بالصور "جبل الشبعان" بالأحساء بين قصص المجد العربية وسحر أشكاله الصخرية

ذكر في العديد من الدواوين الشعرية القديمة

يظهر هذا الجبل كأنه ملك متوج وسط حاشيته الخضراء؛ فما إن تراه تشعر بجبل القارة في الأحساء الزاخرة بالمعالم السياحية، كأنه حارس للبساتين والنخيل وما حوله.

يعتبر جبل القارة بالأحساء واحدًا من أبرز المعالم السیاحیة الطبیعیة في المملكة ويطل الجبل على مساحات شاسعة من أشجار النخیل والبساتین.

الاسم

سمي الجبل بجبل القارة نسبة إلى القرية التي في باطنه، وعرف الجبل بأسماء كثيرة قديمًا؛ منها جبل الشبعان، ومساحته 14كلم مربعًا في قاعدته، ويرتفع 200 متر، ويمتلك جبل القارة مغارات وكھوفًا متعددة واسعة من الداخل، وتكون غالبًا باردة في الصیف ودافئة في الشتاء.

ويدخل جبل القارة جزءًا من جبل الأربع الذي يضم جبل أبو حصيص.

ويقع في الطرف الشمالي لقرية التويثير وجبل المشقر المعروف برأس الجبل، ويقع في قلب بلدة القارة، وهو موقع أثري حيث كان في أعلاه حصن جاهلي يُعرف بالمشقر يتوسطه بئر حفر في جوف صخر الجبل ليوصل إلى عين تحت الجبل تسمى عين الخسيف، وأصبح المشقر بعد ذلك أشهر حصون الجزيرة العربية، كما أُطلق عليه "عطالة"، و"تل المشقر" نسبة للونه الأشقر، وكان منزلًا لملوك كندة حكـام هجر قبل الإسلام بوقت طويل، وكانت تـوجـد به عيـن مـاء وهي المعروفـة اليـوم بـ"عيـن الخسيف"، وهذه العين قد حفرها الفرس منذ العصور القديمة، كما كان يوجد سوق من أشهر أسواق العرب قديمًا يُعرف بـ"سوق المشقر"، ووفقًا لبعض آراء المختصين فإن سوق الأحد الذي يقام بالقارة حاليًا خلال يوم الأحد من كل أسبوع من بقايا ذلك السوق الشهير.

التل الغريب

توجد بجبل القارة صخرة كبيرة منحوتة بشكل عجيب؛ حيث تشكل ثلاثة رؤوس، أحدها متجه إلى الجنوب وهو يشبه رأس امرأة، وآخر متجه نحو الشمال وهو يشبه رأس رجل، أما الثالث فهو الوسط بينهما ويشبه رأس أسد في منظره.

الأحساء جبل الشبعان
اعلان
بالصور "جبل الشبعان" بالأحساء بين قصص المجد العربية وسحر أشكاله الصخرية
سبق

يظهر هذا الجبل كأنه ملك متوج وسط حاشيته الخضراء؛ فما إن تراه تشعر بجبل القارة في الأحساء الزاخرة بالمعالم السياحية، كأنه حارس للبساتين والنخيل وما حوله.

يعتبر جبل القارة بالأحساء واحدًا من أبرز المعالم السیاحیة الطبیعیة في المملكة ويطل الجبل على مساحات شاسعة من أشجار النخیل والبساتین.

الاسم

سمي الجبل بجبل القارة نسبة إلى القرية التي في باطنه، وعرف الجبل بأسماء كثيرة قديمًا؛ منها جبل الشبعان، ومساحته 14كلم مربعًا في قاعدته، ويرتفع 200 متر، ويمتلك جبل القارة مغارات وكھوفًا متعددة واسعة من الداخل، وتكون غالبًا باردة في الصیف ودافئة في الشتاء.

ويدخل جبل القارة جزءًا من جبل الأربع الذي يضم جبل أبو حصيص.

