"التحلية" عن تسبب المياه في تآكل السباكة بجازان: إنتاجنا وفق أعلى مقاييس الجودة

قالت: تُنقل للجهات المستفيدة عبر منظومة تُراعي كل الاحتياطات وتخضع للمراقبة

أكدت المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، التزامها التام بمعايير الجودة القياسية للمياه وفق أعلى المواصفات، لافتةً في ردها على خبر نشرته سبق" بعنوان "المياه المحلاة" تتسبب في تآكل السباكة وانتشار الأمراض في "#جازان"، إلى أن كمية الإنتاج من المياه المحلاة البالغة 5.6 مليون م3 يومياً من كافة محطات التحلية المُغذية لمنطقة جازان وباقي مدن المملكة، مُطابقة تماماً للمُواصفات القياسية المحلية، والمعايير العالمية لمنظمة الصحة العالمية.

تفصيلاً، إشارة إلى ما تم نشره في صحيفة "سبق" وتداولته منصات التواصل الاجتماعي، بعنوان "المياه المحلاة" تتسبب في تآكل السباكة وانتشار الأمراض في "#جازان"، تود المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، أن توضح التزامها التام بمعايير الجودة القياسية للمياه وفق أعلى المواصفات، لافتةً إلى أن كمية الإنتاج من المياه المحلاة البالغة 5.6 مليون م3 يومياً من كافة محطات التحلية المُغذية لمنطقة جازان وباقي مدن المملكة، مُطابقة تماماً للمُواصفات القياسية المحلية، والمعايير العالمية لمنظمة الصحة العالمية، وأنها تُنقل للجهات المستفيدة عبر منظومة نقل مياه تُراعي كل الاحتياطات وتخضع لمراقبة مستمرة وفحص دائم، بما يضمن جودة ونوعية المياه وفق المواصفات القياسية السعودية والخليجية والعالمية، وكود نقل المياه المُعتمد من هيئة تنظيم الماء والكهرباء والإنتاج المزدوج.

إضافة لوجود برامج مراقبة فاعلة ومُستمرة، وتحاليل مخبرية للمياه المُنتجة والمنقولة على مدار الساعة، تُوضِح الحجم الكلي للأملاح الذائبة، والذي لا يتجاوز 300 جزء من المليون، لتصدُر وفقاً لذلك تقارير الجودة بصفة دورية يومية، مؤكدةً حرص المؤسسة الكامل على سلامة وصحة المواطنين وجميع المستفيدين من المياه المحلاة، وأنها أولوية لا تتهاون فيها.

وتوضح أن المبررات التي ساقها الخبر بشأن "التآكل" تفتقد المعلومات الصحيحة، في ظل سلامة كامل شبكة أنظمة نقل مياه التحلية التي تمر عبرها المياه المحلاة، وعدم تأثرها بما ذكره الخبر، ما يعزز قطعاً عدم دقة ما ذهب إليه وينفي صحة ما زعمه المشاركون فيه أنها سبب لتآكل الشبكات المنزلية.

وتطمئن المؤسسة العامة لتحلية المياه المستفيدين كافة على جودة ووفرة إنتاجها من المياه المحلاة، وحرصها على تطبيق أعلى المواصفات القياسية والمعايير الآمنة، وهو الدور الرئيس الذي تضطلع به من موقعها العالمي الرائد في صناعة المياه المحلاة وتربعها على عرش الإنتاج، الأمر الذي جعلها مثالاً يُحتذى به في صناعة المياه والتقنيات التي تفردت بها، علاوة على إمكاناتها العلمية والبحثية والفنية التي تدار بكفاءات وطنية ويُشار إليها بالإنجاز، وذلك بدعم القيادة الرشيدة لتمكين المؤسسة من تقديم دورها التنموي في تحقيق الأمن المائي وتعزيز رفاهية الحياة وجودتها في المملكة بصفتها أحد الأهداف الرئيسة لرؤية السعودية ٢٠٣٠.

المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة
اعلان
"التحلية" عن تسبب المياه في تآكل السباكة بجازان: إنتاجنا وفق أعلى مقاييس الجودة
سبق

أكدت المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، التزامها التام بمعايير الجودة القياسية للمياه وفق أعلى المواصفات، لافتةً في ردها على خبر نشرته سبق" بعنوان "المياه المحلاة" تتسبب في تآكل السباكة وانتشار الأمراض في "#جازان"، إلى أن كمية الإنتاج من المياه المحلاة البالغة 5.6 مليون م3 يومياً من كافة محطات التحلية المُغذية لمنطقة جازان وباقي مدن المملكة، مُطابقة تماماً للمُواصفات القياسية المحلية، والمعايير العالمية لمنظمة الصحة العالمية.

تفصيلاً، إشارة إلى ما تم نشره في صحيفة "سبق" وتداولته منصات التواصل الاجتماعي، بعنوان "المياه المحلاة" تتسبب في تآكل السباكة وانتشار الأمراض في "#جازان"، تود المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، أن توضح التزامها التام بمعايير الجودة القياسية للمياه وفق أعلى المواصفات، لافتةً إلى أن كمية الإنتاج من المياه المحلاة البالغة 5.6 مليون م3 يومياً من كافة محطات التحلية المُغذية لمنطقة جازان وباقي مدن المملكة، مُطابقة تماماً للمُواصفات القياسية المحلية، والمعايير العالمية لمنظمة الصحة العالمية، وأنها تُنقل للجهات المستفيدة عبر منظومة نقل مياه تُراعي كل الاحتياطات وتخضع لمراقبة مستمرة وفحص دائم، بما يضمن جودة ونوعية المياه وفق المواصفات القياسية السعودية والخليجية والعالمية، وكود نقل المياه المُعتمد من هيئة تنظيم الماء والكهرباء والإنتاج المزدوج.

إضافة لوجود برامج مراقبة فاعلة ومُستمرة، وتحاليل مخبرية للمياه المُنتجة والمنقولة على مدار الساعة، تُوضِح الحجم الكلي للأملاح الذائبة، والذي لا يتجاوز 300 جزء من المليون، لتصدُر وفقاً لذلك تقارير الجودة بصفة دورية يومية، مؤكدةً حرص المؤسسة الكامل على سلامة وصحة المواطنين وجميع المستفيدين من المياه المحلاة، وأنها أولوية لا تتهاون فيها.

وتوضح أن المبررات التي ساقها الخبر بشأن "التآكل" تفتقد المعلومات الصحيحة، في ظل سلامة كامل شبكة أنظمة نقل مياه التحلية التي تمر عبرها المياه المحلاة، وعدم تأثرها بما ذكره الخبر، ما يعزز قطعاً عدم دقة ما ذهب إليه وينفي صحة ما زعمه المشاركون فيه أنها سبب لتآكل الشبكات المنزلية.

وتطمئن المؤسسة العامة لتحلية المياه المستفيدين كافة على جودة ووفرة إنتاجها من المياه المحلاة، وحرصها على تطبيق أعلى المواصفات القياسية والمعايير الآمنة، وهو الدور الرئيس الذي تضطلع به من موقعها العالمي الرائد في صناعة المياه المحلاة وتربعها على عرش الإنتاج، الأمر الذي جعلها مثالاً يُحتذى به في صناعة المياه والتقنيات التي تفردت بها، علاوة على إمكاناتها العلمية والبحثية والفنية التي تدار بكفاءات وطنية ويُشار إليها بالإنجاز، وذلك بدعم القيادة الرشيدة لتمكين المؤسسة من تقديم دورها التنموي في تحقيق الأمن المائي وتعزيز رفاهية الحياة وجودتها في المملكة بصفتها أحد الأهداف الرئيسة لرؤية السعودية ٢٠٣٠.

