الشرقية.. 15 منشأة تدريبية تستقبل 24 ألف متدرب في الكليات التقنية والمعاهد الصناعية

عقب استعداد مبكر لبداية العام وفق التدابير الوقائية والإجراءات الاحترازية من كورونا

استقبلت 15 منشأة تدريبية، نحو 24 ألف متدرب ومتدربة في الكليات التقنية للبنين والبنات والمعاهد التقنية والصناعية الثانوية بالمنطقة الشرقية، في كل من الدمام والأحساء والقطيف وحفر الباطن، يقوم على تدريبيهم 950 مدرباً ومدربة خلال الفصل التدريبي الأول من العام الحالي 1442هـ.

وأوضح مدير عام الإدارة العامة للتدريب التقني والمهني بالمنطقة الشرقية محمد بن سليمان السلوم، أن المنشآت التدريبية استعدت مبكراً لبداية العام الجديد وفق التدابير الوقائية والاجراءات الاحترازية من فيروس كورونا المستجد كوفيد - 19، مشيراً إلى متابعة محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن فهد الفهيد، المستمرة والوقوف ميدانياً على احتياجات المنشآت التدريبية وانطلاقتها القوية.

وأكد السلوم، أهمية بذل المزيد من العمل والجهود لتذليل الصعوبات التي تواجه برامج التدريب في ظل توافر جميع الاحتياجات، وتعزيز التعاون البناء مع جميع القطاعات، بهدف تحقيق أهداف التنمية الوطنية، والعمل على رفع مستوى التجهيزات لتحقيق أعلى درجات الجودة التي تنعكس إيجاباً على سير العملية التدريبية، والاستفادة من الفترة الماضية في جميع الخطوط التي وضعت، وتطبيق الأدلة الاسترشادية، وتحقيق المكتسبات العالية، والتطلع إلى كثير من الإنجازات ومتابعة العمل، وفق الخطط والإستراتيجيات التي تسعى المنشآت لتحقيقها بما يخدم المتدربين، وتأهيليهم تقنياً ومهنياً لتهيئتهم لدخول سوق العمل.

المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني
اعلان
الشرقية.. 15 منشأة تدريبية تستقبل 24 ألف متدرب في الكليات التقنية والمعاهد الصناعية
سبق

استقبلت 15 منشأة تدريبية، نحو 24 ألف متدرب ومتدربة في الكليات التقنية للبنين والبنات والمعاهد التقنية والصناعية الثانوية بالمنطقة الشرقية، في كل من الدمام والأحساء والقطيف وحفر الباطن، يقوم على تدريبيهم 950 مدرباً ومدربة خلال الفصل التدريبي الأول من العام الحالي 1442هـ.

وأوضح مدير عام الإدارة العامة للتدريب التقني والمهني بالمنطقة الشرقية محمد بن سليمان السلوم، أن المنشآت التدريبية استعدت مبكراً لبداية العام الجديد وفق التدابير الوقائية والاجراءات الاحترازية من فيروس كورونا المستجد كوفيد - 19، مشيراً إلى متابعة محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن فهد الفهيد، المستمرة والوقوف ميدانياً على احتياجات المنشآت التدريبية وانطلاقتها القوية.

وأكد السلوم، أهمية بذل المزيد من العمل والجهود لتذليل الصعوبات التي تواجه برامج التدريب في ظل توافر جميع الاحتياجات، وتعزيز التعاون البناء مع جميع القطاعات، بهدف تحقيق أهداف التنمية الوطنية، والعمل على رفع مستوى التجهيزات لتحقيق أعلى درجات الجودة التي تنعكس إيجاباً على سير العملية التدريبية، والاستفادة من الفترة الماضية في جميع الخطوط التي وضعت، وتطبيق الأدلة الاسترشادية، وتحقيق المكتسبات العالية، والتطلع إلى كثير من الإنجازات ومتابعة العمل، وفق الخطط والإستراتيجيات التي تسعى المنشآت لتحقيقها بما يخدم المتدربين، وتأهيليهم تقنياً ومهنياً لتهيئتهم لدخول سوق العمل.

01 سبتمبر 2020 - 13 محرّم 1442
11:01 AM

الشرقية.. 15 منشأة تدريبية تستقبل 24 ألف متدرب في الكليات التقنية والمعاهد الصناعية

عقب استعداد مبكر لبداية العام وفق التدابير الوقائية والإجراءات الاحترازية من كورونا

A A A
0
477

استقبلت 15 منشأة تدريبية، نحو 24 ألف متدرب ومتدربة في الكليات التقنية للبنين والبنات والمعاهد التقنية والصناعية الثانوية بالمنطقة الشرقية، في كل من الدمام والأحساء والقطيف وحفر الباطن، يقوم على تدريبيهم 950 مدرباً ومدربة خلال الفصل التدريبي الأول من العام الحالي 1442هـ.

وأوضح مدير عام الإدارة العامة للتدريب التقني والمهني بالمنطقة الشرقية محمد بن سليمان السلوم، أن المنشآت التدريبية استعدت مبكراً لبداية العام الجديد وفق التدابير الوقائية والاجراءات الاحترازية من فيروس كورونا المستجد كوفيد - 19، مشيراً إلى متابعة محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن فهد الفهيد، المستمرة والوقوف ميدانياً على احتياجات المنشآت التدريبية وانطلاقتها القوية.

وأكد السلوم، أهمية بذل المزيد من العمل والجهود لتذليل الصعوبات التي تواجه برامج التدريب في ظل توافر جميع الاحتياجات، وتعزيز التعاون البناء مع جميع القطاعات، بهدف تحقيق أهداف التنمية الوطنية، والعمل على رفع مستوى التجهيزات لتحقيق أعلى درجات الجودة التي تنعكس إيجاباً على سير العملية التدريبية، والاستفادة من الفترة الماضية في جميع الخطوط التي وضعت، وتطبيق الأدلة الاسترشادية، وتحقيق المكتسبات العالية، والتطلع إلى كثير من الإنجازات ومتابعة العمل، وفق الخطط والإستراتيجيات التي تسعى المنشآت لتحقيقها بما يخدم المتدربين، وتأهيليهم تقنياً ومهنياً لتهيئتهم لدخول سوق العمل.