من هانوي إلى الظهران .. "السيرك الفيتنامي AO" على مسرح "إثراء"

لأول مرة بالمملكة ضمن 11 عرضاً مسرحياً خلال 2020 لإمتاع الزوّار

استضاف مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء"، عرض "السيرك الفيتنامي AO"، لأول مرة في المملكة، في الفترة من 11 - 14 جُمادى الآخرة 1441هـ، الموافق (5 - 8 فبراير2020م) على مسرح إثراء بمدينة الظهران.

يأتي ذلك ضمن حزمة برامج وأنشطة يقدمها المركز لزوّاره، عبر سلسلة " أيام إثراء الثقافية" التي استُهلت بالثقافة الفيتنامية، لتستمر على مدى 12 يوماً، في سبيل بناء جسور التواصل الثقافي الحضاري بين الثقافات والشعوب، إلى جانب الارتقاء بالعمل الثقافي وتعزيز حضوره الفاعل في الحياة الاجتماعية.

ويحكي عرض السيرك الفيتنامي قصصاً من الحياة القروية الفيتنامية في سباقها مع التمدن، من خلال دمج جميل من الألعاب البهلوانية والرقص المعاصر، ممزوجاً بالموسيقى الحيّة والفنون البصرية المسرحية، ومجموعة متنوعة من ألعاب الخفة والتوازن والالتواء، حيث الاعتماد على سلال الخيزران في إيجاد كائنات غريبة وقفزات جريئة.

وأبان مدير الفنون المسرحية والسينمائية في مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء" ماجد زهير سمّان؛ أن استضافة المركز للسيرك الفيتنامي تأتي ضمن سعيه المستمر إلى تقديم عروض خارجة عن المألوف، للتعريف بالثقافات العالمية والإقليمية المختلفة، باعتبار "إثراء" منبراً ثقافياً بارزاً يعزّز أهمية التبادل المعرفي، حيث يجسّد العرض الإرث الفيتنامي الثري، ويستعرض قصصاً من حياة فيتنام التقليدية في قالب معاصر يبعد عن النمطية في الطرح، حيث تم تقديم العرض أمام أكثر من 200 ألف شخص في 12 بلداً في العالم، على مختلف المسارح العالمية.

وأشار سمان؛ إلى أن مسرح "إثراء" يستضيف خلال عام 2020م، أكثر من 11 عرضاً مسرحياً، لإيجاد حوارات تهدف إلى إشعال الفضول وتحفيز الإبداع لدى الزوّار، كما يوفر مساحة فنية للفنانين والمبدعين، ضمن سعي المركز إلى تحفيز التفكير الإبداعي وتوسيع الآفاق الثقافية من خلال تقديم تجارب عالمية ذات قيمة مضافة.

مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي إثراء السيرك الفيتنامي AO الظهران
اعلان
من هانوي إلى الظهران .. "السيرك الفيتنامي AO" على مسرح "إثراء"
سبق

استضاف مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء"، عرض "السيرك الفيتنامي AO"، لأول مرة في المملكة، في الفترة من 11 - 14 جُمادى الآخرة 1441هـ، الموافق (5 - 8 فبراير2020م) على مسرح إثراء بمدينة الظهران.

يأتي ذلك ضمن حزمة برامج وأنشطة يقدمها المركز لزوّاره، عبر سلسلة " أيام إثراء الثقافية" التي استُهلت بالثقافة الفيتنامية، لتستمر على مدى 12 يوماً، في سبيل بناء جسور التواصل الثقافي الحضاري بين الثقافات والشعوب، إلى جانب الارتقاء بالعمل الثقافي وتعزيز حضوره الفاعل في الحياة الاجتماعية.

ويحكي عرض السيرك الفيتنامي قصصاً من الحياة القروية الفيتنامية في سباقها مع التمدن، من خلال دمج جميل من الألعاب البهلوانية والرقص المعاصر، ممزوجاً بالموسيقى الحيّة والفنون البصرية المسرحية، ومجموعة متنوعة من ألعاب الخفة والتوازن والالتواء، حيث الاعتماد على سلال الخيزران في إيجاد كائنات غريبة وقفزات جريئة.

