"الشهري": "التعليق والتأخير" من صلاحيات مديري التعليم.. وهذا دور أولياء الأمور

قالت: هناك اختلافات في طريقة التنفيذ وفق كل إدارة.. والهدف مصلحة الطلاب

أكدت وزارة التعليم، أن تعليق الدراسة أو تأخير بداية الاصطفاف الصباحي، من صلاحيات مديري التعليم، باتخاذ ما يرونه مناسبًا بحسب ما توصي به لجنة الظروف المناخية في الإدارة؛ لافتة إلى أنه يحق لأولياء الأمور منع أطفالهم من الذهاب للمدرسة في حال كان أبناؤهم من أصحاب الحالات الصحية المُفصَح لإدارة المدرسة عنها.

وأوضحت المتحدث الرسمي باسم التعليم العام "ابتسام الشهري" لبرنامج "يا هلا" على "روتانا خليجية"، أن الوزارة -ممثلة في عدد من إدارات التعليم- اتخذت عددًا من الإجراءات الاحترازية العاجلة لمواجهة موجة البرد التي أعلن عنها الدفاع المدني وهيئة الأرصاد وحماية البيئة.

وتنوعت هذه الإجراءات بين إلغاء الطابور الصباحي، وتأخير بداية اليوم الدراسي إلى الساعة الثامنة والنصف أو التاسعة وفقًا لتقدير الحالة المناخية.

وأضافت "الشهري" أنه في تعميم منح صلاحيات تعليق الدراسة لمديري التعليم، ورد التأكيد من قِبَل وزارة التعليم على أولياء الأمور باتخاذ القرار المناسب فيما يتعلق بمنع أبنائهم الذين يعانون من اضطرابات صحية، من الذهاب للمدرسة في حالة عدم تعليق الدراسة؛ مشيرة إلى أن الأطفال من هذا النوع، بالتأكيد لدى المدرسة خبر عن حالتهم الصحية مسبقًا؛ لأن ولي الأمر لا بد أن يفصح عن حالة ابنه منذ بداية العام الدراسي.

وتابعت: هناك اختلافات بين الإدارات في التطبيق، فهناك من ألغت الاصطفاف الصباحي منذ يوم الأحد وبعضها منذ يوم الاثنين، أو أخرت بداية اليوم الدراسي ولا يوجد تعليق دراسة.

وبيّنت "الشهري" أن إدارة تعليم وادي الدواسر وعنيزة والخرج والطائف وعسير، وجهت بإلغاء الاصطفاف الصباحي؛ بينما وجهت إدارة تعليم حائل والجوف والقريات والحدود الشمالية بتأخير الدراسة للساعة التاسعة صباحًا بداية من يوم الأحد وحتى يوم الخميس.

وأضحت أن إدارة تعليم تبوك والقصيم وجّهت بتأخير الدراسة للساعة الثامنة والنصف صباحًا من يوم الأحد وحتى الخميس وإدارة تعليم المجمعة قامت بإلغاء الاصطفاف الصباحي وتأخير بداية اليوم الدراسي ليوم الثلاثاء والأربعاء إلى الساعة الثامنة صباحًا في جميع المدارس؛ بينما إدارة حفر الباطن أخّرت بداية اليوم الدراسي منذ يوم الاثنين إلى يوم الخميس.

وشددت على أن الجميع يجب عليهم متابعة حسابات إدارات التعليم من أجل الاطلاع على كل ما يطرأ من تحديثات على القرارات الصادرة، أو التي قد تصدر عن طريق إدارات التعليم.

وأوضحت "الشهري" أن التعميم الذي نُشر في المدارس؛ ينص على أنه يتم تعليق الدراسة فقط في المدارس التي تقع في نطاق الحالة المناخية، ويجب على إدارة التعليم التأكيد على عدم تعليق الدراسة في جميع مدارس الإدارة التي لم تشملها تلك الحالة المناخية من السوء.

وأشارت إلى أنه ورد في التعميم أن جميع ما يتخذ من إجراءات تأخير أو تعليق أو غيرها، يشمل الطلاب وجميع منسوبي المدرسة؛ حرصًا على سلامة طلابها ومنسوبيها.

ونوّهت بأن التعميم ليس هدفه منح صلاحيات فقط؛ ولكن لها إجراءات وعدة خطوات لكي يتم تعليق الدراسة أو تأخيرها، وهو أن يتم تشكيل لجنة برئاسة مدير التعميم في المنطقة وعضوية ممثلين من إدارة المنطقة أو المحافظة ومديرية الدفاع المدني وأمانة المنطقة والبلدية التي تتبع لها إدارة التعليم، تتولى هذه اللجنة في كل مرة النظر في حاجة تعليق الدراسة، ولها مطلق الصلاحية لاتخاذ القرار وتنفيذه دون العودة لوزارة التعليم.

واختتمت "الشهري" بأن الوزارة أعطت مديري التعليم صلاحيات التأخير اليومي الدراسي، أو تعليق الدراسة في بعض مناطق المملكة بسبب موجة البرد، والتعليق يشمل الطلاب والمعلمين وجميع منسوبي المدارس.

