"تعليم شقراء" ينفي وجود شكاوى من عدم توفير الاحتياجات الأساسية بالمدارس‎

أكدت أن أبواب الإدارة مفتوحة لأي مستفيد بالمقترحات أو الملاحظات

نفى تعليم شقراء وجود شكوى تظهر استياء وتذمر من أولياء أمور طلاب وطالبات مدارس الطفولة المبكرة حول عدم توفير الاحتياجات الأساسية بالمدارس.

وفي التفاصيل، أوضح المتحدث الرسمي لتعليم شقراء علي محمد العطاس أنه إشارة إلى ما ورد في خبر الابتدائية الثانية بشقراء تفيد الإدارة بأنه لم يرد لمدير التعليم ولا لقائدة المدرسة ولا لموقع تواصل بالوزارة أي اعتراض واستياء من أولياء الأمور وأنه من اعترض من أولياء الأمور عن نقل ابنه لمدرسة البنات فقد تم توجيه أبنائهم في بداية العام الدراسي إلى مدارس بنين.

وأضاف العطاس: انطلق مشروع الطفولة المبكرة في وزارة التعليم وكانت من ضمن الإدارات المطبقة له إدارة تعليم شقراء وكان التطبيق على النموذج الكامل: ثلاثة فصول أولية: أول وثاني وثالث ابتدائي بنين وإلحاق روضة أطفال بالمدرسة الابتدائية الثانية، حيث افتتح المشروع بالمدرسة محافظ شقراء، وتم إسناد تدريس الصفوف الأولية في ابتدائية عمر بن الخطاب الأقرب للمدرسة إلى معلمات الابتدائية الثانية، وذلك بعد فحص مبنى المدرسة من عدة زيارات من مشرفات الإدارة وتم ترتيب التطبيق ودعمه، حيث إن قائدة المدرسة متخصصة برياض الأطفال ورئيسة سابقة لقسم رياض الأطفال بالإدارة ما يدعم التطبيق وكذا تم زيادة عدد المعلمات من وفر المدارس.

وأردف: بعد إلحاق روضة أطفال بالمدرسة تم تخصيص مدخل خاص للروضة ونفذ قسم التجهيزات المدرسية تجهيز جميع الفصول وفصول الروضة بأفضل تجهيز كما تم تخصيص دورات مياه خاصة للطلاب البنين وأخرى للطالبات وثالثة للمعلمات ومنح قائدة الابتدائية الاستفادة من فصول الدور الأول بالتنسيق مع قائدة مدرسة تعليم الكبيرات حيث يدرسن فيه، بحيث تكون المعامل مشتركة وهو ما عليه العمل.

وبيّن متحدث تعليم شقراء، أنه وبحسب التوجهات الأخيرة تم إلغاء معمل الفنية والاكتفاء بتنفيذ حصة التربية الفنية في الفصل الدراسي، مبينًا ما يتعلق بملعب كرة القدم فقد وجهت الإدارة للمدرسة باستثمار فترة الحصة الرياضية ببدائل لكرة القدم، حيث أنشأت المدرسة ملعبًا لكرة السلة وألعاب أخرى بديلة لكرة القدم مع عدم إهمال كرة القدم، حيث رغب قلة من الطلاب فتمت المشاركة مع ابتدائية عثمان بن عفان باللعب مع طلابها في رحلات محددة، كما يوجد ملاعب للروضة وساحة أخرى لمزاولة الألعاب الممكنة، مع أن الإدارة لم يتوفر لديها معلمات تربية بدنية متخصصة حتى الآن.

وتابع: ما يتعلق بفصول مصادر التعلم فكل الفصول مجهزة بتقنيات ووسائل تعليمية ولا يوجد معلمة مصادر تعلم حتى تتم المطالبة مع عدم الحاجة إليها والحال تجهيز الفصول تجهيزًا كاملاً وما يتعلق بغرفة المختبر وغرفة التدبير فقد تمت مفاهمة الإدارة مع المدرسة باستثمار فصول مدرسة تعليم الكبيرات الواقعة في الدور الأول في ذلك وهو ما عليه العمل ولا يوجد أي اختلافات في ذلك.

وحول ما يتعلق بالمقصف، قال: يوجد غرفة مقصف واسعة وبشباك في مكان واسع وقد يكون ذلك اجتهادًا من المدرسة في نقله وجارٍ التحقق من كفاءة المقصف البديل كما نفيد بوجود آلة تصوير وجهاز حاسب آلي متاح لأي معلمة ترغب استخدامه لعملها كما نوضح بعدم صحة وجود فصل خارج المبنى.


واختتم بالقول: تشيد الإدارة بقائدة المدرسة وجميع منسوباتها على حسن أدائهم في مشروع الطفولة المبكرة ونجاح التجربة لديهم بما بذلوه من جهود ومتابعة وإنجاز. وتوضح للعموم أن أبواب الإدارة مفتوحة لأي مستفيد من الإدارة والمدارس بالمقترحات أو الملاحظات أو الشكاوى وغيرها..

شقراء وزارة التعليم تعليم شقراء المتحدث الرسمي لتعليم شقراء علي العطاس الابتدائية الثانية بشقراء
اعلان
"تعليم شقراء" ينفي وجود شكاوى من عدم توفير الاحتياجات الأساسية بالمدارس‎
سبق

نفى تعليم شقراء وجود شكوى تظهر استياء وتذمر من أولياء أمور طلاب وطالبات مدارس الطفولة المبكرة حول عدم توفير الاحتياجات الأساسية بالمدارس.

وفي التفاصيل، أوضح المتحدث الرسمي لتعليم شقراء علي محمد العطاس أنه إشارة إلى ما ورد في خبر الابتدائية الثانية بشقراء تفيد الإدارة بأنه لم يرد لمدير التعليم ولا لقائدة المدرسة ولا لموقع تواصل بالوزارة أي اعتراض واستياء من أولياء الأمور وأنه من اعترض من أولياء الأمور عن نقل ابنه لمدرسة البنات فقد تم توجيه أبنائهم في بداية العام الدراسي إلى مدارس بنين.

وأضاف العطاس: انطلق مشروع الطفولة المبكرة في وزارة التعليم وكانت من ضمن الإدارات المطبقة له إدارة تعليم شقراء وكان التطبيق على النموذج الكامل: ثلاثة فصول أولية: أول وثاني وثالث ابتدائي بنين وإلحاق روضة أطفال بالمدرسة الابتدائية الثانية، حيث افتتح المشروع بالمدرسة محافظ شقراء، وتم إسناد تدريس الصفوف الأولية في ابتدائية عمر بن الخطاب الأقرب للمدرسة إلى معلمات الابتدائية الثانية، وذلك بعد فحص مبنى المدرسة من عدة زيارات من مشرفات الإدارة وتم ترتيب التطبيق ودعمه، حيث إن قائدة المدرسة متخصصة برياض الأطفال ورئيسة سابقة لقسم رياض الأطفال بالإدارة ما يدعم التطبيق وكذا تم زيادة عدد المعلمات من وفر المدارس.

وأردف: بعد إلحاق روضة أطفال بالمدرسة تم تخصيص مدخل خاص للروضة ونفذ قسم التجهيزات المدرسية تجهيز جميع الفصول وفصول الروضة بأفضل تجهيز كما تم تخصيص دورات مياه خاصة للطلاب البنين وأخرى للطالبات وثالثة للمعلمات ومنح قائدة الابتدائية الاستفادة من فصول الدور الأول بالتنسيق مع قائدة مدرسة تعليم الكبيرات حيث يدرسن فيه، بحيث تكون المعامل مشتركة وهو ما عليه العمل.

وبيّن متحدث تعليم شقراء، أنه وبحسب التوجهات الأخيرة تم إلغاء معمل الفنية والاكتفاء بتنفيذ حصة التربية الفنية في الفصل الدراسي، مبينًا ما يتعلق بملعب كرة القدم فقد وجهت الإدارة للمدرسة باستثمار فترة الحصة الرياضية ببدائل لكرة القدم، حيث أنشأت المدرسة ملعبًا لكرة السلة وألعاب أخرى بديلة لكرة القدم مع عدم إهمال كرة القدم، حيث رغب قلة من الطلاب فتمت المشاركة مع ابتدائية عثمان بن عفان باللعب مع طلابها في رحلات محددة، كما يوجد ملاعب للروضة وساحة أخرى لمزاولة الألعاب الممكنة، مع أن الإدارة لم يتوفر لديها معلمات تربية بدنية متخصصة حتى الآن.

وتابع: ما يتعلق بفصول مصادر التعلم فكل الفصول مجهزة بتقنيات ووسائل تعليمية ولا يوجد معلمة مصادر تعلم حتى تتم المطالبة مع عدم الحاجة إليها والحال تجهيز الفصول تجهيزًا كاملاً وما يتعلق بغرفة المختبر وغرفة التدبير فقد تمت مفاهمة الإدارة مع المدرسة باستثمار فصول مدرسة تعليم الكبيرات الواقعة في الدور الأول في ذلك وهو ما عليه العمل ولا يوجد أي اختلافات في ذلك.

وحول ما يتعلق بالمقصف، قال: يوجد غرفة مقصف واسعة وبشباك في مكان واسع وقد يكون ذلك اجتهادًا من المدرسة في نقله وجارٍ التحقق من كفاءة المقصف البديل كما نفيد بوجود آلة تصوير وجهاز حاسب آلي متاح لأي معلمة ترغب استخدامه لعملها كما نوضح بعدم صحة وجود فصل خارج المبنى.


واختتم بالقول: تشيد الإدارة بقائدة المدرسة وجميع منسوباتها على حسن أدائهم في مشروع الطفولة المبكرة ونجاح التجربة لديهم بما بذلوه من جهود ومتابعة وإنجاز. وتوضح للعموم أن أبواب الإدارة مفتوحة لأي مستفيد من الإدارة والمدارس بالمقترحات أو الملاحظات أو الشكاوى وغيرها..

