"كلية الاتصالات" بجدة تقدم 75 مشروعاً للتنافس بمسابقة المشاريع الابتكارية

جسدت إبداعات المتدربين والتي سيتم استقطابها من الشركات لدخول سوق العمل

قدمت كلية الاتصالات والإلكترونيات بمحافظة جدة، اليوم الأربعاء، 75 مشروعاً شارك فيها متدربو الكلية للفصل التدريبي الأول لعام 1440/1441هـ للمنافسة في مسابقة المشاريع الابتكارية والروبوتات التي نظمتها الكلية بمقرها الرئيسي بجدة.

وتفصيلاً، جاء ذلك بحضور هيئة التدريب وممثلي مؤسسات وشركات القطاع الخاص، حيث غطت المشروعات المشاركة مجالات الإلكترونيات والاتصالات والحاسب الآلي والتي خضعت لدخول تصفيات المرحلة الأولى من المسابقة التي تشرف عليها لجنة تحكيمية من مدربي الكلية، حيث تم ترشيح 41 مشروعاً للمرحلة النهائية.

وجسدت هذه المشروعات إبداعات وقدرات متدربي الكلية والتي سيتم استقطابها من الشركات الحاضرة لدخول سوق العمل، حيث لعب نادي الموهوبين بالكلية دوراً تقديم الدورات التدريبية للمتدربين بهدف ربط المنهج التدريبي وقدرات المتدربين ومواهبهم الابداعية.

وشاركت كلية الاتصالات والإلكترونيات داخلياً وخارجياً وحققت مراكز متقدمة في مختلف المنافسات والمسابقات التقنية بتقديم الابتكارات والاختراعات العلمية.

وفي هذا الصدد، أكد عميد كلية الاتصالات والإلكترونيات بمحافظة جدة المهندس فهد بن عبود العامودي دعم الكلية ورعايتها لطلابها الموهوبين وصقل مواهبهم وتزويدهم بجميع الإمكانيات الفنية والتدريبية التي تساهم وتساعد على إعداد وتنفيذ مشاريعهم وابتكاراتهم العلمية، مشيراً إلى أن هذه الابتكارات العلمية الإبداعية، هي نتيجة طاقات الشباب ومواهبهم واستثمارها في تقديم الإبداع المتميز لخدمة وطنهم.

وأوضح أن تقديم هذه العقول هو حصيلة التشجيع المستمر والمتواصل من الكلية، وإيمانها بأهمية تطوير المهارات التقنية وإعطاء الشباب الفرصة لعرض قدراتهم وتشجيعهم على الإبداع وتقديم الدعم المعنوي لهم والاستشارات وتطوير قدراتهم التقنية وإتاحة الفرصة لهم للتعاون في المجالات وتعريف القطاع الخاص بذوي المهارات والقدرات الابداعية.

ولفت إلى أن الكلية تقوم بدعم وتشجيع متدربيها الموهوبين وتزويدهم بجميع الإمكانيات الفنية والتدريبية التي تساهم في إعداد وتنفيذ مشاريعهم بنجاح، مضيفاً أن نجاح مسابقة المشاريع الابتكارية والروبوتات التي تنفذها الكلية في كل فصل تدريبي هو نتاج التعاون المثمر بين هيئة التدريب والتنسيق بين القطاع الخاص.

يذكر أن كلية الاتصالات والإلكترونيات بمحافظة جدة تأسست عام 1391هـ، تحت مسمى معهد الاتصالات السلكية واللاسلكية، ثم كلية الاتصالات، وكانا يتبعان لوزارة البرق والبريد والهاتف حيث كانا يخدمان الوزارة بإعداد الكوادر الفنية المؤهلة للعمل في الهاتف السعودي في مختلف التخصصات.

وانتقل ارتباط الكلية إلى المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، نظراً للتطور السريع في الإلكترونيات وزيادة طلب المصانع والمؤسسات الحكومية منها أو الأهلية للكوادر التقنية ذات الخبرات الفنية العالية، وضرورة الاهتمام بتعليم التقنية الإلكترونية.

