أولياء أمور طلاب بحائل: الخطة المرورية أنقذتنا من الاختناقات والزحام

الدوريات انتشرت على الطرق والمحاور الرئيسة والإشارات الضوئية

ثمّن عدد من مواطني حائل، نجاح إدارة مرور منطقة حائل في تنفيذ خطة عاجلة، عقب تأخير تعليم حائل بداية الدراسة إلى الساعة التاسعة صباحًا من يوم الأحد حتى الخميس 15-19/ 6/ 1441هـ في جميع مدارس المنطقة؛ نظراً لموجة البرد الشديدة التي تشهدها المنطقة.

وكثّف "مرور حائل"، في الساعات الأولى من صباح كل يوم وجوده على الطرق المؤدية إلى مقار الجهات الحكومية داخل المدينة، وجامعة حائل خارج المدينة، فيما نجح بتسهيل الحركة المرورية وانسيابها للموظفين الذين باشروا أعمالهم عند الساعة الثامنة صباحاً، ثم عادوا لمنازلهم لتوصيل أبنائهم الطلبة إلى مدارسهم عند الساعة التاسعة صباحاً، ومن ثم العودة مرة أخرى لمقار عملهم، الأمر الذي أسهم في الازدحام المروري عند التقاطعات والطرق الرئيسة والفرعية القريبة من المدارس، إلا أن خطة المرور نجحت في التغلب على ذلك.

وساهم نشر دوريات المرور الرسمية والسرية على الطرق والمحاور الرئيسة، وعند الإشارات الضوئية، بمدينة حائل؛ في تسهيل حركة السير، في ظل مباشرة ميدانية لمدير مرور منطقة حائل العميد دحيم سالم الشبرمي، وضباط السير بالإدارة.

ونجحت خطة مرور حائل في ضمان أن تظل الطرق الرئيسية التي سلكوها سالكة ومفتوحة، فيما شهدت بعض الميادين التي تزدحم فيها السيارات تحويلات بسيطة لضمان الانسيابية الكاملة.

وتعاون السائقون من أولياء أمور الطلاب مع رجال المرور، واتباع إرشاداتهم ضمان لراحتهم وسهولة وصولهم من وإلى مقار أعمالهم ومدارس أبنائهم ومنازلهم أيضاً.

ولم يكتفِ مدير مرور منطقة حائل العميد دحيم سالم الشبرمي، وضباط السير بالإدارة، بإعداد الخطة فقط، بل وقفوا ميدانياً على كل مرحلة من مراحل الخطة، فيما تنقلوا في دورياتهم بين المواقع التي تشهد ازدحاماً، فيما ترجلوا من سياراتهم أحياناً كثيرة؛ لتنظيم السير عند الحاجة مع أفرادهم.

وتلقت إدارة مرور حائل ملاحظات العاملين في الميدان من الأفراد، واستمعت إلى مقترحاتهم؛ لضمان تسهيل الحركة المرورية، فيما ظهر جلياً تمتع قادة الحركة المرورية بخبرات تم صقلها بمشاركاتهم في تنظيم مناسبات متعددة.

واعتبر سالكو الطرق أن نجاح الخطة المرورية الطارئة لم يكن محض الصدفة، بل جاء نتاج عمل دؤوب وتوجيهات من الأمير عبدالعزيز بن سعد أمير منطقة حائل، ونائبه الأمير فيصل بن فهد بن مقرن؛ لتسهيل حركة وصول الموظفين لأعمالهم والطلاب لمدارسهم.

إدارة مرور منطقة حائل تأخير تعليم حائل بداية الدراسة
اعلان
أولياء أمور طلاب بحائل: الخطة المرورية أنقذتنا من الاختناقات والزحام
سبق

ثمّن عدد من مواطني حائل، نجاح إدارة مرور منطقة حائل في تنفيذ خطة عاجلة، عقب تأخير تعليم حائل بداية الدراسة إلى الساعة التاسعة صباحًا من يوم الأحد حتى الخميس 15-19/ 6/ 1441هـ في جميع مدارس المنطقة؛ نظراً لموجة البرد الشديدة التي تشهدها المنطقة.

وكثّف "مرور حائل"، في الساعات الأولى من صباح كل يوم وجوده على الطرق المؤدية إلى مقار الجهات الحكومية داخل المدينة، وجامعة حائل خارج المدينة، فيما نجح بتسهيل الحركة المرورية وانسيابها للموظفين الذين باشروا أعمالهم عند الساعة الثامنة صباحاً، ثم عادوا لمنازلهم لتوصيل أبنائهم الطلبة إلى مدارسهم عند الساعة التاسعة صباحاً، ومن ثم العودة مرة أخرى لمقار عملهم، الأمر الذي أسهم في الازدحام المروري عند التقاطعات والطرق الرئيسة والفرعية القريبة من المدارس، إلا أن خطة المرور نجحت في التغلب على ذلك.

وساهم نشر دوريات المرور الرسمية والسرية على الطرق والمحاور الرئيسة، وعند الإشارات الضوئية، بمدينة حائل؛ في تسهيل حركة السير، في ظل مباشرة ميدانية لمدير مرور منطقة حائل العميد دحيم سالم الشبرمي، وضباط السير بالإدارة.

