محافظ جدة يطلع على آلية خصخصة الرقابة البلدية بالمحافظة

تحويل المراقب من تسجيل مخالفات إلى رصد ملاحظات فقط

اطلع محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز اليوم، على آلية خصخصة الرقابة البلدية بمحافظة جدة والتي انطلقت الأسبوع الماضي بالتعاون مع شركة "علم" المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة تماشيًا مع مبادرات التحول البلدي المنبثقة عن برنامج تحقيق رؤية المملكة 2030.

ويهدف ذلك للارتقاء بالمستوى الرقابي للخدمات البلدية، والمساهمة في تحسين جودة الحياة في المحافظة، وتوفير بيئة حضرية ذات معيشة صحية لقاطنيها.

وكانت الأمانة قد أطلقت المشروع بهدف تحسين آلية الرقابة والتفتيش، وتطبيق أفضل المعايير المهنية والتقنيات الحديثة المستخدمة في هذا المجال، وكذلك تطوير مهارات المراقبين والمفتشين، وضمان الحفاظ على مستوى عالٍ وثابت لأعمال الرقابة والتفتيش، ورفع مستويات التزام أصحاب المنشآت والمحلات التجارية بالاشتراطات الخاصة والعامة لممارسة الأنشطة.

كما تسعى الأمانة من خلال هذه المرحلة إلى تحسين رضا المستفيدين، وتعزيز الثقة في الخدمات المقدمة من المنشآت الغذائية ومنشآت الصحة العامة والتجارية، والعمل على الحد من الممارسات الخاطئة، بما يوفر بيئة ترتقي بالخدمات المقدمة للسكان، وتعزز ثقة المجتمع بالرقابة والخدمات البلدية.

هذا وستتحول صلاحيات المراقب من تسجيل مخالفات إلى رصد ملاحظات فقط، من خلال توثيق ملاحظته بالصور، ويرفع بها عبر تطبيق إلكتروني إلى فريق متخصص في تحليل الملاحظات، والذي بدوره يقرر فرض المخالفة من عدمه، كما يحق لأصحاب المنشآت الاعتراض خلال ٥ أيام، حيث يحول ذلك للجنة الاعتراضات في الأمانة.

وتتضمن خطة توعية الـ ١٠٠ يوم التي تستهدف صاحب المنشأة والمراقب ورئيس البلدية الاندماج الفعال وإحداث التأثير المباشر وإزالة الغموض وتعزيز الشفافية فيما صاحبها لقاءات مفتوحة مع أصحاب المنشآت في الغرفة التجارية وإطلاق حملة رقمية وورش اندماج وتغييرات تخص رؤساء البلديات والمراقبين، بالإضافة لتكريم المراقبين المتميزين وأصحاب المنشآت.

محافظ جدة خصخصة الرقابة البلدية بمحافظة جدة
اعلان
محافظ جدة يطلع على آلية خصخصة الرقابة البلدية بالمحافظة
سبق

اطلع محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز اليوم، على آلية خصخصة الرقابة البلدية بمحافظة جدة والتي انطلقت الأسبوع الماضي بالتعاون مع شركة "علم" المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة تماشيًا مع مبادرات التحول البلدي المنبثقة عن برنامج تحقيق رؤية المملكة 2030.

ويهدف ذلك للارتقاء بالمستوى الرقابي للخدمات البلدية، والمساهمة في تحسين جودة الحياة في المحافظة، وتوفير بيئة حضرية ذات معيشة صحية لقاطنيها.

وكانت الأمانة قد أطلقت المشروع بهدف تحسين آلية الرقابة والتفتيش، وتطبيق أفضل المعايير المهنية والتقنيات الحديثة المستخدمة في هذا المجال، وكذلك تطوير مهارات المراقبين والمفتشين، وضمان الحفاظ على مستوى عالٍ وثابت لأعمال الرقابة والتفتيش، ورفع مستويات التزام أصحاب المنشآت والمحلات التجارية بالاشتراطات الخاصة والعامة لممارسة الأنشطة.

