"أمير الشرقية": رؤية المملكة تستهدف توفير مصادر للطاقة البديلة وترشيد الاستهلاك

نوّه بما توليه الحكومة لتطوير قطاع الكهرباء وسعيها المستمر لتوفير خدمة منتظمة وشاملة

الْتقى أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، بمكتبه بديوان الإمارة اليوم الأحد، وكيل وزارة الطاقة لشؤون الكهرباء الدكتور نايف بن محمد العبادي، يرافقه الرئيس التنفيذي لشركة الكهرباء السعودية فهد بن حسين السديري.

ونوّه الأمير سعود بن نايف، بما توليه حكومة المملكة منذ نشأتها لتطوير قطاع الكهرباء، باعتبارها خدمة أساسية، وسعيها المستمر لتوفير خدمة كهربائية منتظمة وشاملة لمختلف المناطق والمحافظات والمدن، وصولًا إلى العهد الزاهر الميمون لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد -يحفظهما الله- اللذيْن حَرَصا على الاستثمار الأمثل لموارد الطاقة في المملكة، عبر رؤية المملكة 2030، التي تستهدف توفير مصادر للطاقة البديلة والنظيفة، وترشيد الاستهلاك، والاستفادة المثلى من أصول الشركات الرئيسية، عبر تنويع الخدمات؛ مبينًا أن المشروعات التي تنفذها شركة الكهرباء في المنطقة، وخططها للتوسع وزيادة الطاقة الإنتاجية؛ سيُسهم -بمشيئة الله- في رفع كفاءة وقدرة محطات الإنتاج والتحويل في المنطقة على مواكبة الطلب المتزايد على الخدمة.

وأكد أمير المنطقة، أهمية العمل على تطوير ابتكارات وخدمات تواكب التقدم التقني الذي يشهده العالم في تقديم الخدمات الكهربائية، والحرص على التواصل الفعال مع مختلف شرائح المشتركين، والاستجابة للبلاغات حول الخدمة والمرافق الكهربائية، مع أهمية مواصلة العمل لتفعيل جوانب المسؤولية الاجتماعية في أعمال الشركة، والإسهام الفاعل في تحقيق مفهوم جودة الحياة؛ متمنيًا للشركة ومنسوبيها التوفيق.

واطلع الأمير سعود بن نايف على نبذة عن المشروعات التي تنفذها الشركة في المنطقة الشرقية، شملت محطات زيادة القدرة الإنتاجية، ومحطات التحويل، بالإضافة إلى توسيع شبكات التوزيع، ومشروع العدادات الذكية، وغيرها من مشروعات الشركة في المنطقة.

من جانبه، عبّر وكيل وزارة الطاقة لشؤون الكهرباء الدكتور نايف العبادي، عن شكره وتقديره لأمير المنطقة الشرقية على توجيهاته الكريمة؛ مبينًا أن الوزارة تعمل على تنظيم وتطوير قطاع الكهرباء، وتطوير مصادر الطاقة البديلة؛ وفق ما رسمته رؤية المملكة الطموحة؛ مبينًا حرص وزارة الطاقة على تحقيق المستهدفات المنوطة بها، ورفع كفاءة قطاع الكهرباء.

من جهته، ثمّن المهندس فهد السديري الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء دور أمير المنطقة الشرقية، ودعمه المتواصل الكريم لمشروعات الشركة، ومتابعته لشؤونها في المنطقة، وتحفيزه للشركة ومنسوبيها لبذل المزيد، ومواصلة العمل لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة -يحفظها الله- لقطاع الكهرباء؛ مشيرًا إلى أن المنطقة الشرقية تمثل أهمية لعمليات الشركة؛ نظرًا لوجود عدد من المشروعات الكهربائية ومشروعات الشركات التابعة، ومن ضمنها شبكة الربط الخليجي الكهربائي؛ مُعربًا عن شكره باسمه وباسم منسوبي الشركة على ما تَفَضّل به أمير المنطقة من كلمات توجيهية ومحفزة لبذل المزيد.

الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز رؤية المملكة 2030
اعلان
"أمير الشرقية": رؤية المملكة تستهدف توفير مصادر للطاقة البديلة وترشيد الاستهلاك
سبق

الْتقى أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، بمكتبه بديوان الإمارة اليوم الأحد، وكيل وزارة الطاقة لشؤون الكهرباء الدكتور نايف بن محمد العبادي، يرافقه الرئيس التنفيذي لشركة الكهرباء السعودية فهد بن حسين السديري.

ونوّه الأمير سعود بن نايف، بما توليه حكومة المملكة منذ نشأتها لتطوير قطاع الكهرباء، باعتبارها خدمة أساسية، وسعيها المستمر لتوفير خدمة كهربائية منتظمة وشاملة لمختلف المناطق والمحافظات والمدن، وصولًا إلى العهد الزاهر الميمون لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد -يحفظهما الله- اللذيْن حَرَصا على الاستثمار الأمثل لموارد الطاقة في المملكة، عبر رؤية المملكة 2030، التي تستهدف توفير مصادر للطاقة البديلة والنظيفة، وترشيد الاستهلاك، والاستفادة المثلى من أصول الشركات الرئيسية، عبر تنويع الخدمات؛ مبينًا أن المشروعات التي تنفذها شركة الكهرباء في المنطقة، وخططها للتوسع وزيادة الطاقة الإنتاجية؛ سيُسهم -بمشيئة الله- في رفع كفاءة وقدرة محطات الإنتاج والتحويل في المنطقة على مواكبة الطلب المتزايد على الخدمة.

وأكد أمير المنطقة، أهمية العمل على تطوير ابتكارات وخدمات تواكب التقدم التقني الذي يشهده العالم في تقديم الخدمات الكهربائية، والحرص على التواصل الفعال مع مختلف شرائح المشتركين، والاستجابة للبلاغات حول الخدمة والمرافق الكهربائية، مع أهمية مواصلة العمل لتفعيل جوانب المسؤولية الاجتماعية في أعمال الشركة، والإسهام الفاعل في تحقيق مفهوم جودة الحياة؛ متمنيًا للشركة ومنسوبيها التوفيق.

واطلع الأمير سعود بن نايف على نبذة عن المشروعات التي تنفذها الشركة في المنطقة الشرقية، شملت محطات زيادة القدرة الإنتاجية، ومحطات التحويل، بالإضافة إلى توسيع شبكات التوزيع، ومشروع العدادات الذكية، وغيرها من مشروعات الشركة في المنطقة.

من جانبه، عبّر وكيل وزارة الطاقة لشؤون الكهرباء الدكتور نايف العبادي، عن شكره وتقديره لأمير المنطقة الشرقية على توجيهاته الكريمة؛ مبينًا أن الوزارة تعمل على تنظيم وتطوير قطاع الكهرباء، وتطوير مصادر الطاقة البديلة؛ وفق ما رسمته رؤية المملكة الطموحة؛ مبينًا حرص وزارة الطاقة على تحقيق المستهدفات المنوطة بها، ورفع كفاءة قطاع الكهرباء.

من جهته، ثمّن المهندس فهد السديري الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء دور أمير المنطقة الشرقية، ودعمه المتواصل الكريم لمشروعات الشركة، ومتابعته لشؤونها في المنطقة، وتحفيزه للشركة ومنسوبيها لبذل المزيد، ومواصلة العمل لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة -يحفظها الله- لقطاع الكهرباء؛ مشيرًا إلى أن المنطقة الشرقية تمثل أهمية لعمليات الشركة؛ نظرًا لوجود عدد من المشروعات الكهربائية ومشروعات الشركات التابعة، ومن ضمنها شبكة الربط الخليجي الكهربائي؛ مُعربًا عن شكره باسمه وباسم منسوبي الشركة على ما تَفَضّل به أمير المنطقة من كلمات توجيهية ومحفزة لبذل المزيد.

