" تراضي".. منصة رقمية أطلقتها "العدل" لإنهاء النزاعات وتوثيق الإجراءات نظامياً

تصدق رسمياً بخطوات سهلة وميسرة دون الحاجة لزيارة المحاكم أو المكاتب العدلية

أطلقت وزارة العدل مؤخراً منصة "تراضي" لحل النزاعات إلكترونياً وتركز في ذلك على الصلح وإنهاء الخلافات وتوثيق تلك الإجراءات بالطرق النظامية وتصدق رسمياً دون الحاجة لزيارة المحاكم أو المكاتب العدلية فكل ذلك يتم بطريقة إلكترونية وبخطوات سهلة وميسرة.

حيث لم يكن يدر بخلد أحد أنه بإمكانه أن ينهي نزاعه مع أي طرف آخر في أي نزاع كان بسندات تنفيذية دون اللجوء إلى المحاكم والجميل بالموضوع أن إنهاء النزاع يكون برضا الأطراف والأجمل بأنه يمكن ذلك في أي مكان كان داخل المملكة دون الحاجة إلى حضور أحدهم أو التقاء بعضهم وكل هذا تحت مظلة وزارة العدل.

كما تركز المنصة على استدامة العلاقات بين طرفي النزاع حتى بعد إنهاء النزاع بينهما سواء كانت علاقة اقتصادية أو علاقة اجتماعية وبقاء الألفة والمحبة بينهم، والأهم من ذلك سرعة إنهاء الخلافات واختصار الوقت والجهد مع سرية ما يدور فيها.

هذه باختصار قصة منصة تراضي الرقمية التي أعلنت عنها وزارة العدل والتي تتيح لأصحاب النزاعات إنهاء نزاعاتهم عن بعد دون اللجوء إلى المحاكم وبسندات تنفيذية بعد اعتمادها من وحدة اعتماد وثائق الصلح بمركز المصالحة بوزارة العدل، ويمكن لصاحب النزاع تقديم طلب صلح مباشرة من خلال المنصة عبر الرابط (https://taradhi.moj.gov.sa/) وبعدها يتم إحالة الطلب إلى أحد المصلحين المتخصصين ليتواصل مع أطراف النزاع لتحفيزهم بتقريب وجهات النظر وبعد الوصول إلى حل مرض لهما يتم تدوين وثيقة الصلح ويتم اعتمادها من قبل الأطراف من خلال النفاذ الوطني الموحد (أبشر) ثم بعد ذلك تنتقل إلكترونياً إلى مركز وحدة اعتماد وثائق الصلح بمركز المصالحة بوزارة العدل لتتم مراجعة الوثيقة من قبل فريق متخصص ثم اعتمادها إلكترونياً في حال عدم وجود ملاحظات.

وتتم كل هذه الإجراءات بشكل إلكتروني كامل دون الحاجة إلى حضور أحد الأطراف أو مراجعة أحد الجهات العدلية، وتأتي هذه المنصة ضمن أحد مخرجات وزارة العدل تحقيقاً لرؤية المملكة 2030.

وزارة العدل منصة تراضي
اعلان
" تراضي".. منصة رقمية أطلقتها "العدل" لإنهاء النزاعات وتوثيق الإجراءات نظامياً
سبق

أطلقت وزارة العدل مؤخراً منصة "تراضي" لحل النزاعات إلكترونياً وتركز في ذلك على الصلح وإنهاء الخلافات وتوثيق تلك الإجراءات بالطرق النظامية وتصدق رسمياً دون الحاجة لزيارة المحاكم أو المكاتب العدلية فكل ذلك يتم بطريقة إلكترونية وبخطوات سهلة وميسرة.

حيث لم يكن يدر بخلد أحد أنه بإمكانه أن ينهي نزاعه مع أي طرف آخر في أي نزاع كان بسندات تنفيذية دون اللجوء إلى المحاكم والجميل بالموضوع أن إنهاء النزاع يكون برضا الأطراف والأجمل بأنه يمكن ذلك في أي مكان كان داخل المملكة دون الحاجة إلى حضور أحدهم أو التقاء بعضهم وكل هذا تحت مظلة وزارة العدل.

كما تركز المنصة على استدامة العلاقات بين طرفي النزاع حتى بعد إنهاء النزاع بينهما سواء كانت علاقة اقتصادية أو علاقة اجتماعية وبقاء الألفة والمحبة بينهم، والأهم من ذلك سرعة إنهاء الخلافات واختصار الوقت والجهد مع سرية ما يدور فيها.

