السبت المقبل.. "إثراء" يتوّج الفائزين بمسابقة "اقرأ"

10 مرشحين يتنافسون في لقب "قارئ العام"

يختتم مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء" -مبادرة أرامكو السعودية للمواطنة-، فعاليات البرنامج الوطني للقراءة "اقرأ" يوم السبت المقبل 21 ربيع الأول 1442 هـ، الموافق (7 نوفمبر 2020م)، عبر حفل ختامي يتم خلاله تتويج الفائزين بلقب "قارئ العام" لسنة 2020م، الذي يتنافس فيه عشرة مرشحين تأهلوا إلى المرحلة النهائية التي سيسدل الستار عنها على خشبة مسرح "إثراء".

وسيتوّج المرشحون في المسابقة بناءً على تقييم لجنة مكوّنة من متحدثين ومحكّمين ومدعوّين من خارج مركز "إثراء"، حيث سيقدم المشاركون نصوصهم أمام الجمهور في عرض مدته خمس دقائق لكل مشارك، كما سيعلن ترشيح سبعة فائزين بناءً على نتائج لجنة التحكيم، إضافة إلى فائز واحد سيكون للجمهور الدور الـرئيس في ترشيحه للفوز عبر التصويت الإلكتروني، حيث سيكون إعلان الفائزين من خلال المسارات الثلاثة للمسابقة التي أُعلنها في وقت سابق، وهي: مسار صنّاع المحتوى، ومسار قارئ العام، ومسار سُفراء القراءة.

وتمثّل مسابقة "اقرأ" في عامها السادس، إحدى أهم مبادرات إثراء الثقافية التي تحتفي بالقرّاء ومحبي المعرفة، حيث سجّل في المسابقة لهذا العام أكثر من 13,300 مشارك ومشاركة في مختلف المسارات، تأهل منهم عشرة مشاركين للمرحلة النهائية، سيتم ترشيح ثمانية منهم للفوز باللقب.

وتمّ استحداث فكرة إقامة ملتقيين إثرائيين في النسخة السادسة، حيث خصص الملتقى الإثرائي الأول للمرحلتين الابتدائية العليا والمتوسطة، فيما خصص الملتقى الإثرائي الثاني للمرحلتين الثانوية والجامعية، تعزيزاً لإثراء تجربة المشاركين وتحقيق الاستفادة لهم بما يتناسب مع أعمارهم.

ويهدف البرنامج إلى تحفيز القرّاء، وتسليط الضوء على ثقافة القراءة بين أوساط المجتمع، من خلال تقديم برامج ثقافية نوعية تسهم في زيادة الوعي، وغرس مفاهيم الاطلاع والإنتاج الثقافي المكتوب باللغة العربية، حيث شهد البرنامج على مدار خمس سنوات إقبالًا كبيرًا من قِبل الشباب والفتيات، وشارك فيه أكثر من 57,714 مشاركًا ومشاركة، كما قدم أكثر من 1000 ساعة تدريبية، واستضاف أكثر من 100 كاتب ومثقف من مختلف دول العالم.

ويسعى مركز "إثراء" إلى الاهتمام بالبرامج الموجهة للشباب السعودي والعربي من حيث اختيار البرامج ونوعيتها وقيمتها المضافة التي تسهم في بناء المعرفة وتهيئة الشباب للازدهار والتقدم في ميادين الإبداع المختلفة، التي تأتي تجسيدًا عمليًا لرسالة إثراء الرامية إلى إطلاق الإمكانات البشرية، واكتشاف المواهب، وتطوير القدرات والمهارات المختلفة في حقول الأدب والفكر والثقافة والابتكار، عبر البرامج النوعية التي تسهم في زيادة الوعي، سعيًا منه لبناء جيل متمكّن قادر على تعزيز المستقبل في المملكة، حيث يعدّ إثراء منصّة للإبداع تجتمع فيه المواهب من مختلف الفئات العمرية للتعلّم والتجربة ومشاركة الأفكار، باعتباره منبرًا ثقافيًا بارزًا يعزز أهمية تبادل الأفكار والحوار الهادف.

