هيئة مالطا للسياحة تطلق برامج سياحية للعائلات من الخليج والشرق الأوسط

تتضمن أنشطةً متنوعة

أطلقت هيئة مالطا للسياحة، مبادرة سياحية جديدة تخدم العائلات من دول الخليج والشرق الأوسط؛ بحيث تسلط الضوء على ما تملكه من أنشطة سياحية متنوعة.

وتشتهر جزر مالطا الأوروبية الواقعة في البحر الأبيض المتوسط بجمالها، وما تحتضنه من مواقع خلابة، وتوفر جزر غودش، وكمونة قضاء عطل ترفيهية متكاملة لكافة أفراد العائلة؛ بهدف إدخال السعادة وراحة البال، وفرصة اكتشاف النشاطات المتواجدة على أرض الجزر، جنباً إلى جنب مع الانغماس في بيئة آمنة وهادئة وصحية.

وتتميز مالطا بحوالى 300 يوم مشمس على مدار السنة، وهذا بدوره يتيح للعائلات من المنطقة زيارة جزرها والتعرف على تاريخها ومناطق الجذب السياحي والوجهات البحرية والحدائق العامة المطلة على سحر مياه البحر الأبيض المتوسط.

وسيحظى الأطفال بقائمة من المغامرات على الدراجات الرباعية في غودش، وجولة على دراجة السيجواي حول العاصمة فاليتا، ودخول عالم القراصنة والقصص الخيالية، وتجربة حياة الفرسان المالطيين القدماء في بلايموبايل فنبارك ماطا.

في هذا الشأن، يعرض إسبلورا إنتر أكتيف ساينس سنتر، الأنشطة العلمية وورش العمل؛ ناهيك عن القبة السماوية التي تحتوي على نماذج للكواكب والنجوم وعالم الفضاء.. من ناحية أخرى تلهم التجارب في الهواء الطلق وقاعة المعرض في إسبلورا المصممة لتلبي متطلبات جميع الأعمار واهتمامات الصغار على تنمية ثقافة الفضول والإبداع العلمي. أما مالطا ناشونال أكواريوم الذي يتمد على مساحة 20 ألف متر ويركز عجائب الحياة البحرية في كافة أرجاء الجزيرة؛ فيقدّم للعائلات مغامرات الدبابات البحرية المشوقة في المياه العذبة، مع جولات الغوص لمشاهدة أنواع الأسماك الصديقة وأسرار الحياة البحرية الغامضة.

ويرحّب خليج ميليها ورملة وغودش ذات الشواطئ الصافية بالعائلات الخليجية والشرق أوسيطة؛ للانضمام إلى مقصد يعمّه الهدوء ويقصده الناس لتلطيف أجوائها؛ كون مسار الشواطئ مجهزاً تجهيزاً كاملاً بالمقاهي والمظلات والشركات التي تزود سياحها بخدمات ركوب الأمواج والتزلج على المياه، مع روعة مشاهدة الطيور البحرية على اختلاف أشالكها.

من جانبه قال كارلو ميكاليف، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس قسم التسويق في هيئة مالطا للسياحة: "نأمل من خلال هذه المبادرة أن تختار العائلات من دول الخليج والشرق الأوسط جزر مالطا؛ بما في ذلك غودش وكمونة كملاذ عائلي استثنائي؛ منوهاً بأن مالطا ستكون لديها الكثير لتسلية وترفيه كل فرد من أفراد العائلة؛ بغضّ النظر عن سنهم أو اهتماماتهم، وسينعم الزائرون بالإقامة المتنوعة داخل العلامات الفندقية العالمية، والمرافق الفاخرة الفخمة وجودة الخدمة الذاتية في الفيلات والشقق المنتشرة في المواقع السياحية المالطية.

اعلان
هيئة مالطا للسياحة تطلق برامج سياحية للعائلات من الخليج والشرق الأوسط
سبق

أطلقت هيئة مالطا للسياحة، مبادرة سياحية جديدة تخدم العائلات من دول الخليج والشرق الأوسط؛ بحيث تسلط الضوء على ما تملكه من أنشطة سياحية متنوعة.

وتشتهر جزر مالطا الأوروبية الواقعة في البحر الأبيض المتوسط بجمالها، وما تحتضنه من مواقع خلابة، وتوفر جزر غودش، وكمونة قضاء عطل ترفيهية متكاملة لكافة أفراد العائلة؛ بهدف إدخال السعادة وراحة البال، وفرصة اكتشاف النشاطات المتواجدة على أرض الجزر، جنباً إلى جنب مع الانغماس في بيئة آمنة وهادئة وصحية.

وتتميز مالطا بحوالى 300 يوم مشمس على مدار السنة، وهذا بدوره يتيح للعائلات من المنطقة زيارة جزرها والتعرف على تاريخها ومناطق الجذب السياحي والوجهات البحرية والحدائق العامة المطلة على سحر مياه البحر الأبيض المتوسط.

وسيحظى الأطفال بقائمة من المغامرات على الدراجات الرباعية في غودش، وجولة على دراجة السيجواي حول العاصمة فاليتا، ودخول عالم القراصنة والقصص الخيالية، وتجربة حياة الفرسان المالطيين القدماء في بلايموبايل فنبارك ماطا.

