"عيسى" من أدغال إفريقيا إلى أقدس البقاع ضيفًا على الملك سلمان.. تعرّف على قصته

كان يحلم بالحج إلى بيت الله الحرام.. منذ أن أسلم قبل 32 عامًا

عاش عيسى كوني الذي يُدعى قبل الإسلام "ماريوس" سنين عدة وهو يبحث عن دين يطمئن قلبه ويجعل حياته آمنة حتى دخل الإسلام بفضل صديق مسلم الذي كان سببًا في هداية "عيسى" إلى الإسلام, وكان يحلم بالحج منذ إسلامه, وبالفعل أدى فريضة الحج في هذا العام من جميع المسلمين بأمن وأمان.

وفي التفاصيل.. يستضيف برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة الذي تشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الحاج عيسى كوني من جمهورية الغابون هي "دولة تقع في غرب وسط إفريقيا", ضمن 6500 حاج وحاجة من 79 دولة من مختلف قارات العالم, لأداء فريضة الحج على نفقة خادم الحرمين الشريفين -يحفظه الله-.

وعن قصة إسلامه قال "عيسى": عشتُ أعوامًا وأنا ضائع بين الأدغال, لا أعرف من أنا ولماذا خلقت, حتى اتخذت شخصًا يقول إنه مسلم, ولا أعرف ما هو الإسلام؛ ولازمته وكنت أشاهد ماذا كان يفعل حيث يتوضأ ويصلي ولا أعرف ما الذي يقوم هذا الرجل حتى أحببت هذا الدين وأريد أن أتعرف عليه.

وتابع: ولقد رأيت المسلمين سالمين وسطيين, ويتصفون بالعدل والإحسان والأمانة وحفظ الأرواح؛ حتى اطمأن قلبي وشرح صدري فأخبرت صديقي أنني أريد اعتناق الإسلام؛ فرحّب بي وأخبرني أن الإسلام يجبّ ما قبله, وأرشدني إلى مسجد حيث يصلي فيه شيخًا كبيرًا في السن وأشهرت الإسلام عنده, وكان ذلك في عام 1988 ميلاديًا.

وأوضح عيسى أنه منذ ذلك العام يتمنى أن يحج بيت الله الحرام, حيث استجاب الله دعواته وتم ترشيحه ليكون ضيفًا على خادم الحرمين الشريفين, مشيرًا إلى أنه أتم مناسك الحج بكل يسر وسهولة وسط الخدمات المتكاملة من كل أجهزة الدولة المشاركة في أعمال الحج.

وفي ختام تصريحه، رفع الشكر إلى مقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين على استضافتهم لأداء فريضة الحج ضمن قوافل الحجيج الذين وفدوا إلى الديار المقدسة, كما شكر معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ على حسن الضيافة والحفاوة التي تلقاها خلال إقامته بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة.

موسم الحج لعام 1440هـ الحج 1440هـ الحج
اعلان
"عيسى" من أدغال إفريقيا إلى أقدس البقاع ضيفًا على الملك سلمان.. تعرّف على قصته
سبق

عاش عيسى كوني الذي يُدعى قبل الإسلام "ماريوس" سنين عدة وهو يبحث عن دين يطمئن قلبه ويجعل حياته آمنة حتى دخل الإسلام بفضل صديق مسلم الذي كان سببًا في هداية "عيسى" إلى الإسلام, وكان يحلم بالحج منذ إسلامه, وبالفعل أدى فريضة الحج في هذا العام من جميع المسلمين بأمن وأمان.

وفي التفاصيل.. يستضيف برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة الذي تشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الحاج عيسى كوني من جمهورية الغابون هي "دولة تقع في غرب وسط إفريقيا", ضمن 6500 حاج وحاجة من 79 دولة من مختلف قارات العالم, لأداء فريضة الحج على نفقة خادم الحرمين الشريفين -يحفظه الله-.

وعن قصة إسلامه قال "عيسى": عشتُ أعوامًا وأنا ضائع بين الأدغال, لا أعرف من أنا ولماذا خلقت, حتى اتخذت شخصًا يقول إنه مسلم, ولا أعرف ما هو الإسلام؛ ولازمته وكنت أشاهد ماذا كان يفعل حيث يتوضأ ويصلي ولا أعرف ما الذي يقوم هذا الرجل حتى أحببت هذا الدين وأريد أن أتعرف عليه.

