"العالمية للسياحة": هذه الوجهات في الشرق الأوسط هي أول ما تتعافى سياحياً

وفقاً لمسح رسمي

كشفت منظمة السياحة العالمية والتابعة للأمم المتحدة أنه وفقاً لمسح قام به الخبراء المتخصصون في الرصد السياحي والأبحاث السياحية بالمنظمة، أن منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا ستكون أول من يتعافى سياحياً، إضافة إلى أنها ستكون أولى الوجهات السياحية التي تفتح الطلب على السياحة المحلية بشكل أسرع من الطلب على السياحة الدولية؟

ووفقا لنتيجة الرصد والتوقعات الرسمية، فإن بداية التعافي الدولي ستكون بنهايات الربع الثالث أو بحلول الربع الأخير من عام 2020.

ووفقاً لهذه التوقعات فستكون مدن دبي وشرم الشيخ وأبو ظبي في طليعة المدن والوجهات السياحية التي ستتعافى سياحياً، وبخصوص الأنماط السياحية الأسرع في التعافي ستكون السياحة الترفيهية في المقدمة وتأتي بعدها سياحة الاعمال، أما بخصوص باقي المناطق من العالم فموعد بدء التعافي يختلف بخصوصه الخبراء، والذى يرى بعضهم أنه سيكون خلال الربع الأخير من العام الحالي بينما يرى البعض الآخر، خاصة الأمريكيين، أن التعافي لن يبدأ قبل بداية عام 2020.

يُذكر أن المنظمة كشفت عن انخفاض السائحين الدوليين خلال الربع الأول من العام الحالي 2020 بلغت نسبته -22% حيث انخفض عدد السائحين في مارس بنسبة -57% بعدما بدأ الإغلاق في عديد من الدول وفرض قيود على السفر وإغلاق المطارات والحدود الوطنية على نطاق واسع. وخلال الربع الأول من العام الحالي (يناير حتى مارس) على مستوى المناطق كانت أعلى نسبة انخفاض في منطقة آسيا والمحيط الهادئ التي بلغت نسبة الانخفاض بها -35%، تليها منطقة أوروبا بنسبة انخفاض -19%، ثم منطقة الأمريكتين بنسبة انخفاض -15%، ثم منطقة إفريقيا بنسبة انخفاض -13%، ثم منطقة الشرق الأوسط بنسبة انخفاض -11%.

فيروس كورونا الجديد
اعلان
"العالمية للسياحة": هذه الوجهات في الشرق الأوسط هي أول ما تتعافى سياحياً
سبق

كشفت منظمة السياحة العالمية والتابعة للأمم المتحدة أنه وفقاً لمسح قام به الخبراء المتخصصون في الرصد السياحي والأبحاث السياحية بالمنظمة، أن منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا ستكون أول من يتعافى سياحياً، إضافة إلى أنها ستكون أولى الوجهات السياحية التي تفتح الطلب على السياحة المحلية بشكل أسرع من الطلب على السياحة الدولية؟

ووفقا لنتيجة الرصد والتوقعات الرسمية، فإن بداية التعافي الدولي ستكون بنهايات الربع الثالث أو بحلول الربع الأخير من عام 2020.

ووفقاً لهذه التوقعات فستكون مدن دبي وشرم الشيخ وأبو ظبي في طليعة المدن والوجهات السياحية التي ستتعافى سياحياً، وبخصوص الأنماط السياحية الأسرع في التعافي ستكون السياحة الترفيهية في المقدمة وتأتي بعدها سياحة الاعمال، أما بخصوص باقي المناطق من العالم فموعد بدء التعافي يختلف بخصوصه الخبراء، والذى يرى بعضهم أنه سيكون خلال الربع الأخير من العام الحالي بينما يرى البعض الآخر، خاصة الأمريكيين، أن التعافي لن يبدأ قبل بداية عام 2020.

يُذكر أن المنظمة كشفت عن انخفاض السائحين الدوليين خلال الربع الأول من العام الحالي 2020 بلغت نسبته -22% حيث انخفض عدد السائحين في مارس بنسبة -57% بعدما بدأ الإغلاق في عديد من الدول وفرض قيود على السفر وإغلاق المطارات والحدود الوطنية على نطاق واسع. وخلال الربع الأول من العام الحالي (يناير حتى مارس) على مستوى المناطق كانت أعلى نسبة انخفاض في منطقة آسيا والمحيط الهادئ التي بلغت نسبة الانخفاض بها -35%، تليها منطقة أوروبا بنسبة انخفاض -19%، ثم منطقة الأمريكتين بنسبة انخفاض -15%، ثم منطقة إفريقيا بنسبة انخفاض -13%، ثم منطقة الشرق الأوسط بنسبة انخفاض -11%.

10 مايو 2020 - 17 رمضان 1441
01:39 PM

"العالمية للسياحة": هذه الوجهات في الشرق الأوسط هي أول ما تتعافى سياحياً

وفقاً لمسح رسمي

A A A
12
29,166

كشفت منظمة السياحة العالمية والتابعة للأمم المتحدة أنه وفقاً لمسح قام به الخبراء المتخصصون في الرصد السياحي والأبحاث السياحية بالمنظمة، أن منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا ستكون أول من يتعافى سياحياً، إضافة إلى أنها ستكون أولى الوجهات السياحية التي تفتح الطلب على السياحة المحلية بشكل أسرع من الطلب على السياحة الدولية؟

ووفقا لنتيجة الرصد والتوقعات الرسمية، فإن بداية التعافي الدولي ستكون بنهايات الربع الثالث أو بحلول الربع الأخير من عام 2020.

ووفقاً لهذه التوقعات فستكون مدن دبي وشرم الشيخ وأبو ظبي في طليعة المدن والوجهات السياحية التي ستتعافى سياحياً، وبخصوص الأنماط السياحية الأسرع في التعافي ستكون السياحة الترفيهية في المقدمة وتأتي بعدها سياحة الاعمال، أما بخصوص باقي المناطق من العالم فموعد بدء التعافي يختلف بخصوصه الخبراء، والذى يرى بعضهم أنه سيكون خلال الربع الأخير من العام الحالي بينما يرى البعض الآخر، خاصة الأمريكيين، أن التعافي لن يبدأ قبل بداية عام 2020.

يُذكر أن المنظمة كشفت عن انخفاض السائحين الدوليين خلال الربع الأول من العام الحالي 2020 بلغت نسبته -22% حيث انخفض عدد السائحين في مارس بنسبة -57% بعدما بدأ الإغلاق في عديد من الدول وفرض قيود على السفر وإغلاق المطارات والحدود الوطنية على نطاق واسع. وخلال الربع الأول من العام الحالي (يناير حتى مارس) على مستوى المناطق كانت أعلى نسبة انخفاض في منطقة آسيا والمحيط الهادئ التي بلغت نسبة الانخفاض بها -35%، تليها منطقة أوروبا بنسبة انخفاض -19%، ثم منطقة الأمريكتين بنسبة انخفاض -15%، ثم منطقة إفريقيا بنسبة انخفاض -13%، ثم منطقة الشرق الأوسط بنسبة انخفاض -11%.