شاهد .. انطلاق طب العيون السعودي 2019  يستمر ثلاثة أيام بفندق الفيصلية بالرياض

يعد أكبر لقاء علمي

افتتح رئيس الجمعية السعودية لطب العيون الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز آل سعود، بحضور الرئيس التنفيذي لمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون الدكتور عبدالعزيز بن إبراهيم الراجحي، فعاليات اجتماع طب العيون السعودي 2019، الذي يعد أكبر لقاء علمي لطب العيون في مجلس التعاون لدول الخليج، وذلك بفندق الفيصلية بمدينة الرياض، أمس الخميس والذي يستمر لمدة ثلاثة أيام.

وبدأ الحفل الذي أُقيم بهذه المناسبة، بآيات من الذكر الحكيم، ثم ألقى الدكتور عبدالعزيز الراجحي، كلمةً رحّب فيها بالحضور وقال: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير خلق الله أجمعين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

الأمير عبد العزيز بن أحمد بن عبد العزيز آل سعود

رئيس الجمعية السعودية لطب العيون

الأخوات والإخوة الحضور،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

يطيب لي أن أرحب بكم في اجتماع طب العيون السعودي وهو الاجتماع السنوي لمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون وللجمعية السعودية لطب العيون بالتعاون مع قسم العيون بكلية الطب بجامعة الملك سعود.

أعلم أن الكثيرين منكم يتضايق من الكلمات الافتتاحية الطويلة لذلك سأحاول أن اختصر

يملك مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون تاريخًا طويلاً من التميز في الرعاية والتعليم والتدريب في مجال طب العيون، وكان من ثمار هذا الاهتمام تخرج (461) طبيبًا من داخل المملكة و(37) طبيبًا من دول الخليج العربي من أطباء العيون المدربين في التخصصات الفرعية.

كما يعد المستشفى من المؤسسات الطبية الرائدة في المنطقة في عدد الأبحاث المنشورة في المجلات العلمية المتخصصة حيث بلغ إجمالي المشروعات العلمية المقدمة لعام 2018 (116) بحثًا و(75) مقالة علمية منشورة، وللمستشفى العديد من الإنجازات في مجالات الرعاية الطبية وخدمة المريض فقد حققنا في نهاية عام 2018 زيادة تقدر بـ20 % في الطاقة الاستيعابية للعيادات الخارجية وأيضًا قسم الإقامة القصيرة.

كما حققنا المركز الأول على مستوى القطاع الصحي بالمملكة في مؤشر أداء وزارة الصحة (937) لعامين متتاليين. وجائزة معالي الوزير للمبادرات التطوعية النوعية وأحرزنا أعلى تقييم من سباهي في المتطلبات الأساسية لسلامة المرضى من بين مستشفيات الرياض (Essential Safety Requirements ESR). كما لا أنسي التنويه عن حملة المستشفى الوطنية بالتعاون مع المركز السعودي للتبرع بالأعضاء "ساعدني لأرى" لتحفيز التبرع بالقرنية بعد الوفاة والاستغناء مستقبلاً عن جلبها من الخارج.

وأضاف، أما الخبر الأهم الذي يسعدنا إعلانه هنا أن وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة سيقوم يوم الأحد القادم إن شاء الله بتدشين البرنامج الوطني "لاعتلال الشبكية الخِداجي" وهو الأول من نوعه بحيث تُغطى أقسام العناية المركزة للخدج في مستشفيات وزارة الصحة بكاميرات تصوير قاع العين للخدج ويتم أخذ الصورة من قِبل ممرضات العناية وإرسالها إلكترونيًا للنظام ومن ثم تحول لاستشاريي الشبكية الذين سيقومون بقراءتها وتشخيص الحالة وإرسال التوصية إلكترونيًا إما بالمتابعة وإما بتحويلها لأحد الاستشاريين لتقديم العلاج.

وتابع ، يسعدني أن أعلن أن التطبيق المستخدم في هذا البرنامج تم إنتاجه بالكامل من قِبل قسم تقنية المعلومات المتميز في المستشفى. بينما قامت الوزارة بتوفير الأجهزة والكوادر المعنية والتي قام المستشفى بتدريبها. ولدينا الآن أكثر من 21 كاميرا موزعة على أنحاء المملكة وسنقوم تدريجيًا بزيادتها إن شاء الله. هذا الإنجاز الوطني هو ثمرة دعم معالي الوزير الذي أمر بتشكيل لجنة وطنية يكون مقرها والمشرف عليها مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون وعضوية كل الأطراف المعنية في وزارة الصحة. والبرنامج سيحمي إن شاء الله أطفالنا من فقدان بصرهم وسيوفر لهم العناية الطبية اللازمة وقبل فوات الأوان. كما أنه نتاج التكامل والتعاون بين المستشفى والزملاء في وزارة الصحة الذين نقدم لهم كل الشكر والعرفان على دورهم الحيوي والمهم والذي من دونه، لم يكن لينجح.

وفي الختام أود أن أقدم جزيل الشكر للأمير عبد العزيز بن أحمد بن عبد العزيز آل سعود رئيس الجمعية السعودية لطب العيون على الاهتمام والدعم كما أشكر زملاءنا في الجمعية السعودية لطب العيون وجامعة الملك سعود على مشاركتهم الفعّالة في هذا الاجتماع ولجانه العلمية، والشكر موصول للجان التنظيم وجميع العاملين على إنجاح هذا الاجتماع.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

بعد ذلك ألقى الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز، كلمةً قال فيها:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

سعادة الدكتور عبدالعزيز بن إبراهيم الراجحي – الرئيس التنفيذي لمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون

أعضاء الجمعية السعودية لطب العيون - الأطباء والطبيبات واختصاصيو واختصاصيات البصريات

الضيوف الكرام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

أرحب بكم جميعًا في هذا اللقاء العلمي المهم باجتماع طب العيون السعودي، ويسرني أن يواكب هذا الاجتماع كلا من (الاجتماع العلمي السنوي الـ 31 للجمعية السعودية لطب العيون)، و(الـندوة الـ 36 لمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون)، وقسم طب العيون بكلية الطب بجامعة الملك سعود، وذلك بمشاركة نخبة من الأساتذة الأطباء والطبيبات من الجامعات والمستشفيات السعودية ومن الدول الشقيقة والصديقة. ويستضيف (16) من الأساتذة الأطباء الزائرين من مختلف دول العالم.

تهدف الجمعية إلى التعليم الطبي حيث أمضت أكثر من ثلاثين عامًا نظمت خلالها 31 اجتماعًا علميًا سنويًا، كما نظمت أكثر من 80 ندوة علمية بمختلف مناطق المملكة، لتثقيف الأطباء العامين وأطباء الرعاية الصحية الأولية، كما أقامت أكثر من (190 ندوة عامة) للتوعية بأمراض العيون الشائعة وأصدرت 23 كتيّبًا لنشر الوعي الصحي، ويتم توزيع هذه المطبوعات خلال المؤتمرات والندوات والمحاضرات والفعاليات، وقد حققت (المجلة السعودية لطب العيون) مكانة متميزة كمجلة محكَّمة في طب العيون تُعنى بنشر الدراسات والأبحاث العلمية لدعم الباحث المتخصص ولتطوير أبحاث أمراض العيون، وتصدر إلكترونيًا وهي متوفرة عبر أشهر المواقع الدولية المتخصصة في نشر المجلات العلمية والطبية، بينما يواصل موقع الجمعية الإلكتروني نجاحه في خدمة مجتمع طب العيون بنسختيه العربية والإنجليزية مواكبًا لتطلعات أعضاء الجمعية ومجتمع طب العيون.

ويركز اجتماع هذا العام على التطورات الجديدة في تخصصات طب وجراحة العيون والبصريات ومكافحة الإعاقة البصرية، وسرني تزايد أعداد أعضاء الجمعية وعدد المشاركين في اجتماع هذا العام، حيث بلغ عدد المسجّلين لهذا الاجتماع ما يقارب (1800 مشارك) وتشارك (45) شركة طبية بالمعرض الطبي المصاحب للاجتماع.

وختامًا فإنني باسم كل المشاركين أرفع الشكر والامتنان لسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيّده الله لرعاية الطب بشكل عام وطب وجراحة العيون بشكل خاص والمكانة المتميزة للمملكة العربية السعودية دوليًا وإقليميًا في كل ما يتعلق بطب وجراحة العيون والقدرات والخبرات المتميزة للأطباء والطبيبات واختصاصيي واختصاصيات البصريات السعوديين. كما أرفع الشكر والامتنان لسيدي الأمير أحمد بن عبدالعزيز الرئيس الفخري للجمعية لرعاية ودعم سموه اللا متناهي للجمعية السعودية لطب العيون منذ تأسيسها وحتى الآن.

