الاختراع الذي طال انتظاره .. وداعاً لنسيان الأطفال ووفاتهم داخل السيارات

ذكاء اصطناعي عبر مستشعر يتم تركيبه بسقف السيارة أو مرآة الرؤية الخلفية

لتفادي مشكلات نسيان الأطفال الصغار داخل السيارة وتعرضهم للاختناق، كما حدث في مواقف عدة، طوّر علماء في كندا اختراعاً يثير تحذيرات عند ترك الأطفال أو الحيوانات الأليفة وحدهم في السيارة.

وذكر موقع "سي إن إن" الأميركي، أن الجهاز يعتمد على تكنولوجيا الرادار والذكاء الاصطناعي لتحديد ما إذا كان هناك طفل أو حيوان أليف قابعاً وحده داخل السيارة.

ويقول العلماء في جامعة واترلو في كندا، إن المستشعر الصغير يتم تركيبه بسقف السيارة أو مرآة الرؤية الخلفية.. ويقوم الذكاء الاصطناعي بتحديد ما إذا كان الوضع بالنسبة للطفل أو الحيوان "خطيراً" داخل السيارة.

وبحسب "سكاي نيوز عربية"، فإنه في حال كان الوضع "غير طبيعي"، فإن الجهاز سيمنع الأبواب من الإغلاق، كما سيطلق إنذاراً لتنبيه السائق والأشخاص الموجودين في المنطقة بضرورة التدخل العاجل.

وأوضح جورج شاكر؛ أستاذ الهندسة بالجامعة، في بيان "هذا الجهاز سيعالج مشكلة خطيرة على مستوى العالم.. كما أنه ميسور التكلفة مما قد يجعله واحداً من المعدات الأساسية في كل السيارات".

ويعتزم الفريق المطوّر لهذا الجهاز طرحه في الأسواق بحلول نهاية عام 2020.

ووفقا لمنظمة سلامة الأطفال والسيارات، فإن 37 طفلاً (في المتوسط) يلقون حتفهم سنوياً داخل السيارات في الولايات المتحدة.. وفي عام 2019، بلغ عدد الوفيات 52.

وغالباً تحدث هذه الوفيات بسبب نسيان الطفل في السيارة، أو إغلاق الأبواب عن طريق الخطأ، أو ارتفاع درجة الحرارة داخل المركبة.

الأطفال
اعلان
الاختراع الذي طال انتظاره .. وداعاً لنسيان الأطفال ووفاتهم داخل السيارات
سبق

لتفادي مشكلات نسيان الأطفال الصغار داخل السيارة وتعرضهم للاختناق، كما حدث في مواقف عدة، طوّر علماء في كندا اختراعاً يثير تحذيرات عند ترك الأطفال أو الحيوانات الأليفة وحدهم في السيارة.

وذكر موقع "سي إن إن" الأميركي، أن الجهاز يعتمد على تكنولوجيا الرادار والذكاء الاصطناعي لتحديد ما إذا كان هناك طفل أو حيوان أليف قابعاً وحده داخل السيارة.

ويقول العلماء في جامعة واترلو في كندا، إن المستشعر الصغير يتم تركيبه بسقف السيارة أو مرآة الرؤية الخلفية.. ويقوم الذكاء الاصطناعي بتحديد ما إذا كان الوضع بالنسبة للطفل أو الحيوان "خطيراً" داخل السيارة.

وبحسب "سكاي نيوز عربية"، فإنه في حال كان الوضع "غير طبيعي"، فإن الجهاز سيمنع الأبواب من الإغلاق، كما سيطلق إنذاراً لتنبيه السائق والأشخاص الموجودين في المنطقة بضرورة التدخل العاجل.

وأوضح جورج شاكر؛ أستاذ الهندسة بالجامعة، في بيان "هذا الجهاز سيعالج مشكلة خطيرة على مستوى العالم.. كما أنه ميسور التكلفة مما قد يجعله واحداً من المعدات الأساسية في كل السيارات".

ويعتزم الفريق المطوّر لهذا الجهاز طرحه في الأسواق بحلول نهاية عام 2020.

ووفقا لمنظمة سلامة الأطفال والسيارات، فإن 37 طفلاً (في المتوسط) يلقون حتفهم سنوياً داخل السيارات في الولايات المتحدة.. وفي عام 2019، بلغ عدد الوفيات 52.

وغالباً تحدث هذه الوفيات بسبب نسيان الطفل في السيارة، أو إغلاق الأبواب عن طريق الخطأ، أو ارتفاع درجة الحرارة داخل المركبة.

17 نوفمبر 2019 - 20 ربيع الأول 1441
12:35 PM

الاختراع الذي طال انتظاره .. وداعاً لنسيان الأطفال ووفاتهم داخل السيارات

ذكاء اصطناعي عبر مستشعر يتم تركيبه بسقف السيارة أو مرآة الرؤية الخلفية

A A A
8
63,857

لتفادي مشكلات نسيان الأطفال الصغار داخل السيارة وتعرضهم للاختناق، كما حدث في مواقف عدة، طوّر علماء في كندا اختراعاً يثير تحذيرات عند ترك الأطفال أو الحيوانات الأليفة وحدهم في السيارة.

وذكر موقع "سي إن إن" الأميركي، أن الجهاز يعتمد على تكنولوجيا الرادار والذكاء الاصطناعي لتحديد ما إذا كان هناك طفل أو حيوان أليف قابعاً وحده داخل السيارة.

ويقول العلماء في جامعة واترلو في كندا، إن المستشعر الصغير يتم تركيبه بسقف السيارة أو مرآة الرؤية الخلفية.. ويقوم الذكاء الاصطناعي بتحديد ما إذا كان الوضع بالنسبة للطفل أو الحيوان "خطيراً" داخل السيارة.

وبحسب "سكاي نيوز عربية"، فإنه في حال كان الوضع "غير طبيعي"، فإن الجهاز سيمنع الأبواب من الإغلاق، كما سيطلق إنذاراً لتنبيه السائق والأشخاص الموجودين في المنطقة بضرورة التدخل العاجل.

وأوضح جورج شاكر؛ أستاذ الهندسة بالجامعة، في بيان "هذا الجهاز سيعالج مشكلة خطيرة على مستوى العالم.. كما أنه ميسور التكلفة مما قد يجعله واحداً من المعدات الأساسية في كل السيارات".

ويعتزم الفريق المطوّر لهذا الجهاز طرحه في الأسواق بحلول نهاية عام 2020.

ووفقا لمنظمة سلامة الأطفال والسيارات، فإن 37 طفلاً (في المتوسط) يلقون حتفهم سنوياً داخل السيارات في الولايات المتحدة.. وفي عام 2019، بلغ عدد الوفيات 52.

وغالباً تحدث هذه الوفيات بسبب نسيان الطفل في السيارة، أو إغلاق الأبواب عن طريق الخطأ، أو ارتفاع درجة الحرارة داخل المركبة.