فلكية جدة: السعودية تشهد غدًا ذروة الدبيات 2020

بالتزامن مع الانقلاب الشتوي وهي آخر زخات الشهب

قال رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبو زاهرة: إن سماء السعودية والوطن العربي تشهد وصول شهب الدبيات لذروة نشاطها من منتصف ليل الاثنين 21 ديسمبر، وإلى ما قبل شروق شمس الثلاثاء 22 ديسمبر، بالتزامن مع الانقلاب الشتوي، وهي آخر زخات الشهب هذه السنة 2020.

وأضاف: الدبيات من الشهب الصغيرة تنشط سنويًّا في الفترة من 17 ديسمبر إلى 25 ديسمبر عندما تعبر الكرة الأرضية خلال الحطام الغباري المتناثر على طول مدار المذنب (توتال)؛ حيث تضرب تلك البقايا الغبارية أعلى الغلاف الجوي لكوكبنا، وتحترق على ارتفاع حوالى 70 إلى 100 كيلومتر وتظهر لنا في صورة خط ساطع من الضوء.

وتابع: بشكل عام تنتج الدبيات حوالى 10 شهب في الساعة تقريبًّا؛ بشرط أن يكون الرصد من موقع مظلم تمامًا بعيدًا عن أضواء المدن وليس من البيت، وهذه السنة لن يؤثر على رصدها؛ حيث سيكون في طور التربيع الأول، وسيغرب بعد منتصف الليل مباشرة.

ولمحاولة رؤية بعض منها، يتم مراقبة الأفق الشمالي باتجاه مجموعة نجوم الدب الأصغر؛ حيث تبدو الشهب وكأنها تشع ظاهريًّا أمام هذه الكوكبة النجمية؛ ولكن يمكن أن تظهر الشهب من أي مكان في قبة السماء.

جدير بالذكر بأن شهب الدبيات رُصدت حديثًا منذ حوالى 100 سنة فقط، مقارنة بباقي زخات الشهب السنوية؛ وذلك عندما تم ملاحظة أن بعض الشهب تنشط في هذا الفترة من السنة وأنها ليست عشوائية في اتجاهها عبر قبة السماء، ولكن تندفع ظاهريًّا من نقطة قرب نجم القطب الشمالي في مقبض كوكبة الدب الأصغر.

فلكية جدة
اعلان
فلكية جدة: السعودية تشهد غدًا ذروة الدبيات 2020
سبق

قال رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبو زاهرة: إن سماء السعودية والوطن العربي تشهد وصول شهب الدبيات لذروة نشاطها من منتصف ليل الاثنين 21 ديسمبر، وإلى ما قبل شروق شمس الثلاثاء 22 ديسمبر، بالتزامن مع الانقلاب الشتوي، وهي آخر زخات الشهب هذه السنة 2020.

وأضاف: الدبيات من الشهب الصغيرة تنشط سنويًّا في الفترة من 17 ديسمبر إلى 25 ديسمبر عندما تعبر الكرة الأرضية خلال الحطام الغباري المتناثر على طول مدار المذنب (توتال)؛ حيث تضرب تلك البقايا الغبارية أعلى الغلاف الجوي لكوكبنا، وتحترق على ارتفاع حوالى 70 إلى 100 كيلومتر وتظهر لنا في صورة خط ساطع من الضوء.

وتابع: بشكل عام تنتج الدبيات حوالى 10 شهب في الساعة تقريبًّا؛ بشرط أن يكون الرصد من موقع مظلم تمامًا بعيدًا عن أضواء المدن وليس من البيت، وهذه السنة لن يؤثر على رصدها؛ حيث سيكون في طور التربيع الأول، وسيغرب بعد منتصف الليل مباشرة.

ولمحاولة رؤية بعض منها، يتم مراقبة الأفق الشمالي باتجاه مجموعة نجوم الدب الأصغر؛ حيث تبدو الشهب وكأنها تشع ظاهريًّا أمام هذه الكوكبة النجمية؛ ولكن يمكن أن تظهر الشهب من أي مكان في قبة السماء.

جدير بالذكر بأن شهب الدبيات رُصدت حديثًا منذ حوالى 100 سنة فقط، مقارنة بباقي زخات الشهب السنوية؛ وذلك عندما تم ملاحظة أن بعض الشهب تنشط في هذا الفترة من السنة وأنها ليست عشوائية في اتجاهها عبر قبة السماء، ولكن تندفع ظاهريًّا من نقطة قرب نجم القطب الشمالي في مقبض كوكبة الدب الأصغر.

20 ديسمبر 2020 - 5 جمادى الأول 1442
11:24 AM

فلكية جدة: السعودية تشهد غدًا ذروة الدبيات 2020

بالتزامن مع الانقلاب الشتوي وهي آخر زخات الشهب

A A A
0
996

قال رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبو زاهرة: إن سماء السعودية والوطن العربي تشهد وصول شهب الدبيات لذروة نشاطها من منتصف ليل الاثنين 21 ديسمبر، وإلى ما قبل شروق شمس الثلاثاء 22 ديسمبر، بالتزامن مع الانقلاب الشتوي، وهي آخر زخات الشهب هذه السنة 2020.

وأضاف: الدبيات من الشهب الصغيرة تنشط سنويًّا في الفترة من 17 ديسمبر إلى 25 ديسمبر عندما تعبر الكرة الأرضية خلال الحطام الغباري المتناثر على طول مدار المذنب (توتال)؛ حيث تضرب تلك البقايا الغبارية أعلى الغلاف الجوي لكوكبنا، وتحترق على ارتفاع حوالى 70 إلى 100 كيلومتر وتظهر لنا في صورة خط ساطع من الضوء.

وتابع: بشكل عام تنتج الدبيات حوالى 10 شهب في الساعة تقريبًّا؛ بشرط أن يكون الرصد من موقع مظلم تمامًا بعيدًا عن أضواء المدن وليس من البيت، وهذه السنة لن يؤثر على رصدها؛ حيث سيكون في طور التربيع الأول، وسيغرب بعد منتصف الليل مباشرة.

ولمحاولة رؤية بعض منها، يتم مراقبة الأفق الشمالي باتجاه مجموعة نجوم الدب الأصغر؛ حيث تبدو الشهب وكأنها تشع ظاهريًّا أمام هذه الكوكبة النجمية؛ ولكن يمكن أن تظهر الشهب من أي مكان في قبة السماء.

جدير بالذكر بأن شهب الدبيات رُصدت حديثًا منذ حوالى 100 سنة فقط، مقارنة بباقي زخات الشهب السنوية؛ وذلك عندما تم ملاحظة أن بعض الشهب تنشط في هذا الفترة من السنة وأنها ليست عشوائية في اتجاهها عبر قبة السماء، ولكن تندفع ظاهريًّا من نقطة قرب نجم القطب الشمالي في مقبض كوكبة الدب الأصغر.