كما أشكر وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة لدعمه لهذا الاجتماع، كما أشكر اللجنة العلمية وسائر اللجان الإشرافية المشاركة وأعضاء اللجنة المنظمة التي أشرفت على نجاح هذا الاجتماع العلمي، والشركات الطبية المشاركة بالمعرض الطبي، وشكر خاص لجميع المتحدثين والمشاركين في هذا الاجتماع العلمي المهم، متمنيًا للجميع دوام التوفيق والسداد.

بعد ذلك، سلّم الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز الدروع التذكارية، حيث سُلّم درعُ "سمو الأمير أحمد بن عبدالعزيز للتميز" للدكتورة ميساء بنت محمد السويلم، استشاري طب وجراحة العيون، ممثلة الجمعية في منطقة الحدود الشمالية، والمدير الطبي لمستشفى الأمير عبدالله بن مساعد، لتميز هذه المنطقة في خدمة مجالات التعليم الطبي ونشر الوعي الصحي.

وكذلك درع "سمو الأمير عبدالعزيز بن أحمد لمكافحة العمى" للبروفيسور جون كيمبين" أحد رواد الأبحاث العلمية المتخصصة في مكافحة الإعاقة البصرية، أستاذ طب وجراحة العيون والمدير الطبي بكلية الطب بجامعة هارفارد في بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث يقدم المحاضرة الذهبية والرئيسة الخاصة بـ «درع سمو الأمير عبد العزيز بن أحمد لمكافحة العمى» ويتناول فيها التعريف بثقل وحجم المعاناة العالمية التي تنشأ بسبب حدوث الإعاقات البصرية الناتجة عن الإصابة بمرض التهاب الطبقة العنبية ".

وسلّم "الميدالية الذهبية للجمعية السعودية لطب العيون" للأستاذ الدكتور آمود جوبتا، أستاذ وعميد معهد العلوم الطبية والبحثية سابقًا في شانديغار بالهند، وهو من أشهر من خدموا أبحاث العيون الإكلينيكية في تخصص الشبكية وأمراض العنبية وقدم البروفيسور جوبتا المحاضرة الذهبية وعنوانها: "كشف الغموض عن مرض الدرن العيني".

ومنح "درع الجمعية السعودية لطب العيون للدكتور سامي بن عبدالرحمن الشهوان، استشاري أكاديمي أول طب وجراحة العيون ورئيس المجلس العلمي لطب العيون بالهيئة السعودية للتخصصات الصحية، ومدير برنامج الزمالة وتدريب المقيمين بمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون، حيث قدم جهودًا كبيرة لتخريج أجيال من الشباب حاملي درجة الزمالة والمقيمين.

وتم تسليم جائزة مسابقة أفضل بحث علمي لعام 2019 التي تقدمها الجمعية لتشجيع البحث العلمي في مختلف تخصصات طب العيون والبصريات والتي فاز بها الدكتور أحمد أبو الأسرار، وموضوع البحث عن: "دراسة عن وجود (الكيموكينات الجاذبة لخلايا الالتهاب في عيون المرضى المصابين بالتهاب العنبية".

وتم تسليم درع اختصاصي البصريات المتميز للدكتورة خلود بنت أحمد بخاري، وكيلة كلية العلوم البصرية بجامعة الملك سعود.

وبعد ذلك تم تكريم عددٍ من الشركات الطبية لدعمها مجالات طب العيون، وهي كل من: شركة أليرجان، شركة باير، شركة أميكو، شركة ميديكالز انترناشيونال، شركة نوفارتيس، Johnson & Johnson vision care، أوساس الطبية، EMS.

وفي الختام تجول الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز في المعرض الطبي المصاحب، الذي يحتوي على 45 منصة تعرض أحدث الأجهزة الطبية في مجال طب وجراحة العيون.

يُذكر أن اجتماع طب العيون السعودي 2019 يُعد أكبر لقاء علمي لطب العيون في الخليج؛ حيث بلغ عدد المسجلين لهذا اللقاء ما يقارب (1800 مشارك) من المهتمين بمجال العيون من أطباء وطبيبات واختصاصيي واختصاصيات البصريات وخبراء مكافحة الإعاقة البصرية، إضافةً إلى أكثر من (18) متحدثًا من أساتذة طب العيون الدوليين، فضلاً عن (160) متحدثًا من داخل المملكة.