اعلان
السبت المقبل.. "إثراء" يتوّج الفائزين بمسابقة "اقرأ"
سبق

يختتم مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء" -مبادرة أرامكو السعودية للمواطنة-، فعاليات البرنامج الوطني للقراءة "اقرأ" يوم السبت المقبل 21 ربيع الأول 1442 هـ، الموافق (7 نوفمبر 2020م)، عبر حفل ختامي يتم خلاله تتويج الفائزين بلقب "قارئ العام" لسنة 2020م، الذي يتنافس فيه عشرة مرشحين تأهلوا إلى المرحلة النهائية التي سيسدل الستار عنها على خشبة مسرح "إثراء".

وسيتوّج المرشحون في المسابقة بناءً على تقييم لجنة مكوّنة من متحدثين ومحكّمين ومدعوّين من خارج مركز "إثراء"، حيث سيقدم المشاركون نصوصهم أمام الجمهور في عرض مدته خمس دقائق لكل مشارك، كما سيعلن ترشيح سبعة فائزين بناءً على نتائج لجنة التحكيم، إضافة إلى فائز واحد سيكون للجمهور الدور الـرئيس في ترشيحه للفوز عبر التصويت الإلكتروني، حيث سيكون إعلان الفائزين من خلال المسارات الثلاثة للمسابقة التي أُعلنها في وقت سابق، وهي: مسار صنّاع المحتوى، ومسار قارئ العام، ومسار سُفراء القراءة.

وتمثّل مسابقة "اقرأ" في عامها السادس، إحدى أهم مبادرات إثراء الثقافية التي تحتفي بالقرّاء ومحبي المعرفة، حيث سجّل في المسابقة لهذا العام أكثر من 13,300 مشارك ومشاركة في مختلف المسارات، تأهل منهم عشرة مشاركين للمرحلة النهائية، سيتم ترشيح ثمانية منهم للفوز باللقب.

وتمّ استحداث فكرة إقامة ملتقيين إثرائيين في النسخة السادسة، حيث خصص الملتقى الإثرائي الأول للمرحلتين الابتدائية العليا والمتوسطة، فيما خصص الملتقى الإثرائي الثاني للمرحلتين الثانوية والجامعية، تعزيزاً لإثراء تجربة المشاركين وتحقيق الاستفادة لهم بما يتناسب مع أعمارهم.

ويهدف البرنامج إلى تحفيز القرّاء، وتسليط الضوء على ثقافة القراءة بين أوساط المجتمع، من خلال تقديم برامج ثقافية نوعية تسهم في زيادة الوعي، وغرس مفاهيم الاطلاع والإنتاج الثقافي المكتوب باللغة العربية، حيث شهد البرنامج على مدار خمس سنوات إقبالًا كبيرًا من قِبل الشباب والفتيات، وشارك فيه أكثر من 57,714 مشاركًا ومشاركة، كما قدم أكثر من 1000 ساعة تدريبية، واستضاف أكثر من 100 كاتب ومثقف من مختلف دول العالم.

ويسعى مركز "إثراء" إلى الاهتمام بالبرامج الموجهة للشباب السعودي والعربي من حيث اختيار البرامج ونوعيتها وقيمتها المضافة التي تسهم في بناء المعرفة وتهيئة الشباب للازدهار والتقدم في ميادين الإبداع المختلفة، التي تأتي تجسيدًا عمليًا لرسالة إثراء الرامية إلى إطلاق الإمكانات البشرية، واكتشاف المواهب، وتطوير القدرات والمهارات المختلفة في حقول الأدب والفكر والثقافة والابتكار، عبر البرامج النوعية التي تسهم في زيادة الوعي، سعيًا منه لبناء جيل متمكّن قادر على تعزيز المستقبل في المملكة، حيث يعدّ إثراء منصّة للإبداع تجتمع فيه المواهب من مختلف الفئات العمرية للتعلّم والتجربة ومشاركة الأفكار، باعتباره منبرًا ثقافيًا بارزًا يعزز أهمية تبادل الأفكار والحوار الهادف.

