بالفيديو .. هكذا قدم أصغر المشاركين مشاريعهم في إبداع 2020

عبر لغة علمية دقيقة واثقة عكست إيمان الأطفال بأنفسهم وقدراتهم

بلغة علمية دقيقة واثقة عكست ثقتهم بأنفسهم وقدراتهم قدم مجموعة من أصغر المشاركين فعاليات معرض التصفية النهائية للأولمبياد الوطني للإبداع العلمي "إبداع 2020"، والمقام في جامعة الملك سعود، شروحات كافية وافية عن مشاريعهم التي عملوا عليها شهوراً واصفين لـ"سبق"، أعمال زملائهم بالمتميزة رغم التنافس الشريف بينهم وأعربوا عن شكرهم لـ" موهبة " التي كان لها الفضل بعد الله في إبراز مواهبهم وإبداعهم.

وفي التفاصيل.. أشار مشاري الغامدي الطالب بالصف الثاني متوسط من تعليم المخواة إلى أن فكرة المشروع " تأثير نوع السماد العضوي وكميته في خصائص النوع لإنتاج البطاطس الموسمية"، تستهدف توعية المزارعين باستخدام السماد النباتي لكونه صحياً أكثر من الكيميائي والحيواني وهو أقل تكلفة وأسرع باستخدام نوعين "القمح والفول السوداني" لزراعة المنتجات الموسمية.

ودفعت عمار بحاري الطالب بالصف الثاني متوسط من تعليم جازان الحوادث المؤسفة والمتعلقة بحرائق المكيفات بعد بحثه عنها في جوجل والأخبار والإنترنت إلى إطلاق مشروعه " مكيف هوائي ذاتي الإطفاء باستخدام Bonex “ وهي طريقة جديدة لمكافحة حرائق أجهزة التكييف وذلك بمساعدة من والده والدفاع المدني وجامعة جازان مشيراً إلى أن سعره لا يتجاوز الخمسين إلى مئة ريال فقط مقابل الأمان الذي يوفره لمستخدميه ويحميهم بإذن الله من حدوث الخسائر في الأرواح والممتلكات لا قدر الله.

وعرض الطالب توفيق محمد بالصف الأول متوسط بتعليم مكة كيفية تقديم بديل جيد للبنزين باستخدام نواة التمر لإعادة تدويرها واستخدامها بأشياء مفيدة في الأجهزة والسيارات والمحركات والعطور والمسحات الطبية في المستشفيات لافتاً بأن فكرة المشروع نبعت لديه عندما كان يتابع أفلاماً وثائقية وطورها بمساعدة مشرفه الأكاديمي بالجامعة، معرباً عن ثقته بأن يحقق نجاحاً كبيراً على مستوى العالم كبدائل جيدة للطاقة.

وتناول الطالب فراس بالصف الأول متوسط من تعليم ينبع أهمية مشروعه بعنوان " الحد من ابتلاع الأطفال للعملات المعدنية " موضحاً بأن محفظة النقود الذكية الخاصة بالأطفال تخزن بقية الهللات يمكن للطالب استخدامها للشراء في المقصف المدرسي والألعاب الإلكترونية منوهاً بأنه يسعى مستقبلاً إلى ربط البطاقة بالتطبيقات الهاتفية فهي صحية وتوفر المال.

كما شاركت الطالبة سارة عصام السليم من الشرقية بالصف الثاني متوسط، وهي من أصغر الطالبات بالأولمبياد بتجربتها المتعلقة برواد الفضاء، وركزت خلالها على خطورة الإشعاعات التي يتعرض لها رواد الفضاء من قبل الكواكب والنجوم والشمس وغيرها، وقامت بالبحث عن المواد التي تحمي من تلك الأشعة واختارت أفضل مركبين لتنتج مركباً واحداً يزيد الوقاية من تلك الإشعاعات بتكلفة ووزن أقل مشيرة إلى أنها من صغرها كانت تحلم بأن تصبح رائدة فضاء.

ولفتت الجوهرة الطالبة بالصف الأولى متوسط من تعليم الطائف إلى أن مشروعها "معالجة السرطان بفاكهة البرشومي" بعد معايشتها معاناة مرض السرطان لأحد أقربائها معربة عن أملها أن يتم التوصل لعلاج شاف لهذا المرض بإذن الله.

ويرعى الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، أمير منطقة الرياض، بعد غد السبت معرض التصفية النهائية والحفل الختامي للأولمبياد الوطني للإبداع العلمي «إبداع 2020م»، الذي تنظمه مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة" بالشراكة مع وزارة التعليم، وذلك خلال الفترة من 12 إلى 15 فبراير الجاري في مقر جامعة الملك سعود بالرياض.

