وكيل "إمارة الشرقية" يفتتح "الملتقى العلمي الأول للصحة النفسية"

"الغامدي": الانتحار من الأمراض النفسية وأكثرها خطورة

برعاية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز -يحفظه الله- أمير المنطقة الشرقية، افتتح وكيل إمارة الشرقية الدكتور خالد بن محمد البتال؛ الملتقى العلمي الأول للصحة النفسية بالخبر، صباح اليوم، الذي ينفذه فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية والتجمع الصحي الأول بالمنطقة، برعاية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، تحت شعار "تعزيز الصحة النفسية والوقاية من الانتحار" في فندق مريديان الخبر.

وتم خلال الافتتاح توقيع الشراكة المجتمعية بين كلٍّ من: فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية، والتجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية؛ بهدف تبادل الخبرات، وتسهيل تلقّي الخدمة الصحية النفسية للمستفيدين من مواطني ومقيمي المنطقة.

وقال مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية، عبدالرحمن بن فهد المقبل: إن الملتقى يأتي تحت شعار "تعزيز الصحة النفسية والوقاية من الانتحار"، ويضم نخبة من ذوي الاختصاص في مجال الصحة النفسية للحد من مشكلة الانتحار؛ لكي لا تصل إلى حد الظاهرة؛ كون المملكة من أقل الدول في نسب الانتحار، وذلك بفضل الله، ثم تمسكنا بالدين الحنيف، وما نلمسه من توجيهات ولاة أمرنا في الحد من هذه المشكلات بتضافر الجهود، وهو ما تم العمل عليه مع التجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية.

وأكّد الرئيس التنفيذي للتجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية، الدكتور عبدالعزيز بن عبدالرحمن الغامدي، في كلمته بالافتتاح؛ أن الملتقى العلمي الذي يعتبر الأول من نوعه على مستوى المنطقة الشرقية؛ يهدف إلى رفع الوعي الصحي، والتعريف بخطورة المرض النفسي في زمن أصبحت فيه الأمراض النفسية سمة واضحة من سمات عصرنا الحديث، وأصبحت أكثر الأمراض شيوعًا مع تعدد وازدياد المسببات؛ نظراً لضغوط الحياة.

وأشار الدكتور الغامدي إلى أن الانتحار من الأمراض النفسية وأكثرها خطورة؛ نظراً لنهاية من يقوم بهذا الفعل وما يتركه من مأساة على نطاق أسرته ومجتمعه؛ مما يستوجب عقد مثل تلك الملتقيات والمؤتمرات العلمية للتركيز على جانب التوعية والتثقيف الصحي والوقاية من أمراض العصر المتعددة، ومنها الانتحار.

ويهدف الملتقى الذي يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة الشرقية، إلى تعزيز الصحة النفسية ورفع الجانب التوعوي، والتعريف بخطورة المرض النفسي، وطرق الوقاية من الأمراض النفسيه للوقاية من الانتحار.

وشارك في الفعاليات نخبة من المختصين في مجال الصحة النفسية، وناقشوا عددًا من المحاور المتمثلة في طرق التعامل الأمثل مع المريض النفسي للوقاية من الانتحار، والأسباب المؤدية للانتحار بين الشباب، وبالشراكة مع العديد من الجهات ذات العلاقة في مجال الصحة النفسية، إضافة إلى تقديم عدد من أوراق العمل التي تبحث في قضايا تعزيز الصحة النفسية للمجتمع والشباب بالمنطقة الشرقية.

اعلان
وكيل "إمارة الشرقية" يفتتح "الملتقى العلمي الأول للصحة النفسية"
سبق

برعاية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز -يحفظه الله- أمير المنطقة الشرقية، افتتح وكيل إمارة الشرقية الدكتور خالد بن محمد البتال؛ الملتقى العلمي الأول للصحة النفسية بالخبر، صباح اليوم، الذي ينفذه فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية والتجمع الصحي الأول بالمنطقة، برعاية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، تحت شعار "تعزيز الصحة النفسية والوقاية من الانتحار" في فندق مريديان الخبر.

وتم خلال الافتتاح توقيع الشراكة المجتمعية بين كلٍّ من: فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية، والتجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية؛ بهدف تبادل الخبرات، وتسهيل تلقّي الخدمة الصحية النفسية للمستفيدين من مواطني ومقيمي المنطقة.

وقال مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية، عبدالرحمن بن فهد المقبل: إن الملتقى يأتي تحت شعار "تعزيز الصحة النفسية والوقاية من الانتحار"، ويضم نخبة من ذوي الاختصاص في مجال الصحة النفسية للحد من مشكلة الانتحار؛ لكي لا تصل إلى حد الظاهرة؛ كون المملكة من أقل الدول في نسب الانتحار، وذلك بفضل الله، ثم تمسكنا بالدين الحنيف، وما نلمسه من توجيهات ولاة أمرنا في الحد من هذه المشكلات بتضافر الجهود، وهو ما تم العمل عليه مع التجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية.

