بأمر الملك .. منع التجول من الـ7 مساءً وحتى الـ6 صباحاً لمدة 3 أسابيع للحد من تفشي كورونا

انطلاقًا مما يوليه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ أيده الله ـ من حرص بالغ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين للحد من انتشار فيروس كرونا الجديد، فقد صدر أمره ـ حفظه الله ـ بالآتي:

أولاً: منع التجوُّل للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد ابتداء من السابعة مساء حتى الساعة السادسة صباحا لمدة (21) يومًا من مساء الاثنين 28 رجب 1441هـ، الموافق 23 مارس 2020م.

ثانيًا: تقوم وزارة الداخلية باتخاذ ما يلزم لتطبيق منع التجوُّل، وعلى الجهات المدنية والعسكرية كافة التعاون التام مع وزارة الداخلية في هذا الشأن.

ثالثًا: يُستثنى من منع التجوُّل منسوبو القطاعات الحيوية من القطاعَيْن العام والخاص الذين تتطلب أعمالهم الاستمرار في أدائها أثناء فترة المنع، ويشمل ذلك منسوبي القطاعات الأمنية والعسكرية والإعلامية، والعاملين في القطاعات الصحية والخدمية الحساسة، التي يصدر بشأنها بيان تفصيلي من وزارة الداخلية، مع مراعاة أن يكون ذلك في أضيق نطاق، ووفق الإجراءات والضوابط التي تضعها الجهة المعنية.

هذا، وقد تضمن الأمر الكريم للجهات المعنية حث المواطنين على البقاء في منازلهم خلال المدة القادمة، وبخاصة فترة منع التجوُّل، وعدم الخروج إلا في حالات الضرورة القصوى في الفترة التي لا يسري فيها المنع؛ إذ إن المحافظة على الصحة العامة باتت من أهم الواجبات على أبناء هذا الوطن ومَن يقيم على أرضه، وعليهم أن يؤدوا واجبهم بالبقاء في منازلهم، وعدم تعريض أنفسهم وبلادهم لخطر تفشي هذه الجائحة.

خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان فيروس كورونا الجديد أمر ملكي منع التجول
اعلان
بأمر الملك .. منع التجول من الـ7 مساءً وحتى الـ6 صباحاً لمدة 3 أسابيع للحد من تفشي كورونا
سبق

انطلاقًا مما يوليه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ أيده الله ـ من حرص بالغ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين للحد من انتشار فيروس كرونا الجديد، فقد صدر أمره ـ حفظه الله ـ بالآتي:

أولاً: منع التجوُّل للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد ابتداء من السابعة مساء حتى الساعة السادسة صباحا لمدة (21) يومًا من مساء الاثنين 28 رجب 1441هـ، الموافق 23 مارس 2020م.

ثانيًا: تقوم وزارة الداخلية باتخاذ ما يلزم لتطبيق منع التجوُّل، وعلى الجهات المدنية والعسكرية كافة التعاون التام مع وزارة الداخلية في هذا الشأن.

ثالثًا: يُستثنى من منع التجوُّل منسوبو القطاعات الحيوية من القطاعَيْن العام والخاص الذين تتطلب أعمالهم الاستمرار في أدائها أثناء فترة المنع، ويشمل ذلك منسوبي القطاعات الأمنية والعسكرية والإعلامية، والعاملين في القطاعات الصحية والخدمية الحساسة، التي يصدر بشأنها بيان تفصيلي من وزارة الداخلية، مع مراعاة أن يكون ذلك في أضيق نطاق، ووفق الإجراءات والضوابط التي تضعها الجهة المعنية.

هذا، وقد تضمن الأمر الكريم للجهات المعنية حث المواطنين على البقاء في منازلهم خلال المدة القادمة، وبخاصة فترة منع التجوُّل، وعدم الخروج إلا في حالات الضرورة القصوى في الفترة التي لا يسري فيها المنع؛ إذ إن المحافظة على الصحة العامة باتت من أهم الواجبات على أبناء هذا الوطن ومَن يقيم على أرضه، وعليهم أن يؤدوا واجبهم بالبقاء في منازلهم، وعدم تعريض أنفسهم وبلادهم لخطر تفشي هذه الجائحة.

23 مارس 2020 - 28 رجب 1441
01:56 AM
اخر تعديل
19 فبراير 2021 - 7 رجب 1442
10:11 PM

بأمر الملك .. منع التجول من الـ7 مساءً وحتى الـ6 صباحاً لمدة 3 أسابيع للحد من تفشي كورونا

A A A
219
211,185

انطلاقًا مما يوليه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ أيده الله ـ من حرص بالغ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين للحد من انتشار فيروس كرونا الجديد، فقد صدر أمره ـ حفظه الله ـ بالآتي:

أولاً: منع التجوُّل للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد ابتداء من السابعة مساء حتى الساعة السادسة صباحا لمدة (21) يومًا من مساء الاثنين 28 رجب 1441هـ، الموافق 23 مارس 2020م.

ثانيًا: تقوم وزارة الداخلية باتخاذ ما يلزم لتطبيق منع التجوُّل، وعلى الجهات المدنية والعسكرية كافة التعاون التام مع وزارة الداخلية في هذا الشأن.

ثالثًا: يُستثنى من منع التجوُّل منسوبو القطاعات الحيوية من القطاعَيْن العام والخاص الذين تتطلب أعمالهم الاستمرار في أدائها أثناء فترة المنع، ويشمل ذلك منسوبي القطاعات الأمنية والعسكرية والإعلامية، والعاملين في القطاعات الصحية والخدمية الحساسة، التي يصدر بشأنها بيان تفصيلي من وزارة الداخلية، مع مراعاة أن يكون ذلك في أضيق نطاق، ووفق الإجراءات والضوابط التي تضعها الجهة المعنية.

هذا، وقد تضمن الأمر الكريم للجهات المعنية حث المواطنين على البقاء في منازلهم خلال المدة القادمة، وبخاصة فترة منع التجوُّل، وعدم الخروج إلا في حالات الضرورة القصوى في الفترة التي لا يسري فيها المنع؛ إذ إن المحافظة على الصحة العامة باتت من أهم الواجبات على أبناء هذا الوطن ومَن يقيم على أرضه، وعليهم أن يؤدوا واجبهم بالبقاء في منازلهم، وعدم تعريض أنفسهم وبلادهم لخطر تفشي هذه الجائحة.