شاهد.. مذيع "العربية" يكشف سبب الدموع التي غلبته أثناء حواره مع والدة "ريحانة"

قال في الجلسة الحوارية بفعاليات "حكايا مسك": إنها فعلت شيئًا لم أكن أتوقعه

كشف الإعلامي محمد الطميحي، مقدم برنامج "صناعة الموت" على قناة العربية، سبب الدموع التي غلبته أثناء حواره مع والدة "ريحانة جباري - 26 عامًا"، أيقونة ضحايا الإعدامات في إيران.

وفي التفاصيل، جاء ذلك خلال جلسة حوارية أمس بعنوان "تجربة العمل في الأماكن الخطرة" ضمن فعاليات منصة "#حكايا_مسك" المقامة بمركز الرياض الدولي للمعارض.

ووصف علي بريشة، منتج برنامج "صناعة الموت"، المقابلة مع والدة ريحانة بأنها كانت صعبة جدًّا لشدة تأثرهم بمشاعرها وحزنها على فراق ابنتها. مشيرًا إلى أنهم لم يستطيعوا تمالك أنفسهم، ورأى أن غلبة الدموع على المذيع ليست عيبًا، وإنما تفاعل سليم مع الضيف.

واختلف معه الطميحي: "أنا مذيع أخبار، وأقدم برنامجًا اسمه (صناعة الموت)، وتعودت على أن يكون قلبي قاسيًا جدًّا؛ لأنه لو تفاعلنا مع كل قضية مثل هذا النوع صدقوني لن نستطيع النوم ليلاً من كثرة قصص العنف والإرهاب والتطرف".

وأضاف الطميحي: "تعلمنا أن نعزل مشاعرنا بشكل تام عن القضية من أجل ألا نؤثر فيها. ربما تظهر عليّ بعض ملامح الحزن والتفاعل والجدية، ولكن لا تصل إلى مرحلة الدموع".

وعن مقابلته مع والدة الإيرانية "ريحانة" قال: "كنت أعلم أنها سوف تبكي؛ لأن الموقف مؤثر؛ فكنت محضرًا نفسي حتى لا أتفاعل معها بالبكاء. أعلم أن هذا خطأ، لكن هذا عملنا!".

وتابع:"والدة ريحانة قامت بشيء لم أكن أتوقعه! بكت في البداية، وتعاطفت معها بالرغم من أني كنت ممسكًا بمشاعري، لكنها أثناء الحوار أخذت صورة لابنتها ريحانة، وبدأت تتخيلها وهي عروسة ترتدي ملابس الفرح، وفجأة بدأت الأم في لحظة من اللحظات بالضحك".

وزاد: "تخيل قمة الحزن عندما يضحك الإنسان من شدة الألم. وفي تلك اللحظة التي لم أكن مستعدًّا لها انهرتُ وانهمرت دموعي".

وقال: "صدقوني، الدموع التي ظهرت في الفيديو ربع الذي حصل في الحقيقة. بالتأكيد عملنا فيه خطر ومشاعر وخوف وألم".

وتناول مذيع ومنتج برنامج "صناعة الموت" خلال الجلسة بعض المواقف الصعبة والطريفة التي واجهتهم أثناء تسجيل حلقات البرنامج الذي أكمل مسيرة 13 عامًا.

وتطرق الطميحي إلى تغيير سياق البرنامج بالقول: "أصبحت لدينا سلسلة حلقات، تم تسميتها (صناعة الأمل)". مشيدًا في هذا الصدد بنجاح برنامج إدارة الوقت والمناصحة في سجون المباحث لتأهيل الأشخاص المتورطين في التطرف والتشدد.

وعن كيفية تحصين الجيل من الإصابة بلوثة التطرف والإرهاب أكد منتج برنامج "صناعة الموت" علي بريشة أهمية كشف حقيقة التنظيمات الإرهابية، وأن تكون المعلومات عنها واضحة وجلية، وأن يكون هناك جدل حقيقي حول الأفكار المختلفة. معتبرًا التمسك بفكرة واحدة ليس من طبيعة الإنسان الذي يغير أفكاره كلما تقدم به السن؛ فالحياة دائمًا عبارة عن أفكار متغيرة.

