ماذا بعد الذعر؟ "توليفة ثلاثية" تحمل بشائر الخير لعلاج "كورونا"

تجربة جديدة صغيرة قادمة من هونج كونج قارنت بين 12 مريضاً

إشارات إيجابية جديدة تأتي من هونج كونج، على طريق الجهود الدولية المبذولة لمكافحة فيروس كورونا المستجد الذي يثير ذعر العالم منذ أواخر العام الماضي.

فقد كشفت نتائج تجربة أن توليفة من 3 عقاقير مضادة للفيروسات ساعدت على تخفيف الأعراض لدى المصابين بحالات بين خفيفة إلى معتدلة من مرضى فيروس كورونا المستجد، وقللت بسرعة كمية الفيروس في أجسامهم.

ووفق "رويترز" قارنت تلك التجربة الصغيرة التي شملت 12 مريضاً، بين مَن تم إعطاؤهم الدواء المركب من دواء "لوبينافير-ريتونافير" الذي يستخدم في علاج مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، ودواء "ريبافيرين" المستخدم في علاج التهاب الكبد الوبائي، ودواء "إنترفيرون بيتا" المستخدم في علاج التصلب المتعدد، ومجموعة تحكم تم إعطاؤها دواء نقص المناعة المكتسبة فقط.

ونُشرت النتائج في دورية "لانسيت" الطبية، وأظهرت أن الأشخاص الذين حصلوا على الدواء المركب وصلوا إلى نقطة عدم اكتشاف الفيروس في أجسامهم قبل المشاركين في مجموعة التحكم بخمسة أيام، أي بواقع 7 أيام مقابل 12 يوماً للآخرين.

وقال كوك يونغ يوين؛ الأستاذ في جامعة هونج كونج، الذي شارك في رئاسة البحث، إن "تجربتنا تظهر أن العلاج المبدئي لحالات كوفيد 19 التي تراوحت بين خفيفة ومتوسطة بالأدوية المضادة للفيروسات، ربما يعجل بكبح كمية الفيروس في جسم المريض وتخفيف الأعراض وتقليص الخطر عن العاملين في مجال الرعاية الصحية".

وأضاف: تقليص الخطر عن العاملين في مجال الصحة سيكون راجعاً إلى تأثير هذه التوليفة الثلاثية على "الفرز الفيروسي"، الذي يحدث عندما يكون بالإمكان اكتشاف الفيروس واحتمال إمكانية نقله.

ويسابق العالم الزمن من أجل التوصل إلى علاج فعال أو لقاح ضد فيروس كورونا المستجد، الذي أصاب ما يزيد على 3 ملايين شخص وأودى بحياة أكثر من ربع مليون.

هونج كونج فيروس كورونا الجديد
اعلان
ماذا بعد الذعر؟ "توليفة ثلاثية" تحمل بشائر الخير لعلاج "كورونا"
سبق

إشارات إيجابية جديدة تأتي من هونج كونج، على طريق الجهود الدولية المبذولة لمكافحة فيروس كورونا المستجد الذي يثير ذعر العالم منذ أواخر العام الماضي.

فقد كشفت نتائج تجربة أن توليفة من 3 عقاقير مضادة للفيروسات ساعدت على تخفيف الأعراض لدى المصابين بحالات بين خفيفة إلى معتدلة من مرضى فيروس كورونا المستجد، وقللت بسرعة كمية الفيروس في أجسامهم.

ووفق "رويترز" قارنت تلك التجربة الصغيرة التي شملت 12 مريضاً، بين مَن تم إعطاؤهم الدواء المركب من دواء "لوبينافير-ريتونافير" الذي يستخدم في علاج مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، ودواء "ريبافيرين" المستخدم في علاج التهاب الكبد الوبائي، ودواء "إنترفيرون بيتا" المستخدم في علاج التصلب المتعدد، ومجموعة تحكم تم إعطاؤها دواء نقص المناعة المكتسبة فقط.