وانطلقت فعاليات معرض التصفية النهائية للأولمبياد الوطني للإبداع العلمي "إبداع2020"، الأربعاء في جامعة الملك سعود، والذي يتنافس فيه 151 مشروعاً علمياً مقدماً من طلاب وطالبات التعليم العام في جميع مناطق المملكة، وذلك بمعدل 72 مشروعاً للطلاب، و79 مشروعاً للطالبات في 22 مجالاً علمياً متنوعاً.

وتأتي التصفيات النهائية للمشروعات المتأهلة من المرحلة الرابعة للأولمبياد، والخاصة بالمعارض المركزية والورش التدريبية المصاحبة التي أُقيمت في الرياض وجدة والخبر بالتعاون مع إدارات تعليم الموهوبين في المملكة، وشارك فيها 301 طالب وطالبة من 38 إدارة تعليمية من مختلف مناطق المملكة، بإشراف نخبة من المشرفين.

وسيتم خلال معرض التصفية النهائية اختيار 27 مشروعاً علمياً، يخضع أصحابها إلى تدريب مكثف لتمثيل المملكة دولياً للمنافسة على جوائز المعرض الدولي للعلوم والهندسة "آيسف"، مع طلاب من مختلف دول العالم، والذي يُقام في مدينة آناهايم بولاية كاليفورنيا الأمريكية خلال الفترة (من 10 إلى 15 مايو 2020م).

الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي
اعلان
بالفيديو .. هكذا قدم أصغر المشاركين مشاريعهم في إبداع 2020
سبق

بلغة علمية دقيقة واثقة عكست ثقتهم بأنفسهم وقدراتهم قدم مجموعة من أصغر المشاركين فعاليات معرض التصفية النهائية للأولمبياد الوطني للإبداع العلمي "إبداع 2020"، والمقام في جامعة الملك سعود، شروحات كافية وافية عن مشاريعهم التي عملوا عليها شهوراً واصفين لـ"سبق"، أعمال زملائهم بالمتميزة رغم التنافس الشريف بينهم وأعربوا عن شكرهم لـ" موهبة " التي كان لها الفضل بعد الله في إبراز مواهبهم وإبداعهم.

وفي التفاصيل.. أشار مشاري الغامدي الطالب بالصف الثاني متوسط من تعليم المخواة إلى أن فكرة المشروع " تأثير نوع السماد العضوي وكميته في خصائص النوع لإنتاج البطاطس الموسمية"، تستهدف توعية المزارعين باستخدام السماد النباتي لكونه صحياً أكثر من الكيميائي والحيواني وهو أقل تكلفة وأسرع باستخدام نوعين "القمح والفول السوداني" لزراعة المنتجات الموسمية.

ودفعت عمار بحاري الطالب بالصف الثاني متوسط من تعليم جازان الحوادث المؤسفة والمتعلقة بحرائق المكيفات بعد بحثه عنها في جوجل والأخبار والإنترنت إلى إطلاق مشروعه " مكيف هوائي ذاتي الإطفاء باستخدام Bonex “ وهي طريقة جديدة لمكافحة حرائق أجهزة التكييف وذلك بمساعدة من والده والدفاع المدني وجامعة جازان مشيراً إلى أن سعره لا يتجاوز الخمسين إلى مئة ريال فقط مقابل الأمان الذي يوفره لمستخدميه ويحميهم بإذن الله من حدوث الخسائر في الأرواح والممتلكات لا قدر الله.

وعرض الطالب توفيق محمد بالصف الأول متوسط بتعليم مكة كيفية تقديم بديل جيد للبنزين باستخدام نواة التمر لإعادة تدويرها واستخدامها بأشياء مفيدة في الأجهزة والسيارات والمحركات والعطور والمسحات الطبية في المستشفيات لافتاً بأن فكرة المشروع نبعت لديه عندما كان يتابع أفلاماً وثائقية وطورها بمساعدة مشرفه الأكاديمي بالجامعة، معرباً عن ثقته بأن يحقق نجاحاً كبيراً على مستوى العالم كبدائل جيدة للطاقة.

وتناول الطالب فراس بالصف الأول متوسط من تعليم ينبع أهمية مشروعه بعنوان " الحد من ابتلاع الأطفال للعملات المعدنية " موضحاً بأن محفظة النقود الذكية الخاصة بالأطفال تخزن بقية الهللات يمكن للطالب استخدامها للشراء في المقصف المدرسي والألعاب الإلكترونية منوهاً بأنه يسعى مستقبلاً إلى ربط البطاقة بالتطبيقات الهاتفية فهي صحية وتوفر المال.

