اجتماع سياحي عربي برئاسة السعودية لبحث مقترحات ليبيا والجزائر

في جامعة الدول العربية

بمقر جامعة الدول العربية ناقش الاجتماع السابع للجنة الفنية للسياحة العربية بمقر جامعة الدول العربية برئاسة السعودية، بمشاركة ممثلي وزارات السياحة في الدول العربية.

وكشفت مسؤول إدارة النقل والسياحة بجامعة الدول العربية، أن اللجنة تناقش على مدى يومين عديداً من الموضوعات، منها: برنامج تدريب الكوادر البشرية في القطاع السياحي بالدول العربية، ومقترح لعقد مؤتمر وزاري سياحي عربي صيني، وإنشاء آلية للتعاون العربي الصيني لإعداد مسودة مذكرة تفاهم شاملة بين المجلس الوزاري العربي للسياحة ووزارة الثقافة والسياحة الصينية لتكون الأساس الذي يتم العمل عليه لإعداد الصيغة النهائية لمذكرة التفاهم بين الجانبين، وحسب الإجراءات النظامية المعمول بها في الأمانة العامة للجامعة.

كما أن اللجنة تبحث أيضاً مقترحَيْن مقدّمَيْن من الهيئة العامة للسياحة بليبيا؛ لإعداد "دليل للسياحة الميسرة" (سياحة ذوي الاحتياجات الخاصة)، و"مشروع بيت التراث الإنساني" (الملاذ الآمن للمقتنيات الإنسانية المحلية) الذي يهدف إلى الحفاظ على موارد التراث التاريخي والفني الليبي بصورة فعالة ومستدامة.

وناقشت اللجنة ثلاثة مقترحات مقدمة من وزارة السياحة والصناعات التقليدية بالجزائر، حول "الابتكار السياحي والسياحة الذكية"، و"دعم وتنمية التعاون العربي البيني في مجال السياحة"، و"تعزيز ثقة المستهلك – السائح العربي"، كما تناقش بنداً حول مبادئ عامة عربية لتوحيد إجراءات تسجيل واعتماد اللقاحات واستخدامها بين الدول العربية.

اعلان
اجتماع سياحي عربي برئاسة السعودية لبحث مقترحات ليبيا والجزائر
سبق

بمقر جامعة الدول العربية ناقش الاجتماع السابع للجنة الفنية للسياحة العربية بمقر جامعة الدول العربية برئاسة السعودية، بمشاركة ممثلي وزارات السياحة في الدول العربية.

وكشفت مسؤول إدارة النقل والسياحة بجامعة الدول العربية، أن اللجنة تناقش على مدى يومين عديداً من الموضوعات، منها: برنامج تدريب الكوادر البشرية في القطاع السياحي بالدول العربية، ومقترح لعقد مؤتمر وزاري سياحي عربي صيني، وإنشاء آلية للتعاون العربي الصيني لإعداد مسودة مذكرة تفاهم شاملة بين المجلس الوزاري العربي للسياحة ووزارة الثقافة والسياحة الصينية لتكون الأساس الذي يتم العمل عليه لإعداد الصيغة النهائية لمذكرة التفاهم بين الجانبين، وحسب الإجراءات النظامية المعمول بها في الأمانة العامة للجامعة.

كما أن اللجنة تبحث أيضاً مقترحَيْن مقدّمَيْن من الهيئة العامة للسياحة بليبيا؛ لإعداد "دليل للسياحة الميسرة" (سياحة ذوي الاحتياجات الخاصة)، و"مشروع بيت التراث الإنساني" (الملاذ الآمن للمقتنيات الإنسانية المحلية) الذي يهدف إلى الحفاظ على موارد التراث التاريخي والفني الليبي بصورة فعالة ومستدامة.

وناقشت اللجنة ثلاثة مقترحات مقدمة من وزارة السياحة والصناعات التقليدية بالجزائر، حول "الابتكار السياحي والسياحة الذكية"، و"دعم وتنمية التعاون العربي البيني في مجال السياحة"، و"تعزيز ثقة المستهلك – السائح العربي"، كما تناقش بنداً حول مبادئ عامة عربية لتوحيد إجراءات تسجيل واعتماد اللقاحات واستخدامها بين الدول العربية.

11 أكتوبر 2021 - 5 ربيع الأول 1443
01:27 PM

اجتماع سياحي عربي برئاسة السعودية لبحث مقترحات ليبيا والجزائر

في جامعة الدول العربية

A A A
0
669

بمقر جامعة الدول العربية ناقش الاجتماع السابع للجنة الفنية للسياحة العربية بمقر جامعة الدول العربية برئاسة السعودية، بمشاركة ممثلي وزارات السياحة في الدول العربية.

وكشفت مسؤول إدارة النقل والسياحة بجامعة الدول العربية، أن اللجنة تناقش على مدى يومين عديداً من الموضوعات، منها: برنامج تدريب الكوادر البشرية في القطاع السياحي بالدول العربية، ومقترح لعقد مؤتمر وزاري سياحي عربي صيني، وإنشاء آلية للتعاون العربي الصيني لإعداد مسودة مذكرة تفاهم شاملة بين المجلس الوزاري العربي للسياحة ووزارة الثقافة والسياحة الصينية لتكون الأساس الذي يتم العمل عليه لإعداد الصيغة النهائية لمذكرة التفاهم بين الجانبين، وحسب الإجراءات النظامية المعمول بها في الأمانة العامة للجامعة.

كما أن اللجنة تبحث أيضاً مقترحَيْن مقدّمَيْن من الهيئة العامة للسياحة بليبيا؛ لإعداد "دليل للسياحة الميسرة" (سياحة ذوي الاحتياجات الخاصة)، و"مشروع بيت التراث الإنساني" (الملاذ الآمن للمقتنيات الإنسانية المحلية) الذي يهدف إلى الحفاظ على موارد التراث التاريخي والفني الليبي بصورة فعالة ومستدامة.

وناقشت اللجنة ثلاثة مقترحات مقدمة من وزارة السياحة والصناعات التقليدية بالجزائر، حول "الابتكار السياحي والسياحة الذكية"، و"دعم وتنمية التعاون العربي البيني في مجال السياحة"، و"تعزيز ثقة المستهلك – السائح العربي"، كما تناقش بنداً حول مبادئ عامة عربية لتوحيد إجراءات تسجيل واعتماد اللقاحات واستخدامها بين الدول العربية.