وتابع: ولقد رأيت المسلمين سالمين وسطيين, ويتصفون بالعدل والإحسان والأمانة وحفظ الأرواح؛ حتى اطمأن قلبي وشرح صدري فأخبرت صديقي أنني أريد اعتناق الإسلام؛ فرحّب بي وأخبرني أن الإسلام يجبّ ما قبله, وأرشدني إلى مسجد حيث يصلي فيه شيخًا كبيرًا في السن وأشهرت الإسلام عنده, وكان ذلك في عام 1988 ميلاديًا.

وأوضح عيسى أنه منذ ذلك العام يتمنى أن يحج بيت الله الحرام, حيث استجاب الله دعواته وتم ترشيحه ليكون ضيفًا على خادم الحرمين الشريفين, مشيرًا إلى أنه أتم مناسك الحج بكل يسر وسهولة وسط الخدمات المتكاملة من كل أجهزة الدولة المشاركة في أعمال الحج.

وفي ختام تصريحه، رفع الشكر إلى مقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين على استضافتهم لأداء فريضة الحج ضمن قوافل الحجيج الذين وفدوا إلى الديار المقدسة, كما شكر معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ على حسن الضيافة والحفاوة التي تلقاها خلال إقامته بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة.

13 أغسطس 2019 - 12 ذو الحجة 1440
09:02 PM
اخر تعديل
29 أغسطس 2019 - 28 ذو الحجة 1440
08:59 PM

"عيسى" من أدغال إفريقيا إلى أقدس البقاع ضيفًا على الملك سلمان.. تعرّف على قصته

كان يحلم بالحج إلى بيت الله الحرام.. منذ أن أسلم قبل 32 عامًا

A A A
2
18,627

عاش عيسى كوني الذي يُدعى قبل الإسلام "ماريوس" سنين عدة وهو يبحث عن دين يطمئن قلبه ويجعل حياته آمنة حتى دخل الإسلام بفضل صديق مسلم الذي كان سببًا في هداية "عيسى" إلى الإسلام, وكان يحلم بالحج منذ إسلامه, وبالفعل أدى فريضة الحج في هذا العام من جميع المسلمين بأمن وأمان.

وفي التفاصيل.. يستضيف برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة الذي تشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الحاج عيسى كوني من جمهورية الغابون هي "دولة تقع في غرب وسط إفريقيا", ضمن 6500 حاج وحاجة من 79 دولة من مختلف قارات العالم, لأداء فريضة الحج على نفقة خادم الحرمين الشريفين -يحفظه الله-.

وعن قصة إسلامه قال "عيسى": عشتُ أعوامًا وأنا ضائع بين الأدغال, لا أعرف من أنا ولماذا خلقت, حتى اتخذت شخصًا يقول إنه مسلم, ولا أعرف ما هو الإسلام؛ ولازمته وكنت أشاهد ماذا كان يفعل حيث يتوضأ ويصلي ولا أعرف ما الذي يقوم هذا الرجل حتى أحببت هذا الدين وأريد أن أتعرف عليه.

وتابع: ولقد رأيت المسلمين سالمين وسطيين, ويتصفون بالعدل والإحسان والأمانة وحفظ الأرواح؛ حتى اطمأن قلبي وشرح صدري فأخبرت صديقي أنني أريد اعتناق الإسلام؛ فرحّب بي وأخبرني أن الإسلام يجبّ ما قبله, وأرشدني إلى مسجد حيث يصلي فيه شيخًا كبيرًا في السن وأشهرت الإسلام عنده, وكان ذلك في عام 1988 ميلاديًا.

وأوضح عيسى أنه منذ ذلك العام يتمنى أن يحج بيت الله الحرام, حيث استجاب الله دعواته وتم ترشيحه ليكون ضيفًا على خادم الحرمين الشريفين, مشيرًا إلى أنه أتم مناسك الحج بكل يسر وسهولة وسط الخدمات المتكاملة من كل أجهزة الدولة المشاركة في أعمال الحج.

وفي ختام تصريحه، رفع الشكر إلى مقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين على استضافتهم لأداء فريضة الحج ضمن قوافل الحجيج الذين وفدوا إلى الديار المقدسة, كما شكر معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ على حسن الضيافة والحفاوة التي تلقاها خلال إقامته بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة.