الحقيل يوقِّع اتفاقية بإنشاء أحياء خاصة  للإعلاميين..  وإطلاق أسماء المفكرين والشعراء والأدباء السعوديين على شوارعها

في مبادرة جديدة تحقِّق توجيهات وتطلعات القيادة

في إطار توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان، بالسعي لتحقيق الأهداف والخطط المرسومة لتوفير السكن المناسب للمواطنين، وفي إطار جهود وزير الإسكان ماجد الحقيل، وسعيه الدائم منذ تولي المسؤولية لتحقيق تطلعات القيادة، وتنفيذ برامج رؤية ٢٠٣٠، وقَّع الحقيل اليوم اتفاقية تعاون مع وزير الإعلام تركي الشبانة بهدف تقديم خدمات سكنية لمنسوبي وزارة الإعلام.

ويأتي توقيع الاتفاقية إيمانًا من "الوزير المغيِّر" ماجد الحقيل بدور الإعلاميين، وأهمية الرسالة التي يحملونها في تثقيف وتوعية المجتمع، وبناء أفكاره؛ فكان توجيهه بتقديم كل الدعم اللازم بتخصيص أحياء سكنية بتصاميم عصرية فريدة، تحتوي على مَعْلم مشترك بين أحياء الإعلاميين عبر السعودية، ضمن مشاريع الإسكان.

ووجَّه الحقيل بإطلاق اسم "حي الإعلاميين" داخل عدد من المشاريع في مدن "الرياض، وجدة، والدمام"، تتوافر فيه الخدمات المتكاملة من مدارس، ورياض أطفال، ومساجد، وحدائق خضراء، ومرافق تجارية، ومقاهٍ، ومحال ترفيهية ذات طابع خاص، يعبِّر عن الإعلام والإعلاميين.

وفي لفتة منه لتكريم رموز الوطن من الإعلاميين وجَّه الحقيل بإطلاق أسماء رموز الوطن من الإعلاميين والشعراء والأدباء والمفكرين على أسماء وشوارع "حي الإعلاميين"، أمثال غازي القصيبي وحمد الجاسر وسعد البواردي ومحمد الرطيان، وغيرهم ممن أسهموا في إثراء الساحة الفكرية والثقافية في السعودية والعالم العربي.

وتأتي هذه المبادرة استكمالاً لعدد من المبادرات والاتفاقيات التي وقَّعها وزير الإسكان مع عدد من المؤسسات والوزارات، منها وزارات الصحة والعدل والتنمية الاجتماعية والعمل وغيرها.

ويسعى الحقيل عبر هذه الاتفاقيات للوصول لجميع المواطنين، وتسهيل الإجراءات، وتسريعها، وتوفير الوقت عبر إقامة منصات دائمة ومؤقتة داخل الجهات الحكومية لتوفير جميع الخدمات التي تسهم في رفع نسبة تملُّك السكنب السعودية.

وتؤكد مثل هذه المبادرات مدى انسجام الخطط والبرامج التي يعمل عليها "الوزير المغيِّر" مع خطة التحول الوطني التي يقودها سمو ولي العهد، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، بتوجيه ورعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز؛ بهدف تحقيق أعلى مستويات جودة الحياة بالنسبة لجميع أبناء السعودية في مختلف المجالات.

وزارة الإسكان وزير الإسكان ماجد الحقيل وزير الإعلام تركي الشبانة
اعلان
الحقيل يوقِّع اتفاقية بإنشاء أحياء خاصة  للإعلاميين..  وإطلاق أسماء المفكرين والشعراء والأدباء السعوديين على شوارعها
سبق

في إطار توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان، بالسعي لتحقيق الأهداف والخطط المرسومة لتوفير السكن المناسب للمواطنين، وفي إطار جهود وزير الإسكان ماجد الحقيل، وسعيه الدائم منذ تولي المسؤولية لتحقيق تطلعات القيادة، وتنفيذ برامج رؤية ٢٠٣٠، وقَّع الحقيل اليوم اتفاقية تعاون مع وزير الإعلام تركي الشبانة بهدف تقديم خدمات سكنية لمنسوبي وزارة الإعلام.

ويأتي توقيع الاتفاقية إيمانًا من "الوزير المغيِّر" ماجد الحقيل بدور الإعلاميين، وأهمية الرسالة التي يحملونها في تثقيف وتوعية المجتمع، وبناء أفكاره؛ فكان توجيهه بتقديم كل الدعم اللازم بتخصيص أحياء سكنية بتصاميم عصرية فريدة، تحتوي على مَعْلم مشترك بين أحياء الإعلاميين عبر السعودية، ضمن مشاريع الإسكان.

ووجَّه الحقيل بإطلاق اسم "حي الإعلاميين" داخل عدد من المشاريع في مدن "الرياض، وجدة، والدمام"، تتوافر فيه الخدمات المتكاملة من مدارس، ورياض أطفال، ومساجد، وحدائق خضراء، ومرافق تجارية، ومقاهٍ، ومحال ترفيهية ذات طابع خاص، يعبِّر عن الإعلام والإعلاميين.