وزارة التعليم الاصطفاف الصباحي
اعلان
"الشهري": "التعليق والتأخير" من صلاحيات مديري التعليم.. وهذا دور أولياء الأمور
سبق

أكدت وزارة التعليم، أن تعليق الدراسة أو تأخير بداية الاصطفاف الصباحي، من صلاحيات مديري التعليم، باتخاذ ما يرونه مناسبًا بحسب ما توصي به لجنة الظروف المناخية في الإدارة؛ لافتة إلى أنه يحق لأولياء الأمور منع أطفالهم من الذهاب للمدرسة في حال كان أبناؤهم من أصحاب الحالات الصحية المُفصَح لإدارة المدرسة عنها.

وأوضحت المتحدث الرسمي باسم التعليم العام "ابتسام الشهري" لبرنامج "يا هلا" على "روتانا خليجية"، أن الوزارة -ممثلة في عدد من إدارات التعليم- اتخذت عددًا من الإجراءات الاحترازية العاجلة لمواجهة موجة البرد التي أعلن عنها الدفاع المدني وهيئة الأرصاد وحماية البيئة.

وتنوعت هذه الإجراءات بين إلغاء الطابور الصباحي، وتأخير بداية اليوم الدراسي إلى الساعة الثامنة والنصف أو التاسعة وفقًا لتقدير الحالة المناخية.

وأضافت "الشهري" أنه في تعميم منح صلاحيات تعليق الدراسة لمديري التعليم، ورد التأكيد من قِبَل وزارة التعليم على أولياء الأمور باتخاذ القرار المناسب فيما يتعلق بمنع أبنائهم الذين يعانون من اضطرابات صحية، من الذهاب للمدرسة في حالة عدم تعليق الدراسة؛ مشيرة إلى أن الأطفال من هذا النوع، بالتأكيد لدى المدرسة خبر عن حالتهم الصحية مسبقًا؛ لأن ولي الأمر لا بد أن يفصح عن حالة ابنه منذ بداية العام الدراسي.

وتابعت: هناك اختلافات بين الإدارات في التطبيق، فهناك من ألغت الاصطفاف الصباحي منذ يوم الأحد وبعضها منذ يوم الاثنين، أو أخرت بداية اليوم الدراسي ولا يوجد تعليق دراسة.

وبيّنت "الشهري" أن إدارة تعليم وادي الدواسر وعنيزة والخرج والطائف وعسير، وجهت بإلغاء الاصطفاف الصباحي؛ بينما وجهت إدارة تعليم حائل والجوف والقريات والحدود الشمالية بتأخير الدراسة للساعة التاسعة صباحًا بداية من يوم الأحد وحتى يوم الخميس.

وأضحت أن إدارة تعليم تبوك والقصيم وجّهت بتأخير الدراسة للساعة الثامنة والنصف صباحًا من يوم الأحد وحتى الخميس وإدارة تعليم المجمعة قامت بإلغاء الاصطفاف الصباحي وتأخير بداية اليوم الدراسي ليوم الثلاثاء والأربعاء إلى الساعة الثامنة صباحًا في جميع المدارس؛ بينما إدارة حفر الباطن أخّرت بداية اليوم الدراسي منذ يوم الاثنين إلى يوم الخميس.

وشددت على أن الجميع يجب عليهم متابعة حسابات إدارات التعليم من أجل الاطلاع على كل ما يطرأ من تحديثات على القرارات الصادرة، أو التي قد تصدر عن طريق إدارات التعليم.

وأوضحت "الشهري" أن التعميم الذي نُشر في المدارس؛ ينص على أنه يتم تعليق الدراسة فقط في المدارس التي تقع في نطاق الحالة المناخية، ويجب على إدارة التعليم التأكيد على عدم تعليق الدراسة في جميع مدارس الإدارة التي لم تشملها تلك الحالة المناخية من السوء.

وأشارت إلى أنه ورد في التعميم أن جميع ما يتخذ من إجراءات تأخير أو تعليق أو غيرها، يشمل الطلاب وجميع منسوبي المدرسة؛ حرصًا على سلامة طلابها ومنسوبيها.

ونوّهت بأن التعميم ليس هدفه منح صلاحيات فقط؛ ولكن لها إجراءات وعدة خطوات لكي يتم تعليق الدراسة أو تأخيرها، وهو أن يتم تشكيل لجنة برئاسة مدير التعميم في المنطقة وعضوية ممثلين من إدارة المنطقة أو المحافظة ومديرية الدفاع المدني وأمانة المنطقة والبلدية التي تتبع لها إدارة التعليم، تتولى هذه اللجنة في كل مرة النظر في حاجة تعليق الدراسة، ولها مطلق الصلاحية لاتخاذ القرار وتنفيذه دون العودة لوزارة التعليم.

واختتمت "الشهري" بأن الوزارة أعطت مديري التعليم صلاحيات التأخير اليومي الدراسي، أو تعليق الدراسة في بعض مناطق المملكة بسبب موجة البرد، والتعليق يشمل الطلاب والمعلمين وجميع منسوبي المدارس.

