بالفيديو.. يوميات "راعي إبل" أثناء منع التجوُّل: ملتزمون بالتعليمات.. والأعلاف متوافرة

قال: نعمل في فترة السماح.. ولا نستجيب لأي مناسبة نهائيًّا

تكيَّف مُلاك الإبل مع منع التجوُّل؛ إذ يجدون الوقت الكافي لتربية إبلهم، وتقديم التغذية والماء لها، ورعايتها، ممتثلين في الوقت نفسه للتعليمات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار كورونا، ولا يستجيبون لأي مناسبة تطبيقًا لمبدأ التباعد الاجتماعي في هذه الفترة.

"سبق" التقت المواطن "أبو الشبب فالح الحقباني"، أحد مُربِّي الإبل في محافظة الأفلاج، الذي تحدث عن الوضع الحالي قائلاً: "نلقى -ولله الحمد- متسعًا من الوقت في التوفيق بين البقاء بالمنزل وتربية (الحلال). ففي الصباح الباكر أذهب أنا وأبنائي للإبل، ونقوم بإطلاقها للمرعى".

وأردف: "قبيل المغرب (وقت [مهداف] الإبل للمراح) نقوم بتعليفها، وإرضاع صغارها، وتحضير الحليب منها، ونغلق عليها الشبك للحفاظ عليها، ونذهب للمنزل تقيدًا بتعليمات منع التجول الذي يصب في المصلحة الصحية للمواطن والمقيم، ويبدأ الأبناء في مذاكرة دروسهم".

وعن وفرة أعلاف الإبل قال "الحقباني": "في ظل دولتنا المباركة وقيادتنا الرشيدة الكل بخير، والأعلاف متوافرة في الأسواق".

وأضاف: "في الوقت الحالي جميع المواطنين ملتزمون بالتعليمات، سواء بدوًا أو أهل مدن وقرى، وهذا أقل واجب يقدمه الفرد لوطنه. فالجهات الحكومية بتعليمات قيادتنا الرشيدة تعمل ليل نهار من أجل صحتنا؛ وعلينا جميعًا الاستشعار بهذه المسؤولية والتقيد بالتعليمات. ومنذ أن صدرت تلك التوجيهات وأنا وأبنائي متقيدون بالبقاء في البيت".

وتابع: "كما أسلفت، نقوم بأعمالنا، ورعاية الإبل في فترة السماح بالتجول، ثم نعود للبيت، ولا نستجيب لأي مناسبة نهائيًّا؛ فالوضع لا يحتمل، ويجب على الجميع أن يعي خطورة الموقف، ويلتزم بالتعليمات الصحية".

اعلان
بالفيديو.. يوميات "راعي إبل" أثناء منع التجوُّل: ملتزمون بالتعليمات.. والأعلاف متوافرة
سبق

تكيَّف مُلاك الإبل مع منع التجوُّل؛ إذ يجدون الوقت الكافي لتربية إبلهم، وتقديم التغذية والماء لها، ورعايتها، ممتثلين في الوقت نفسه للتعليمات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار كورونا، ولا يستجيبون لأي مناسبة تطبيقًا لمبدأ التباعد الاجتماعي في هذه الفترة.

"سبق" التقت المواطن "أبو الشبب فالح الحقباني"، أحد مُربِّي الإبل في محافظة الأفلاج، الذي تحدث عن الوضع الحالي قائلاً: "نلقى -ولله الحمد- متسعًا من الوقت في التوفيق بين البقاء بالمنزل وتربية (الحلال). ففي الصباح الباكر أذهب أنا وأبنائي للإبل، ونقوم بإطلاقها للمرعى".

وأردف: "قبيل المغرب (وقت [مهداف] الإبل للمراح) نقوم بتعليفها، وإرضاع صغارها، وتحضير الحليب منها، ونغلق عليها الشبك للحفاظ عليها، ونذهب للمنزل تقيدًا بتعليمات منع التجول الذي يصب في المصلحة الصحية للمواطن والمقيم، ويبدأ الأبناء في مذاكرة دروسهم".

