"منتدى الخطوط الحديدية 2020".. حلقات نقاشية توظف متطلبات التطور والنمو

وزراء ومسؤولو شركات دوليون يتحدثون.. برامج وطنية معاصرة للتنمية

في ظل ما تشهده المملكة من إنجازات حضارية ونهضة اقتصادية بمختلف المجالات، من أهمها قطاع النقل الذي يحقق أحد ركائز رؤية المملكة 2030، تُسابق الشركة السعودية للخطوط الحديدية (سار) بالتعاون مع وزارة النقل، الزمنَ للإعداد لمنتدى الخطوط الحديدية 2020، الذي يحظى برعاية كريمة من مقام خادم الحرمين الشريفين واهتمام وزراء وقادة وشخصيات مؤثرة في صناعة النقل من مختلف دول العالم.

ويسعى المنتدى، الذي يُعقد يوميْ 28 و29 يناير في فندق الريتز كارلتون الرياض، إلى عرض آخر ما توصلت له صناعة الخطوط الحديدية والنقل، مع توسيع آفاق التعاون بين الشركات العالمية ذات العلاقة، وتوظيف الإمكانات مع متطلبات التطور والنمو في قطاع النقل عبر الخطوط الحديدية، وإعداد برامج وطنية معاصرة لتنمية وتطوير تلك الصناعة.

ويهدف إلى تسليط الضوء على تطور ونمو قطاع الخطوط الحديدية بالمملكة، وجذب استثمارات رائدة مع شراكات محلية وعالمية لإبراز دور المملكة كمركز رئيسي لخدمات النقل بالمنطقة، ووضع قطاع الخطوط الحديدية في المملكة على الخارطة العالمية، من خلال استقطاب رواد قطاع النقل والمواصلات، وإيجاد منصة دولية لتقديم نتائج تتنوع بين المفاهيم الجديدة وتبادل التجارب الناجحة، وطرح الأفكار المميزة والتعرف على التقنيات الحديثة بقطاع الخطوط الحديدية والالتقاء مع الشخصيات المؤثرة فيه.

من جهته، أوضح المدير العام للاتصال المؤسسي والتسويق في "سار" عمار بن أحمد النهدي، أن المنتدى سيشهد في اليوم الأول، جلسة نقاش بعنوان "نحو 2030"، يشارك فيها وزير النقل السعودي المهندس صالح بن ناصر الجاسر مع مجموعة من وزراء النقل حول العالم، يليها مشاركة رؤساء تنفيذيين من أبرز الشركات العالمية في جلسة أخرى.

وأضاف النهدي: يتضمن اليوم الثاني أيضًا ثلاثة عروض تقديمية يختص الأول منها بـ"السلامة والأمن في السكك الحديدية". كما ستشهد جلسات النقاش التباحث حول "مسارات التجارة العالمية لتوسيع الأعمال"، و"تطوير البنى التحتية" و"الأنشطة التوسعية بالأسواق المحلية"، و"تزايد الضغوط الديموغرافية والتوسع الحضري"، إضافة إلى "تنظيم التنمية المستقبلية" و"الاستثمار في مشاريع الخطوط الحديدية" و"النقل والخدمات اللوجستية" و"الميزة التنافسية" و"المزايا اللوجستية للخطوط الحديدية" و"سلسلة التوريد متعدد الوسائط" و"مستقبل الخطوط الحديدية" و"نظام الهايبرلوب" و"الابتكار التكنولوجي" و"تقنيات عمليات الخطوط الحديدية" و"الخطوط الحديدية الذكية" و"تحسين تجربة العملاء" و"المحفظة الرقمية الآمنة" و"الحوكمة والاستثمار".

وأعرب "النهدي" عن شكره لمجموعة الشركاء الذين قاموا برعاية الحدث ومنهم شركة التعدين العربية السعودية (معادن)، والاتحاد للقطارات، وشركة سابك، وشركة البحري، والهيئة العامة للنقل وغيرها.