وأبان مدير الفنون المسرحية والسينمائية في مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء" ماجد زهير سمّان؛ أن استضافة المركز للسيرك الفيتنامي تأتي ضمن سعيه المستمر إلى تقديم عروض خارجة عن المألوف، للتعريف بالثقافات العالمية والإقليمية المختلفة، باعتبار "إثراء" منبراً ثقافياً بارزاً يعزّز أهمية التبادل المعرفي، حيث يجسّد العرض الإرث الفيتنامي الثري، ويستعرض قصصاً من حياة فيتنام التقليدية في قالب معاصر يبعد عن النمطية في الطرح، حيث تم تقديم العرض أمام أكثر من 200 ألف شخص في 12 بلداً في العالم، على مختلف المسارح العالمية.

وأشار سمان؛ إلى أن مسرح "إثراء" يستضيف خلال عام 2020م، أكثر من 11 عرضاً مسرحياً، لإيجاد حوارات تهدف إلى إشعال الفضول وتحفيز الإبداع لدى الزوّار، كما يوفر مساحة فنية للفنانين والمبدعين، ضمن سعي المركز إلى تحفيز التفكير الإبداعي وتوسيع الآفاق الثقافية من خلال تقديم تجارب عالمية ذات قيمة مضافة.

09 فبراير 2020 - 15 جمادى الآخر 1441
01:54 PM

من هانوي إلى الظهران .. "السيرك الفيتنامي AO" على مسرح "إثراء"

لأول مرة بالمملكة ضمن 11 عرضاً مسرحياً خلال 2020 لإمتاع الزوّار

A A A
3
4,046

استضاف مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء"، عرض "السيرك الفيتنامي AO"، لأول مرة في المملكة، في الفترة من 11 - 14 جُمادى الآخرة 1441هـ، الموافق (5 - 8 فبراير2020م) على مسرح إثراء بمدينة الظهران.

يأتي ذلك ضمن حزمة برامج وأنشطة يقدمها المركز لزوّاره، عبر سلسلة " أيام إثراء الثقافية" التي استُهلت بالثقافة الفيتنامية، لتستمر على مدى 12 يوماً، في سبيل بناء جسور التواصل الثقافي الحضاري بين الثقافات والشعوب، إلى جانب الارتقاء بالعمل الثقافي وتعزيز حضوره الفاعل في الحياة الاجتماعية.

ويحكي عرض السيرك الفيتنامي قصصاً من الحياة القروية الفيتنامية في سباقها مع التمدن، من خلال دمج جميل من الألعاب البهلوانية والرقص المعاصر، ممزوجاً بالموسيقى الحيّة والفنون البصرية المسرحية، ومجموعة متنوعة من ألعاب الخفة والتوازن والالتواء، حيث الاعتماد على سلال الخيزران في إيجاد كائنات غريبة وقفزات جريئة.

وأبان مدير الفنون المسرحية والسينمائية في مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء" ماجد زهير سمّان؛ أن استضافة المركز للسيرك الفيتنامي تأتي ضمن سعيه المستمر إلى تقديم عروض خارجة عن المألوف، للتعريف بالثقافات العالمية والإقليمية المختلفة، باعتبار "إثراء" منبراً ثقافياً بارزاً يعزّز أهمية التبادل المعرفي، حيث يجسّد العرض الإرث الفيتنامي الثري، ويستعرض قصصاً من حياة فيتنام التقليدية في قالب معاصر يبعد عن النمطية في الطرح، حيث تم تقديم العرض أمام أكثر من 200 ألف شخص في 12 بلداً في العالم، على مختلف المسارح العالمية.

وأشار سمان؛ إلى أن مسرح "إثراء" يستضيف خلال عام 2020م، أكثر من 11 عرضاً مسرحياً، لإيجاد حوارات تهدف إلى إشعال الفضول وتحفيز الإبداع لدى الزوّار، كما يوفر مساحة فنية للفنانين والمبدعين، ضمن سعي المركز إلى تحفيز التفكير الإبداعي وتوسيع الآفاق الثقافية من خلال تقديم تجارب عالمية ذات قيمة مضافة.