عنيزة.. "محاصيلنا" يشجع على الاستثمار الزراعي بفعاليات متنوعة

يستمر 10 أيام ويحقق جملة من الأهداف التي تتقاطع مع رؤية المملكة

تنظّم الغرفة التجارية بعنيزة، يوم غدٍ الأربعاء، مهرجان "محاصيلنا" الزراعي، الذي يستمر لمدة عشرة أيام في مدينة القصيم الغذائية شرق عنيزة.

وقال رئيس غرفة عنيزة المشرف العام على المهرجان نزار بن حمد الحركان، إن "المملكة تعيش ازدهاراً كبيراً على الأصعدة كافة بفضل الدعم الكبير الذي توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد -حفظه الله-".

وأضاف الحركان، تأتي القفزات الاقتصادية والاهتمام بالقطاع الزراعي على رأس ذلك الازدهار الملحوظ ووجدنا مختلف أنواع الدعم من أمير القصيم الدكتور فيصل بن مشعل، الذي بارك الفكرة وشجعها ووجّه بتنفيذها وتسهيل الإجراءات كافة لترى النور، وهذا ما تعوّدناه من دعم لا محدود منه.

وأشار إلى أنه "وسط متابعة وإشراف محافظ عنيزة عبدالرحمن بن إبراهيم السليم، يسعى فريق العمل لتحقيق جملة من الأهداف التي تتوافق مع رؤية المملكة 2030، أولها إحداث حراك اقتصادي غير مسبوق، وتسليط الضوء على ما تزخر به المملكة من منتجات ومحاصيل زراعية وأهمية الاستثمار الزراعي، خاصة والقصيم تمتلك البيئة الخصبة والمشجعة لذلك، علاوة على تعزيز الصادرات مع الأخذ في الحسبان إيجاد حراك سياحي بفعاليات متنوعة وتوفير فرص وظيفية للشباب من الجنسين".

وتابع الحركان، "سوف يحظى المهرجان بمشاركات متنوعة من مختلف مناطق المملكة عبر شركات ومزارع وأفراد مهتمين بالمجال الزراعي، لذا فقد خصّصنا أكثر من 20 مساراً متنوعاً، مثل: مسار الفواكه والخضار، ومسار التمور، ومسار التوعية البيئية، ومسار المبيدات والأدوية الزراعية، ومسار الدواجن والبيض، ومسار تنسيق الحدائق، ومسار الحبوب والأعشاب".

وأكمل، "كذلك هناك مسارات توعوية؛ كمسار ترشيد المياه، ومسار العصائر والسلطات، ومسار الزراعة المائية، ومسار التقنية الزراعية الحديثة، ومسار اللحوم والأسماك، إضافة إلى الفعاليات الخاصة بالطفل من خلال العروض التشويقية اليومية، وأركان المبيعات، ومشاركة المواهب الشابة".

اعلان
عنيزة.. "محاصيلنا" يشجع على الاستثمار الزراعي بفعاليات متنوعة
سبق

تنظّم الغرفة التجارية بعنيزة، يوم غدٍ الأربعاء، مهرجان "محاصيلنا" الزراعي، الذي يستمر لمدة عشرة أيام في مدينة القصيم الغذائية شرق عنيزة.

وقال رئيس غرفة عنيزة المشرف العام على المهرجان نزار بن حمد الحركان، إن "المملكة تعيش ازدهاراً كبيراً على الأصعدة كافة بفضل الدعم الكبير الذي توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد -حفظه الله-".

وأضاف الحركان، تأتي القفزات الاقتصادية والاهتمام بالقطاع الزراعي على رأس ذلك الازدهار الملحوظ ووجدنا مختلف أنواع الدعم من أمير القصيم الدكتور فيصل بن مشعل، الذي بارك الفكرة وشجعها ووجّه بتنفيذها وتسهيل الإجراءات كافة لترى النور، وهذا ما تعوّدناه من دعم لا محدود منه.

