"البق الدقيقي" يفتك بثمار "فيفاء".. و"الزراعة" تنفي تأثيره على النباتات الاقتصادية

نشرتها الوزارة قبل أعوام بمباركة "الفاو" بهدف القضاء على نبات البلس الضار

تضاءَلَ حصاد محافظة فيفاء الزراعي لهذا العام، بعد ظهور علامات فساد على بعض الثمار وعدم نضوجها، كثمار البرشومي والقشطة أو ما يسمى محلياً في فيفاء بالسفرجل.

وتفصيلاً، أكد مزارعون لـ"سبق" تضررهم إزاء فساد المحاصيل الزراعية بفيفاء، وظهور ما يشبه البكتيريا حول الأشجار والثمار، مؤكدين عدم فساده وظهوره بهذا الشكل إلا بعد نشر حشرة "البق الدقيقي" في المحافظة، والذي كان الهدف من نشره القضاء على نبات التين الشوكي الضار، إلا أنه قضى على محاصيل وثمار نافعة؛ بحسب ما ذكره المزارعين.

وفي المقابل، نفى فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بجازان ما أكده مزارعو فيفاء؛ وأوضح في رده على استفسار "سبق"، والصور التي وثقتها لانتشار "البق الدقيقي" في الثمار؛ أن الوزارة لها جهود في مكافحة نبتة البلس، وكانت الانطلاقة من عام ١٤٣٥هـ، ونسبة القضاء عليها ٩٠% وذلك وفقاً للخطوط التوجيهية لنظام الحجر الزراعي للمنظمة الدولية لوقاية النبات، تم إجراء عدد من التجارب على حشرةcochineal (Dactylopius opuntiae biotype»stricta) التي تم إكثارها داخل حاويات بلاستيكية في محجر الوزارة في جازان، وذلك لاختبار مدى حساسية أنواع المزروعات الاقتصادية في المنطقة للعدو الحيوي المستورد.

وأضاف الفرع: "نشير إلى أن نتائج الاختبارات أثبتت نجاح استخدام حشرة cochineal في السيطرة على النبات المضيف «البلس»، دون التأثير على النباتات الاقتصادية الأخرى".

وكانت وزارة البيئة قد جلبت حشرة "البق الدقيقي" قبل أعوام بمباركة من خبراء منظمة الأغذية والزراعة العالمية "الفاو"، بهدف القضاء على نبات البلس الضار، والذي توسع في الانتشار بالمحافظات الجبلية بمنطقة جازان.


اعلان
"البق الدقيقي" يفتك بثمار "فيفاء".. و"الزراعة" تنفي تأثيره على النباتات الاقتصادية
سبق

تضاءَلَ حصاد محافظة فيفاء الزراعي لهذا العام، بعد ظهور علامات فساد على بعض الثمار وعدم نضوجها، كثمار البرشومي والقشطة أو ما يسمى محلياً في فيفاء بالسفرجل.

وتفصيلاً، أكد مزارعون لـ"سبق" تضررهم إزاء فساد المحاصيل الزراعية بفيفاء، وظهور ما يشبه البكتيريا حول الأشجار والثمار، مؤكدين عدم فساده وظهوره بهذا الشكل إلا بعد نشر حشرة "البق الدقيقي" في المحافظة، والذي كان الهدف من نشره القضاء على نبات التين الشوكي الضار، إلا أنه قضى على محاصيل وثمار نافعة؛ بحسب ما ذكره المزارعين.

وفي المقابل، نفى فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بجازان ما أكده مزارعو فيفاء؛ وأوضح في رده على استفسار "سبق"، والصور التي وثقتها لانتشار "البق الدقيقي" في الثمار؛ أن الوزارة لها جهود في مكافحة نبتة البلس، وكانت الانطلاقة من عام ١٤٣٥هـ، ونسبة القضاء عليها ٩٠% وذلك وفقاً للخطوط التوجيهية لنظام الحجر الزراعي للمنظمة الدولية لوقاية النبات، تم إجراء عدد من التجارب على حشرةcochineal (Dactylopius opuntiae biotype»stricta) التي تم إكثارها داخل حاويات بلاستيكية في محجر الوزارة في جازان، وذلك لاختبار مدى حساسية أنواع المزروعات الاقتصادية في المنطقة للعدو الحيوي المستورد.

وأضاف الفرع: "نشير إلى أن نتائج الاختبارات أثبتت نجاح استخدام حشرة cochineal في السيطرة على النبات المضيف «البلس»، دون التأثير على النباتات الاقتصادية الأخرى".

وكانت وزارة البيئة قد جلبت حشرة "البق الدقيقي" قبل أعوام بمباركة من خبراء منظمة الأغذية والزراعة العالمية "الفاو"، بهدف القضاء على نبات البلس الضار، والذي توسع في الانتشار بالمحافظات الجبلية بمنطقة جازان.


17 أغسطس 2020 - 27 ذو الحجة 1441
09:30 PM

"البق الدقيقي" يفتك بثمار "فيفاء".. و"الزراعة" تنفي تأثيره على النباتات الاقتصادية

نشرتها الوزارة قبل أعوام بمباركة "الفاو" بهدف القضاء على نبات البلس الضار

A A A
7
13,721

تضاءَلَ حصاد محافظة فيفاء الزراعي لهذا العام، بعد ظهور علامات فساد على بعض الثمار وعدم نضوجها، كثمار البرشومي والقشطة أو ما يسمى محلياً في فيفاء بالسفرجل.

وتفصيلاً، أكد مزارعون لـ"سبق" تضررهم إزاء فساد المحاصيل الزراعية بفيفاء، وظهور ما يشبه البكتيريا حول الأشجار والثمار، مؤكدين عدم فساده وظهوره بهذا الشكل إلا بعد نشر حشرة "البق الدقيقي" في المحافظة، والذي كان الهدف من نشره القضاء على نبات التين الشوكي الضار، إلا أنه قضى على محاصيل وثمار نافعة؛ بحسب ما ذكره المزارعين.

وفي المقابل، نفى فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بجازان ما أكده مزارعو فيفاء؛ وأوضح في رده على استفسار "سبق"، والصور التي وثقتها لانتشار "البق الدقيقي" في الثمار؛ أن الوزارة لها جهود في مكافحة نبتة البلس، وكانت الانطلاقة من عام ١٤٣٥هـ، ونسبة القضاء عليها ٩٠% وذلك وفقاً للخطوط التوجيهية لنظام الحجر الزراعي للمنظمة الدولية لوقاية النبات، تم إجراء عدد من التجارب على حشرةcochineal (Dactylopius opuntiae biotype»stricta) التي تم إكثارها داخل حاويات بلاستيكية في محجر الوزارة في جازان، وذلك لاختبار مدى حساسية أنواع المزروعات الاقتصادية في المنطقة للعدو الحيوي المستورد.

وأضاف الفرع: "نشير إلى أن نتائج الاختبارات أثبتت نجاح استخدام حشرة cochineal في السيطرة على النبات المضيف «البلس»، دون التأثير على النباتات الاقتصادية الأخرى".

وكانت وزارة البيئة قد جلبت حشرة "البق الدقيقي" قبل أعوام بمباركة من خبراء منظمة الأغذية والزراعة العالمية "الفاو"، بهدف القضاء على نبات البلس الضار، والذي توسع في الانتشار بالمحافظات الجبلية بمنطقة جازان.