"آل الشيخ" يشرح لطلاب "الحقوق": هذا هو عمل واختصاصات القضاء العسكري

قال: ديوان المحاكمات العسكرية هو من أصدر نظام العقوبات للجيش السعودي

أفاد رئيس ديوان المحاكمات العسكرية العميد الدكتور عبدالمحسن بن عبدالله آل الشيخ بأن الديوان بكيانه الحالي له مرجعية قضائية تاريخية تعود إلى قيامه وتأسيسه منذ عام 1359هـ، وكان له من العناية والاهتمام الظاهر من الملك عبدالعزيز آل سعود، من خلال إصداره لنظام العقوبات العسكري للجيش العربي السعودي عام 1366هـ، الذي يعد أول نظام جزائي متكامل لما اشتملت عليه نصوصه من الإجراءات القضائية والعقوبات العسكرية، وتتابع على ذلك بذات الاهتمام القيادات العليا كافة، والقيادات العسكرية بالوزارة.

واستقبل "آل الشيخ" في مكتبه بوزارة الدفاع اليوم، وفداً من طلاب وطالبات كلية الحقوق بجامعة دار العلوم، برئاسة الدكتور محمد الجضعي، يرافقهم المحاضر عبدالعزيز السعد، والمحاضرة سحر القرني عضوا هيئة التدريس بكلية الحقوق بجامعة دار العلوم.

واستمع الوفد إلى إيجاز شامل بمهام وواجبات الديوان بما في ذلك مرحلة إجراءات مباشرة الدعوى العسكرية وقيدها، ووصفها، وبيان اختصاصاته، وتقسيماته، وأنواع هيئاته وعقوباته، والقواعد الإجرائية والموضوعية المنصوص عليها في نظام العقوبات العسكري، والضمانات المكفولة للعسكريين المحاكمين أمامه، وطرق إنفاذ أحكامه.

وحضر الوفد الزائد جلسات المحاكمات العسكرية المنعقدة لذلك اليوم؛ بهدف التعرف على آليات المحاكمات في القضاء العسكري السعودي، وإجراءاته، وكيفية صدور أحكامه، والضمانات المقدمة للمتهمين أمامه.

‎وقدم العميد "آل الشيخ" شرحاً عن عمل واختصاصات القضاء العسكري، وبين أهمية اطلاع طلاب وطالبات الحقوق والقانون على مهام الديوان العدلية.

وأضاف: في عهد خادم الحرمين الشريفين وفي ظل رؤية 2030 سعت الوزارة لمواكبتها من خلال برنامج تطوير وزارة الدفاع، الذي يعد نقلة نوعية وقفزة تاريخية في جميع المجالات للقوات المسلحة، التي كان من ضمنها مرفق القضاء العسكري، متمثلاً في ديوان المحاكمات، التي بدأت بوادر ثماره وآثاره تظهر تباعاً بعد اطلاق المبادرات الاستراتيجية المتعلقة بتطوير ديوان المحاكمات، والعمل على إدارتها ومراجعة تقدمها ضماناً لتحقيق جهود التحول التي تبذلها وزارة الدفاع للوصول للأهداف الاستراتيجية الموضوعة، وبرعاية كريمة ومستمرة من قبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع للرقي بالعدالة وتحقيق متطلباتها وتيسير إجراءاتها من كل الوجوه اللازمة لذلك، التي سيكون معها الديوان بتلك التحولات في مصاف الجهات القضائية العسكرية المتقدمة.

‎وتأتي زيارة الوفد الطلابي في إطار اهتمام ديوان المحاكمات العسكرية بالتواصل مع هيئات المجتمع والمؤسسات العلمية بشكل عام، ومع الجهات الحقوقية والعدلية بشكل خاص.

وبيّن الدكتور "الجضعي" أن الزيارة تأتي بناء على اختيار عميد كلية الحقوق ورئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدكتور مفلح بن ربيعان القحطاني؛ لما يمثله ديوان المحاكمات العسكرية من عراقة عدلية تاريخية، وجودة وانضباط في محاكماته وإجراءاته، مما سيكون له أثر إيجابي كبير على تطوير مهارة وقدرات الطلاب والطالبات.

يذكر أن الديوان يعد أعلى جهة قضائية عسكرية في المملكة العربية السعودية.