كلية الاتصالات والإلكترونيات جدة
اعلان
"كلية الاتصالات" بجدة تقدم 75 مشروعاً للتنافس بمسابقة المشاريع الابتكارية
سبق

قدمت كلية الاتصالات والإلكترونيات بمحافظة جدة، اليوم الأربعاء، 75 مشروعاً شارك فيها متدربو الكلية للفصل التدريبي الأول لعام 1440/1441هـ للمنافسة في مسابقة المشاريع الابتكارية والروبوتات التي نظمتها الكلية بمقرها الرئيسي بجدة.

وتفصيلاً، جاء ذلك بحضور هيئة التدريب وممثلي مؤسسات وشركات القطاع الخاص، حيث غطت المشروعات المشاركة مجالات الإلكترونيات والاتصالات والحاسب الآلي والتي خضعت لدخول تصفيات المرحلة الأولى من المسابقة التي تشرف عليها لجنة تحكيمية من مدربي الكلية، حيث تم ترشيح 41 مشروعاً للمرحلة النهائية.

وجسدت هذه المشروعات إبداعات وقدرات متدربي الكلية والتي سيتم استقطابها من الشركات الحاضرة لدخول سوق العمل، حيث لعب نادي الموهوبين بالكلية دوراً تقديم الدورات التدريبية للمتدربين بهدف ربط المنهج التدريبي وقدرات المتدربين ومواهبهم الابداعية.

وشاركت كلية الاتصالات والإلكترونيات داخلياً وخارجياً وحققت مراكز متقدمة في مختلف المنافسات والمسابقات التقنية بتقديم الابتكارات والاختراعات العلمية.

وفي هذا الصدد، أكد عميد كلية الاتصالات والإلكترونيات بمحافظة جدة المهندس فهد بن عبود العامودي دعم الكلية ورعايتها لطلابها الموهوبين وصقل مواهبهم وتزويدهم بجميع الإمكانيات الفنية والتدريبية التي تساهم وتساعد على إعداد وتنفيذ مشاريعهم وابتكاراتهم العلمية، مشيراً إلى أن هذه الابتكارات العلمية الإبداعية، هي نتيجة طاقات الشباب ومواهبهم واستثمارها في تقديم الإبداع المتميز لخدمة وطنهم.

وأوضح أن تقديم هذه العقول هو حصيلة التشجيع المستمر والمتواصل من الكلية، وإيمانها بأهمية تطوير المهارات التقنية وإعطاء الشباب الفرصة لعرض قدراتهم وتشجيعهم على الإبداع وتقديم الدعم المعنوي لهم والاستشارات وتطوير قدراتهم التقنية وإتاحة الفرصة لهم للتعاون في المجالات وتعريف القطاع الخاص بذوي المهارات والقدرات الابداعية.

ولفت إلى أن الكلية تقوم بدعم وتشجيع متدربيها الموهوبين وتزويدهم بجميع الإمكانيات الفنية والتدريبية التي تساهم في إعداد وتنفيذ مشاريعهم بنجاح، مضيفاً أن نجاح مسابقة المشاريع الابتكارية والروبوتات التي تنفذها الكلية في كل فصل تدريبي هو نتاج التعاون المثمر بين هيئة التدريب والتنسيق بين القطاع الخاص.

يذكر أن كلية الاتصالات والإلكترونيات بمحافظة جدة تأسست عام 1391هـ، تحت مسمى معهد الاتصالات السلكية واللاسلكية، ثم كلية الاتصالات، وكانا يتبعان لوزارة البرق والبريد والهاتف حيث كانا يخدمان الوزارة بإعداد الكوادر الفنية المؤهلة للعمل في الهاتف السعودي في مختلف التخصصات.

وانتقل ارتباط الكلية إلى المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، نظراً للتطور السريع في الإلكترونيات وزيادة طلب المصانع والمؤسسات الحكومية منها أو الأهلية للكوادر التقنية ذات الخبرات الفنية العالية، وضرورة الاهتمام بتعليم التقنية الإلكترونية.

