لشهري رجب وشعبان.. اعتماد 38 مليونًا مكافآت لطلاب وطالبات محايل

بمختلف أنواعها وتودع في حسابات أولياء الأمور اعتبارًا من الأحد المقبل

اعتمد مدير التعليم بمحافظة محايل، منصور بن عبد الله آل شريم، صرف ما يزيد على 38 مليون ريال، مكافآت للطلاب والطالبات، لشهري رجب وشعبان.

وتقرر إيداع المكافآت بمختلف أنواعها، في حسابات أولياء أمور الطلاب والطالبات الأحد المقبل، 10/ 9/ 1441هـ.

وعبّر "آل شريم" عن خالص شكره وتقديره لحكومتنا الرشيدة، وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، على الدعم الكبير المقدم لأبنائنا الطلاب والطالبات.

وثمّن لأمير المنطقة حرصه ومتابعته ودعمه الكبير للتعليم في المنطقة، ولوزير التعليم والجهات المختصة في الوزارة حرصها ومتابعتها المستمرة لكل ما من شأنه راحة الطلاب والطالبات.

مدير التعليم محافظة محايل منصور بن عبد الله آل شريم
اعلان
لشهري رجب وشعبان.. اعتماد 38 مليونًا مكافآت لطلاب وطالبات محايل
سبق

اعتمد مدير التعليم بمحافظة محايل، منصور بن عبد الله آل شريم، صرف ما يزيد على 38 مليون ريال، مكافآت للطلاب والطالبات، لشهري رجب وشعبان.

وتقرر إيداع المكافآت بمختلف أنواعها، في حسابات أولياء أمور الطلاب والطالبات الأحد المقبل، 10/ 9/ 1441هـ.

وعبّر "آل شريم" عن خالص شكره وتقديره لحكومتنا الرشيدة، وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، على الدعم الكبير المقدم لأبنائنا الطلاب والطالبات.

وثمّن لأمير المنطقة حرصه ومتابعته ودعمه الكبير للتعليم في المنطقة، ولوزير التعليم والجهات المختصة في الوزارة حرصها ومتابعتها المستمرة لكل ما من شأنه راحة الطلاب والطالبات.

30 إبريل 2020 - 7 رمضان 1441
06:49 PM

لشهري رجب وشعبان.. اعتماد 38 مليونًا مكافآت لطلاب وطالبات محايل

بمختلف أنواعها وتودع في حسابات أولياء الأمور اعتبارًا من الأحد المقبل

A A A
2
2,841

اعتمد مدير التعليم بمحافظة محايل، منصور بن عبد الله آل شريم، صرف ما يزيد على 38 مليون ريال، مكافآت للطلاب والطالبات، لشهري رجب وشعبان.

وتقرر إيداع المكافآت بمختلف أنواعها، في حسابات أولياء أمور الطلاب والطالبات الأحد المقبل، 10/ 9/ 1441هـ.

وعبّر "آل شريم" عن خالص شكره وتقديره لحكومتنا الرشيدة، وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، على الدعم الكبير المقدم لأبنائنا الطلاب والطالبات.

وثمّن لأمير المنطقة حرصه ومتابعته ودعمه الكبير للتعليم في المنطقة، ولوزير التعليم والجهات المختصة في الوزارة حرصها ومتابعتها المستمرة لكل ما من شأنه راحة الطلاب والطالبات.