16 يونيو 2020 - 24 شوّال 1441
11:06 AM

"التحلية" عن تسبب المياه في تآكل السباكة بجازان: إنتاجنا وفق أعلى مقاييس الجودة

قالت: تُنقل للجهات المستفيدة عبر منظومة تُراعي كل الاحتياطات وتخضع للمراقبة

A A A
7
3,343

أكدت المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، التزامها التام بمعايير الجودة القياسية للمياه وفق أعلى المواصفات، لافتةً في ردها على خبر نشرته سبق" بعنوان "المياه المحلاة" تتسبب في تآكل السباكة وانتشار الأمراض في "#جازان"، إلى أن كمية الإنتاج من المياه المحلاة البالغة 5.6 مليون م3 يومياً من كافة محطات التحلية المُغذية لمنطقة جازان وباقي مدن المملكة، مُطابقة تماماً للمُواصفات القياسية المحلية، والمعايير العالمية لمنظمة الصحة العالمية.

تفصيلاً، إشارة إلى ما تم نشره في صحيفة "سبق" وتداولته منصات التواصل الاجتماعي، بعنوان "المياه المحلاة" تتسبب في تآكل السباكة وانتشار الأمراض في "#جازان"، تود المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، أن توضح التزامها التام بمعايير الجودة القياسية للمياه وفق أعلى المواصفات، لافتةً إلى أن كمية الإنتاج من المياه المحلاة البالغة 5.6 مليون م3 يومياً من كافة محطات التحلية المُغذية لمنطقة جازان وباقي مدن المملكة، مُطابقة تماماً للمُواصفات القياسية المحلية، والمعايير العالمية لمنظمة الصحة العالمية، وأنها تُنقل للجهات المستفيدة عبر منظومة نقل مياه تُراعي كل الاحتياطات وتخضع لمراقبة مستمرة وفحص دائم، بما يضمن جودة ونوعية المياه وفق المواصفات القياسية السعودية والخليجية والعالمية، وكود نقل المياه المُعتمد من هيئة تنظيم الماء والكهرباء والإنتاج المزدوج.

إضافة لوجود برامج مراقبة فاعلة ومُستمرة، وتحاليل مخبرية للمياه المُنتجة والمنقولة على مدار الساعة، تُوضِح الحجم الكلي للأملاح الذائبة، والذي لا يتجاوز 300 جزء من المليون، لتصدُر وفقاً لذلك تقارير الجودة بصفة دورية يومية، مؤكدةً حرص المؤسسة الكامل على سلامة وصحة المواطنين وجميع المستفيدين من المياه المحلاة، وأنها أولوية لا تتهاون فيها.

وتوضح أن المبررات التي ساقها الخبر بشأن "التآكل" تفتقد المعلومات الصحيحة، في ظل سلامة كامل شبكة أنظمة نقل مياه التحلية التي تمر عبرها المياه المحلاة، وعدم تأثرها بما ذكره الخبر، ما يعزز قطعاً عدم دقة ما ذهب إليه وينفي صحة ما زعمه المشاركون فيه أنها سبب لتآكل الشبكات المنزلية.

وتطمئن المؤسسة العامة لتحلية المياه المستفيدين كافة على جودة ووفرة إنتاجها من المياه المحلاة، وحرصها على تطبيق أعلى المواصفات القياسية والمعايير الآمنة، وهو الدور الرئيس الذي تضطلع به من موقعها العالمي الرائد في صناعة المياه المحلاة وتربعها على عرش الإنتاج، الأمر الذي جعلها مثالاً يُحتذى به في صناعة المياه والتقنيات التي تفردت بها، علاوة على إمكاناتها العلمية والبحثية والفنية التي تدار بكفاءات وطنية ويُشار إليها بالإنجاز، وذلك بدعم القيادة الرشيدة لتمكين المؤسسة من تقديم دورها التنموي في تحقيق الأمن المائي وتعزيز رفاهية الحياة وجودتها في المملكة بصفتها أحد الأهداف الرئيسة لرؤية السعودية ٢٠٣٠.