رؤية المملكة 2030 الشركة السعودية للخطوط الحديدية سار وزارة النقل منتدى الخطوط الحديدية 2020 خادم الحرمين الشريفين
اعلان
"منتدى الخطوط الحديدية 2020".. حلقات نقاشية توظف متطلبات التطور والنمو
سبق

في ظل ما تشهده المملكة من إنجازات حضارية ونهضة اقتصادية بمختلف المجالات، من أهمها قطاع النقل الذي يحقق أحد ركائز رؤية المملكة 2030، تُسابق الشركة السعودية للخطوط الحديدية (سار) بالتعاون مع وزارة النقل، الزمنَ للإعداد لمنتدى الخطوط الحديدية 2020، الذي يحظى برعاية كريمة من مقام خادم الحرمين الشريفين واهتمام وزراء وقادة وشخصيات مؤثرة في صناعة النقل من مختلف دول العالم.

ويسعى المنتدى، الذي يُعقد يوميْ 28 و29 يناير في فندق الريتز كارلتون الرياض، إلى عرض آخر ما توصلت له صناعة الخطوط الحديدية والنقل، مع توسيع آفاق التعاون بين الشركات العالمية ذات العلاقة، وتوظيف الإمكانات مع متطلبات التطور والنمو في قطاع النقل عبر الخطوط الحديدية، وإعداد برامج وطنية معاصرة لتنمية وتطوير تلك الصناعة.

ويهدف إلى تسليط الضوء على تطور ونمو قطاع الخطوط الحديدية بالمملكة، وجذب استثمارات رائدة مع شراكات محلية وعالمية لإبراز دور المملكة كمركز رئيسي لخدمات النقل بالمنطقة، ووضع قطاع الخطوط الحديدية في المملكة على الخارطة العالمية، من خلال استقطاب رواد قطاع النقل والمواصلات، وإيجاد منصة دولية لتقديم نتائج تتنوع بين المفاهيم الجديدة وتبادل التجارب الناجحة، وطرح الأفكار المميزة والتعرف على التقنيات الحديثة بقطاع الخطوط الحديدية والالتقاء مع الشخصيات المؤثرة فيه.

من جهته، أوضح المدير العام للاتصال المؤسسي والتسويق في "سار" عمار بن أحمد النهدي، أن المنتدى سيشهد في اليوم الأول، جلسة نقاش بعنوان "نحو 2030"، يشارك فيها وزير النقل السعودي المهندس صالح بن ناصر الجاسر مع مجموعة من وزراء النقل حول العالم، يليها مشاركة رؤساء تنفيذيين من أبرز الشركات العالمية في جلسة أخرى.

وأضاف النهدي: يتضمن اليوم الثاني أيضًا ثلاثة عروض تقديمية يختص الأول منها بـ"السلامة والأمن في السكك الحديدية". كما ستشهد جلسات النقاش التباحث حول "مسارات التجارة العالمية لتوسيع الأعمال"، و"تطوير البنى التحتية" و"الأنشطة التوسعية بالأسواق المحلية"، و"تزايد الضغوط الديموغرافية والتوسع الحضري"، إضافة إلى "تنظيم التنمية المستقبلية" و"الاستثمار في مشاريع الخطوط الحديدية" و"النقل والخدمات اللوجستية" و"الميزة التنافسية" و"المزايا اللوجستية للخطوط الحديدية" و"سلسلة التوريد متعدد الوسائط" و"مستقبل الخطوط الحديدية" و"نظام الهايبرلوب" و"الابتكار التكنولوجي" و"تقنيات عمليات الخطوط الحديدية" و"الخطوط الحديدية الذكية" و"تحسين تجربة العملاء" و"المحفظة الرقمية الآمنة" و"الحوكمة والاستثمار".

وأعرب "النهدي" عن شكره لمجموعة الشركاء الذين قاموا برعاية الحدث ومنهم شركة التعدين العربية السعودية (معادن)، والاتحاد للقطارات، وشركة سابك، وشركة البحري، والهيئة العامة للنقل وغيرها.

