ألمانيا تحتضن أول محاكمة في العالم لنظام "الأسد".. والتهم جرائم ضد الإنسانية

بعد فشل محاولات إقامة محكمة دولية بشأن سوريا

تبدأ في ألمانيا غداً (الخميس) أول محاكمة لأعضاء من الأجهزة الأمنية التابعة لنظام بشار الأسد يشتبه في ارتكابهم جرائم ضد الإنسانية منها التعذيب والاعتداء الجنسي.

وأوضح المحامي أنور البني المتخصص في الدفاع عن حقوق الإنسان، أن "الاعتقالات التعسفية والتعذيب هما السلاح الرئيسي الذي استخدمه نظام الأسد لإشاعة الخوف بين السوريين وإخماد مطالبهم بتحقيق الديمقراطية والعدالة".

وأضاف أنه احتجز في سجن قرب دمشق على يد المشتبه به الرئيسي، الذي سيحاكم في مدينة كوبلنز الألمانية.

ولفت "البني" إلى أن هذه المحاكمة ستكسر حصانة المجرمين في سوريا بدءاً من رأس النظام وصولاً إلى أصغر مسؤول فيه.

وأشاد أنصار هذه الخطوة بالإجراءات القضائية بوصفها أول خطوة نحو تحقيق العدالة لآلاف السوريين، الذين يقولون إنهم تعرضوا للتعذيب في منشآت حكومية، وذلك بعد فشل المحاولات التي استهدفت إقامة محكمة دولية بشأن سوريا.

بشار الأسد
اعلان
ألمانيا تحتضن أول محاكمة في العالم لنظام "الأسد".. والتهم جرائم ضد الإنسانية
سبق

تبدأ في ألمانيا غداً (الخميس) أول محاكمة لأعضاء من الأجهزة الأمنية التابعة لنظام بشار الأسد يشتبه في ارتكابهم جرائم ضد الإنسانية منها التعذيب والاعتداء الجنسي.

وأوضح المحامي أنور البني المتخصص في الدفاع عن حقوق الإنسان، أن "الاعتقالات التعسفية والتعذيب هما السلاح الرئيسي الذي استخدمه نظام الأسد لإشاعة الخوف بين السوريين وإخماد مطالبهم بتحقيق الديمقراطية والعدالة".

وأضاف أنه احتجز في سجن قرب دمشق على يد المشتبه به الرئيسي، الذي سيحاكم في مدينة كوبلنز الألمانية.

ولفت "البني" إلى أن هذه المحاكمة ستكسر حصانة المجرمين في سوريا بدءاً من رأس النظام وصولاً إلى أصغر مسؤول فيه.

وأشاد أنصار هذه الخطوة بالإجراءات القضائية بوصفها أول خطوة نحو تحقيق العدالة لآلاف السوريين، الذين يقولون إنهم تعرضوا للتعذيب في منشآت حكومية، وذلك بعد فشل المحاولات التي استهدفت إقامة محكمة دولية بشأن سوريا.

22 إبريل 2020 - 29 شعبان 1441
08:53 PM

ألمانيا تحتضن أول محاكمة في العالم لنظام "الأسد".. والتهم جرائم ضد الإنسانية

بعد فشل محاولات إقامة محكمة دولية بشأن سوريا

A A A
5
8,414

تبدأ في ألمانيا غداً (الخميس) أول محاكمة لأعضاء من الأجهزة الأمنية التابعة لنظام بشار الأسد يشتبه في ارتكابهم جرائم ضد الإنسانية منها التعذيب والاعتداء الجنسي.

وأوضح المحامي أنور البني المتخصص في الدفاع عن حقوق الإنسان، أن "الاعتقالات التعسفية والتعذيب هما السلاح الرئيسي الذي استخدمه نظام الأسد لإشاعة الخوف بين السوريين وإخماد مطالبهم بتحقيق الديمقراطية والعدالة".

وأضاف أنه احتجز في سجن قرب دمشق على يد المشتبه به الرئيسي، الذي سيحاكم في مدينة كوبلنز الألمانية.

ولفت "البني" إلى أن هذه المحاكمة ستكسر حصانة المجرمين في سوريا بدءاً من رأس النظام وصولاً إلى أصغر مسؤول فيه.

وأشاد أنصار هذه الخطوة بالإجراءات القضائية بوصفها أول خطوة نحو تحقيق العدالة لآلاف السوريين، الذين يقولون إنهم تعرضوا للتعذيب في منشآت حكومية، وذلك بعد فشل المحاولات التي استهدفت إقامة محكمة دولية بشأن سوريا.