"إعلاميون مبادرون" يُقدّم واجب العزاء في "معتز الحارثي"

عم الفقيد وسط ممانعة والده: "خويتم" يعاني ظروفًا صعبة

تصوير محمد الدواس: قدم ملتقى "إعلاميون مبادرون" واجب العزاء لوالد الطالب "معتز" الذي توفي مطلع هذا الأسبوع نتيجة شجار بينه وبين أحد زملائه في إحدى مدارس غرب الرياض، بالتزامن مع زيارة وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ ومدير مكتب التربية لدول الخليج العربي الدكتور علي عبدالخالق القرني.

وقال "خويتم الحارثي" إنه لم يذق طعم الراحة وهم في عز الألم إلا بعد أن عفا عن قاتل ابنه، وأن الطرف الآخر لدى أهله الآن.

وأضاف أن قراره الأول عندما علم بالخبر هو العفو، بل إنه لم يبلغ أحدًا من أعمامه أو أقاربه وقبل أن تأخذ القضية مجراها، حتى إنه جاء إلى قسم الشرطة وطلب التنازل قبل أن يفتح ملف القضية.

وأردف أن دم ابنه "معتز" غالٍ ولن يبيعه إلا على المولى سبحانه وتعالى، مؤكدًا أن ما فعله ليس رياءً ولا سمعة وإنما لوجه الله تعالى، وأن العفو عند المقدرة واجب يحتمه علينا الدين الحنيف وتعاليمه السمحة.

من جانبه، قال عم الطالب المتوفي لـ"اعلاميون مبادرون" وسط ممانعة والده، إن والد معتز يعاني ظروفًا مادية صعبة، فهو يسكن في سكن المسجد بحكم عمله، وخدماته متوقفة بسبب الديون المتراكمة ولا يملك سيارة ولا يملك منزلاً، ومع ذلك عفا امتثالاً للآية الكريمة "ومن عفا وأصلح فأجره على الله".

وعفا "خويتم الحارثي"، والد الطفل الذي توفي خنقاً إثر شجار وقع في مدرسة بشر بن الوليد الابتدائية بحي ضاحية لبن بالرياض، الاثنين الماضي، عن الطالب الذي تسبب في وفاة ابنه معتز، وجاء إعلان العفو بعد أن ووري الطالب معتز الثرى في مقبرة النسيم بالرياض، الثلاثاء، معتبراً أن وفاة ابنه لم تكن عمداً من زميله.

اعلان
"إعلاميون مبادرون" يُقدّم واجب العزاء في "معتز الحارثي"
سبق

تصوير محمد الدواس: قدم ملتقى "إعلاميون مبادرون" واجب العزاء لوالد الطالب "معتز" الذي توفي مطلع هذا الأسبوع نتيجة شجار بينه وبين أحد زملائه في إحدى مدارس غرب الرياض، بالتزامن مع زيارة وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ ومدير مكتب التربية لدول الخليج العربي الدكتور علي عبدالخالق القرني.

وقال "خويتم الحارثي" إنه لم يذق طعم الراحة وهم في عز الألم إلا بعد أن عفا عن قاتل ابنه، وأن الطرف الآخر لدى أهله الآن.

وأضاف أن قراره الأول عندما علم بالخبر هو العفو، بل إنه لم يبلغ أحدًا من أعمامه أو أقاربه وقبل أن تأخذ القضية مجراها، حتى إنه جاء إلى قسم الشرطة وطلب التنازل قبل أن يفتح ملف القضية.

وأردف أن دم ابنه "معتز" غالٍ ولن يبيعه إلا على المولى سبحانه وتعالى، مؤكدًا أن ما فعله ليس رياءً ولا سمعة وإنما لوجه الله تعالى، وأن العفو عند المقدرة واجب يحتمه علينا الدين الحنيف وتعاليمه السمحة.

من جانبه، قال عم الطالب المتوفي لـ"اعلاميون مبادرون" وسط ممانعة والده، إن والد معتز يعاني ظروفًا مادية صعبة، فهو يسكن في سكن المسجد بحكم عمله، وخدماته متوقفة بسبب الديون المتراكمة ولا يملك سيارة ولا يملك منزلاً، ومع ذلك عفا امتثالاً للآية الكريمة "ومن عفا وأصلح فأجره على الله".

وعفا "خويتم الحارثي"، والد الطفل الذي توفي خنقاً إثر شجار وقع في مدرسة بشر بن الوليد الابتدائية بحي ضاحية لبن بالرياض، الاثنين الماضي، عن الطالب الذي تسبب في وفاة ابنه معتز، وجاء إعلان العفو بعد أن ووري الطالب معتز الثرى في مقبرة النسيم بالرياض، الثلاثاء، معتبراً أن وفاة ابنه لم تكن عمداً من زميله.

13 سبتمبر 2019 - 14 محرّم 1441
03:38 PM

"إعلاميون مبادرون" يُقدّم واجب العزاء في "معتز الحارثي"

عم الفقيد وسط ممانعة والده: "خويتم" يعاني ظروفًا صعبة

A A A
16
15,080

تصوير محمد الدواس: قدم ملتقى "إعلاميون مبادرون" واجب العزاء لوالد الطالب "معتز" الذي توفي مطلع هذا الأسبوع نتيجة شجار بينه وبين أحد زملائه في إحدى مدارس غرب الرياض، بالتزامن مع زيارة وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ ومدير مكتب التربية لدول الخليج العربي الدكتور علي عبدالخالق القرني.

وقال "خويتم الحارثي" إنه لم يذق طعم الراحة وهم في عز الألم إلا بعد أن عفا عن قاتل ابنه، وأن الطرف الآخر لدى أهله الآن.

وأضاف أن قراره الأول عندما علم بالخبر هو العفو، بل إنه لم يبلغ أحدًا من أعمامه أو أقاربه وقبل أن تأخذ القضية مجراها، حتى إنه جاء إلى قسم الشرطة وطلب التنازل قبل أن يفتح ملف القضية.

وأردف أن دم ابنه "معتز" غالٍ ولن يبيعه إلا على المولى سبحانه وتعالى، مؤكدًا أن ما فعله ليس رياءً ولا سمعة وإنما لوجه الله تعالى، وأن العفو عند المقدرة واجب يحتمه علينا الدين الحنيف وتعاليمه السمحة.

من جانبه، قال عم الطالب المتوفي لـ"اعلاميون مبادرون" وسط ممانعة والده، إن والد معتز يعاني ظروفًا مادية صعبة، فهو يسكن في سكن المسجد بحكم عمله، وخدماته متوقفة بسبب الديون المتراكمة ولا يملك سيارة ولا يملك منزلاً، ومع ذلك عفا امتثالاً للآية الكريمة "ومن عفا وأصلح فأجره على الله".

وعفا "خويتم الحارثي"، والد الطفل الذي توفي خنقاً إثر شجار وقع في مدرسة بشر بن الوليد الابتدائية بحي ضاحية لبن بالرياض، الاثنين الماضي، عن الطالب الذي تسبب في وفاة ابنه معتز، وجاء إعلان العفو بعد أن ووري الطالب معتز الثرى في مقبرة النسيم بالرياض، الثلاثاء، معتبراً أن وفاة ابنه لم تكن عمداً من زميله.