"المغامسي": لا حرج للمرأة من أجل زواجها أن تتعرَّض "التعرُّض الشرعي"

بحضورها الأفراح والمناسبات العائلية والأسرية وتجمعات النساء

أجاز إمام وخطيب مسجد قباء المدير العام لمركز البيان لتدبر معاني القرآن بالمدينة المنورة، الشيخ صالح عواد المغامسي، للمرأة أن تتعرض التعرُّض الشرعي من أجل الزواج، بحضورها الأفراح والمناسبات العائلية والأسرية، وتجمعات النساء الفاضلات. مشيرًا في هذا الصدد إلى أن سعي الإنسان، رجلاً كان أو امرأة، لعفة نفسه بالزواج من الأمور المحمودة التي ينبغي أن يتسابق الناس إليها.

وتفصيلاً، قال "المغامسي" ضمن برنامجه الأسبوعي بقناة mbc "الأبواب المتفرقة" اليوم ردًّا على متصلة، سألته عن أدعية مستحبة لتزويج من تأخرن في الزواج؟: "كون الإنسان رجلاً أو امرأة يريد أن يعف نفسه فهذا من المحامد التي ينبغي أن يتسابق الناس إليها، وليس في ذلك غضاضة، والله تعالى يقول {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً}".

وأضاف: "الإنسان مع ذلك يسعى بالأسباب، الرجل يبحث، والمرأة لا حرج عليها أن تتعرض التعرُّض الشرعي، وهي أن تذهب لمجاميع النساء العاقلات الفضليات، وتشهد الأفراح، وتغدو وتروح مع زميلاتها وأخواتها وقريباتها حتى يرونها".

وأضاف: "إذا رأينها ربما حسَّنها الله في أعين إحداهن؛ فدلت بعض محارمها عليها؛ فيكون ذلك سببًا في الوصول إليها مع دعاء الله، وتوصي والديها ومَن تظن بهم الصلاح أن يدعوا لها بأن يكتب الله لها الزوج الصالح عاجلاً غير آجل. كل ذلك لا غضاضة فيه".

صالح المغامسي الأبواب المتفرقة
اعلان
"المغامسي": لا حرج للمرأة من أجل زواجها أن تتعرَّض "التعرُّض الشرعي"
سبق

أجاز إمام وخطيب مسجد قباء المدير العام لمركز البيان لتدبر معاني القرآن بالمدينة المنورة، الشيخ صالح عواد المغامسي، للمرأة أن تتعرض التعرُّض الشرعي من أجل الزواج، بحضورها الأفراح والمناسبات العائلية والأسرية، وتجمعات النساء الفاضلات. مشيرًا في هذا الصدد إلى أن سعي الإنسان، رجلاً كان أو امرأة، لعفة نفسه بالزواج من الأمور المحمودة التي ينبغي أن يتسابق الناس إليها.

وتفصيلاً، قال "المغامسي" ضمن برنامجه الأسبوعي بقناة mbc "الأبواب المتفرقة" اليوم ردًّا على متصلة، سألته عن أدعية مستحبة لتزويج من تأخرن في الزواج؟: "كون الإنسان رجلاً أو امرأة يريد أن يعف نفسه فهذا من المحامد التي ينبغي أن يتسابق الناس إليها، وليس في ذلك غضاضة، والله تعالى يقول {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً}".

وأضاف: "الإنسان مع ذلك يسعى بالأسباب، الرجل يبحث، والمرأة لا حرج عليها أن تتعرض التعرُّض الشرعي، وهي أن تذهب لمجاميع النساء العاقلات الفضليات، وتشهد الأفراح، وتغدو وتروح مع زميلاتها وأخواتها وقريباتها حتى يرونها".

وأضاف: "إذا رأينها ربما حسَّنها الله في أعين إحداهن؛ فدلت بعض محارمها عليها؛ فيكون ذلك سببًا في الوصول إليها مع دعاء الله، وتوصي والديها ومَن تظن بهم الصلاح أن يدعوا لها بأن يكتب الله لها الزوج الصالح عاجلاً غير آجل. كل ذلك لا غضاضة فيه".

21 ديسمبر 2019 - 24 ربيع الآخر 1441
09:00 PM

"المغامسي": لا حرج للمرأة من أجل زواجها أن تتعرَّض "التعرُّض الشرعي"

بحضورها الأفراح والمناسبات العائلية والأسرية وتجمعات النساء

A A A
33
81,738

أجاز إمام وخطيب مسجد قباء المدير العام لمركز البيان لتدبر معاني القرآن بالمدينة المنورة، الشيخ صالح عواد المغامسي، للمرأة أن تتعرض التعرُّض الشرعي من أجل الزواج، بحضورها الأفراح والمناسبات العائلية والأسرية، وتجمعات النساء الفاضلات. مشيرًا في هذا الصدد إلى أن سعي الإنسان، رجلاً كان أو امرأة، لعفة نفسه بالزواج من الأمور المحمودة التي ينبغي أن يتسابق الناس إليها.

وتفصيلاً، قال "المغامسي" ضمن برنامجه الأسبوعي بقناة mbc "الأبواب المتفرقة" اليوم ردًّا على متصلة، سألته عن أدعية مستحبة لتزويج من تأخرن في الزواج؟: "كون الإنسان رجلاً أو امرأة يريد أن يعف نفسه فهذا من المحامد التي ينبغي أن يتسابق الناس إليها، وليس في ذلك غضاضة، والله تعالى يقول {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً}".

وأضاف: "الإنسان مع ذلك يسعى بالأسباب، الرجل يبحث، والمرأة لا حرج عليها أن تتعرض التعرُّض الشرعي، وهي أن تذهب لمجاميع النساء العاقلات الفضليات، وتشهد الأفراح، وتغدو وتروح مع زميلاتها وأخواتها وقريباتها حتى يرونها".

وأضاف: "إذا رأينها ربما حسَّنها الله في أعين إحداهن؛ فدلت بعض محارمها عليها؛ فيكون ذلك سببًا في الوصول إليها مع دعاء الله، وتوصي والديها ومَن تظن بهم الصلاح أن يدعوا لها بأن يكتب الله لها الزوج الصالح عاجلاً غير آجل. كل ذلك لا غضاضة فيه".