فيل غاضب: "أنا لا أحب السيلفي يا رجل".. وانفجر المشهد المرعب

هجمات الأفيال تتسبّب بمقتل عشرات الهنود

"أنا لا أحب السيلفي يا رجل"، هكذا كان لسان حال فيل غاضب وهو يطارد ثلاثة رجال، ويضرب أحدهم بخرطومه فيسقطه أرضًا بالقرب من غابة بولاية تاميل نادو جنوبي الهند.

وقالت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية: كاد شاب هندي يدفع حياته ثمنًا لصورة سيلفي مع فيل منذ أيام قليلة.

وبدأت الواقعة حين كان ثلاثة من الشباب يقومون بنزهة على أطراف غابة قريبة من مدينة هوسور، في ولاية تاميل نادو.

وتزامن مع وصولهم وجود فيل ضخم في المكان، فأراد الشباب التقاط صورة سيلفي معه، لكن الفيل كان غاضبًا عقب انفصاله عن قطيع من 50 فيلًا، خرجوا من الغابة بحثًا عن طعام وشراب.

ويكشف شريط الفيديو عن اللحظة المروعة، حين اقترب الشباب من الفيل ورفع أحدهم جواله ليلتقط السيلفي، لكن الفيل الغاضب هاجمهم، فهرب الشباب، واستمر الفيل في مطاردتهم حتى انتاب أحدهم خوف شديد، فسقط أرضًا، وهنا ضربه الفيل بخرطومه فسقط أرضًا، ويبدو أن الفيل الذي شعر بالملل منهم، لم يدهسه، فنهض الشاب ليجري في الاتجاه المقابل، واستمر الفيل في مطاردته، وهنا توقف الشريط.

وقالت الصحيفة: إن الشباب نجوا من هجوم الفيل، الذي غادرهم ليواصل البحث عن القطيع والماء والطعام.

ونقلت الصحيفة عن وسائل إعلام محلية، أن هجمات الأفيال تتسبب بمقتل عشرات الهنود كل عام، خاصة في القرى القريبة من الغابات.

وحسب "الديلي ميل": يعد الهنود من أكثر الشعوب التي تحدث بينها حوادث قتل بسبب التقاط صور السيلفي.

الهند
اعلان
فيل غاضب: "أنا لا أحب السيلفي يا رجل".. وانفجر المشهد المرعب
سبق

"أنا لا أحب السيلفي يا رجل"، هكذا كان لسان حال فيل غاضب وهو يطارد ثلاثة رجال، ويضرب أحدهم بخرطومه فيسقطه أرضًا بالقرب من غابة بولاية تاميل نادو جنوبي الهند.

وقالت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية: كاد شاب هندي يدفع حياته ثمنًا لصورة سيلفي مع فيل منذ أيام قليلة.

وبدأت الواقعة حين كان ثلاثة من الشباب يقومون بنزهة على أطراف غابة قريبة من مدينة هوسور، في ولاية تاميل نادو.

وتزامن مع وصولهم وجود فيل ضخم في المكان، فأراد الشباب التقاط صورة سيلفي معه، لكن الفيل كان غاضبًا عقب انفصاله عن قطيع من 50 فيلًا، خرجوا من الغابة بحثًا عن طعام وشراب.

ويكشف شريط الفيديو عن اللحظة المروعة، حين اقترب الشباب من الفيل ورفع أحدهم جواله ليلتقط السيلفي، لكن الفيل الغاضب هاجمهم، فهرب الشباب، واستمر الفيل في مطاردتهم حتى انتاب أحدهم خوف شديد، فسقط أرضًا، وهنا ضربه الفيل بخرطومه فسقط أرضًا، ويبدو أن الفيل الذي شعر بالملل منهم، لم يدهسه، فنهض الشاب ليجري في الاتجاه المقابل، واستمر الفيل في مطاردته، وهنا توقف الشريط.

وقالت الصحيفة: إن الشباب نجوا من هجوم الفيل، الذي غادرهم ليواصل البحث عن القطيع والماء والطعام.

ونقلت الصحيفة عن وسائل إعلام محلية، أن هجمات الأفيال تتسبب بمقتل عشرات الهنود كل عام، خاصة في القرى القريبة من الغابات.

وحسب "الديلي ميل": يعد الهنود من أكثر الشعوب التي تحدث بينها حوادث قتل بسبب التقاط صور السيلفي.

16 يناير 2020 - 21 جمادى الأول 1441
12:49 PM
اخر تعديل
05 يوليو 2020 - 14 ذو القعدة 1441
04:59 AM

فيل غاضب: "أنا لا أحب السيلفي يا رجل".. وانفجر المشهد المرعب

هجمات الأفيال تتسبّب بمقتل عشرات الهنود

A A A
9
37,287

"أنا لا أحب السيلفي يا رجل"، هكذا كان لسان حال فيل غاضب وهو يطارد ثلاثة رجال، ويضرب أحدهم بخرطومه فيسقطه أرضًا بالقرب من غابة بولاية تاميل نادو جنوبي الهند.

وقالت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية: كاد شاب هندي يدفع حياته ثمنًا لصورة سيلفي مع فيل منذ أيام قليلة.

وبدأت الواقعة حين كان ثلاثة من الشباب يقومون بنزهة على أطراف غابة قريبة من مدينة هوسور، في ولاية تاميل نادو.

وتزامن مع وصولهم وجود فيل ضخم في المكان، فأراد الشباب التقاط صورة سيلفي معه، لكن الفيل كان غاضبًا عقب انفصاله عن قطيع من 50 فيلًا، خرجوا من الغابة بحثًا عن طعام وشراب.

ويكشف شريط الفيديو عن اللحظة المروعة، حين اقترب الشباب من الفيل ورفع أحدهم جواله ليلتقط السيلفي، لكن الفيل الغاضب هاجمهم، فهرب الشباب، واستمر الفيل في مطاردتهم حتى انتاب أحدهم خوف شديد، فسقط أرضًا، وهنا ضربه الفيل بخرطومه فسقط أرضًا، ويبدو أن الفيل الذي شعر بالملل منهم، لم يدهسه، فنهض الشاب ليجري في الاتجاه المقابل، واستمر الفيل في مطاردته، وهنا توقف الشريط.

وقالت الصحيفة: إن الشباب نجوا من هجوم الفيل، الذي غادرهم ليواصل البحث عن القطيع والماء والطعام.

ونقلت الصحيفة عن وسائل إعلام محلية، أن هجمات الأفيال تتسبب بمقتل عشرات الهنود كل عام، خاصة في القرى القريبة من الغابات.

وحسب "الديلي ميل": يعد الهنود من أكثر الشعوب التي تحدث بينها حوادث قتل بسبب التقاط صور السيلفي.