ويقع في الطرف الشمالي لقرية التويثير وجبل المشقر المعروف برأس الجبل، ويقع في قلب بلدة القارة، وهو موقع أثري حيث كان في أعلاه حصن جاهلي يُعرف بالمشقر يتوسطه بئر حفر في جوف صخر الجبل ليوصل إلى عين تحت الجبل تسمى عين الخسيف، وأصبح المشقر بعد ذلك أشهر حصون الجزيرة العربية، كما أُطلق عليه "عطالة"، و"تل المشقر" نسبة للونه الأشقر، وكان منزلًا لملوك كندة حكـام هجر قبل الإسلام بوقت طويل، وكانت تـوجـد به عيـن مـاء وهي المعروفـة اليـوم بـ"عيـن الخسيف"، وهذه العين قد حفرها الفرس منذ العصور القديمة، كما كان يوجد سوق من أشهر أسواق العرب قديمًا يُعرف بـ"سوق المشقر"، ووفقًا لبعض آراء المختصين فإن سوق الأحد الذي يقام بالقارة حاليًا خلال يوم الأحد من كل أسبوع من بقايا ذلك السوق الشهير.

التل الغريب

توجد بجبل القارة صخرة كبيرة منحوتة بشكل عجيب؛ حيث تشكل ثلاثة رؤوس، أحدها متجه إلى الجنوب وهو يشبه رأس امرأة، وآخر متجه نحو الشمال وهو يشبه رأس رجل، أما الثالث فهو الوسط بينهما ويشبه رأس أسد في منظره.

05 يوليو 2020 - 14 ذو القعدة 1441
12:19 PM

بالصور "جبل الشبعان" بالأحساء بين قصص المجد العربية وسحر أشكاله الصخرية

ذكر في العديد من الدواوين الشعرية القديمة

A A A
3
8,643

يظهر هذا الجبل كأنه ملك متوج وسط حاشيته الخضراء؛ فما إن تراه تشعر بجبل القارة في الأحساء الزاخرة بالمعالم السياحية، كأنه حارس للبساتين والنخيل وما حوله.

يعتبر جبل القارة بالأحساء واحدًا من أبرز المعالم السیاحیة الطبیعیة في المملكة ويطل الجبل على مساحات شاسعة من أشجار النخیل والبساتین.

الاسم

سمي الجبل بجبل القارة نسبة إلى القرية التي في باطنه، وعرف الجبل بأسماء كثيرة قديمًا؛ منها جبل الشبعان، ومساحته 14كلم مربعًا في قاعدته، ويرتفع 200 متر، ويمتلك جبل القارة مغارات وكھوفًا متعددة واسعة من الداخل، وتكون غالبًا باردة في الصیف ودافئة في الشتاء.

ويدخل جبل القارة جزءًا من جبل الأربع الذي يضم جبل أبو حصيص.

ويقع في الطرف الشمالي لقرية التويثير وجبل المشقر المعروف برأس الجبل، ويقع في قلب بلدة القارة، وهو موقع أثري حيث كان في أعلاه حصن جاهلي يُعرف بالمشقر يتوسطه بئر حفر في جوف صخر الجبل ليوصل إلى عين تحت الجبل تسمى عين الخسيف، وأصبح المشقر بعد ذلك أشهر حصون الجزيرة العربية، كما أُطلق عليه "عطالة"، و"تل المشقر" نسبة للونه الأشقر، وكان منزلًا لملوك كندة حكـام هجر قبل الإسلام بوقت طويل، وكانت تـوجـد به عيـن مـاء وهي المعروفـة اليـوم بـ"عيـن الخسيف"، وهذه العين قد حفرها الفرس منذ العصور القديمة، كما كان يوجد سوق من أشهر أسواق العرب قديمًا يُعرف بـ"سوق المشقر"، ووفقًا لبعض آراء المختصين فإن سوق الأحد الذي يقام بالقارة حاليًا خلال يوم الأحد من كل أسبوع من بقايا ذلك السوق الشهير.

التل الغريب

توجد بجبل القارة صخرة كبيرة منحوتة بشكل عجيب؛ حيث تشكل ثلاثة رؤوس، أحدها متجه إلى الجنوب وهو يشبه رأس امرأة، وآخر متجه نحو الشمال وهو يشبه رأس رجل، أما الثالث فهو الوسط بينهما ويشبه رأس أسد في منظره.