محمد الطميحي صناعة الموت قناة العربية حكايا مسك مسك الخيرية
اعلان
شاهد.. مذيع "العربية" يكشف سبب الدموع التي غلبته أثناء حواره مع والدة "ريحانة"
سبق

كشف الإعلامي محمد الطميحي، مقدم برنامج "صناعة الموت" على قناة العربية، سبب الدموع التي غلبته أثناء حواره مع والدة "ريحانة جباري - 26 عامًا"، أيقونة ضحايا الإعدامات في إيران.

وفي التفاصيل، جاء ذلك خلال جلسة حوارية أمس بعنوان "تجربة العمل في الأماكن الخطرة" ضمن فعاليات منصة "#حكايا_مسك" المقامة بمركز الرياض الدولي للمعارض.

ووصف علي بريشة، منتج برنامج "صناعة الموت"، المقابلة مع والدة ريحانة بأنها كانت صعبة جدًّا لشدة تأثرهم بمشاعرها وحزنها على فراق ابنتها. مشيرًا إلى أنهم لم يستطيعوا تمالك أنفسهم، ورأى أن غلبة الدموع على المذيع ليست عيبًا، وإنما تفاعل سليم مع الضيف.

واختلف معه الطميحي: "أنا مذيع أخبار، وأقدم برنامجًا اسمه (صناعة الموت)، وتعودت على أن يكون قلبي قاسيًا جدًّا؛ لأنه لو تفاعلنا مع كل قضية مثل هذا النوع صدقوني لن نستطيع النوم ليلاً من كثرة قصص العنف والإرهاب والتطرف".

وأضاف الطميحي: "تعلمنا أن نعزل مشاعرنا بشكل تام عن القضية من أجل ألا نؤثر فيها. ربما تظهر عليّ بعض ملامح الحزن والتفاعل والجدية، ولكن لا تصل إلى مرحلة الدموع".

وعن مقابلته مع والدة الإيرانية "ريحانة" قال: "كنت أعلم أنها سوف تبكي؛ لأن الموقف مؤثر؛ فكنت محضرًا نفسي حتى لا أتفاعل معها بالبكاء. أعلم أن هذا خطأ، لكن هذا عملنا!".

وتابع:"والدة ريحانة قامت بشيء لم أكن أتوقعه! بكت في البداية، وتعاطفت معها بالرغم من أني كنت ممسكًا بمشاعري، لكنها أثناء الحوار أخذت صورة لابنتها ريحانة، وبدأت تتخيلها وهي عروسة ترتدي ملابس الفرح، وفجأة بدأت الأم في لحظة من اللحظات بالضحك".

وزاد: "تخيل قمة الحزن عندما يضحك الإنسان من شدة الألم. وفي تلك اللحظة التي لم أكن مستعدًّا لها انهرتُ وانهمرت دموعي".

وقال: "صدقوني، الدموع التي ظهرت في الفيديو ربع الذي حصل في الحقيقة. بالتأكيد عملنا فيه خطر ومشاعر وخوف وألم".

وتناول مذيع ومنتج برنامج "صناعة الموت" خلال الجلسة بعض المواقف الصعبة والطريفة التي واجهتهم أثناء تسجيل حلقات البرنامج الذي أكمل مسيرة 13 عامًا.

وتطرق الطميحي إلى تغيير سياق البرنامج بالقول: "أصبحت لدينا سلسلة حلقات، تم تسميتها (صناعة الأمل)". مشيدًا في هذا الصدد بنجاح برنامج إدارة الوقت والمناصحة في سجون المباحث لتأهيل الأشخاص المتورطين في التطرف والتشدد.

وعن كيفية تحصين الجيل من الإصابة بلوثة التطرف والإرهاب أكد منتج برنامج "صناعة الموت" علي بريشة أهمية كشف حقيقة التنظيمات الإرهابية، وأن تكون المعلومات عنها واضحة وجلية، وأن يكون هناك جدل حقيقي حول الأفكار المختلفة. معتبرًا التمسك بفكرة واحدة ليس من طبيعة الإنسان الذي يغير أفكاره كلما تقدم به السن؛ فالحياة دائمًا عبارة عن أفكار متغيرة.