كما شاركت الطالبة سارة عصام السليم من الشرقية بالصف الثاني متوسط، وهي من أصغر الطالبات بالأولمبياد بتجربتها المتعلقة برواد الفضاء، وركزت خلالها على خطورة الإشعاعات التي يتعرض لها رواد الفضاء من قبل الكواكب والنجوم والشمس وغيرها، وقامت بالبحث عن المواد التي تحمي من تلك الأشعة واختارت أفضل مركبين لتنتج مركباً واحداً يزيد الوقاية من تلك الإشعاعات بتكلفة ووزن أقل مشيرة إلى أنها من صغرها كانت تحلم بأن تصبح رائدة فضاء.

ولفتت الجوهرة الطالبة بالصف الأولى متوسط من تعليم الطائف إلى أن مشروعها "معالجة السرطان بفاكهة البرشومي" بعد معايشتها معاناة مرض السرطان لأحد أقربائها معربة عن أملها أن يتم التوصل لعلاج شاف لهذا المرض بإذن الله.

ويرعى الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، أمير منطقة الرياض، بعد غد السبت معرض التصفية النهائية والحفل الختامي للأولمبياد الوطني للإبداع العلمي «إبداع 2020م»، الذي تنظمه مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة" بالشراكة مع وزارة التعليم، وذلك خلال الفترة من 12 إلى 15 فبراير الجاري في مقر جامعة الملك سعود بالرياض.

وانطلقت فعاليات معرض التصفية النهائية للأولمبياد الوطني للإبداع العلمي "إبداع2020"، الأربعاء في جامعة الملك سعود، والذي يتنافس فيه 151 مشروعاً علمياً مقدماً من طلاب وطالبات التعليم العام في جميع مناطق المملكة، وذلك بمعدل 72 مشروعاً للطلاب، و79 مشروعاً للطالبات في 22 مجالاً علمياً متنوعاً.

وتأتي التصفيات النهائية للمشروعات المتأهلة من المرحلة الرابعة للأولمبياد، والخاصة بالمعارض المركزية والورش التدريبية المصاحبة التي أُقيمت في الرياض وجدة والخبر بالتعاون مع إدارات تعليم الموهوبين في المملكة، وشارك فيها 301 طالب وطالبة من 38 إدارة تعليمية من مختلف مناطق المملكة، بإشراف نخبة من المشرفين.

وسيتم خلال معرض التصفية النهائية اختيار 27 مشروعاً علمياً، يخضع أصحابها إلى تدريب مكثف لتمثيل المملكة دولياً للمنافسة على جوائز المعرض الدولي للعلوم والهندسة "آيسف"، مع طلاب من مختلف دول العالم، والذي يُقام في مدينة آناهايم بولاية كاليفورنيا الأمريكية خلال الفترة (من 10 إلى 15 مايو 2020م).

13 فبراير 2020 - 19 جمادى الآخر 1441
11:47 PM

بالفيديو .. هكذا قدم أصغر المشاركين مشاريعهم في إبداع 2020

عبر لغة علمية دقيقة واثقة عكست إيمان الأطفال بأنفسهم وقدراتهم

A A A
3
2,830

بلغة علمية دقيقة واثقة عكست ثقتهم بأنفسهم وقدراتهم قدم مجموعة من أصغر المشاركين فعاليات معرض التصفية النهائية للأولمبياد الوطني للإبداع العلمي "إبداع 2020"، والمقام في جامعة الملك سعود، شروحات كافية وافية عن مشاريعهم التي عملوا عليها شهوراً واصفين لـ"سبق"، أعمال زملائهم بالمتميزة رغم التنافس الشريف بينهم وأعربوا عن شكرهم لـ" موهبة " التي كان لها الفضل بعد الله في إبراز مواهبهم وإبداعهم.

وفي التفاصيل.. أشار مشاري الغامدي الطالب بالصف الثاني متوسط من تعليم المخواة إلى أن فكرة المشروع " تأثير نوع السماد العضوي وكميته في خصائص النوع لإنتاج البطاطس الموسمية"، تستهدف توعية المزارعين باستخدام السماد النباتي لكونه صحياً أكثر من الكيميائي والحيواني وهو أقل تكلفة وأسرع باستخدام نوعين "القمح والفول السوداني" لزراعة المنتجات الموسمية.

