أحد مساجد مظيلف القنفذة يشكو غياب الإمام والمؤذن

الأهالي أكدوا أن معتلًّا نفسيًّا يتبوّل على سجاده باستمرار

ناشد عددٌ من أهالي مركز المظيلف فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالقنفذة توجيه إمام ومؤذن لأحد مساجد المركز وتأمينه وتغيير السجاد بعد أن نجّسه أحد المعتلين نفسيًّا بالتبول عليه باستمرار واتخاذ المسجد مركزًا للنوم في أغلب الأوقات.

وقال عدد من الأهالي لـ"سبق": في المسجد المجاور لمحكمة المظيلف سابقًا، والمسلّم لوزارة الشؤون الإسلامية، لا يوجد إمام أو مؤذن، ومن يأتي أولاً يؤذن ويؤم.

وأضافوا: أحد المختلّين عقليًّا اتخذ المسجد موقعًا للنوم الدائم، والذي نجّس السجاد بتبوله داخل المسجد وعلى سجاده باستمرار.

وأردف الأهالي: نحن على أبواب رمضان وننتظر بشغف صلوات التراويح والقيام وروحانية الشهر الكريم، نناشد مسؤولي وزارة الشؤون الإسلامية توجيه إمام ومؤذن للمسجد وتأمينه من دخول غير المصلين وتغيير سجاده الذي لم يعد صالحًا للصلاة عليه.

وعلمت "سبق" أن فرع وزارة الشؤون الإسلامية بصدد الرفع لمحافظ القنفذة بما حدث.

اعلان
أحد مساجد مظيلف القنفذة يشكو غياب الإمام والمؤذن
سبق

ناشد عددٌ من أهالي مركز المظيلف فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالقنفذة توجيه إمام ومؤذن لأحد مساجد المركز وتأمينه وتغيير السجاد بعد أن نجّسه أحد المعتلين نفسيًّا بالتبول عليه باستمرار واتخاذ المسجد مركزًا للنوم في أغلب الأوقات.

وقال عدد من الأهالي لـ"سبق": في المسجد المجاور لمحكمة المظيلف سابقًا، والمسلّم لوزارة الشؤون الإسلامية، لا يوجد إمام أو مؤذن، ومن يأتي أولاً يؤذن ويؤم.

وأضافوا: أحد المختلّين عقليًّا اتخذ المسجد موقعًا للنوم الدائم، والذي نجّس السجاد بتبوله داخل المسجد وعلى سجاده باستمرار.

وأردف الأهالي: نحن على أبواب رمضان وننتظر بشغف صلوات التراويح والقيام وروحانية الشهر الكريم، نناشد مسؤولي وزارة الشؤون الإسلامية توجيه إمام ومؤذن للمسجد وتأمينه من دخول غير المصلين وتغيير سجاده الذي لم يعد صالحًا للصلاة عليه.

وعلمت "سبق" أن فرع وزارة الشؤون الإسلامية بصدد الرفع لمحافظ القنفذة بما حدث.

24 مارس 2021 - 11 شعبان 1442
04:47 PM

أحد مساجد مظيلف القنفذة يشكو غياب الإمام والمؤذن

الأهالي أكدوا أن معتلًّا نفسيًّا يتبوّل على سجاده باستمرار

A A A
7
8,375

ناشد عددٌ من أهالي مركز المظيلف فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالقنفذة توجيه إمام ومؤذن لأحد مساجد المركز وتأمينه وتغيير السجاد بعد أن نجّسه أحد المعتلين نفسيًّا بالتبول عليه باستمرار واتخاذ المسجد مركزًا للنوم في أغلب الأوقات.

وقال عدد من الأهالي لـ"سبق": في المسجد المجاور لمحكمة المظيلف سابقًا، والمسلّم لوزارة الشؤون الإسلامية، لا يوجد إمام أو مؤذن، ومن يأتي أولاً يؤذن ويؤم.

وأضافوا: أحد المختلّين عقليًّا اتخذ المسجد موقعًا للنوم الدائم، والذي نجّس السجاد بتبوله داخل المسجد وعلى سجاده باستمرار.

وأردف الأهالي: نحن على أبواب رمضان وننتظر بشغف صلوات التراويح والقيام وروحانية الشهر الكريم، نناشد مسؤولي وزارة الشؤون الإسلامية توجيه إمام ومؤذن للمسجد وتأمينه من دخول غير المصلين وتغيير سجاده الذي لم يعد صالحًا للصلاة عليه.

وعلمت "سبق" أن فرع وزارة الشؤون الإسلامية بصدد الرفع لمحافظ القنفذة بما حدث.