03 نوفمبر 2020 - 17 ربيع الأول 1442
01:28 PM

السبت المقبل.. "إثراء" يتوّج الفائزين بمسابقة "اقرأ"

10 مرشحين يتنافسون في لقب "قارئ العام"

A A A
0
439

يختتم مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء" -مبادرة أرامكو السعودية للمواطنة-، فعاليات البرنامج الوطني للقراءة "اقرأ" يوم السبت المقبل 21 ربيع الأول 1442 هـ، الموافق (7 نوفمبر 2020م)، عبر حفل ختامي يتم خلاله تتويج الفائزين بلقب "قارئ العام" لسنة 2020م، الذي يتنافس فيه عشرة مرشحين تأهلوا إلى المرحلة النهائية التي سيسدل الستار عنها على خشبة مسرح "إثراء".

وسيتوّج المرشحون في المسابقة بناءً على تقييم لجنة مكوّنة من متحدثين ومحكّمين ومدعوّين من خارج مركز "إثراء"، حيث سيقدم المشاركون نصوصهم أمام الجمهور في عرض مدته خمس دقائق لكل مشارك، كما سيعلن ترشيح سبعة فائزين بناءً على نتائج لجنة التحكيم، إضافة إلى فائز واحد سيكون للجمهور الدور الـرئيس في ترشيحه للفوز عبر التصويت الإلكتروني، حيث سيكون إعلان الفائزين من خلال المسارات الثلاثة للمسابقة التي أُعلنها في وقت سابق، وهي: مسار صنّاع المحتوى، ومسار قارئ العام، ومسار سُفراء القراءة.

وتمثّل مسابقة "اقرأ" في عامها السادس، إحدى أهم مبادرات إثراء الثقافية التي تحتفي بالقرّاء ومحبي المعرفة، حيث سجّل في المسابقة لهذا العام أكثر من 13,300 مشارك ومشاركة في مختلف المسارات، تأهل منهم عشرة مشاركين للمرحلة النهائية، سيتم ترشيح ثمانية منهم للفوز باللقب.

وتمّ استحداث فكرة إقامة ملتقيين إثرائيين في النسخة السادسة، حيث خصص الملتقى الإثرائي الأول للمرحلتين الابتدائية العليا والمتوسطة، فيما خصص الملتقى الإثرائي الثاني للمرحلتين الثانوية والجامعية، تعزيزاً لإثراء تجربة المشاركين وتحقيق الاستفادة لهم بما يتناسب مع أعمارهم.

ويهدف البرنامج إلى تحفيز القرّاء، وتسليط الضوء على ثقافة القراءة بين أوساط المجتمع، من خلال تقديم برامج ثقافية نوعية تسهم في زيادة الوعي، وغرس مفاهيم الاطلاع والإنتاج الثقافي المكتوب باللغة العربية، حيث شهد البرنامج على مدار خمس سنوات إقبالًا كبيرًا من قِبل الشباب والفتيات، وشارك فيه أكثر من 57,714 مشاركًا ومشاركة، كما قدم أكثر من 1000 ساعة تدريبية، واستضاف أكثر من 100 كاتب ومثقف من مختلف دول العالم.

ويسعى مركز "إثراء" إلى الاهتمام بالبرامج الموجهة للشباب السعودي والعربي من حيث اختيار البرامج ونوعيتها وقيمتها المضافة التي تسهم في بناء المعرفة وتهيئة الشباب للازدهار والتقدم في ميادين الإبداع المختلفة، التي تأتي تجسيدًا عمليًا لرسالة إثراء الرامية إلى إطلاق الإمكانات البشرية، واكتشاف المواهب، وتطوير القدرات والمهارات المختلفة في حقول الأدب والفكر والثقافة والابتكار، عبر البرامج النوعية التي تسهم في زيادة الوعي، سعيًا منه لبناء جيل متمكّن قادر على تعزيز المستقبل في المملكة، حيث يعدّ إثراء منصّة للإبداع تجتمع فيه المواهب من مختلف الفئات العمرية للتعلّم والتجربة ومشاركة الأفكار، باعتباره منبرًا ثقافيًا بارزًا يعزز أهمية تبادل الأفكار والحوار الهادف.