"ترامب" يؤكّد: إيران هي التي نفّذت الهجوم على ناقلتَي النفط في خليج عُمان

قال: خليج عُمان لن يُغلق وإن حدث فلن يستمر ذلك طويلاً

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب: إيران هي التي نفّذت الهجوم على ناقلتَي النفط في خليج عُمان، وأضاف "ترامب"؛ قائلاً: إن خليج عُمان لن يُغلق، وإن حدث، فلن يستمر ذلك طويلاً.

وحمّلت الولايات المتحدة، إيران مسؤولية هجمات على ناقلتَي نفط في خليج عُمان، أمس الخميس؛ ما دفع أسعار النفط إلى الارتفاع، وزاد من مخاوف وقوع مواجهة جديدة بين إيران والولايات المتحدة، لكن طهران نفت الاتهام بشكل قاطع.

ولم يتضح على الفور ما الذي حلَّ بالناقلة "فرنت ألتير" النرويجية أو الناقلة اليابانية "كوكوكا كاريدجس" بعد أن تعرَّضتا لانفجاراتٍ مما أجبر أفراد الطاقمين على تركهما في المياه بين دول الخليج العربية وإيران.

وقال مصدرٌ إن الانفجار في "فرنت ألتير" التي اشتعلت فيها النيران وتصاعد منها عمود من الدخان ربما كان بسبب لغم ممغنط.

وقالت الشركة المشغّلة للناقلة "كوكوكا كاريدجس"، إن هجوماً استهدفها يشتبه في أنه نُفذ بطوربيد. لكن مصدراً مطلعاً، قال إن هذا الهجوم لم ينفذ باستخدام طوربيدات.

ونشر بيل أوربان؛ المتحدث باسم القيادة المركزية للجيش الأمريكي، تسجيلاً مصوّراً قال الجيش الأمريكي، إنه يُظهر قارباً للحرس الثوري الإيراني يقترب من الناقلة "كوكوكا كاريدجس"، "وجرت ملاحظة وتسجيل إزالة لغم لم ينفجر من كوكوكا كاريدجس".

وقال وزير الصناعة الياباني هيروشيجي سيكو؛ إن الهجمات على ناقلتَي النفط في خليج عُمان لن تؤثر في إمدادات الطاقة اليابانية رغم أن الوزارة أصدرت تحذيراً لشركات الطاقة اليابانية بعد الواقعة.

وارتفعت أسعار النفط بنسب وصلت إلى أربعة بالمئة بعد الهجمات التي وقعت قرب مدخل مضيق هرمز، وأثارت مخاوف من تعطل تدفق النفط من الشرق الأوسط.

واتهمت واشنطن، طهران، بالمسؤولية عن هجوم مشابه وقع في 12 مايو على أربع ناقلات للنفط في المنطقة ذاتها، وهي ممر حيوي لشحن النفط إلى العالم.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو؛ للصحفيين "حكومة الولايات المتحدة خلصت إلى تقييم هو أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية مسؤولة عن الهجمات التي وقعت في خليج عُمان"، وذلك في تصريحات مقتضبة لم يقدم خلالها أدلة تدعم موقف بلاده.

وأضاف "هذا التقييم يستند إلى معلومات مخابرات ونوع الأسلحة المستخدمة ومستوى الخبرة اللازمة لتنفيذ هذه العملية والهجمات الإيرانية المشابهة التي وقعت في الآونة الأخيرة على قطاع الشحن ".

اعلان
"ترامب" يؤكّد: إيران هي التي نفّذت الهجوم على ناقلتَي النفط في خليج عُمان
سبق

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب: إيران هي التي نفّذت الهجوم على ناقلتَي النفط في خليج عُمان، وأضاف "ترامب"؛ قائلاً: إن خليج عُمان لن يُغلق، وإن حدث، فلن يستمر ذلك طويلاً.

وحمّلت الولايات المتحدة، إيران مسؤولية هجمات على ناقلتَي نفط في خليج عُمان، أمس الخميس؛ ما دفع أسعار النفط إلى الارتفاع، وزاد من مخاوف وقوع مواجهة جديدة بين إيران والولايات المتحدة، لكن طهران نفت الاتهام بشكل قاطع.

ولم يتضح على الفور ما الذي حلَّ بالناقلة "فرنت ألتير" النرويجية أو الناقلة اليابانية "كوكوكا كاريدجس" بعد أن تعرَّضتا لانفجاراتٍ مما أجبر أفراد الطاقمين على تركهما في المياه بين دول الخليج العربية وإيران.

وقال مصدرٌ إن الانفجار في "فرنت ألتير" التي اشتعلت فيها النيران وتصاعد منها عمود من الدخان ربما كان بسبب لغم ممغنط.

وقالت الشركة المشغّلة للناقلة "كوكوكا كاريدجس"، إن هجوماً استهدفها يشتبه في أنه نُفذ بطوربيد. لكن مصدراً مطلعاً، قال إن هذا الهجوم لم ينفذ باستخدام طوربيدات.

