أيهما أفضل للتخسيس "حمية" أم "تمارين"؟ .. دراسة حديثة تحسم

أُجريت في "ناشيونال إنستيتوت أوف ديابيتيس" وهذا ما انتهت إليه

كشفت دراسة حديثة أن الحمية الغذائية تعد العامل الأكثر أهمية لتتخلص من الوزن الزائد، مما يعني أن ما يستبعده المرء من طعامه وما يجعل له الأولوية على صحنه يبقى المحرّك الأكثر تأثيراً في التخسيس.

ويحرق الإنسان خلال ممارسة النشاط البدني المكثّف 10 إلى 15 % من السعرات الحرارية التي يأكلها، بينما يمكنه من خلال ضبط الحمية الغذائية، واختيار الأطعمة قليلة السعرات خفض عددها بمعدل أكبر.

وبحسب الدراسة التي أُجريت في "ناشيونال إنستيتوت أوف ديابيتيس"، فإن الإنسان يحرق في عملية هضم الطعام وتمثيله غذائياً 10 بالمائة من السعرات التي تناولها، بينما يحتاج إلى 1500 سعرة؛ ليقوم جسمه بالوظائف الحيوية على مدار اليوم.

ويمكن أن تساعد التمارين على تحسين نتائج محاولة التخسيس، لكن يظل تقليل عدد السعرات الحرارية في الوجبات هو الأهم.

اعلان
أيهما أفضل للتخسيس "حمية" أم "تمارين"؟ .. دراسة حديثة تحسم
سبق

كشفت دراسة حديثة أن الحمية الغذائية تعد العامل الأكثر أهمية لتتخلص من الوزن الزائد، مما يعني أن ما يستبعده المرء من طعامه وما يجعل له الأولوية على صحنه يبقى المحرّك الأكثر تأثيراً في التخسيس.

ويحرق الإنسان خلال ممارسة النشاط البدني المكثّف 10 إلى 15 % من السعرات الحرارية التي يأكلها، بينما يمكنه من خلال ضبط الحمية الغذائية، واختيار الأطعمة قليلة السعرات خفض عددها بمعدل أكبر.

وبحسب الدراسة التي أُجريت في "ناشيونال إنستيتوت أوف ديابيتيس"، فإن الإنسان يحرق في عملية هضم الطعام وتمثيله غذائياً 10 بالمائة من السعرات التي تناولها، بينما يحتاج إلى 1500 سعرة؛ ليقوم جسمه بالوظائف الحيوية على مدار اليوم.

ويمكن أن تساعد التمارين على تحسين نتائج محاولة التخسيس، لكن يظل تقليل عدد السعرات الحرارية في الوجبات هو الأهم.

09 يناير 2019 - 3 جمادى الأول 1440
01:38 PM

أيهما أفضل للتخسيس "حمية" أم "تمارين"؟ .. دراسة حديثة تحسم

أُجريت في "ناشيونال إنستيتوت أوف ديابيتيس" وهذا ما انتهت إليه

A A A
8
35,658

كشفت دراسة حديثة أن الحمية الغذائية تعد العامل الأكثر أهمية لتتخلص من الوزن الزائد، مما يعني أن ما يستبعده المرء من طعامه وما يجعل له الأولوية على صحنه يبقى المحرّك الأكثر تأثيراً في التخسيس.

ويحرق الإنسان خلال ممارسة النشاط البدني المكثّف 10 إلى 15 % من السعرات الحرارية التي يأكلها، بينما يمكنه من خلال ضبط الحمية الغذائية، واختيار الأطعمة قليلة السعرات خفض عددها بمعدل أكبر.

وبحسب الدراسة التي أُجريت في "ناشيونال إنستيتوت أوف ديابيتيس"، فإن الإنسان يحرق في عملية هضم الطعام وتمثيله غذائياً 10 بالمائة من السعرات التي تناولها، بينما يحتاج إلى 1500 سعرة؛ ليقوم جسمه بالوظائف الحيوية على مدار اليوم.

ويمكن أن تساعد التمارين على تحسين نتائج محاولة التخسيس، لكن يظل تقليل عدد السعرات الحرارية في الوجبات هو الأهم.