20 يناير 2020 - 25 جمادى الأول 1441
01:51 PM

"منتدى الخطوط الحديدية 2020".. حلقات نقاشية توظف متطلبات التطور والنمو

وزراء ومسؤولو شركات دوليون يتحدثون.. برامج وطنية معاصرة للتنمية

A A A
0
576

في ظل ما تشهده المملكة من إنجازات حضارية ونهضة اقتصادية بمختلف المجالات، من أهمها قطاع النقل الذي يحقق أحد ركائز رؤية المملكة 2030، تُسابق الشركة السعودية للخطوط الحديدية (سار) بالتعاون مع وزارة النقل، الزمنَ للإعداد لمنتدى الخطوط الحديدية 2020، الذي يحظى برعاية كريمة من مقام خادم الحرمين الشريفين واهتمام وزراء وقادة وشخصيات مؤثرة في صناعة النقل من مختلف دول العالم.

ويسعى المنتدى، الذي يُعقد يوميْ 28 و29 يناير في فندق الريتز كارلتون الرياض، إلى عرض آخر ما توصلت له صناعة الخطوط الحديدية والنقل، مع توسيع آفاق التعاون بين الشركات العالمية ذات العلاقة، وتوظيف الإمكانات مع متطلبات التطور والنمو في قطاع النقل عبر الخطوط الحديدية، وإعداد برامج وطنية معاصرة لتنمية وتطوير تلك الصناعة.

ويهدف إلى تسليط الضوء على تطور ونمو قطاع الخطوط الحديدية بالمملكة، وجذب استثمارات رائدة مع شراكات محلية وعالمية لإبراز دور المملكة كمركز رئيسي لخدمات النقل بالمنطقة، ووضع قطاع الخطوط الحديدية في المملكة على الخارطة العالمية، من خلال استقطاب رواد قطاع النقل والمواصلات، وإيجاد منصة دولية لتقديم نتائج تتنوع بين المفاهيم الجديدة وتبادل التجارب الناجحة، وطرح الأفكار المميزة والتعرف على التقنيات الحديثة بقطاع الخطوط الحديدية والالتقاء مع الشخصيات المؤثرة فيه.

من جهته، أوضح المدير العام للاتصال المؤسسي والتسويق في "سار" عمار بن أحمد النهدي، أن المنتدى سيشهد في اليوم الأول، جلسة نقاش بعنوان "نحو 2030"، يشارك فيها وزير النقل السعودي المهندس صالح بن ناصر الجاسر مع مجموعة من وزراء النقل حول العالم، يليها مشاركة رؤساء تنفيذيين من أبرز الشركات العالمية في جلسة أخرى.

وأضاف النهدي: يتضمن اليوم الثاني أيضًا ثلاثة عروض تقديمية يختص الأول منها بـ"السلامة والأمن في السكك الحديدية". كما ستشهد جلسات النقاش التباحث حول "مسارات التجارة العالمية لتوسيع الأعمال"، و"تطوير البنى التحتية" و"الأنشطة التوسعية بالأسواق المحلية"، و"تزايد الضغوط الديموغرافية والتوسع الحضري"، إضافة إلى "تنظيم التنمية المستقبلية" و"الاستثمار في مشاريع الخطوط الحديدية" و"النقل والخدمات اللوجستية" و"الميزة التنافسية" و"المزايا اللوجستية للخطوط الحديدية" و"سلسلة التوريد متعدد الوسائط" و"مستقبل الخطوط الحديدية" و"نظام الهايبرلوب" و"الابتكار التكنولوجي" و"تقنيات عمليات الخطوط الحديدية" و"الخطوط الحديدية الذكية" و"تحسين تجربة العملاء" و"المحفظة الرقمية الآمنة" و"الحوكمة والاستثمار".

وأعرب "النهدي" عن شكره لمجموعة الشركاء الذين قاموا برعاية الحدث ومنهم شركة التعدين العربية السعودية (معادن)، والاتحاد للقطارات، وشركة سابك، وشركة البحري، والهيئة العامة للنقل وغيرها.