تسجيل أكثر من 23 ألف حالة إصابة بـ"كورونا" في رمضان

الكشف عن المزيد من الحالات سيعمل على تطويق الفيروس

كشفت إحصاءات وزارة الصحة عن أن نحو23200 حالة من مجموع حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في السعودية سجلت في شهر رمضان، وهو ما يعادل 62 % من إجمالي الحالات، والبالغ عددها 37 ألف حالة.

وجاء ارتفاع عدد الحالات في شهر رمضان نتيجة للمسح النشط الميداني الذي نفذ أخيرًا، وهو إجراء استباقي للكشف عن الحالات قبل انتشار العدوى بين المحيطين ولتطويق الفيروس.

ومن جهة أخرى ارتفعت أعداد المتعافين إلى 10144 فيما ظلت أرقام المتوفين ضئيلة للغاية بـ 239 حالة.

وقالت وزارة الصحة إنه تم تنفيذ المرحلة الأولى بالمسح النشط الموجه، ويكون هناك تقصٍّ ومعرفة الحالات من أين تبدأ وترتبط.

وأشارت إلى أنه "عندما يتم كشف مجموعة حالات مرتبطة بموقع معين، يتم المسح النشط بالتوجه لذلك الموقع، وهذه هي المرحلة الأولى، ومتى ما كان لها حاجة إلى الاستمرار في بعض المناطق فسنستمر".

وأضافت أن المرحلة الثانية بدأت الآن في كل مناطق المملكة، وهي المرتبطة بتقييم خدمة "موعد"، والتي من خلالها يتم التواصل مع من قاموا بالتقييم، ودعوتهم للاستفادة من هذه الفرصة بإجراء الفحص، والحمد لله إلى الآن الآلاف تمت دعوتهم، وأقبلوا للحصول على الفحص، ولدينا مناطق في المملكة حققت الأهداف مبكرة من المرحلة.

وتابعت: "هناك مرحلة لاحقة أكثر توسعًا وانتشارًا ووصولاً للراغبين بإجراء الفحص، وستكون أكثر في الكمية والعدد واستيعابًا للحالات، فنحن ننتقل من مرحلة إلى أخرى، وماضون في هذا البرنامج؛ لأنه من الخيارات المهمة للسيطرة على الفيروس، وتوفير أفضل خدمات الرعاية والكشف المبكر".

وزارة الصحة شهر رمضان فيروس كورونا الجديد
اعلان
تسجيل أكثر من 23 ألف حالة إصابة بـ"كورونا" في رمضان
سبق

كشفت إحصاءات وزارة الصحة عن أن نحو23200 حالة من مجموع حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في السعودية سجلت في شهر رمضان، وهو ما يعادل 62 % من إجمالي الحالات، والبالغ عددها 37 ألف حالة.

وجاء ارتفاع عدد الحالات في شهر رمضان نتيجة للمسح النشط الميداني الذي نفذ أخيرًا، وهو إجراء استباقي للكشف عن الحالات قبل انتشار العدوى بين المحيطين ولتطويق الفيروس.

ومن جهة أخرى ارتفعت أعداد المتعافين إلى 10144 فيما ظلت أرقام المتوفين ضئيلة للغاية بـ 239 حالة.

وقالت وزارة الصحة إنه تم تنفيذ المرحلة الأولى بالمسح النشط الموجه، ويكون هناك تقصٍّ ومعرفة الحالات من أين تبدأ وترتبط.

وأشارت إلى أنه "عندما يتم كشف مجموعة حالات مرتبطة بموقع معين، يتم المسح النشط بالتوجه لذلك الموقع، وهذه هي المرحلة الأولى، ومتى ما كان لها حاجة إلى الاستمرار في بعض المناطق فسنستمر".

وأضافت أن المرحلة الثانية بدأت الآن في كل مناطق المملكة، وهي المرتبطة بتقييم خدمة "موعد"، والتي من خلالها يتم التواصل مع من قاموا بالتقييم، ودعوتهم للاستفادة من هذه الفرصة بإجراء الفحص، والحمد لله إلى الآن الآلاف تمت دعوتهم، وأقبلوا للحصول على الفحص، ولدينا مناطق في المملكة حققت الأهداف مبكرة من المرحلة.

وتابعت: "هناك مرحلة لاحقة أكثر توسعًا وانتشارًا ووصولاً للراغبين بإجراء الفحص، وستكون أكثر في الكمية والعدد واستيعابًا للحالات، فنحن ننتقل من مرحلة إلى أخرى، وماضون في هذا البرنامج؛ لأنه من الخيارات المهمة للسيطرة على الفيروس، وتوفير أفضل خدمات الرعاية والكشف المبكر".

10 مايو 2020 - 17 رمضان 1441
01:01 AM
اخر تعديل
17 مايو 2020 - 24 رمضان 1441
09:18 PM

تسجيل أكثر من 23 ألف حالة إصابة بـ"كورونا" في رمضان

الكشف عن المزيد من الحالات سيعمل على تطويق الفيروس

A A A
12
22,179

كشفت إحصاءات وزارة الصحة عن أن نحو23200 حالة من مجموع حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في السعودية سجلت في شهر رمضان، وهو ما يعادل 62 % من إجمالي الحالات، والبالغ عددها 37 ألف حالة.

وجاء ارتفاع عدد الحالات في شهر رمضان نتيجة للمسح النشط الميداني الذي نفذ أخيرًا، وهو إجراء استباقي للكشف عن الحالات قبل انتشار العدوى بين المحيطين ولتطويق الفيروس.

ومن جهة أخرى ارتفعت أعداد المتعافين إلى 10144 فيما ظلت أرقام المتوفين ضئيلة للغاية بـ 239 حالة.

وقالت وزارة الصحة إنه تم تنفيذ المرحلة الأولى بالمسح النشط الموجه، ويكون هناك تقصٍّ ومعرفة الحالات من أين تبدأ وترتبط.

وأشارت إلى أنه "عندما يتم كشف مجموعة حالات مرتبطة بموقع معين، يتم المسح النشط بالتوجه لذلك الموقع، وهذه هي المرحلة الأولى، ومتى ما كان لها حاجة إلى الاستمرار في بعض المناطق فسنستمر".

وأضافت أن المرحلة الثانية بدأت الآن في كل مناطق المملكة، وهي المرتبطة بتقييم خدمة "موعد"، والتي من خلالها يتم التواصل مع من قاموا بالتقييم، ودعوتهم للاستفادة من هذه الفرصة بإجراء الفحص، والحمد لله إلى الآن الآلاف تمت دعوتهم، وأقبلوا للحصول على الفحص، ولدينا مناطق في المملكة حققت الأهداف مبكرة من المرحلة.

وتابعت: "هناك مرحلة لاحقة أكثر توسعًا وانتشارًا ووصولاً للراغبين بإجراء الفحص، وستكون أكثر في الكمية والعدد واستيعابًا للحالات، فنحن ننتقل من مرحلة إلى أخرى، وماضون في هذا البرنامج؛ لأنه من الخيارات المهمة للسيطرة على الفيروس، وتوفير أفضل خدمات الرعاية والكشف المبكر".