ونُشرت النتائج في دورية "لانسيت" الطبية، وأظهرت أن الأشخاص الذين حصلوا على الدواء المركب وصلوا إلى نقطة عدم اكتشاف الفيروس في أجسامهم قبل المشاركين في مجموعة التحكم بخمسة أيام، أي بواقع 7 أيام مقابل 12 يوماً للآخرين.

وقال كوك يونغ يوين؛ الأستاذ في جامعة هونج كونج، الذي شارك في رئاسة البحث، إن "تجربتنا تظهر أن العلاج المبدئي لحالات كوفيد 19 التي تراوحت بين خفيفة ومتوسطة بالأدوية المضادة للفيروسات، ربما يعجل بكبح كمية الفيروس في جسم المريض وتخفيف الأعراض وتقليص الخطر عن العاملين في مجال الرعاية الصحية".

وأضاف: تقليص الخطر عن العاملين في مجال الصحة سيكون راجعاً إلى تأثير هذه التوليفة الثلاثية على "الفرز الفيروسي"، الذي يحدث عندما يكون بالإمكان اكتشاف الفيروس واحتمال إمكانية نقله.

ويسابق العالم الزمن من أجل التوصل إلى علاج فعال أو لقاح ضد فيروس كورونا المستجد، الذي أصاب ما يزيد على 3 ملايين شخص وأودى بحياة أكثر من ربع مليون.

09 مايو 2020 - 16 رمضان 1441
11:26 AM

ماذا بعد الذعر؟ "توليفة ثلاثية" تحمل بشائر الخير لعلاج "كورونا"

تجربة جديدة صغيرة قادمة من هونج كونج قارنت بين 12 مريضاً

A A A
1
9,476

إشارات إيجابية جديدة تأتي من هونج كونج، على طريق الجهود الدولية المبذولة لمكافحة فيروس كورونا المستجد الذي يثير ذعر العالم منذ أواخر العام الماضي.

فقد كشفت نتائج تجربة أن توليفة من 3 عقاقير مضادة للفيروسات ساعدت على تخفيف الأعراض لدى المصابين بحالات بين خفيفة إلى معتدلة من مرضى فيروس كورونا المستجد، وقللت بسرعة كمية الفيروس في أجسامهم.

ووفق "رويترز" قارنت تلك التجربة الصغيرة التي شملت 12 مريضاً، بين مَن تم إعطاؤهم الدواء المركب من دواء "لوبينافير-ريتونافير" الذي يستخدم في علاج مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، ودواء "ريبافيرين" المستخدم في علاج التهاب الكبد الوبائي، ودواء "إنترفيرون بيتا" المستخدم في علاج التصلب المتعدد، ومجموعة تحكم تم إعطاؤها دواء نقص المناعة المكتسبة فقط.

ونُشرت النتائج في دورية "لانسيت" الطبية، وأظهرت أن الأشخاص الذين حصلوا على الدواء المركب وصلوا إلى نقطة عدم اكتشاف الفيروس في أجسامهم قبل المشاركين في مجموعة التحكم بخمسة أيام، أي بواقع 7 أيام مقابل 12 يوماً للآخرين.

وقال كوك يونغ يوين؛ الأستاذ في جامعة هونج كونج، الذي شارك في رئاسة البحث، إن "تجربتنا تظهر أن العلاج المبدئي لحالات كوفيد 19 التي تراوحت بين خفيفة ومتوسطة بالأدوية المضادة للفيروسات، ربما يعجل بكبح كمية الفيروس في جسم المريض وتخفيف الأعراض وتقليص الخطر عن العاملين في مجال الرعاية الصحية".

وأضاف: تقليص الخطر عن العاملين في مجال الصحة سيكون راجعاً إلى تأثير هذه التوليفة الثلاثية على "الفرز الفيروسي"، الذي يحدث عندما يكون بالإمكان اكتشاف الفيروس واحتمال إمكانية نقله.

ويسابق العالم الزمن من أجل التوصل إلى علاج فعال أو لقاح ضد فيروس كورونا المستجد، الذي أصاب ما يزيد على 3 ملايين شخص وأودى بحياة أكثر من ربع مليون.