شاهد .. قطعة قماش بيضاء بغصن شجرة تقود للعثور على جثة "آل مشيط" المتحللة

تبيَّن أنها جزءٌ من ملابسه علَّقها للاستدلال عليه بعد أن أعياه التعب

قادت قطعة قماش بيضاء ملفوفة على غصن شجرة فريق متطوعي الدفاع المدني للعثور على جثة الشاب عامر بن علي آل مشيط (29 عامًا) الذي فُقد منذ 15 يومًا، وعُثر عليه بعد ظُهر أمس متوفَّى بوادي رجم جنوب شرق محايل، وقد تحللت جثته.

وفي التفاصيل، أوضح الفريق التطوعي الذي عثر على الجثة أنه تلقى بلاغًا من شرطة منطقة عسير، يفيد بفقدان شاب في العشرينيات من عمره في عقبة رجم؛ فتم تحديد نقطة تجمُّع الفريق عند ساعات الفجر الأولى من صباح أمس، وانطلقت عملية البحث التي قُطع خلالها 12 كيلومترًا مشيًا على الأقدام بقيادة قائد الفريق ومساعده، وعدد من الأعضاء. وتم تمشيط العقبة التي لم يُعثر فيها على المفقود؛ فتم النزول لبطن وادي رجم، وبدأت مرحلة جديدة من المسح للموقع طلوعًا ونزولاً، وشوهدت قطعة من القماش بيضاء اللون، ملفوفة على غصن شجرة؛ وهو ما أثار الشكوك أن تكون إشارة لمكان وجوده. وعند التقدم لمسافة 300 متر تم العثور على جثته بالفعل، تبيّن لاحقًا أنها جزء من ملابسه، ربما قد يكون قد وضعها للاستدلال عليه بعد أن أعياه التعب.

وأبان أن ذلك كان عند الساعة الـ12.30 من ظهر أمس الجمعة؛ فجرى إبلاغ شرطة منطقة عسير التي باشرت القضية، وفتحت ملف تحقيق، في الوقت الذي نقل فيه رجال الدفاع المدني الجثة، وتم تسليمها للجهة المختصة وفق الإجراءات المتبعة في مثل هذه الحالات.

ورفع فريق متطوعي الدفاع المدني الذي شارك في عملية البحث بـ45 عضوًا أحرَّ التعازي لأهل المتوفى وذويه، داعين الله أن يسكنه فسيح جناته.

وشارك فريق ساعد التطوعي هو الآخر في عملية البحث عن المفقود -رحمه الله-، وتواصل الجهات الأمنية البحث والتحري عن ملابسات القضية للتأكد من عدم وجود أي شبهة جنائية.

مفقود الدفاع المدني مدني أبها ينتشل جثة مفقود منذ 15 يومًا في مرتفعات عقبة "رجم" بعد 15 يوماً.. السلطات الأمنية بعسير تعثر على "آل مشيط" جثة متحللة
اعلان
شاهد .. قطعة قماش بيضاء بغصن شجرة تقود للعثور على جثة "آل مشيط" المتحللة
سبق

قادت قطعة قماش بيضاء ملفوفة على غصن شجرة فريق متطوعي الدفاع المدني للعثور على جثة الشاب عامر بن علي آل مشيط (29 عامًا) الذي فُقد منذ 15 يومًا، وعُثر عليه بعد ظُهر أمس متوفَّى بوادي رجم جنوب شرق محايل، وقد تحللت جثته.

وفي التفاصيل، أوضح الفريق التطوعي الذي عثر على الجثة أنه تلقى بلاغًا من شرطة منطقة عسير، يفيد بفقدان شاب في العشرينيات من عمره في عقبة رجم؛ فتم تحديد نقطة تجمُّع الفريق عند ساعات الفجر الأولى من صباح أمس، وانطلقت عملية البحث التي قُطع خلالها 12 كيلومترًا مشيًا على الأقدام بقيادة قائد الفريق ومساعده، وعدد من الأعضاء. وتم تمشيط العقبة التي لم يُعثر فيها على المفقود؛ فتم النزول لبطن وادي رجم، وبدأت مرحلة جديدة من المسح للموقع طلوعًا ونزولاً، وشوهدت قطعة من القماش بيضاء اللون، ملفوفة على غصن شجرة؛ وهو ما أثار الشكوك أن تكون إشارة لمكان وجوده. وعند التقدم لمسافة 300 متر تم العثور على جثته بالفعل، تبيّن لاحقًا أنها جزء من ملابسه، ربما قد يكون قد وضعها للاستدلال عليه بعد أن أعياه التعب.

