بصورتين.. برلماني تركي يُعَرِّي قسوة نظام "أردوغان": 800 طفل بالسجون!

قال: نحن ندمر هؤلاء والأسر تتفكك والوضع مستمر.. تجاهلوا "العفو" للأسف

قال البرلماني عن حزب الشعوب الديمقراطي والمدافع عن حقوق الإنسان، عمر فاروق جرجرلي أوغلو: إن هناك أكثر من 800 طفل ورضيع في السجون التركية.

وجدد "جرجرلي أوغلو" في كلمة له بالبرلمان، الحديث عن مأساة اعتقال الأمهات مع أطفالهن، والزج بهن في السجون التركية.

ورفع "أوغلو" خلال كلمته صورةً للممرضة التركية "ياسمين ماليزجي" وزوجها وابنتهما الرضيعة البالغة 9 أشهر، التي تم اعتقالها الأسبوع الماضي مع رضيعتها التي لم تُفطم بعد.

ووفق جريدة "زمان" التركية المعارضة، أوضح "أوغلو" أن كل يوم يدخل طفل السجن، حتى وصل عدد الرضع والأطفال في السجن إلى أكثر من 800 طفل.

وتابع النائب التركي: "أي نوع من القسوة هذا؟ تم اعتقال الأم ومعها رضيعتها، كما أن زوجها معتقل هو الآخر".

كما أظهر "أوغلو" صورة أخرى لـ"أليادا تاكجوز" الأم التركية المعتقلة أيضًا مع أطفالها البالغين "1.5 عام و4 أعوام"، وهم جميعًا داخل السجن.

واختتم كلمته قائلًا: "يجب أن يكون هناك حكم عادل، هؤلاء الأطفال هم جيلنا ومستقبلنا، ونحن ندمر هؤلاء الأطفال بأيدينا. هؤلاء الأطفال دمروا، والأسر تتفكك، وهذا الوضع مستمر، وللأسف، تم تجاهل القضايا التي قدمناها مع اقتراح قانون العفو حتى الآن".

هذا وتشير الإحصاءات الرسمية الصادرة عن السلطات التركية في نوفمبر من عام 2019 إلى وجود 780 طفلًا برفقة أمهاتهن داخل السجون التركية.

ومنذ محاولة الانقلاب، أطلقت تركيا حملة "تطهير أمني" واسعة، شملت كل القطاعات العامة، وأسفرت عن اعتقال نحو 80 ألف شخص في انتظار المحاكمة، وعزل أو أوقف عن العمل حوالى 150 ألفًا من موظفي الحكومة وأفراد الجيش والشرطة وغيرهم.

أردوغان تركيا
اعلان
بصورتين.. برلماني تركي يُعَرِّي قسوة نظام "أردوغان": 800 طفل بالسجون!
سبق

قال البرلماني عن حزب الشعوب الديمقراطي والمدافع عن حقوق الإنسان، عمر فاروق جرجرلي أوغلو: إن هناك أكثر من 800 طفل ورضيع في السجون التركية.

وجدد "جرجرلي أوغلو" في كلمة له بالبرلمان، الحديث عن مأساة اعتقال الأمهات مع أطفالهن، والزج بهن في السجون التركية.

ورفع "أوغلو" خلال كلمته صورةً للممرضة التركية "ياسمين ماليزجي" وزوجها وابنتهما الرضيعة البالغة 9 أشهر، التي تم اعتقالها الأسبوع الماضي مع رضيعتها التي لم تُفطم بعد.

ووفق جريدة "زمان" التركية المعارضة، أوضح "أوغلو" أن كل يوم يدخل طفل السجن، حتى وصل عدد الرضع والأطفال في السجن إلى أكثر من 800 طفل.

وتابع النائب التركي: "أي نوع من القسوة هذا؟ تم اعتقال الأم ومعها رضيعتها، كما أن زوجها معتقل هو الآخر".

