تقرير أميركي سري: لم يُذكر "خاشقجي" في الاتصالات بين ولي العهد ومستشاره

أكد أن الرسائل التي وجهها محمد بن سلمان كانت تتناول أموراً عادية

نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية تقريراً أمنياً وصفته بالسري أكدت فيه ما سبق ونسب إلى وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) بأن فحوى الاتصالات الهاتفية بين ولي العهد السعودي والمستشار السابق بالديوان الملكي سعود القحطاني لم تتطرق إلى شأن مقتل الصحافي جمال خاشقجي.

وذكرت الصحيفة أن الشركة الأمنية الأمريكية المتخصصة بالتحقيقات، أعدت للرياض تقريراً سرياً خلال الشهر الماضي، رفضت فيه استنتاجات وكالة المخابرات المركزية "سي آي إيه" بشأن علاقة ولي العهد محمد بن سلمان بجريمة خاشقجي.

وأكد التقرير الأمريكي الأمني أن الرسائل التي وجهها محمد بن سلمان كانت تتناول أموراً عادية. حيث يقول التقرير إن أياً من تلك الرسائل المتبادلة بين ولي العهد السعودي ومستشاره لم تحتو على أي إشارة لجمال خاشقجي، وإن الشركة الأمنية (كرول) لم تجد ما يؤشر على وجود عملية تغيير أو حذف في البيانات.

ويرجع سبب اختيار فحص هذه الرسائل تحديداً إلى أنها هي محل التشكيك ومبعث الاتهام في الإعلام الغربي، ولهذا أراد النائب العام أن تُفحص من قبل جهة مختصة ومحايدة ومحل ثقة الجميع.

يذكر أن النائب العام والذي يحقق في القضية، قد وجه التهم إلى 11 متهماً. وقد باشرت السعودية المحاكمة للمدعى عليهم وذلك في الأسبوع الأول من يناير، وذلك بعد توجيه من خادم الحرمين الشريفين الذي أمر بفتح تحقيق عاجل في ملابسات الجريمة.

جمال خاشقجي اختفاء جمال خاشقجي
اعلان
تقرير أميركي سري: لم يُذكر "خاشقجي" في الاتصالات بين ولي العهد ومستشاره
سبق

نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية تقريراً أمنياً وصفته بالسري أكدت فيه ما سبق ونسب إلى وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) بأن فحوى الاتصالات الهاتفية بين ولي العهد السعودي والمستشار السابق بالديوان الملكي سعود القحطاني لم تتطرق إلى شأن مقتل الصحافي جمال خاشقجي.

وذكرت الصحيفة أن الشركة الأمنية الأمريكية المتخصصة بالتحقيقات، أعدت للرياض تقريراً سرياً خلال الشهر الماضي، رفضت فيه استنتاجات وكالة المخابرات المركزية "سي آي إيه" بشأن علاقة ولي العهد محمد بن سلمان بجريمة خاشقجي.

وأكد التقرير الأمريكي الأمني أن الرسائل التي وجهها محمد بن سلمان كانت تتناول أموراً عادية. حيث يقول التقرير إن أياً من تلك الرسائل المتبادلة بين ولي العهد السعودي ومستشاره لم تحتو على أي إشارة لجمال خاشقجي، وإن الشركة الأمنية (كرول) لم تجد ما يؤشر على وجود عملية تغيير أو حذف في البيانات.

ويرجع سبب اختيار فحص هذه الرسائل تحديداً إلى أنها هي محل التشكيك ومبعث الاتهام في الإعلام الغربي، ولهذا أراد النائب العام أن تُفحص من قبل جهة مختصة ومحايدة ومحل ثقة الجميع.

يذكر أن النائب العام والذي يحقق في القضية، قد وجه التهم إلى 11 متهماً. وقد باشرت السعودية المحاكمة للمدعى عليهم وذلك في الأسبوع الأول من يناير، وذلك بعد توجيه من خادم الحرمين الشريفين الذي أمر بفتح تحقيق عاجل في ملابسات الجريمة.

07 فبراير 2019 - 2 جمادى الآخر 1440
09:02 PM
اخر تعديل
19 فبراير 2019 - 14 جمادى الآخر 1440
05:37 PM

تقرير أميركي سري: لم يُذكر "خاشقجي" في الاتصالات بين ولي العهد ومستشاره

أكد أن الرسائل التي وجهها محمد بن سلمان كانت تتناول أموراً عادية

A A A
65
116,193

نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية تقريراً أمنياً وصفته بالسري أكدت فيه ما سبق ونسب إلى وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) بأن فحوى الاتصالات الهاتفية بين ولي العهد السعودي والمستشار السابق بالديوان الملكي سعود القحطاني لم تتطرق إلى شأن مقتل الصحافي جمال خاشقجي.

وذكرت الصحيفة أن الشركة الأمنية الأمريكية المتخصصة بالتحقيقات، أعدت للرياض تقريراً سرياً خلال الشهر الماضي، رفضت فيه استنتاجات وكالة المخابرات المركزية "سي آي إيه" بشأن علاقة ولي العهد محمد بن سلمان بجريمة خاشقجي.

وأكد التقرير الأمريكي الأمني أن الرسائل التي وجهها محمد بن سلمان كانت تتناول أموراً عادية. حيث يقول التقرير إن أياً من تلك الرسائل المتبادلة بين ولي العهد السعودي ومستشاره لم تحتو على أي إشارة لجمال خاشقجي، وإن الشركة الأمنية (كرول) لم تجد ما يؤشر على وجود عملية تغيير أو حذف في البيانات.

ويرجع سبب اختيار فحص هذه الرسائل تحديداً إلى أنها هي محل التشكيك ومبعث الاتهام في الإعلام الغربي، ولهذا أراد النائب العام أن تُفحص من قبل جهة مختصة ومحايدة ومحل ثقة الجميع.

يذكر أن النائب العام والذي يحقق في القضية، قد وجه التهم إلى 11 متهماً. وقد باشرت السعودية المحاكمة للمدعى عليهم وذلك في الأسبوع الأول من يناير، وذلك بعد توجيه من خادم الحرمين الشريفين الذي أمر بفتح تحقيق عاجل في ملابسات الجريمة.