ونجحت خطة مرور حائل في ضمان أن تظل الطرق الرئيسية التي سلكوها سالكة ومفتوحة، فيما شهدت بعض الميادين التي تزدحم فيها السيارات تحويلات بسيطة لضمان الانسيابية الكاملة.

وتعاون السائقون من أولياء أمور الطلاب مع رجال المرور، واتباع إرشاداتهم ضمان لراحتهم وسهولة وصولهم من وإلى مقار أعمالهم ومدارس أبنائهم ومنازلهم أيضاً.

ولم يكتفِ مدير مرور منطقة حائل العميد دحيم سالم الشبرمي، وضباط السير بالإدارة، بإعداد الخطة فقط، بل وقفوا ميدانياً على كل مرحلة من مراحل الخطة، فيما تنقلوا في دورياتهم بين المواقع التي تشهد ازدحاماً، فيما ترجلوا من سياراتهم أحياناً كثيرة؛ لتنظيم السير عند الحاجة مع أفرادهم.

وتلقت إدارة مرور حائل ملاحظات العاملين في الميدان من الأفراد، واستمعت إلى مقترحاتهم؛ لضمان تسهيل الحركة المرورية، فيما ظهر جلياً تمتع قادة الحركة المرورية بخبرات تم صقلها بمشاركاتهم في تنظيم مناسبات متعددة.

واعتبر سالكو الطرق أن نجاح الخطة المرورية الطارئة لم يكن محض الصدفة، بل جاء نتاج عمل دؤوب وتوجيهات من الأمير عبدالعزيز بن سعد أمير منطقة حائل، ونائبه الأمير فيصل بن فهد بن مقرن؛ لتسهيل حركة وصول الموظفين لأعمالهم والطلاب لمدارسهم.

18 فبراير 2020 - 24 جمادى الآخر 1441
03:02 PM

أولياء أمور طلاب بحائل: الخطة المرورية أنقذتنا من الاختناقات والزحام

الدوريات انتشرت على الطرق والمحاور الرئيسة والإشارات الضوئية

A A A
1
3,192

ثمّن عدد من مواطني حائل، نجاح إدارة مرور منطقة حائل في تنفيذ خطة عاجلة، عقب تأخير تعليم حائل بداية الدراسة إلى الساعة التاسعة صباحًا من يوم الأحد حتى الخميس 15-19/ 6/ 1441هـ في جميع مدارس المنطقة؛ نظراً لموجة البرد الشديدة التي تشهدها المنطقة.

وكثّف "مرور حائل"، في الساعات الأولى من صباح كل يوم وجوده على الطرق المؤدية إلى مقار الجهات الحكومية داخل المدينة، وجامعة حائل خارج المدينة، فيما نجح بتسهيل الحركة المرورية وانسيابها للموظفين الذين باشروا أعمالهم عند الساعة الثامنة صباحاً، ثم عادوا لمنازلهم لتوصيل أبنائهم الطلبة إلى مدارسهم عند الساعة التاسعة صباحاً، ومن ثم العودة مرة أخرى لمقار عملهم، الأمر الذي أسهم في الازدحام المروري عند التقاطعات والطرق الرئيسة والفرعية القريبة من المدارس، إلا أن خطة المرور نجحت في التغلب على ذلك.

وساهم نشر دوريات المرور الرسمية والسرية على الطرق والمحاور الرئيسة، وعند الإشارات الضوئية، بمدينة حائل؛ في تسهيل حركة السير، في ظل مباشرة ميدانية لمدير مرور منطقة حائل العميد دحيم سالم الشبرمي، وضباط السير بالإدارة.

ونجحت خطة مرور حائل في ضمان أن تظل الطرق الرئيسية التي سلكوها سالكة ومفتوحة، فيما شهدت بعض الميادين التي تزدحم فيها السيارات تحويلات بسيطة لضمان الانسيابية الكاملة.

وتعاون السائقون من أولياء أمور الطلاب مع رجال المرور، واتباع إرشاداتهم ضمان لراحتهم وسهولة وصولهم من وإلى مقار أعمالهم ومدارس أبنائهم ومنازلهم أيضاً.

ولم يكتفِ مدير مرور منطقة حائل العميد دحيم سالم الشبرمي، وضباط السير بالإدارة، بإعداد الخطة فقط، بل وقفوا ميدانياً على كل مرحلة من مراحل الخطة، فيما تنقلوا في دورياتهم بين المواقع التي تشهد ازدحاماً، فيما ترجلوا من سياراتهم أحياناً كثيرة؛ لتنظيم السير عند الحاجة مع أفرادهم.

وتلقت إدارة مرور حائل ملاحظات العاملين في الميدان من الأفراد، واستمعت إلى مقترحاتهم؛ لضمان تسهيل الحركة المرورية، فيما ظهر جلياً تمتع قادة الحركة المرورية بخبرات تم صقلها بمشاركاتهم في تنظيم مناسبات متعددة.

واعتبر سالكو الطرق أن نجاح الخطة المرورية الطارئة لم يكن محض الصدفة، بل جاء نتاج عمل دؤوب وتوجيهات من الأمير عبدالعزيز بن سعد أمير منطقة حائل، ونائبه الأمير فيصل بن فهد بن مقرن؛ لتسهيل حركة وصول الموظفين لأعمالهم والطلاب لمدارسهم.