11 فبراير 2020 - 17 جمادى الآخر 1441
10:46 AM

"الشهري": "التعليق والتأخير" من صلاحيات مديري التعليم.. وهذا دور أولياء الأمور

قالت: هناك اختلافات في طريقة التنفيذ وفق كل إدارة.. والهدف مصلحة الطلاب

A A A
2
8,399

أكدت وزارة التعليم، أن تعليق الدراسة أو تأخير بداية الاصطفاف الصباحي، من صلاحيات مديري التعليم، باتخاذ ما يرونه مناسبًا بحسب ما توصي به لجنة الظروف المناخية في الإدارة؛ لافتة إلى أنه يحق لأولياء الأمور منع أطفالهم من الذهاب للمدرسة في حال كان أبناؤهم من أصحاب الحالات الصحية المُفصَح لإدارة المدرسة عنها.

وأوضحت المتحدث الرسمي باسم التعليم العام "ابتسام الشهري" لبرنامج "يا هلا" على "روتانا خليجية"، أن الوزارة -ممثلة في عدد من إدارات التعليم- اتخذت عددًا من الإجراءات الاحترازية العاجلة لمواجهة موجة البرد التي أعلن عنها الدفاع المدني وهيئة الأرصاد وحماية البيئة.

وتنوعت هذه الإجراءات بين إلغاء الطابور الصباحي، وتأخير بداية اليوم الدراسي إلى الساعة الثامنة والنصف أو التاسعة وفقًا لتقدير الحالة المناخية.

وأضافت "الشهري" أنه في تعميم منح صلاحيات تعليق الدراسة لمديري التعليم، ورد التأكيد من قِبَل وزارة التعليم على أولياء الأمور باتخاذ القرار المناسب فيما يتعلق بمنع أبنائهم الذين يعانون من اضطرابات صحية، من الذهاب للمدرسة في حالة عدم تعليق الدراسة؛ مشيرة إلى أن الأطفال من هذا النوع، بالتأكيد لدى المدرسة خبر عن حالتهم الصحية مسبقًا؛ لأن ولي الأمر لا بد أن يفصح عن حالة ابنه منذ بداية العام الدراسي.

وتابعت: هناك اختلافات بين الإدارات في التطبيق، فهناك من ألغت الاصطفاف الصباحي منذ يوم الأحد وبعضها منذ يوم الاثنين، أو أخرت بداية اليوم الدراسي ولا يوجد تعليق دراسة.

وبيّنت "الشهري" أن إدارة تعليم وادي الدواسر وعنيزة والخرج والطائف وعسير، وجهت بإلغاء الاصطفاف الصباحي؛ بينما وجهت إدارة تعليم حائل والجوف والقريات والحدود الشمالية بتأخير الدراسة للساعة التاسعة صباحًا بداية من يوم الأحد وحتى يوم الخميس.

وأضحت أن إدارة تعليم تبوك والقصيم وجّهت بتأخير الدراسة للساعة الثامنة والنصف صباحًا من يوم الأحد وحتى الخميس وإدارة تعليم المجمعة قامت بإلغاء الاصطفاف الصباحي وتأخير بداية اليوم الدراسي ليوم الثلاثاء والأربعاء إلى الساعة الثامنة صباحًا في جميع المدارس؛ بينما إدارة حفر الباطن أخّرت بداية اليوم الدراسي منذ يوم الاثنين إلى يوم الخميس.

وشددت على أن الجميع يجب عليهم متابعة حسابات إدارات التعليم من أجل الاطلاع على كل ما يطرأ من تحديثات على القرارات الصادرة، أو التي قد تصدر عن طريق إدارات التعليم.

وأوضحت "الشهري" أن التعميم الذي نُشر في المدارس؛ ينص على أنه يتم تعليق الدراسة فقط في المدارس التي تقع في نطاق الحالة المناخية، ويجب على إدارة التعليم التأكيد على عدم تعليق الدراسة في جميع مدارس الإدارة التي لم تشملها تلك الحالة المناخية من السوء.

وأشارت إلى أنه ورد في التعميم أن جميع ما يتخذ من إجراءات تأخير أو تعليق أو غيرها، يشمل الطلاب وجميع منسوبي المدرسة؛ حرصًا على سلامة طلابها ومنسوبيها.

ونوّهت بأن التعميم ليس هدفه منح صلاحيات فقط؛ ولكن لها إجراءات وعدة خطوات لكي يتم تعليق الدراسة أو تأخيرها، وهو أن يتم تشكيل لجنة برئاسة مدير التعميم في المنطقة وعضوية ممثلين من إدارة المنطقة أو المحافظة ومديرية الدفاع المدني وأمانة المنطقة والبلدية التي تتبع لها إدارة التعليم، تتولى هذه اللجنة في كل مرة النظر في حاجة تعليق الدراسة، ولها مطلق الصلاحية لاتخاذ القرار وتنفيذه دون العودة لوزارة التعليم.

واختتمت "الشهري" بأن الوزارة أعطت مديري التعليم صلاحيات التأخير اليومي الدراسي، أو تعليق الدراسة في بعض مناطق المملكة بسبب موجة البرد، والتعليق يشمل الطلاب والمعلمين وجميع منسوبي المدارس.