ودفعت عمار بحاري الطالب بالصف الثاني متوسط من تعليم جازان الحوادث المؤسفة والمتعلقة بحرائق المكيفات بعد بحثه عنها في جوجل والأخبار والإنترنت إلى إطلاق مشروعه " مكيف هوائي ذاتي الإطفاء باستخدام Bonex “ وهي طريقة جديدة لمكافحة حرائق أجهزة التكييف وذلك بمساعدة من والده والدفاع المدني وجامعة جازان مشيراً إلى أن سعره لا يتجاوز الخمسين إلى مئة ريال فقط مقابل الأمان الذي يوفره لمستخدميه ويحميهم بإذن الله من حدوث الخسائر في الأرواح والممتلكات لا قدر الله.

وعرض الطالب توفيق محمد بالصف الأول متوسط بتعليم مكة كيفية تقديم بديل جيد للبنزين باستخدام نواة التمر لإعادة تدويرها واستخدامها بأشياء مفيدة في الأجهزة والسيارات والمحركات والعطور والمسحات الطبية في المستشفيات لافتاً بأن فكرة المشروع نبعت لديه عندما كان يتابع أفلاماً وثائقية وطورها بمساعدة مشرفه الأكاديمي بالجامعة، معرباً عن ثقته بأن يحقق نجاحاً كبيراً على مستوى العالم كبدائل جيدة للطاقة.

وتناول الطالب فراس بالصف الأول متوسط من تعليم ينبع أهمية مشروعه بعنوان " الحد من ابتلاع الأطفال للعملات المعدنية " موضحاً بأن محفظة النقود الذكية الخاصة بالأطفال تخزن بقية الهللات يمكن للطالب استخدامها للشراء في المقصف المدرسي والألعاب الإلكترونية منوهاً بأنه يسعى مستقبلاً إلى ربط البطاقة بالتطبيقات الهاتفية فهي صحية وتوفر المال.

كما شاركت الطالبة سارة عصام السليم من الشرقية بالصف الثاني متوسط، وهي من أصغر الطالبات بالأولمبياد بتجربتها المتعلقة برواد الفضاء، وركزت خلالها على خطورة الإشعاعات التي يتعرض لها رواد الفضاء من قبل الكواكب والنجوم والشمس وغيرها، وقامت بالبحث عن المواد التي تحمي من تلك الأشعة واختارت أفضل مركبين لتنتج مركباً واحداً يزيد الوقاية من تلك الإشعاعات بتكلفة ووزن أقل مشيرة إلى أنها من صغرها كانت تحلم بأن تصبح رائدة فضاء.

ولفتت الجوهرة الطالبة بالصف الأولى متوسط من تعليم الطائف إلى أن مشروعها "معالجة السرطان بفاكهة البرشومي" بعد معايشتها معاناة مرض السرطان لأحد أقربائها معربة عن أملها أن يتم التوصل لعلاج شاف لهذا المرض بإذن الله.

ويرعى الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، أمير منطقة الرياض، بعد غد السبت معرض التصفية النهائية والحفل الختامي للأولمبياد الوطني للإبداع العلمي «إبداع 2020م»، الذي تنظمه مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة" بالشراكة مع وزارة التعليم، وذلك خلال الفترة من 12 إلى 15 فبراير الجاري في مقر جامعة الملك سعود بالرياض.

وانطلقت فعاليات معرض التصفية النهائية للأولمبياد الوطني للإبداع العلمي "إبداع2020"، الأربعاء في جامعة الملك سعود، والذي يتنافس فيه 151 مشروعاً علمياً مقدماً من طلاب وطالبات التعليم العام في جميع مناطق المملكة، وذلك بمعدل 72 مشروعاً للطلاب، و79 مشروعاً للطالبات في 22 مجالاً علمياً متنوعاً.

وتأتي التصفيات النهائية للمشروعات المتأهلة من المرحلة الرابعة للأولمبياد، والخاصة بالمعارض المركزية والورش التدريبية المصاحبة التي أُقيمت في الرياض وجدة والخبر بالتعاون مع إدارات تعليم الموهوبين في المملكة، وشارك فيها 301 طالب وطالبة من 38 إدارة تعليمية من مختلف مناطق المملكة، بإشراف نخبة من المشرفين.

وسيتم خلال معرض التصفية النهائية اختيار 27 مشروعاً علمياً، يخضع أصحابها إلى تدريب مكثف لتمثيل المملكة دولياً للمنافسة على جوائز المعرض الدولي للعلوم والهندسة "آيسف"، مع طلاب من مختلف دول العالم، والذي يُقام في مدينة آناهايم بولاية كاليفورنيا الأمريكية خلال الفترة (من 10 إلى 15 مايو 2020م).