وأشار إلى أنه "وسط متابعة وإشراف محافظ عنيزة عبدالرحمن بن إبراهيم السليم، يسعى فريق العمل لتحقيق جملة من الأهداف التي تتوافق مع رؤية المملكة 2030، أولها إحداث حراك اقتصادي غير مسبوق، وتسليط الضوء على ما تزخر به المملكة من منتجات ومحاصيل زراعية وأهمية الاستثمار الزراعي، خاصة والقصيم تمتلك البيئة الخصبة والمشجعة لذلك، علاوة على تعزيز الصادرات مع الأخذ في الحسبان إيجاد حراك سياحي بفعاليات متنوعة وتوفير فرص وظيفية للشباب من الجنسين".

وتابع الحركان، "سوف يحظى المهرجان بمشاركات متنوعة من مختلف مناطق المملكة عبر شركات ومزارع وأفراد مهتمين بالمجال الزراعي، لذا فقد خصّصنا أكثر من 20 مساراً متنوعاً، مثل: مسار الفواكه والخضار، ومسار التمور، ومسار التوعية البيئية، ومسار المبيدات والأدوية الزراعية، ومسار الدواجن والبيض، ومسار تنسيق الحدائق، ومسار الحبوب والأعشاب".

وأكمل، "كذلك هناك مسارات توعوية؛ كمسار ترشيد المياه، ومسار العصائر والسلطات، ومسار الزراعة المائية، ومسار التقنية الزراعية الحديثة، ومسار اللحوم والأسماك، إضافة إلى الفعاليات الخاصة بالطفل من خلال العروض التشويقية اليومية، وأركان المبيعات، ومشاركة المواهب الشابة".

29 يونيو 2021 - 19 ذو القعدة 1442
12:37 PM

عنيزة.. "محاصيلنا" يشجع على الاستثمار الزراعي بفعاليات متنوعة

يستمر 10 أيام ويحقق جملة من الأهداف التي تتقاطع مع رؤية المملكة

A A A
1
659

تنظّم الغرفة التجارية بعنيزة، يوم غدٍ الأربعاء، مهرجان "محاصيلنا" الزراعي، الذي يستمر لمدة عشرة أيام في مدينة القصيم الغذائية شرق عنيزة.

وقال رئيس غرفة عنيزة المشرف العام على المهرجان نزار بن حمد الحركان، إن "المملكة تعيش ازدهاراً كبيراً على الأصعدة كافة بفضل الدعم الكبير الذي توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد -حفظه الله-".

وأضاف الحركان، تأتي القفزات الاقتصادية والاهتمام بالقطاع الزراعي على رأس ذلك الازدهار الملحوظ ووجدنا مختلف أنواع الدعم من أمير القصيم الدكتور فيصل بن مشعل، الذي بارك الفكرة وشجعها ووجّه بتنفيذها وتسهيل الإجراءات كافة لترى النور، وهذا ما تعوّدناه من دعم لا محدود منه.

وأشار إلى أنه "وسط متابعة وإشراف محافظ عنيزة عبدالرحمن بن إبراهيم السليم، يسعى فريق العمل لتحقيق جملة من الأهداف التي تتوافق مع رؤية المملكة 2030، أولها إحداث حراك اقتصادي غير مسبوق، وتسليط الضوء على ما تزخر به المملكة من منتجات ومحاصيل زراعية وأهمية الاستثمار الزراعي، خاصة والقصيم تمتلك البيئة الخصبة والمشجعة لذلك، علاوة على تعزيز الصادرات مع الأخذ في الحسبان إيجاد حراك سياحي بفعاليات متنوعة وتوفير فرص وظيفية للشباب من الجنسين".

وتابع الحركان، "سوف يحظى المهرجان بمشاركات متنوعة من مختلف مناطق المملكة عبر شركات ومزارع وأفراد مهتمين بالمجال الزراعي، لذا فقد خصّصنا أكثر من 20 مساراً متنوعاً، مثل: مسار الفواكه والخضار، ومسار التمور، ومسار التوعية البيئية، ومسار المبيدات والأدوية الزراعية، ومسار الدواجن والبيض، ومسار تنسيق الحدائق، ومسار الحبوب والأعشاب".

وأكمل، "كذلك هناك مسارات توعوية؛ كمسار ترشيد المياه، ومسار العصائر والسلطات، ومسار الزراعة المائية، ومسار التقنية الزراعية الحديثة، ومسار اللحوم والأسماك، إضافة إلى الفعاليات الخاصة بالطفل من خلال العروض التشويقية اليومية، وأركان المبيعات، ومشاركة المواهب الشابة".