16 فبراير 2020 - 22 جمادى الآخر 1441
01:34 PM

"أمير الشرقية": رؤية المملكة تستهدف توفير مصادر للطاقة البديلة وترشيد الاستهلاك

نوّه بما توليه الحكومة لتطوير قطاع الكهرباء وسعيها المستمر لتوفير خدمة منتظمة وشاملة

A A A
0
1,223

الْتقى أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، بمكتبه بديوان الإمارة اليوم الأحد، وكيل وزارة الطاقة لشؤون الكهرباء الدكتور نايف بن محمد العبادي، يرافقه الرئيس التنفيذي لشركة الكهرباء السعودية فهد بن حسين السديري.

ونوّه الأمير سعود بن نايف، بما توليه حكومة المملكة منذ نشأتها لتطوير قطاع الكهرباء، باعتبارها خدمة أساسية، وسعيها المستمر لتوفير خدمة كهربائية منتظمة وشاملة لمختلف المناطق والمحافظات والمدن، وصولًا إلى العهد الزاهر الميمون لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد -يحفظهما الله- اللذيْن حَرَصا على الاستثمار الأمثل لموارد الطاقة في المملكة، عبر رؤية المملكة 2030، التي تستهدف توفير مصادر للطاقة البديلة والنظيفة، وترشيد الاستهلاك، والاستفادة المثلى من أصول الشركات الرئيسية، عبر تنويع الخدمات؛ مبينًا أن المشروعات التي تنفذها شركة الكهرباء في المنطقة، وخططها للتوسع وزيادة الطاقة الإنتاجية؛ سيُسهم -بمشيئة الله- في رفع كفاءة وقدرة محطات الإنتاج والتحويل في المنطقة على مواكبة الطلب المتزايد على الخدمة.

وأكد أمير المنطقة، أهمية العمل على تطوير ابتكارات وخدمات تواكب التقدم التقني الذي يشهده العالم في تقديم الخدمات الكهربائية، والحرص على التواصل الفعال مع مختلف شرائح المشتركين، والاستجابة للبلاغات حول الخدمة والمرافق الكهربائية، مع أهمية مواصلة العمل لتفعيل جوانب المسؤولية الاجتماعية في أعمال الشركة، والإسهام الفاعل في تحقيق مفهوم جودة الحياة؛ متمنيًا للشركة ومنسوبيها التوفيق.

واطلع الأمير سعود بن نايف على نبذة عن المشروعات التي تنفذها الشركة في المنطقة الشرقية، شملت محطات زيادة القدرة الإنتاجية، ومحطات التحويل، بالإضافة إلى توسيع شبكات التوزيع، ومشروع العدادات الذكية، وغيرها من مشروعات الشركة في المنطقة.

من جانبه، عبّر وكيل وزارة الطاقة لشؤون الكهرباء الدكتور نايف العبادي، عن شكره وتقديره لأمير المنطقة الشرقية على توجيهاته الكريمة؛ مبينًا أن الوزارة تعمل على تنظيم وتطوير قطاع الكهرباء، وتطوير مصادر الطاقة البديلة؛ وفق ما رسمته رؤية المملكة الطموحة؛ مبينًا حرص وزارة الطاقة على تحقيق المستهدفات المنوطة بها، ورفع كفاءة قطاع الكهرباء.

من جهته، ثمّن المهندس فهد السديري الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء دور أمير المنطقة الشرقية، ودعمه المتواصل الكريم لمشروعات الشركة، ومتابعته لشؤونها في المنطقة، وتحفيزه للشركة ومنسوبيها لبذل المزيد، ومواصلة العمل لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة -يحفظها الله- لقطاع الكهرباء؛ مشيرًا إلى أن المنطقة الشرقية تمثل أهمية لعمليات الشركة؛ نظرًا لوجود عدد من المشروعات الكهربائية ومشروعات الشركات التابعة، ومن ضمنها شبكة الربط الخليجي الكهربائي؛ مُعربًا عن شكره باسمه وباسم منسوبي الشركة على ما تَفَضّل به أمير المنطقة من كلمات توجيهية ومحفزة لبذل المزيد.