هذه باختصار قصة منصة تراضي الرقمية التي أعلنت عنها وزارة العدل والتي تتيح لأصحاب النزاعات إنهاء نزاعاتهم عن بعد دون اللجوء إلى المحاكم وبسندات تنفيذية بعد اعتمادها من وحدة اعتماد وثائق الصلح بمركز المصالحة بوزارة العدل، ويمكن لصاحب النزاع تقديم طلب صلح مباشرة من خلال المنصة عبر الرابط (https://taradhi.moj.gov.sa/) وبعدها يتم إحالة الطلب إلى أحد المصلحين المتخصصين ليتواصل مع أطراف النزاع لتحفيزهم بتقريب وجهات النظر وبعد الوصول إلى حل مرض لهما يتم تدوين وثيقة الصلح ويتم اعتمادها من قبل الأطراف من خلال النفاذ الوطني الموحد (أبشر) ثم بعد ذلك تنتقل إلكترونياً إلى مركز وحدة اعتماد وثائق الصلح بمركز المصالحة بوزارة العدل لتتم مراجعة الوثيقة من قبل فريق متخصص ثم اعتمادها إلكترونياً في حال عدم وجود ملاحظات.

وتتم كل هذه الإجراءات بشكل إلكتروني كامل دون الحاجة إلى حضور أحد الأطراف أو مراجعة أحد الجهات العدلية، وتأتي هذه المنصة ضمن أحد مخرجات وزارة العدل تحقيقاً لرؤية المملكة 2030.

04 مايو 2020 - 11 رمضان 1441
08:35 PM
اخر تعديل
12 سبتمبر 2020 - 24 محرّم 1442
09:08 PM

" تراضي".. منصة رقمية أطلقتها "العدل" لإنهاء النزاعات وتوثيق الإجراءات نظامياً

تصدق رسمياً بخطوات سهلة وميسرة دون الحاجة لزيارة المحاكم أو المكاتب العدلية

A A A
1
10,660

أطلقت وزارة العدل مؤخراً منصة "تراضي" لحل النزاعات إلكترونياً وتركز في ذلك على الصلح وإنهاء الخلافات وتوثيق تلك الإجراءات بالطرق النظامية وتصدق رسمياً دون الحاجة لزيارة المحاكم أو المكاتب العدلية فكل ذلك يتم بطريقة إلكترونية وبخطوات سهلة وميسرة.

حيث لم يكن يدر بخلد أحد أنه بإمكانه أن ينهي نزاعه مع أي طرف آخر في أي نزاع كان بسندات تنفيذية دون اللجوء إلى المحاكم والجميل بالموضوع أن إنهاء النزاع يكون برضا الأطراف والأجمل بأنه يمكن ذلك في أي مكان كان داخل المملكة دون الحاجة إلى حضور أحدهم أو التقاء بعضهم وكل هذا تحت مظلة وزارة العدل.

كما تركز المنصة على استدامة العلاقات بين طرفي النزاع حتى بعد إنهاء النزاع بينهما سواء كانت علاقة اقتصادية أو علاقة اجتماعية وبقاء الألفة والمحبة بينهم، والأهم من ذلك سرعة إنهاء الخلافات واختصار الوقت والجهد مع سرية ما يدور فيها.

هذه باختصار قصة منصة تراضي الرقمية التي أعلنت عنها وزارة العدل والتي تتيح لأصحاب النزاعات إنهاء نزاعاتهم عن بعد دون اللجوء إلى المحاكم وبسندات تنفيذية بعد اعتمادها من وحدة اعتماد وثائق الصلح بمركز المصالحة بوزارة العدل، ويمكن لصاحب النزاع تقديم طلب صلح مباشرة من خلال المنصة عبر الرابط (https://taradhi.moj.gov.sa/) وبعدها يتم إحالة الطلب إلى أحد المصلحين المتخصصين ليتواصل مع أطراف النزاع لتحفيزهم بتقريب وجهات النظر وبعد الوصول إلى حل مرض لهما يتم تدوين وثيقة الصلح ويتم اعتمادها من قبل الأطراف من خلال النفاذ الوطني الموحد (أبشر) ثم بعد ذلك تنتقل إلكترونياً إلى مركز وحدة اعتماد وثائق الصلح بمركز المصالحة بوزارة العدل لتتم مراجعة الوثيقة من قبل فريق متخصص ثم اعتمادها إلكترونياً في حال عدم وجود ملاحظات.

وتتم كل هذه الإجراءات بشكل إلكتروني كامل دون الحاجة إلى حضور أحد الأطراف أو مراجعة أحد الجهات العدلية، وتأتي هذه المنصة ضمن أحد مخرجات وزارة العدل تحقيقاً لرؤية المملكة 2030.