"لحمي سأضعه بعيوني" .. 34 عاماً من اختفاء "ظافر" .. قصة تفحيط وفرار من الأب!

شقيقه معلناً مكافأة 100 ألف: بحثنا في كل مكان .. مستشفيات وسجون والخليج ولا جدوى

تفاعل برنامج "يا هلا" مع قصة الشاب ظافر آل تاليه؛ الذي تغيّب عن ذويه عام ١٤٠٧هـ في نجران بعد ممارسته شوطاً من التفحيط، فخاف من والده وفرّ إلى خميس مشيط وظلّ يتواصل مع ذويه قرابة ٦ أشهر حتى اختفى بعدها وكأن الأرض ابتلعته.

واقعة غريبة التفاصيل نشرتها "سبق"، قبل يومين، وشهدت تفاعلاً كبيراً بين مصدومٍ بتفاصيلها ومُصدّقٍ بحقيقتها، فبعض الأبناء يخاف عقاب والده وقسوته، وربما لو غاب عن منزله لأتفه الأسباب.

ونصح "أبو سند"؛ شقيق "ظافر"؛ في أثناء خروجه أمس في برنامج "يا هلا"، أولياء الأمور بالرفق واللين مع أبنائهم، ونصح الأبناء بضرورة الانصياع للوالد وطاعته.

كما أعلن شقيقه تقديمهم مبلغ ١٠٠ ألف ريال لمَن يعثر عليه، وأكّد أنهم طوال هذه السنوات بحثوا في كل مكان "المستشفيات، السجون، ودول الخليج دون جدوى".

وفي رسالته لأخيه المفقود، قال: "لو وجدته سأضعه في عيوني.. وسأعطيه مالي وعيالي، هذا أخوي لحمي ودمي، غيابه صعب لأنه ضلع وانكسر، فأنا في أشد الشوق لشوفتك، تدري أنني أعيد الصلاة مرة ومرتين من كثر التفكير فيك!".

برنامج يا هلا نجران
اعلان
"لحمي سأضعه بعيوني" .. 34 عاماً من اختفاء "ظافر" .. قصة تفحيط وفرار من الأب!
سبق

تفاعل برنامج "يا هلا" مع قصة الشاب ظافر آل تاليه؛ الذي تغيّب عن ذويه عام ١٤٠٧هـ في نجران بعد ممارسته شوطاً من التفحيط، فخاف من والده وفرّ إلى خميس مشيط وظلّ يتواصل مع ذويه قرابة ٦ أشهر حتى اختفى بعدها وكأن الأرض ابتلعته.

واقعة غريبة التفاصيل نشرتها "سبق"، قبل يومين، وشهدت تفاعلاً كبيراً بين مصدومٍ بتفاصيلها ومُصدّقٍ بحقيقتها، فبعض الأبناء يخاف عقاب والده وقسوته، وربما لو غاب عن منزله لأتفه الأسباب.

ونصح "أبو سند"؛ شقيق "ظافر"؛ في أثناء خروجه أمس في برنامج "يا هلا"، أولياء الأمور بالرفق واللين مع أبنائهم، ونصح الأبناء بضرورة الانصياع للوالد وطاعته.

كما أعلن شقيقه تقديمهم مبلغ ١٠٠ ألف ريال لمَن يعثر عليه، وأكّد أنهم طوال هذه السنوات بحثوا في كل مكان "المستشفيات، السجون، ودول الخليج دون جدوى".

وفي رسالته لأخيه المفقود، قال: "لو وجدته سأضعه في عيوني.. وسأعطيه مالي وعيالي، هذا أخوي لحمي ودمي، غيابه صعب لأنه ضلع وانكسر، فأنا في أشد الشوق لشوفتك، تدري أنني أعيد الصلاة مرة ومرتين من كثر التفكير فيك!".

09 ديسمبر 2019 - 12 ربيع الآخر 1441
09:03 AM

"لحمي سأضعه بعيوني" .. 34 عاماً من اختفاء "ظافر" .. قصة تفحيط وفرار من الأب!

شقيقه معلناً مكافأة 100 ألف: بحثنا في كل مكان .. مستشفيات وسجون والخليج ولا جدوى

A A A
32
49,858

تفاعل برنامج "يا هلا" مع قصة الشاب ظافر آل تاليه؛ الذي تغيّب عن ذويه عام ١٤٠٧هـ في نجران بعد ممارسته شوطاً من التفحيط، فخاف من والده وفرّ إلى خميس مشيط وظلّ يتواصل مع ذويه قرابة ٦ أشهر حتى اختفى بعدها وكأن الأرض ابتلعته.

واقعة غريبة التفاصيل نشرتها "سبق"، قبل يومين، وشهدت تفاعلاً كبيراً بين مصدومٍ بتفاصيلها ومُصدّقٍ بحقيقتها، فبعض الأبناء يخاف عقاب والده وقسوته، وربما لو غاب عن منزله لأتفه الأسباب.

ونصح "أبو سند"؛ شقيق "ظافر"؛ في أثناء خروجه أمس في برنامج "يا هلا"، أولياء الأمور بالرفق واللين مع أبنائهم، ونصح الأبناء بضرورة الانصياع للوالد وطاعته.

كما أعلن شقيقه تقديمهم مبلغ ١٠٠ ألف ريال لمَن يعثر عليه، وأكّد أنهم طوال هذه السنوات بحثوا في كل مكان "المستشفيات، السجون، ودول الخليج دون جدوى".

وفي رسالته لأخيه المفقود، قال: "لو وجدته سأضعه في عيوني.. وسأعطيه مالي وعيالي، هذا أخوي لحمي ودمي، غيابه صعب لأنه ضلع وانكسر، فأنا في أشد الشوق لشوفتك، تدري أنني أعيد الصلاة مرة ومرتين من كثر التفكير فيك!".