في هذا الشأن، يعرض إسبلورا إنتر أكتيف ساينس سنتر، الأنشطة العلمية وورش العمل؛ ناهيك عن القبة السماوية التي تحتوي على نماذج للكواكب والنجوم وعالم الفضاء.. من ناحية أخرى تلهم التجارب في الهواء الطلق وقاعة المعرض في إسبلورا المصممة لتلبي متطلبات جميع الأعمار واهتمامات الصغار على تنمية ثقافة الفضول والإبداع العلمي. أما مالطا ناشونال أكواريوم الذي يتمد على مساحة 20 ألف متر ويركز عجائب الحياة البحرية في كافة أرجاء الجزيرة؛ فيقدّم للعائلات مغامرات الدبابات البحرية المشوقة في المياه العذبة، مع جولات الغوص لمشاهدة أنواع الأسماك الصديقة وأسرار الحياة البحرية الغامضة.

ويرحّب خليج ميليها ورملة وغودش ذات الشواطئ الصافية بالعائلات الخليجية والشرق أوسيطة؛ للانضمام إلى مقصد يعمّه الهدوء ويقصده الناس لتلطيف أجوائها؛ كون مسار الشواطئ مجهزاً تجهيزاً كاملاً بالمقاهي والمظلات والشركات التي تزود سياحها بخدمات ركوب الأمواج والتزلج على المياه، مع روعة مشاهدة الطيور البحرية على اختلاف أشالكها.

من جانبه قال كارلو ميكاليف، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس قسم التسويق في هيئة مالطا للسياحة: "نأمل من خلال هذه المبادرة أن تختار العائلات من دول الخليج والشرق الأوسط جزر مالطا؛ بما في ذلك غودش وكمونة كملاذ عائلي استثنائي؛ منوهاً بأن مالطا ستكون لديها الكثير لتسلية وترفيه كل فرد من أفراد العائلة؛ بغضّ النظر عن سنهم أو اهتماماتهم، وسينعم الزائرون بالإقامة المتنوعة داخل العلامات الفندقية العالمية، والمرافق الفاخرة الفخمة وجودة الخدمة الذاتية في الفيلات والشقق المنتشرة في المواقع السياحية المالطية.

08 يناير 2019 - 2 جمادى الأول 1440
11:59 AM

هيئة مالطا للسياحة تطلق برامج سياحية للعائلات من الخليج والشرق الأوسط

تتضمن أنشطةً متنوعة

A A A
0
2,181

أطلقت هيئة مالطا للسياحة، مبادرة سياحية جديدة تخدم العائلات من دول الخليج والشرق الأوسط؛ بحيث تسلط الضوء على ما تملكه من أنشطة سياحية متنوعة.

وتشتهر جزر مالطا الأوروبية الواقعة في البحر الأبيض المتوسط بجمالها، وما تحتضنه من مواقع خلابة، وتوفر جزر غودش، وكمونة قضاء عطل ترفيهية متكاملة لكافة أفراد العائلة؛ بهدف إدخال السعادة وراحة البال، وفرصة اكتشاف النشاطات المتواجدة على أرض الجزر، جنباً إلى جنب مع الانغماس في بيئة آمنة وهادئة وصحية.

وتتميز مالطا بحوالى 300 يوم مشمس على مدار السنة، وهذا بدوره يتيح للعائلات من المنطقة زيارة جزرها والتعرف على تاريخها ومناطق الجذب السياحي والوجهات البحرية والحدائق العامة المطلة على سحر مياه البحر الأبيض المتوسط.

وسيحظى الأطفال بقائمة من المغامرات على الدراجات الرباعية في غودش، وجولة على دراجة السيجواي حول العاصمة فاليتا، ودخول عالم القراصنة والقصص الخيالية، وتجربة حياة الفرسان المالطيين القدماء في بلايموبايل فنبارك ماطا.

في هذا الشأن، يعرض إسبلورا إنتر أكتيف ساينس سنتر، الأنشطة العلمية وورش العمل؛ ناهيك عن القبة السماوية التي تحتوي على نماذج للكواكب والنجوم وعالم الفضاء.. من ناحية أخرى تلهم التجارب في الهواء الطلق وقاعة المعرض في إسبلورا المصممة لتلبي متطلبات جميع الأعمار واهتمامات الصغار على تنمية ثقافة الفضول والإبداع العلمي. أما مالطا ناشونال أكواريوم الذي يتمد على مساحة 20 ألف متر ويركز عجائب الحياة البحرية في كافة أرجاء الجزيرة؛ فيقدّم للعائلات مغامرات الدبابات البحرية المشوقة في المياه العذبة، مع جولات الغوص لمشاهدة أنواع الأسماك الصديقة وأسرار الحياة البحرية الغامضة.

ويرحّب خليج ميليها ورملة وغودش ذات الشواطئ الصافية بالعائلات الخليجية والشرق أوسيطة؛ للانضمام إلى مقصد يعمّه الهدوء ويقصده الناس لتلطيف أجوائها؛ كون مسار الشواطئ مجهزاً تجهيزاً كاملاً بالمقاهي والمظلات والشركات التي تزود سياحها بخدمات ركوب الأمواج والتزلج على المياه، مع روعة مشاهدة الطيور البحرية على اختلاف أشالكها.

من جانبه قال كارلو ميكاليف، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس قسم التسويق في هيئة مالطا للسياحة: "نأمل من خلال هذه المبادرة أن تختار العائلات من دول الخليج والشرق الأوسط جزر مالطا؛ بما في ذلك غودش وكمونة كملاذ عائلي استثنائي؛ منوهاً بأن مالطا ستكون لديها الكثير لتسلية وترفيه كل فرد من أفراد العائلة؛ بغضّ النظر عن سنهم أو اهتماماتهم، وسينعم الزائرون بالإقامة المتنوعة داخل العلامات الفندقية العالمية، والمرافق الفاخرة الفخمة وجودة الخدمة الذاتية في الفيلات والشقق المنتشرة في المواقع السياحية المالطية.