اعلان
"آل الشيخ" يشرح لطلاب "الحقوق": هذا هو عمل واختصاصات القضاء العسكري
سبق

أفاد رئيس ديوان المحاكمات العسكرية العميد الدكتور عبدالمحسن بن عبدالله آل الشيخ بأن الديوان بكيانه الحالي له مرجعية قضائية تاريخية تعود إلى قيامه وتأسيسه منذ عام 1359هـ، وكان له من العناية والاهتمام الظاهر من الملك عبدالعزيز آل سعود، من خلال إصداره لنظام العقوبات العسكري للجيش العربي السعودي عام 1366هـ، الذي يعد أول نظام جزائي متكامل لما اشتملت عليه نصوصه من الإجراءات القضائية والعقوبات العسكرية، وتتابع على ذلك بذات الاهتمام القيادات العليا كافة، والقيادات العسكرية بالوزارة.

واستقبل "آل الشيخ" في مكتبه بوزارة الدفاع اليوم، وفداً من طلاب وطالبات كلية الحقوق بجامعة دار العلوم، برئاسة الدكتور محمد الجضعي، يرافقهم المحاضر عبدالعزيز السعد، والمحاضرة سحر القرني عضوا هيئة التدريس بكلية الحقوق بجامعة دار العلوم.

واستمع الوفد إلى إيجاز شامل بمهام وواجبات الديوان بما في ذلك مرحلة إجراءات مباشرة الدعوى العسكرية وقيدها، ووصفها، وبيان اختصاصاته، وتقسيماته، وأنواع هيئاته وعقوباته، والقواعد الإجرائية والموضوعية المنصوص عليها في نظام العقوبات العسكري، والضمانات المكفولة للعسكريين المحاكمين أمامه، وطرق إنفاذ أحكامه.

وحضر الوفد الزائد جلسات المحاكمات العسكرية المنعقدة لذلك اليوم؛ بهدف التعرف على آليات المحاكمات في القضاء العسكري السعودي، وإجراءاته، وكيفية صدور أحكامه، والضمانات المقدمة للمتهمين أمامه.

‎وقدم العميد "آل الشيخ" شرحاً عن عمل واختصاصات القضاء العسكري، وبين أهمية اطلاع طلاب وطالبات الحقوق والقانون على مهام الديوان العدلية.

وأضاف: في عهد خادم الحرمين الشريفين وفي ظل رؤية 2030 سعت الوزارة لمواكبتها من خلال برنامج تطوير وزارة الدفاع، الذي يعد نقلة نوعية وقفزة تاريخية في جميع المجالات للقوات المسلحة، التي كان من ضمنها مرفق القضاء العسكري، متمثلاً في ديوان المحاكمات، التي بدأت بوادر ثماره وآثاره تظهر تباعاً بعد اطلاق المبادرات الاستراتيجية المتعلقة بتطوير ديوان المحاكمات، والعمل على إدارتها ومراجعة تقدمها ضماناً لتحقيق جهود التحول التي تبذلها وزارة الدفاع للوصول للأهداف الاستراتيجية الموضوعة، وبرعاية كريمة ومستمرة من قبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع للرقي بالعدالة وتحقيق متطلباتها وتيسير إجراءاتها من كل الوجوه اللازمة لذلك، التي سيكون معها الديوان بتلك التحولات في مصاف الجهات القضائية العسكرية المتقدمة.

‎وتأتي زيارة الوفد الطلابي في إطار اهتمام ديوان المحاكمات العسكرية بالتواصل مع هيئات المجتمع والمؤسسات العلمية بشكل عام، ومع الجهات الحقوقية والعدلية بشكل خاص.

وبيّن الدكتور "الجضعي" أن الزيارة تأتي بناء على اختيار عميد كلية الحقوق ورئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدكتور مفلح بن ربيعان القحطاني؛ لما يمثله ديوان المحاكمات العسكرية من عراقة عدلية تاريخية، وجودة وانضباط في محاكماته وإجراءاته، مما سيكون له أثر إيجابي كبير على تطوير مهارة وقدرات الطلاب والطالبات.

يذكر أن الديوان يعد أعلى جهة قضائية عسكرية في المملكة العربية السعودية.

