محافظ جدة يدشن مبادرة وقف لغة القرآن.. وأول التبرعات 2.5 مليون ريال

"السلمي": مؤسسية تهدف إلى الاستدامة المالية

رعى محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز، تدشين مبادرة "وقف لغة القرآن الكريم" اليوم التي تشارك بها جامعة الملك عبدالعزيز ضمن مجموعة مبادرات في ملتقى مكة الثقافي، تحت شعار "كيف نكون قدوة بلغة القرآن؟"، بحضور عدد من رجال الأعمال ومن المهتمين بالأوقاف.

وأوضح مدير الجامعة الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، أن مبادرة "وقف لغة القرآن الكريم" تأتي في إطار تعزيز الاستدامة لجميع البرامج والمبادرات اللغوية التي من شأنها أن تخدم اللغة العربية، ساعية في ذلك إلى تحقيق عدد من الأهداف، منها: دعم المشاريع اللغوية والسعي إلى تحقيق الاستدامة لها، وتقديم خدمات بحثية موجهة لخدمة المجتمع في القضايا اللغوية، وكذلك توظيف التقنية لخدمة اللغة العربية وقضاياها، بالإضافة لتبني الأبحاث العلمية المميزة التي تعالج مشكلات اللغة العربية، إلى جانب الاستثمار الأمثل للترجمة والتعريب.

وأعلن الدكتور "اليوبي" عن تبرع الجامعة بمبلغ مليون ريال، علاوة على الدعم الإداري والفني واللوجستي لمبادرة "وقف لغة القرآن الكريم".

من جانبه أكد المشرف على مبادرة "وقف لغة القرآن الكريم" ومدير مركز التميز البحثي في اللغة العربية الدكتور عبدالرحمن رجا الله السلمي، أن مبادرة وقف لغة القرآن تُعد من أهم مبادرات جامعة الملك عبدالعزيز المقدمة لملتقى مكة الثقافي تحت شعار "كيف نكون قدوة بلغة القرآن؟"، باعتبارها مبادرة مؤسسية تهدف إلى تحقيق الاستدامة المالية لمبادرات اللغة العربية وبرامجها بمهنية مؤسسية عالية.

تلا ذلك، إعلان مساهمات الداعمين لـ"وقف لغة القرآن الكريم"، والتي بلغت مليونين ونصف المليون ريال، مع التبرع الذي قدمته الجامعة للمبادرة.

محافظ جدة وقف لغة القرآن الكريم
اعلان
محافظ جدة يدشن مبادرة وقف لغة القرآن.. وأول التبرعات 2.5 مليون ريال
سبق

رعى محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز، تدشين مبادرة "وقف لغة القرآن الكريم" اليوم التي تشارك بها جامعة الملك عبدالعزيز ضمن مجموعة مبادرات في ملتقى مكة الثقافي، تحت شعار "كيف نكون قدوة بلغة القرآن؟"، بحضور عدد من رجال الأعمال ومن المهتمين بالأوقاف.

وأوضح مدير الجامعة الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، أن مبادرة "وقف لغة القرآن الكريم" تأتي في إطار تعزيز الاستدامة لجميع البرامج والمبادرات اللغوية التي من شأنها أن تخدم اللغة العربية، ساعية في ذلك إلى تحقيق عدد من الأهداف، منها: دعم المشاريع اللغوية والسعي إلى تحقيق الاستدامة لها، وتقديم خدمات بحثية موجهة لخدمة المجتمع في القضايا اللغوية، وكذلك توظيف التقنية لخدمة اللغة العربية وقضاياها، بالإضافة لتبني الأبحاث العلمية المميزة التي تعالج مشكلات اللغة العربية، إلى جانب الاستثمار الأمثل للترجمة والتعريب.

وأعلن الدكتور "اليوبي" عن تبرع الجامعة بمبلغ مليون ريال، علاوة على الدعم الإداري والفني واللوجستي لمبادرة "وقف لغة القرآن الكريم".

من جانبه أكد المشرف على مبادرة "وقف لغة القرآن الكريم" ومدير مركز التميز البحثي في اللغة العربية الدكتور عبدالرحمن رجا الله السلمي، أن مبادرة وقف لغة القرآن تُعد من أهم مبادرات جامعة الملك عبدالعزيز المقدمة لملتقى مكة الثقافي تحت شعار "كيف نكون قدوة بلغة القرآن؟"، باعتبارها مبادرة مؤسسية تهدف إلى تحقيق الاستدامة المالية لمبادرات اللغة العربية وبرامجها بمهنية مؤسسية عالية.

تلا ذلك، إعلان مساهمات الداعمين لـ"وقف لغة القرآن الكريم"، والتي بلغت مليونين ونصف المليون ريال، مع التبرع الذي قدمته الجامعة للمبادرة.

18 فبراير 2020 - 24 جمادى الآخر 1441
05:25 PM

محافظ جدة يدشن مبادرة وقف لغة القرآن.. وأول التبرعات 2.5 مليون ريال

"السلمي": مؤسسية تهدف إلى الاستدامة المالية

A A A
2
2,514

رعى محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز، تدشين مبادرة "وقف لغة القرآن الكريم" اليوم التي تشارك بها جامعة الملك عبدالعزيز ضمن مجموعة مبادرات في ملتقى مكة الثقافي، تحت شعار "كيف نكون قدوة بلغة القرآن؟"، بحضور عدد من رجال الأعمال ومن المهتمين بالأوقاف.

وأوضح مدير الجامعة الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، أن مبادرة "وقف لغة القرآن الكريم" تأتي في إطار تعزيز الاستدامة لجميع البرامج والمبادرات اللغوية التي من شأنها أن تخدم اللغة العربية، ساعية في ذلك إلى تحقيق عدد من الأهداف، منها: دعم المشاريع اللغوية والسعي إلى تحقيق الاستدامة لها، وتقديم خدمات بحثية موجهة لخدمة المجتمع في القضايا اللغوية، وكذلك توظيف التقنية لخدمة اللغة العربية وقضاياها، بالإضافة لتبني الأبحاث العلمية المميزة التي تعالج مشكلات اللغة العربية، إلى جانب الاستثمار الأمثل للترجمة والتعريب.

وأعلن الدكتور "اليوبي" عن تبرع الجامعة بمبلغ مليون ريال، علاوة على الدعم الإداري والفني واللوجستي لمبادرة "وقف لغة القرآن الكريم".

من جانبه أكد المشرف على مبادرة "وقف لغة القرآن الكريم" ومدير مركز التميز البحثي في اللغة العربية الدكتور عبدالرحمن رجا الله السلمي، أن مبادرة وقف لغة القرآن تُعد من أهم مبادرات جامعة الملك عبدالعزيز المقدمة لملتقى مكة الثقافي تحت شعار "كيف نكون قدوة بلغة القرآن؟"، باعتبارها مبادرة مؤسسية تهدف إلى تحقيق الاستدامة المالية لمبادرات اللغة العربية وبرامجها بمهنية مؤسسية عالية.

تلا ذلك، إعلان مساهمات الداعمين لـ"وقف لغة القرآن الكريم"، والتي بلغت مليونين ونصف المليون ريال، مع التبرع الذي قدمته الجامعة للمبادرة.