كما تسعى الأمانة من خلال هذه المرحلة إلى تحسين رضا المستفيدين، وتعزيز الثقة في الخدمات المقدمة من المنشآت الغذائية ومنشآت الصحة العامة والتجارية، والعمل على الحد من الممارسات الخاطئة، بما يوفر بيئة ترتقي بالخدمات المقدمة للسكان، وتعزز ثقة المجتمع بالرقابة والخدمات البلدية.

هذا وستتحول صلاحيات المراقب من تسجيل مخالفات إلى رصد ملاحظات فقط، من خلال توثيق ملاحظته بالصور، ويرفع بها عبر تطبيق إلكتروني إلى فريق متخصص في تحليل الملاحظات، والذي بدوره يقرر فرض المخالفة من عدمه، كما يحق لأصحاب المنشآت الاعتراض خلال ٥ أيام، حيث يحول ذلك للجنة الاعتراضات في الأمانة.

وتتضمن خطة توعية الـ ١٠٠ يوم التي تستهدف صاحب المنشأة والمراقب ورئيس البلدية الاندماج الفعال وإحداث التأثير المباشر وإزالة الغموض وتعزيز الشفافية فيما صاحبها لقاءات مفتوحة مع أصحاب المنشآت في الغرفة التجارية وإطلاق حملة رقمية وورش اندماج وتغييرات تخص رؤساء البلديات والمراقبين، بالإضافة لتكريم المراقبين المتميزين وأصحاب المنشآت.

11 فبراير 2020 - 17 جمادى الآخر 1441
06:08 PM

محافظ جدة يطلع على آلية خصخصة الرقابة البلدية بالمحافظة

تحويل المراقب من تسجيل مخالفات إلى رصد ملاحظات فقط

A A A
0
411

اطلع محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز اليوم، على آلية خصخصة الرقابة البلدية بمحافظة جدة والتي انطلقت الأسبوع الماضي بالتعاون مع شركة "علم" المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة تماشيًا مع مبادرات التحول البلدي المنبثقة عن برنامج تحقيق رؤية المملكة 2030.

ويهدف ذلك للارتقاء بالمستوى الرقابي للخدمات البلدية، والمساهمة في تحسين جودة الحياة في المحافظة، وتوفير بيئة حضرية ذات معيشة صحية لقاطنيها.

وكانت الأمانة قد أطلقت المشروع بهدف تحسين آلية الرقابة والتفتيش، وتطبيق أفضل المعايير المهنية والتقنيات الحديثة المستخدمة في هذا المجال، وكذلك تطوير مهارات المراقبين والمفتشين، وضمان الحفاظ على مستوى عالٍ وثابت لأعمال الرقابة والتفتيش، ورفع مستويات التزام أصحاب المنشآت والمحلات التجارية بالاشتراطات الخاصة والعامة لممارسة الأنشطة.

كما تسعى الأمانة من خلال هذه المرحلة إلى تحسين رضا المستفيدين، وتعزيز الثقة في الخدمات المقدمة من المنشآت الغذائية ومنشآت الصحة العامة والتجارية، والعمل على الحد من الممارسات الخاطئة، بما يوفر بيئة ترتقي بالخدمات المقدمة للسكان، وتعزز ثقة المجتمع بالرقابة والخدمات البلدية.

هذا وستتحول صلاحيات المراقب من تسجيل مخالفات إلى رصد ملاحظات فقط، من خلال توثيق ملاحظته بالصور، ويرفع بها عبر تطبيق إلكتروني إلى فريق متخصص في تحليل الملاحظات، والذي بدوره يقرر فرض المخالفة من عدمه، كما يحق لأصحاب المنشآت الاعتراض خلال ٥ أيام، حيث يحول ذلك للجنة الاعتراضات في الأمانة.

وتتضمن خطة توعية الـ ١٠٠ يوم التي تستهدف صاحب المنشأة والمراقب ورئيس البلدية الاندماج الفعال وإحداث التأثير المباشر وإزالة الغموض وتعزيز الشفافية فيما صاحبها لقاءات مفتوحة مع أصحاب المنشآت في الغرفة التجارية وإطلاق حملة رقمية وورش اندماج وتغييرات تخص رؤساء البلديات والمراقبين، بالإضافة لتكريم المراقبين المتميزين وأصحاب المنشآت.