وعن وفرة أعلاف الإبل قال "الحقباني": "في ظل دولتنا المباركة وقيادتنا الرشيدة الكل بخير، والأعلاف متوافرة في الأسواق".

وأضاف: "في الوقت الحالي جميع المواطنين ملتزمون بالتعليمات، سواء بدوًا أو أهل مدن وقرى، وهذا أقل واجب يقدمه الفرد لوطنه. فالجهات الحكومية بتعليمات قيادتنا الرشيدة تعمل ليل نهار من أجل صحتنا؛ وعلينا جميعًا الاستشعار بهذه المسؤولية والتقيد بالتعليمات. ومنذ أن صدرت تلك التوجيهات وأنا وأبنائي متقيدون بالبقاء في البيت".

وتابع: "كما أسلفت، نقوم بأعمالنا، ورعاية الإبل في فترة السماح بالتجول، ثم نعود للبيت، ولا نستجيب لأي مناسبة نهائيًّا؛ فالوضع لا يحتمل، ويجب على الجميع أن يعي خطورة الموقف، ويلتزم بالتعليمات الصحية".

26 مارس 2020 - 2 شعبان 1441
12:17 AM

بالفيديو.. يوميات "راعي إبل" أثناء منع التجوُّل: ملتزمون بالتعليمات.. والأعلاف متوافرة

قال: نعمل في فترة السماح.. ولا نستجيب لأي مناسبة نهائيًّا

A A A
7
28,182

تكيَّف مُلاك الإبل مع منع التجوُّل؛ إذ يجدون الوقت الكافي لتربية إبلهم، وتقديم التغذية والماء لها، ورعايتها، ممتثلين في الوقت نفسه للتعليمات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار كورونا، ولا يستجيبون لأي مناسبة تطبيقًا لمبدأ التباعد الاجتماعي في هذه الفترة.

"سبق" التقت المواطن "أبو الشبب فالح الحقباني"، أحد مُربِّي الإبل في محافظة الأفلاج، الذي تحدث عن الوضع الحالي قائلاً: "نلقى -ولله الحمد- متسعًا من الوقت في التوفيق بين البقاء بالمنزل وتربية (الحلال). ففي الصباح الباكر أذهب أنا وأبنائي للإبل، ونقوم بإطلاقها للمرعى".

وأردف: "قبيل المغرب (وقت [مهداف] الإبل للمراح) نقوم بتعليفها، وإرضاع صغارها، وتحضير الحليب منها، ونغلق عليها الشبك للحفاظ عليها، ونذهب للمنزل تقيدًا بتعليمات منع التجول الذي يصب في المصلحة الصحية للمواطن والمقيم، ويبدأ الأبناء في مذاكرة دروسهم".

وعن وفرة أعلاف الإبل قال "الحقباني": "في ظل دولتنا المباركة وقيادتنا الرشيدة الكل بخير، والأعلاف متوافرة في الأسواق".

وأضاف: "في الوقت الحالي جميع المواطنين ملتزمون بالتعليمات، سواء بدوًا أو أهل مدن وقرى، وهذا أقل واجب يقدمه الفرد لوطنه. فالجهات الحكومية بتعليمات قيادتنا الرشيدة تعمل ليل نهار من أجل صحتنا؛ وعلينا جميعًا الاستشعار بهذه المسؤولية والتقيد بالتعليمات. ومنذ أن صدرت تلك التوجيهات وأنا وأبنائي متقيدون بالبقاء في البيت".

وتابع: "كما أسلفت، نقوم بأعمالنا، ورعاية الإبل في فترة السماح بالتجول، ثم نعود للبيت، ولا نستجيب لأي مناسبة نهائيًّا؛ فالوضع لا يحتمل، ويجب على الجميع أن يعي خطورة الموقف، ويلتزم بالتعليمات الصحية".