وفي لفتة منه لتكريم رموز الوطن من الإعلاميين وجَّه الحقيل بإطلاق أسماء رموز الوطن من الإعلاميين والشعراء والأدباء والمفكرين على أسماء وشوارع "حي الإعلاميين"، أمثال غازي القصيبي وحمد الجاسر وسعد البواردي ومحمد الرطيان، وغيرهم ممن أسهموا في إثراء الساحة الفكرية والثقافية في السعودية والعالم العربي.

وتأتي هذه المبادرة استكمالاً لعدد من المبادرات والاتفاقيات التي وقَّعها وزير الإسكان مع عدد من المؤسسات والوزارات، منها وزارات الصحة والعدل والتنمية الاجتماعية والعمل وغيرها.

ويسعى الحقيل عبر هذه الاتفاقيات للوصول لجميع المواطنين، وتسهيل الإجراءات، وتسريعها، وتوفير الوقت عبر إقامة منصات دائمة ومؤقتة داخل الجهات الحكومية لتوفير جميع الخدمات التي تسهم في رفع نسبة تملُّك السكنب السعودية.

وتؤكد مثل هذه المبادرات مدى انسجام الخطط والبرامج التي يعمل عليها "الوزير المغيِّر" مع خطة التحول الوطني التي يقودها سمو ولي العهد، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، بتوجيه ورعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز؛ بهدف تحقيق أعلى مستويات جودة الحياة بالنسبة لجميع أبناء السعودية في مختلف المجالات.

10 فبراير 2020 - 16 جمادى الآخر 1441
10:53 PM

الحقيل يوقِّع اتفاقية بإنشاء أحياء خاصة  للإعلاميين..  وإطلاق أسماء المفكرين والشعراء والأدباء السعوديين على شوارعها

في مبادرة جديدة تحقِّق توجيهات وتطلعات القيادة

A A A
5
4,666

في إطار توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان، بالسعي لتحقيق الأهداف والخطط المرسومة لتوفير السكن المناسب للمواطنين، وفي إطار جهود وزير الإسكان ماجد الحقيل، وسعيه الدائم منذ تولي المسؤولية لتحقيق تطلعات القيادة، وتنفيذ برامج رؤية ٢٠٣٠، وقَّع الحقيل اليوم اتفاقية تعاون مع وزير الإعلام تركي الشبانة بهدف تقديم خدمات سكنية لمنسوبي وزارة الإعلام.

ويأتي توقيع الاتفاقية إيمانًا من "الوزير المغيِّر" ماجد الحقيل بدور الإعلاميين، وأهمية الرسالة التي يحملونها في تثقيف وتوعية المجتمع، وبناء أفكاره؛ فكان توجيهه بتقديم كل الدعم اللازم بتخصيص أحياء سكنية بتصاميم عصرية فريدة، تحتوي على مَعْلم مشترك بين أحياء الإعلاميين عبر السعودية، ضمن مشاريع الإسكان.

ووجَّه الحقيل بإطلاق اسم "حي الإعلاميين" داخل عدد من المشاريع في مدن "الرياض، وجدة، والدمام"، تتوافر فيه الخدمات المتكاملة من مدارس، ورياض أطفال، ومساجد، وحدائق خضراء، ومرافق تجارية، ومقاهٍ، ومحال ترفيهية ذات طابع خاص، يعبِّر عن الإعلام والإعلاميين.

وفي لفتة منه لتكريم رموز الوطن من الإعلاميين وجَّه الحقيل بإطلاق أسماء رموز الوطن من الإعلاميين والشعراء والأدباء والمفكرين على أسماء وشوارع "حي الإعلاميين"، أمثال غازي القصيبي وحمد الجاسر وسعد البواردي ومحمد الرطيان، وغيرهم ممن أسهموا في إثراء الساحة الفكرية والثقافية في السعودية والعالم العربي.

وتأتي هذه المبادرة استكمالاً لعدد من المبادرات والاتفاقيات التي وقَّعها وزير الإسكان مع عدد من المؤسسات والوزارات، منها وزارات الصحة والعدل والتنمية الاجتماعية والعمل وغيرها.

ويسعى الحقيل عبر هذه الاتفاقيات للوصول لجميع المواطنين، وتسهيل الإجراءات، وتسريعها، وتوفير الوقت عبر إقامة منصات دائمة ومؤقتة داخل الجهات الحكومية لتوفير جميع الخدمات التي تسهم في رفع نسبة تملُّك السكنب السعودية.

وتؤكد مثل هذه المبادرات مدى انسجام الخطط والبرامج التي يعمل عليها "الوزير المغيِّر" مع خطة التحول الوطني التي يقودها سمو ولي العهد، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، بتوجيه ورعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز؛ بهدف تحقيق أعلى مستويات جودة الحياة بالنسبة لجميع أبناء السعودية في مختلف المجالات.