شاهد.. جولة على ممارسي مستشفى المؤسس بمكة تزامنًا مع "اليوم العالمي لسلامة المرضى"

نفذها "عقيل" مقدمًا لهم الشكر لما يقدمونه من مجهودات وسلمهم الهدايا الرمزية

قام مدير مستشفى الملك عبدالعزيز بمكة المكرمة الدكتور عاهد بن علي عقيل، أمس الخميس، بجولة على الممارسين الصحيين داخل أقسامهم بالمستشفى؛ وذلك من أجل تقديم الشكر والثناء لأبطال الصحة وما قدموه من مجهودات جبارة من أجل سلامة المرضى وتسليمهم الهدايا الرمزية بهذه المناسبة وذلك حسب التدابير الاحترازية والوقائية التي اتخذها المستشفى.

رافق "عقيل"، في الجولة، مساعد المدير الطبي الدكتور غازي حولادار والمساعد للموارد البشرية رمزي المغامسي والمساعد للخدمات المساندة المهندس محمد البنيان والأخصائي إبراهيم الزهراني من إدارة مكافحة العدوى ومنسق الشراكة المجتمعية مشاري اللهيبي.

وأوضح مدير مستشفى الملك عبدالعزيز بمكة، أن اليوم العالمي لسلامة المرضى يُحتفى به يوم 17 سبتمبر من كل عام، ويقام هذا العام تحت شعار "سلامة الممارسين الصحيين"؛ بهدف رفع الوعي والتشجيع على نشر ثقافة سلامة المرضى وحشد التضامن مع المعنيين بها واتخاذ الإجراءات المناسبة واللازمة بشأنها على الصعيد العالمي.

وأضاف: "من الضروري أن نُقر بمهنية العاملين الصحيين وتفانيهم في العمل وخاصة في ظل القضاء على جائحة كورونا المستجد، فهم الخط الدفاع الأول ووجب علينا شكرهم لما يبذلونه من عمل جبار وتطبيق أعلى معاير مكافحة العدوى من أجل سلامة المرضى.

وأكد "عقيل" على أهمية تدريب العاملين في الخطوط الأمامية لمواجهة هذه الجائحة على تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها، بالإضافة إلى التدابير الداعمة الرامية إلى تحسبن الامتثال لهذه التدابير في مكان العمل.لأن سلامة الممارسين الصحيين هي أولوية لسلامة المرضى.

مستشفى الملك عبدالعزيز مكة المكرمة
اعلان
شاهد.. جولة على ممارسي مستشفى المؤسس بمكة تزامنًا مع "اليوم العالمي لسلامة المرضى"
سبق

قام مدير مستشفى الملك عبدالعزيز بمكة المكرمة الدكتور عاهد بن علي عقيل، أمس الخميس، بجولة على الممارسين الصحيين داخل أقسامهم بالمستشفى؛ وذلك من أجل تقديم الشكر والثناء لأبطال الصحة وما قدموه من مجهودات جبارة من أجل سلامة المرضى وتسليمهم الهدايا الرمزية بهذه المناسبة وذلك حسب التدابير الاحترازية والوقائية التي اتخذها المستشفى.

رافق "عقيل"، في الجولة، مساعد المدير الطبي الدكتور غازي حولادار والمساعد للموارد البشرية رمزي المغامسي والمساعد للخدمات المساندة المهندس محمد البنيان والأخصائي إبراهيم الزهراني من إدارة مكافحة العدوى ومنسق الشراكة المجتمعية مشاري اللهيبي.

وأوضح مدير مستشفى الملك عبدالعزيز بمكة، أن اليوم العالمي لسلامة المرضى يُحتفى به يوم 17 سبتمبر من كل عام، ويقام هذا العام تحت شعار "سلامة الممارسين الصحيين"؛ بهدف رفع الوعي والتشجيع على نشر ثقافة سلامة المرضى وحشد التضامن مع المعنيين بها واتخاذ الإجراءات المناسبة واللازمة بشأنها على الصعيد العالمي.

وأضاف: "من الضروري أن نُقر بمهنية العاملين الصحيين وتفانيهم في العمل وخاصة في ظل القضاء على جائحة كورونا المستجد، فهم الخط الدفاع الأول ووجب علينا شكرهم لما يبذلونه من عمل جبار وتطبيق أعلى معاير مكافحة العدوى من أجل سلامة المرضى.

وأكد "عقيل" على أهمية تدريب العاملين في الخطوط الأمامية لمواجهة هذه الجائحة على تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها، بالإضافة إلى التدابير الداعمة الرامية إلى تحسبن الامتثال لهذه التدابير في مكان العمل.لأن سلامة الممارسين الصحيين هي أولوية لسلامة المرضى.

18 سبتمبر 2020 - 1 صفر 1442
02:55 PM

شاهد.. جولة على ممارسي مستشفى المؤسس بمكة تزامنًا مع "اليوم العالمي لسلامة المرضى"

نفذها "عقيل" مقدمًا لهم الشكر لما يقدمونه من مجهودات وسلمهم الهدايا الرمزية

A A A
0
409

قام مدير مستشفى الملك عبدالعزيز بمكة المكرمة الدكتور عاهد بن علي عقيل، أمس الخميس، بجولة على الممارسين الصحيين داخل أقسامهم بالمستشفى؛ وذلك من أجل تقديم الشكر والثناء لأبطال الصحة وما قدموه من مجهودات جبارة من أجل سلامة المرضى وتسليمهم الهدايا الرمزية بهذه المناسبة وذلك حسب التدابير الاحترازية والوقائية التي اتخذها المستشفى.

رافق "عقيل"، في الجولة، مساعد المدير الطبي الدكتور غازي حولادار والمساعد للموارد البشرية رمزي المغامسي والمساعد للخدمات المساندة المهندس محمد البنيان والأخصائي إبراهيم الزهراني من إدارة مكافحة العدوى ومنسق الشراكة المجتمعية مشاري اللهيبي.

وأوضح مدير مستشفى الملك عبدالعزيز بمكة، أن اليوم العالمي لسلامة المرضى يُحتفى به يوم 17 سبتمبر من كل عام، ويقام هذا العام تحت شعار "سلامة الممارسين الصحيين"؛ بهدف رفع الوعي والتشجيع على نشر ثقافة سلامة المرضى وحشد التضامن مع المعنيين بها واتخاذ الإجراءات المناسبة واللازمة بشأنها على الصعيد العالمي.

وأضاف: "من الضروري أن نُقر بمهنية العاملين الصحيين وتفانيهم في العمل وخاصة في ظل القضاء على جائحة كورونا المستجد، فهم الخط الدفاع الأول ووجب علينا شكرهم لما يبذلونه من عمل جبار وتطبيق أعلى معاير مكافحة العدوى من أجل سلامة المرضى.

وأكد "عقيل" على أهمية تدريب العاملين في الخطوط الأمامية لمواجهة هذه الجائحة على تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها، بالإضافة إلى التدابير الداعمة الرامية إلى تحسبن الامتثال لهذه التدابير في مكان العمل.لأن سلامة الممارسين الصحيين هي أولوية لسلامة المرضى.