وأكّد الرئيس التنفيذي للتجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية، الدكتور عبدالعزيز بن عبدالرحمن الغامدي، في كلمته بالافتتاح؛ أن الملتقى العلمي الذي يعتبر الأول من نوعه على مستوى المنطقة الشرقية؛ يهدف إلى رفع الوعي الصحي، والتعريف بخطورة المرض النفسي في زمن أصبحت فيه الأمراض النفسية سمة واضحة من سمات عصرنا الحديث، وأصبحت أكثر الأمراض شيوعًا مع تعدد وازدياد المسببات؛ نظراً لضغوط الحياة.

وأشار الدكتور الغامدي إلى أن الانتحار من الأمراض النفسية وأكثرها خطورة؛ نظراً لنهاية من يقوم بهذا الفعل وما يتركه من مأساة على نطاق أسرته ومجتمعه؛ مما يستوجب عقد مثل تلك الملتقيات والمؤتمرات العلمية للتركيز على جانب التوعية والتثقيف الصحي والوقاية من أمراض العصر المتعددة، ومنها الانتحار.

ويهدف الملتقى الذي يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة الشرقية، إلى تعزيز الصحة النفسية ورفع الجانب التوعوي، والتعريف بخطورة المرض النفسي، وطرق الوقاية من الأمراض النفسيه للوقاية من الانتحار.

وشارك في الفعاليات نخبة من المختصين في مجال الصحة النفسية، وناقشوا عددًا من المحاور المتمثلة في طرق التعامل الأمثل مع المريض النفسي للوقاية من الانتحار، والأسباب المؤدية للانتحار بين الشباب، وبالشراكة مع العديد من الجهات ذات العلاقة في مجال الصحة النفسية، إضافة إلى تقديم عدد من أوراق العمل التي تبحث في قضايا تعزيز الصحة النفسية للمجتمع والشباب بالمنطقة الشرقية.

13 نوفمبر 2019 - 16 ربيع الأول 1441
06:54 PM

وكيل "إمارة الشرقية" يفتتح "الملتقى العلمي الأول للصحة النفسية"

"الغامدي": الانتحار من الأمراض النفسية وأكثرها خطورة

A A A
0
192

برعاية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز -يحفظه الله- أمير المنطقة الشرقية، افتتح وكيل إمارة الشرقية الدكتور خالد بن محمد البتال؛ الملتقى العلمي الأول للصحة النفسية بالخبر، صباح اليوم، الذي ينفذه فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية والتجمع الصحي الأول بالمنطقة، برعاية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، تحت شعار "تعزيز الصحة النفسية والوقاية من الانتحار" في فندق مريديان الخبر.

وتم خلال الافتتاح توقيع الشراكة المجتمعية بين كلٍّ من: فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية، والتجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية؛ بهدف تبادل الخبرات، وتسهيل تلقّي الخدمة الصحية النفسية للمستفيدين من مواطني ومقيمي المنطقة.

وقال مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية، عبدالرحمن بن فهد المقبل: إن الملتقى يأتي تحت شعار "تعزيز الصحة النفسية والوقاية من الانتحار"، ويضم نخبة من ذوي الاختصاص في مجال الصحة النفسية للحد من مشكلة الانتحار؛ لكي لا تصل إلى حد الظاهرة؛ كون المملكة من أقل الدول في نسب الانتحار، وذلك بفضل الله، ثم تمسكنا بالدين الحنيف، وما نلمسه من توجيهات ولاة أمرنا في الحد من هذه المشكلات بتضافر الجهود، وهو ما تم العمل عليه مع التجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية.

وأكّد الرئيس التنفيذي للتجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية، الدكتور عبدالعزيز بن عبدالرحمن الغامدي، في كلمته بالافتتاح؛ أن الملتقى العلمي الذي يعتبر الأول من نوعه على مستوى المنطقة الشرقية؛ يهدف إلى رفع الوعي الصحي، والتعريف بخطورة المرض النفسي في زمن أصبحت فيه الأمراض النفسية سمة واضحة من سمات عصرنا الحديث، وأصبحت أكثر الأمراض شيوعًا مع تعدد وازدياد المسببات؛ نظراً لضغوط الحياة.

وأشار الدكتور الغامدي إلى أن الانتحار من الأمراض النفسية وأكثرها خطورة؛ نظراً لنهاية من يقوم بهذا الفعل وما يتركه من مأساة على نطاق أسرته ومجتمعه؛ مما يستوجب عقد مثل تلك الملتقيات والمؤتمرات العلمية للتركيز على جانب التوعية والتثقيف الصحي والوقاية من أمراض العصر المتعددة، ومنها الانتحار.

ويهدف الملتقى الذي يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة الشرقية، إلى تعزيز الصحة النفسية ورفع الجانب التوعوي، والتعريف بخطورة المرض النفسي، وطرق الوقاية من الأمراض النفسيه للوقاية من الانتحار.

وشارك في الفعاليات نخبة من المختصين في مجال الصحة النفسية، وناقشوا عددًا من المحاور المتمثلة في طرق التعامل الأمثل مع المريض النفسي للوقاية من الانتحار، والأسباب المؤدية للانتحار بين الشباب، وبالشراكة مع العديد من الجهات ذات العلاقة في مجال الصحة النفسية، إضافة إلى تقديم عدد من أوراق العمل التي تبحث في قضايا تعزيز الصحة النفسية للمجتمع والشباب بالمنطقة الشرقية.