06 نوفمبر 2019 - 9 ربيع الأول 1441
12:51 AM

شاهد.. مذيع "العربية" يكشف سبب الدموع التي غلبته أثناء حواره مع والدة "ريحانة"

قال في الجلسة الحوارية بفعاليات "حكايا مسك": إنها فعلت شيئًا لم أكن أتوقعه

A A A
4
38,273

كشف الإعلامي محمد الطميحي، مقدم برنامج "صناعة الموت" على قناة العربية، سبب الدموع التي غلبته أثناء حواره مع والدة "ريحانة جباري - 26 عامًا"، أيقونة ضحايا الإعدامات في إيران.

وفي التفاصيل، جاء ذلك خلال جلسة حوارية أمس بعنوان "تجربة العمل في الأماكن الخطرة" ضمن فعاليات منصة "#حكايا_مسك" المقامة بمركز الرياض الدولي للمعارض.

ووصف علي بريشة، منتج برنامج "صناعة الموت"، المقابلة مع والدة ريحانة بأنها كانت صعبة جدًّا لشدة تأثرهم بمشاعرها وحزنها على فراق ابنتها. مشيرًا إلى أنهم لم يستطيعوا تمالك أنفسهم، ورأى أن غلبة الدموع على المذيع ليست عيبًا، وإنما تفاعل سليم مع الضيف.

واختلف معه الطميحي: "أنا مذيع أخبار، وأقدم برنامجًا اسمه (صناعة الموت)، وتعودت على أن يكون قلبي قاسيًا جدًّا؛ لأنه لو تفاعلنا مع كل قضية مثل هذا النوع صدقوني لن نستطيع النوم ليلاً من كثرة قصص العنف والإرهاب والتطرف".

وأضاف الطميحي: "تعلمنا أن نعزل مشاعرنا بشكل تام عن القضية من أجل ألا نؤثر فيها. ربما تظهر عليّ بعض ملامح الحزن والتفاعل والجدية، ولكن لا تصل إلى مرحلة الدموع".

وعن مقابلته مع والدة الإيرانية "ريحانة" قال: "كنت أعلم أنها سوف تبكي؛ لأن الموقف مؤثر؛ فكنت محضرًا نفسي حتى لا أتفاعل معها بالبكاء. أعلم أن هذا خطأ، لكن هذا عملنا!".

وتابع:"والدة ريحانة قامت بشيء لم أكن أتوقعه! بكت في البداية، وتعاطفت معها بالرغم من أني كنت ممسكًا بمشاعري، لكنها أثناء الحوار أخذت صورة لابنتها ريحانة، وبدأت تتخيلها وهي عروسة ترتدي ملابس الفرح، وفجأة بدأت الأم في لحظة من اللحظات بالضحك".

وزاد: "تخيل قمة الحزن عندما يضحك الإنسان من شدة الألم. وفي تلك اللحظة التي لم أكن مستعدًّا لها انهرتُ وانهمرت دموعي".

وقال: "صدقوني، الدموع التي ظهرت في الفيديو ربع الذي حصل في الحقيقة. بالتأكيد عملنا فيه خطر ومشاعر وخوف وألم".

وتناول مذيع ومنتج برنامج "صناعة الموت" خلال الجلسة بعض المواقف الصعبة والطريفة التي واجهتهم أثناء تسجيل حلقات البرنامج الذي أكمل مسيرة 13 عامًا.

وتطرق الطميحي إلى تغيير سياق البرنامج بالقول: "أصبحت لدينا سلسلة حلقات، تم تسميتها (صناعة الأمل)". مشيدًا في هذا الصدد بنجاح برنامج إدارة الوقت والمناصحة في سجون المباحث لتأهيل الأشخاص المتورطين في التطرف والتشدد.

وعن كيفية تحصين الجيل من الإصابة بلوثة التطرف والإرهاب أكد منتج برنامج "صناعة الموت" علي بريشة أهمية كشف حقيقة التنظيمات الإرهابية، وأن تكون المعلومات عنها واضحة وجلية، وأن يكون هناك جدل حقيقي حول الأفكار المختلفة. معتبرًا التمسك بفكرة واحدة ليس من طبيعة الإنسان الذي يغير أفكاره كلما تقدم به السن؛ فالحياة دائمًا عبارة عن أفكار متغيرة.