15 إبريل 2019 - 10 شعبان 1440
03:42 PM

"آل الشيخ" يشرح لطلاب "الحقوق": هذا هو عمل واختصاصات القضاء العسكري

قال: ديوان المحاكمات العسكرية هو من أصدر نظام العقوبات للجيش السعودي

A A A
4
19,889

أفاد رئيس ديوان المحاكمات العسكرية العميد الدكتور عبدالمحسن بن عبدالله آل الشيخ بأن الديوان بكيانه الحالي له مرجعية قضائية تاريخية تعود إلى قيامه وتأسيسه منذ عام 1359هـ، وكان له من العناية والاهتمام الظاهر من الملك عبدالعزيز آل سعود، من خلال إصداره لنظام العقوبات العسكري للجيش العربي السعودي عام 1366هـ، الذي يعد أول نظام جزائي متكامل لما اشتملت عليه نصوصه من الإجراءات القضائية والعقوبات العسكرية، وتتابع على ذلك بذات الاهتمام القيادات العليا كافة، والقيادات العسكرية بالوزارة.

واستقبل "آل الشيخ" في مكتبه بوزارة الدفاع اليوم، وفداً من طلاب وطالبات كلية الحقوق بجامعة دار العلوم، برئاسة الدكتور محمد الجضعي، يرافقهم المحاضر عبدالعزيز السعد، والمحاضرة سحر القرني عضوا هيئة التدريس بكلية الحقوق بجامعة دار العلوم.

واستمع الوفد إلى إيجاز شامل بمهام وواجبات الديوان بما في ذلك مرحلة إجراءات مباشرة الدعوى العسكرية وقيدها، ووصفها، وبيان اختصاصاته، وتقسيماته، وأنواع هيئاته وعقوباته، والقواعد الإجرائية والموضوعية المنصوص عليها في نظام العقوبات العسكري، والضمانات المكفولة للعسكريين المحاكمين أمامه، وطرق إنفاذ أحكامه.

وحضر الوفد الزائد جلسات المحاكمات العسكرية المنعقدة لذلك اليوم؛ بهدف التعرف على آليات المحاكمات في القضاء العسكري السعودي، وإجراءاته، وكيفية صدور أحكامه، والضمانات المقدمة للمتهمين أمامه.

‎وقدم العميد "آل الشيخ" شرحاً عن عمل واختصاصات القضاء العسكري، وبين أهمية اطلاع طلاب وطالبات الحقوق والقانون على مهام الديوان العدلية.

وأضاف: في عهد خادم الحرمين الشريفين وفي ظل رؤية 2030 سعت الوزارة لمواكبتها من خلال برنامج تطوير وزارة الدفاع، الذي يعد نقلة نوعية وقفزة تاريخية في جميع المجالات للقوات المسلحة، التي كان من ضمنها مرفق القضاء العسكري، متمثلاً في ديوان المحاكمات، التي بدأت بوادر ثماره وآثاره تظهر تباعاً بعد اطلاق المبادرات الاستراتيجية المتعلقة بتطوير ديوان المحاكمات، والعمل على إدارتها ومراجعة تقدمها ضماناً لتحقيق جهود التحول التي تبذلها وزارة الدفاع للوصول للأهداف الاستراتيجية الموضوعة، وبرعاية كريمة ومستمرة من قبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع للرقي بالعدالة وتحقيق متطلباتها وتيسير إجراءاتها من كل الوجوه اللازمة لذلك، التي سيكون معها الديوان بتلك التحولات في مصاف الجهات القضائية العسكرية المتقدمة.

‎وتأتي زيارة الوفد الطلابي في إطار اهتمام ديوان المحاكمات العسكرية بالتواصل مع هيئات المجتمع والمؤسسات العلمية بشكل عام، ومع الجهات الحقوقية والعدلية بشكل خاص.

وبيّن الدكتور "الجضعي" أن الزيارة تأتي بناء على اختيار عميد كلية الحقوق ورئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدكتور مفلح بن ربيعان القحطاني؛ لما يمثله ديوان المحاكمات العسكرية من عراقة عدلية تاريخية، وجودة وانضباط في محاكماته وإجراءاته، مما سيكون له أثر إيجابي كبير على تطوير مهارة وقدرات الطلاب والطالبات.

يذكر أن الديوان يعد أعلى جهة قضائية عسكرية في المملكة العربية السعودية.