ونشر بيل أوربان؛ المتحدث باسم القيادة المركزية للجيش الأمريكي، تسجيلاً مصوّراً قال الجيش الأمريكي، إنه يُظهر قارباً للحرس الثوري الإيراني يقترب من الناقلة "كوكوكا كاريدجس"، "وجرت ملاحظة وتسجيل إزالة لغم لم ينفجر من كوكوكا كاريدجس".

وقال وزير الصناعة الياباني هيروشيجي سيكو؛ إن الهجمات على ناقلتَي النفط في خليج عُمان لن تؤثر في إمدادات الطاقة اليابانية رغم أن الوزارة أصدرت تحذيراً لشركات الطاقة اليابانية بعد الواقعة.

وارتفعت أسعار النفط بنسب وصلت إلى أربعة بالمئة بعد الهجمات التي وقعت قرب مدخل مضيق هرمز، وأثارت مخاوف من تعطل تدفق النفط من الشرق الأوسط.

واتهمت واشنطن، طهران، بالمسؤولية عن هجوم مشابه وقع في 12 مايو على أربع ناقلات للنفط في المنطقة ذاتها، وهي ممر حيوي لشحن النفط إلى العالم.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو؛ للصحفيين "حكومة الولايات المتحدة خلصت إلى تقييم هو أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية مسؤولة عن الهجمات التي وقعت في خليج عُمان"، وذلك في تصريحات مقتضبة لم يقدم خلالها أدلة تدعم موقف بلاده.

وأضاف "هذا التقييم يستند إلى معلومات مخابرات ونوع الأسلحة المستخدمة ومستوى الخبرة اللازمة لتنفيذ هذه العملية والهجمات الإيرانية المشابهة التي وقعت في الآونة الأخيرة على قطاع الشحن ".

14 يونيو 2019 - 11 شوّال 1440
03:36 PM
اخر تعديل
19 يونيو 2019 - 16 شوّال 1440
08:00 AM

"ترامب" يؤكّد: إيران هي التي نفّذت الهجوم على ناقلتَي النفط في خليج عُمان

قال: خليج عُمان لن يُغلق وإن حدث فلن يستمر ذلك طويلاً

A A A
65
19,674

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب: إيران هي التي نفّذت الهجوم على ناقلتَي النفط في خليج عُمان، وأضاف "ترامب"؛ قائلاً: إن خليج عُمان لن يُغلق، وإن حدث، فلن يستمر ذلك طويلاً.

وحمّلت الولايات المتحدة، إيران مسؤولية هجمات على ناقلتَي نفط في خليج عُمان، أمس الخميس؛ ما دفع أسعار النفط إلى الارتفاع، وزاد من مخاوف وقوع مواجهة جديدة بين إيران والولايات المتحدة، لكن طهران نفت الاتهام بشكل قاطع.

ولم يتضح على الفور ما الذي حلَّ بالناقلة "فرنت ألتير" النرويجية أو الناقلة اليابانية "كوكوكا كاريدجس" بعد أن تعرَّضتا لانفجاراتٍ مما أجبر أفراد الطاقمين على تركهما في المياه بين دول الخليج العربية وإيران.

وقال مصدرٌ إن الانفجار في "فرنت ألتير" التي اشتعلت فيها النيران وتصاعد منها عمود من الدخان ربما كان بسبب لغم ممغنط.

وقالت الشركة المشغّلة للناقلة "كوكوكا كاريدجس"، إن هجوماً استهدفها يشتبه في أنه نُفذ بطوربيد. لكن مصدراً مطلعاً، قال إن هذا الهجوم لم ينفذ باستخدام طوربيدات.

ونشر بيل أوربان؛ المتحدث باسم القيادة المركزية للجيش الأمريكي، تسجيلاً مصوّراً قال الجيش الأمريكي، إنه يُظهر قارباً للحرس الثوري الإيراني يقترب من الناقلة "كوكوكا كاريدجس"، "وجرت ملاحظة وتسجيل إزالة لغم لم ينفجر من كوكوكا كاريدجس".

وقال وزير الصناعة الياباني هيروشيجي سيكو؛ إن الهجمات على ناقلتَي النفط في خليج عُمان لن تؤثر في إمدادات الطاقة اليابانية رغم أن الوزارة أصدرت تحذيراً لشركات الطاقة اليابانية بعد الواقعة.

وارتفعت أسعار النفط بنسب وصلت إلى أربعة بالمئة بعد الهجمات التي وقعت قرب مدخل مضيق هرمز، وأثارت مخاوف من تعطل تدفق النفط من الشرق الأوسط.

واتهمت واشنطن، طهران، بالمسؤولية عن هجوم مشابه وقع في 12 مايو على أربع ناقلات للنفط في المنطقة ذاتها، وهي ممر حيوي لشحن النفط إلى العالم.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو؛ للصحفيين "حكومة الولايات المتحدة خلصت إلى تقييم هو أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية مسؤولة عن الهجمات التي وقعت في خليج عُمان"، وذلك في تصريحات مقتضبة لم يقدم خلالها أدلة تدعم موقف بلاده.

وأضاف "هذا التقييم يستند إلى معلومات مخابرات ونوع الأسلحة المستخدمة ومستوى الخبرة اللازمة لتنفيذ هذه العملية والهجمات الإيرانية المشابهة التي وقعت في الآونة الأخيرة على قطاع الشحن ".