27 فبراير 2020 - 3 رجب 1441
01:17 AM

"تعليم شقراء" ينفي وجود شكاوى من عدم توفير الاحتياجات الأساسية بالمدارس‎

أكدت أن أبواب الإدارة مفتوحة لأي مستفيد بالمقترحات أو الملاحظات

A A A
3
4,249

نفى تعليم شقراء وجود شكوى تظهر استياء وتذمر من أولياء أمور طلاب وطالبات مدارس الطفولة المبكرة حول عدم توفير الاحتياجات الأساسية بالمدارس.

وفي التفاصيل، أوضح المتحدث الرسمي لتعليم شقراء علي محمد العطاس أنه إشارة إلى ما ورد في خبر الابتدائية الثانية بشقراء تفيد الإدارة بأنه لم يرد لمدير التعليم ولا لقائدة المدرسة ولا لموقع تواصل بالوزارة أي اعتراض واستياء من أولياء الأمور وأنه من اعترض من أولياء الأمور عن نقل ابنه لمدرسة البنات فقد تم توجيه أبنائهم في بداية العام الدراسي إلى مدارس بنين.

وأضاف العطاس: انطلق مشروع الطفولة المبكرة في وزارة التعليم وكانت من ضمن الإدارات المطبقة له إدارة تعليم شقراء وكان التطبيق على النموذج الكامل: ثلاثة فصول أولية: أول وثاني وثالث ابتدائي بنين وإلحاق روضة أطفال بالمدرسة الابتدائية الثانية، حيث افتتح المشروع بالمدرسة محافظ شقراء، وتم إسناد تدريس الصفوف الأولية في ابتدائية عمر بن الخطاب الأقرب للمدرسة إلى معلمات الابتدائية الثانية، وذلك بعد فحص مبنى المدرسة من عدة زيارات من مشرفات الإدارة وتم ترتيب التطبيق ودعمه، حيث إن قائدة المدرسة متخصصة برياض الأطفال ورئيسة سابقة لقسم رياض الأطفال بالإدارة ما يدعم التطبيق وكذا تم زيادة عدد المعلمات من وفر المدارس.

وأردف: بعد إلحاق روضة أطفال بالمدرسة تم تخصيص مدخل خاص للروضة ونفذ قسم التجهيزات المدرسية تجهيز جميع الفصول وفصول الروضة بأفضل تجهيز كما تم تخصيص دورات مياه خاصة للطلاب البنين وأخرى للطالبات وثالثة للمعلمات ومنح قائدة الابتدائية الاستفادة من فصول الدور الأول بالتنسيق مع قائدة مدرسة تعليم الكبيرات حيث يدرسن فيه، بحيث تكون المعامل مشتركة وهو ما عليه العمل.

وبيّن متحدث تعليم شقراء، أنه وبحسب التوجهات الأخيرة تم إلغاء معمل الفنية والاكتفاء بتنفيذ حصة التربية الفنية في الفصل الدراسي، مبينًا ما يتعلق بملعب كرة القدم فقد وجهت الإدارة للمدرسة باستثمار فترة الحصة الرياضية ببدائل لكرة القدم، حيث أنشأت المدرسة ملعبًا لكرة السلة وألعاب أخرى بديلة لكرة القدم مع عدم إهمال كرة القدم، حيث رغب قلة من الطلاب فتمت المشاركة مع ابتدائية عثمان بن عفان باللعب مع طلابها في رحلات محددة، كما يوجد ملاعب للروضة وساحة أخرى لمزاولة الألعاب الممكنة، مع أن الإدارة لم يتوفر لديها معلمات تربية بدنية متخصصة حتى الآن.

وتابع: ما يتعلق بفصول مصادر التعلم فكل الفصول مجهزة بتقنيات ووسائل تعليمية ولا يوجد معلمة مصادر تعلم حتى تتم المطالبة مع عدم الحاجة إليها والحال تجهيز الفصول تجهيزًا كاملاً وما يتعلق بغرفة المختبر وغرفة التدبير فقد تمت مفاهمة الإدارة مع المدرسة باستثمار فصول مدرسة تعليم الكبيرات الواقعة في الدور الأول في ذلك وهو ما عليه العمل ولا يوجد أي اختلافات في ذلك.

وحول ما يتعلق بالمقصف، قال: يوجد غرفة مقصف واسعة وبشباك في مكان واسع وقد يكون ذلك اجتهادًا من المدرسة في نقله وجارٍ التحقق من كفاءة المقصف البديل كما نفيد بوجود آلة تصوير وجهاز حاسب آلي متاح لأي معلمة ترغب استخدامه لعملها كما نوضح بعدم صحة وجود فصل خارج المبنى.


واختتم بالقول: تشيد الإدارة بقائدة المدرسة وجميع منسوباتها على حسن أدائهم في مشروع الطفولة المبكرة ونجاح التجربة لديهم بما بذلوه من جهود ومتابعة وإنجاز. وتوضح للعموم أن أبواب الإدارة مفتوحة لأي مستفيد من الإدارة والمدارس بالمقترحات أو الملاحظات أو الشكاوى وغيرها..