كما أظهر "أوغلو" صورة أخرى لـ"أليادا تاكجوز" الأم التركية المعتقلة أيضًا مع أطفالها البالغين "1.5 عام و4 أعوام"، وهم جميعًا داخل السجن.

واختتم كلمته قائلًا: "يجب أن يكون هناك حكم عادل، هؤلاء الأطفال هم جيلنا ومستقبلنا، ونحن ندمر هؤلاء الأطفال بأيدينا. هؤلاء الأطفال دمروا، والأسر تتفكك، وهذا الوضع مستمر، وللأسف، تم تجاهل القضايا التي قدمناها مع اقتراح قانون العفو حتى الآن".

هذا وتشير الإحصاءات الرسمية الصادرة عن السلطات التركية في نوفمبر من عام 2019 إلى وجود 780 طفلًا برفقة أمهاتهن داخل السجون التركية.

ومنذ محاولة الانقلاب، أطلقت تركيا حملة "تطهير أمني" واسعة، شملت كل القطاعات العامة، وأسفرت عن اعتقال نحو 80 ألف شخص في انتظار المحاكمة، وعزل أو أوقف عن العمل حوالى 150 ألفًا من موظفي الحكومة وأفراد الجيش والشرطة وغيرهم.

25 يناير 2021 - 12 جمادى الآخر 1442
12:09 PM

بصورتين.. برلماني تركي يُعَرِّي قسوة نظام "أردوغان": 800 طفل بالسجون!

قال: نحن ندمر هؤلاء والأسر تتفكك والوضع مستمر.. تجاهلوا "العفو" للأسف

A A A
4
3,503

قال البرلماني عن حزب الشعوب الديمقراطي والمدافع عن حقوق الإنسان، عمر فاروق جرجرلي أوغلو: إن هناك أكثر من 800 طفل ورضيع في السجون التركية.

وجدد "جرجرلي أوغلو" في كلمة له بالبرلمان، الحديث عن مأساة اعتقال الأمهات مع أطفالهن، والزج بهن في السجون التركية.

ورفع "أوغلو" خلال كلمته صورةً للممرضة التركية "ياسمين ماليزجي" وزوجها وابنتهما الرضيعة البالغة 9 أشهر، التي تم اعتقالها الأسبوع الماضي مع رضيعتها التي لم تُفطم بعد.

ووفق جريدة "زمان" التركية المعارضة، أوضح "أوغلو" أن كل يوم يدخل طفل السجن، حتى وصل عدد الرضع والأطفال في السجن إلى أكثر من 800 طفل.

وتابع النائب التركي: "أي نوع من القسوة هذا؟ تم اعتقال الأم ومعها رضيعتها، كما أن زوجها معتقل هو الآخر".

كما أظهر "أوغلو" صورة أخرى لـ"أليادا تاكجوز" الأم التركية المعتقلة أيضًا مع أطفالها البالغين "1.5 عام و4 أعوام"، وهم جميعًا داخل السجن.

واختتم كلمته قائلًا: "يجب أن يكون هناك حكم عادل، هؤلاء الأطفال هم جيلنا ومستقبلنا، ونحن ندمر هؤلاء الأطفال بأيدينا. هؤلاء الأطفال دمروا، والأسر تتفكك، وهذا الوضع مستمر، وللأسف، تم تجاهل القضايا التي قدمناها مع اقتراح قانون العفو حتى الآن".

هذا وتشير الإحصاءات الرسمية الصادرة عن السلطات التركية في نوفمبر من عام 2019 إلى وجود 780 طفلًا برفقة أمهاتهن داخل السجون التركية.

ومنذ محاولة الانقلاب، أطلقت تركيا حملة "تطهير أمني" واسعة، شملت كل القطاعات العامة، وأسفرت عن اعتقال نحو 80 ألف شخص في انتظار المحاكمة، وعزل أو أوقف عن العمل حوالى 150 ألفًا من موظفي الحكومة وأفراد الجيش والشرطة وغيرهم.