وأبان أن ذلك كان عند الساعة الـ12.30 من ظهر أمس الجمعة؛ فجرى إبلاغ شرطة منطقة عسير التي باشرت القضية، وفتحت ملف تحقيق، في الوقت الذي نقل فيه رجال الدفاع المدني الجثة، وتم تسليمها للجهة المختصة وفق الإجراءات المتبعة في مثل هذه الحالات.

ورفع فريق متطوعي الدفاع المدني الذي شارك في عملية البحث بـ45 عضوًا أحرَّ التعازي لأهل المتوفى وذويه، داعين الله أن يسكنه فسيح جناته.

وشارك فريق ساعد التطوعي هو الآخر في عملية البحث عن المفقود -رحمه الله-، وتواصل الجهات الأمنية البحث والتحري عن ملابسات القضية للتأكد من عدم وجود أي شبهة جنائية.

13 يونيو 2020 - 21 شوّال 1441
01:51 AM

شاهد .. قطعة قماش بيضاء بغصن شجرة تقود للعثور على جثة "آل مشيط" المتحللة

تبيَّن أنها جزءٌ من ملابسه علَّقها للاستدلال عليه بعد أن أعياه التعب

A A A
19
202,871

قادت قطعة قماش بيضاء ملفوفة على غصن شجرة فريق متطوعي الدفاع المدني للعثور على جثة الشاب عامر بن علي آل مشيط (29 عامًا) الذي فُقد منذ 15 يومًا، وعُثر عليه بعد ظُهر أمس متوفَّى بوادي رجم جنوب شرق محايل، وقد تحللت جثته.

وفي التفاصيل، أوضح الفريق التطوعي الذي عثر على الجثة أنه تلقى بلاغًا من شرطة منطقة عسير، يفيد بفقدان شاب في العشرينيات من عمره في عقبة رجم؛ فتم تحديد نقطة تجمُّع الفريق عند ساعات الفجر الأولى من صباح أمس، وانطلقت عملية البحث التي قُطع خلالها 12 كيلومترًا مشيًا على الأقدام بقيادة قائد الفريق ومساعده، وعدد من الأعضاء. وتم تمشيط العقبة التي لم يُعثر فيها على المفقود؛ فتم النزول لبطن وادي رجم، وبدأت مرحلة جديدة من المسح للموقع طلوعًا ونزولاً، وشوهدت قطعة من القماش بيضاء اللون، ملفوفة على غصن شجرة؛ وهو ما أثار الشكوك أن تكون إشارة لمكان وجوده. وعند التقدم لمسافة 300 متر تم العثور على جثته بالفعل، تبيّن لاحقًا أنها جزء من ملابسه، ربما قد يكون قد وضعها للاستدلال عليه بعد أن أعياه التعب.

وأبان أن ذلك كان عند الساعة الـ12.30 من ظهر أمس الجمعة؛ فجرى إبلاغ شرطة منطقة عسير التي باشرت القضية، وفتحت ملف تحقيق، في الوقت الذي نقل فيه رجال الدفاع المدني الجثة، وتم تسليمها للجهة المختصة وفق الإجراءات المتبعة في مثل هذه الحالات.

ورفع فريق متطوعي الدفاع المدني الذي شارك في عملية البحث بـ45 عضوًا أحرَّ التعازي لأهل المتوفى وذويه، داعين الله أن يسكنه فسيح جناته.

وشارك فريق ساعد التطوعي هو الآخر في عملية البحث عن المفقود -رحمه الله-، وتواصل الجهات الأمنية البحث والتحري عن ملابسات القضية للتأكد من عدم وجود أي شبهة جنائية.