04 ديسمبر 2019 - 7 ربيع الآخر 1441
08:33 PM

"كلية الاتصالات" بجدة تقدم 75 مشروعاً للتنافس بمسابقة المشاريع الابتكارية

جسدت إبداعات المتدربين والتي سيتم استقطابها من الشركات لدخول سوق العمل

A A A
0
175

قدمت كلية الاتصالات والإلكترونيات بمحافظة جدة، اليوم الأربعاء، 75 مشروعاً شارك فيها متدربو الكلية للفصل التدريبي الأول لعام 1440/1441هـ للمنافسة في مسابقة المشاريع الابتكارية والروبوتات التي نظمتها الكلية بمقرها الرئيسي بجدة.

وتفصيلاً، جاء ذلك بحضور هيئة التدريب وممثلي مؤسسات وشركات القطاع الخاص، حيث غطت المشروعات المشاركة مجالات الإلكترونيات والاتصالات والحاسب الآلي والتي خضعت لدخول تصفيات المرحلة الأولى من المسابقة التي تشرف عليها لجنة تحكيمية من مدربي الكلية، حيث تم ترشيح 41 مشروعاً للمرحلة النهائية.

وجسدت هذه المشروعات إبداعات وقدرات متدربي الكلية والتي سيتم استقطابها من الشركات الحاضرة لدخول سوق العمل، حيث لعب نادي الموهوبين بالكلية دوراً تقديم الدورات التدريبية للمتدربين بهدف ربط المنهج التدريبي وقدرات المتدربين ومواهبهم الابداعية.

وشاركت كلية الاتصالات والإلكترونيات داخلياً وخارجياً وحققت مراكز متقدمة في مختلف المنافسات والمسابقات التقنية بتقديم الابتكارات والاختراعات العلمية.

وفي هذا الصدد، أكد عميد كلية الاتصالات والإلكترونيات بمحافظة جدة المهندس فهد بن عبود العامودي دعم الكلية ورعايتها لطلابها الموهوبين وصقل مواهبهم وتزويدهم بجميع الإمكانيات الفنية والتدريبية التي تساهم وتساعد على إعداد وتنفيذ مشاريعهم وابتكاراتهم العلمية، مشيراً إلى أن هذه الابتكارات العلمية الإبداعية، هي نتيجة طاقات الشباب ومواهبهم واستثمارها في تقديم الإبداع المتميز لخدمة وطنهم.

وأوضح أن تقديم هذه العقول هو حصيلة التشجيع المستمر والمتواصل من الكلية، وإيمانها بأهمية تطوير المهارات التقنية وإعطاء الشباب الفرصة لعرض قدراتهم وتشجيعهم على الإبداع وتقديم الدعم المعنوي لهم والاستشارات وتطوير قدراتهم التقنية وإتاحة الفرصة لهم للتعاون في المجالات وتعريف القطاع الخاص بذوي المهارات والقدرات الابداعية.

ولفت إلى أن الكلية تقوم بدعم وتشجيع متدربيها الموهوبين وتزويدهم بجميع الإمكانيات الفنية والتدريبية التي تساهم في إعداد وتنفيذ مشاريعهم بنجاح، مضيفاً أن نجاح مسابقة المشاريع الابتكارية والروبوتات التي تنفذها الكلية في كل فصل تدريبي هو نتاج التعاون المثمر بين هيئة التدريب والتنسيق بين القطاع الخاص.

يذكر أن كلية الاتصالات والإلكترونيات بمحافظة جدة تأسست عام 1391هـ، تحت مسمى معهد الاتصالات السلكية واللاسلكية، ثم كلية الاتصالات، وكانا يتبعان لوزارة البرق والبريد والهاتف حيث كانا يخدمان الوزارة بإعداد الكوادر الفنية المؤهلة للعمل في الهاتف السعودي في مختلف التخصصات.

وانتقل ارتباط الكلية إلى المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، نظراً للتطور السريع في الإلكترونيات وزيادة طلب المصانع والمؤسسات الحكومية منها أو الأهلية للكوادر التقنية ذات الخبرات الفنية العالية، وضرورة الاهتمام بتعليم التقنية الإلكترونية.