اعلان
شاهد .. انطلاق طب العيون السعودي 2019  يستمر ثلاثة أيام بفندق الفيصلية بالرياض
سبق

افتتح رئيس الجمعية السعودية لطب العيون الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز آل سعود، بحضور الرئيس التنفيذي لمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون الدكتور عبدالعزيز بن إبراهيم الراجحي، فعاليات اجتماع طب العيون السعودي 2019، الذي يعد أكبر لقاء علمي لطب العيون في مجلس التعاون لدول الخليج، وذلك بفندق الفيصلية بمدينة الرياض، أمس الخميس والذي يستمر لمدة ثلاثة أيام.

وبدأ الحفل الذي أُقيم بهذه المناسبة، بآيات من الذكر الحكيم، ثم ألقى الدكتور عبدالعزيز الراجحي، كلمةً رحّب فيها بالحضور وقال: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير خلق الله أجمعين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

الأمير عبد العزيز بن أحمد بن عبد العزيز آل سعود

رئيس الجمعية السعودية لطب العيون

الأخوات والإخوة الحضور،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

يطيب لي أن أرحب بكم في اجتماع طب العيون السعودي وهو الاجتماع السنوي لمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون وللجمعية السعودية لطب العيون بالتعاون مع قسم العيون بكلية الطب بجامعة الملك سعود.

أعلم أن الكثيرين منكم يتضايق من الكلمات الافتتاحية الطويلة لذلك سأحاول أن اختصر

يملك مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون تاريخًا طويلاً من التميز في الرعاية والتعليم والتدريب في مجال طب العيون، وكان من ثمار هذا الاهتمام تخرج (461) طبيبًا من داخل المملكة و(37) طبيبًا من دول الخليج العربي من أطباء العيون المدربين في التخصصات الفرعية.

كما يعد المستشفى من المؤسسات الطبية الرائدة في المنطقة في عدد الأبحاث المنشورة في المجلات العلمية المتخصصة حيث بلغ إجمالي المشروعات العلمية المقدمة لعام 2018 (116) بحثًا و(75) مقالة علمية منشورة، وللمستشفى العديد من الإنجازات في مجالات الرعاية الطبية وخدمة المريض فقد حققنا في نهاية عام 2018 زيادة تقدر بـ20 % في الطاقة الاستيعابية للعيادات الخارجية وأيضًا قسم الإقامة القصيرة.

كما حققنا المركز الأول على مستوى القطاع الصحي بالمملكة في مؤشر أداء وزارة الصحة (937) لعامين متتاليين. وجائزة معالي الوزير للمبادرات التطوعية النوعية وأحرزنا أعلى تقييم من سباهي في المتطلبات الأساسية لسلامة المرضى من بين مستشفيات الرياض (Essential Safety Requirements ESR). كما لا أنسي التنويه عن حملة المستشفى الوطنية بالتعاون مع المركز السعودي للتبرع بالأعضاء "ساعدني لأرى" لتحفيز التبرع بالقرنية بعد الوفاة والاستغناء مستقبلاً عن جلبها من الخارج.

وأضاف، أما الخبر الأهم الذي يسعدنا إعلانه هنا أن وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة سيقوم يوم الأحد القادم إن شاء الله بتدشين البرنامج الوطني "لاعتلال الشبكية الخِداجي" وهو الأول من نوعه بحيث تُغطى أقسام العناية المركزة للخدج في مستشفيات وزارة الصحة بكاميرات تصوير قاع العين للخدج ويتم أخذ الصورة من قِبل ممرضات العناية وإرسالها إلكترونيًا للنظام ومن ثم تحول لاستشاريي الشبكية الذين سيقومون بقراءتها وتشخيص الحالة وإرسال التوصية إلكترونيًا إما بالمتابعة وإما بتحويلها لأحد الاستشاريين لتقديم العلاج.

وتابع ، يسعدني أن أعلن أن التطبيق المستخدم في هذا البرنامج تم إنتاجه بالكامل من قِبل قسم تقنية المعلومات المتميز في المستشفى. بينما قامت الوزارة بتوفير الأجهزة والكوادر المعنية والتي قام المستشفى بتدريبها. ولدينا الآن أكثر من 21 كاميرا موزعة على أنحاء المملكة وسنقوم تدريجيًا بزيادتها إن شاء الله. هذا الإنجاز الوطني هو ثمرة دعم معالي الوزير الذي أمر بتشكيل لجنة وطنية يكون مقرها والمشرف عليها مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون وعضوية كل الأطراف المعنية في وزارة الصحة. والبرنامج سيحمي إن شاء الله أطفالنا من فقدان بصرهم وسيوفر لهم العناية الطبية اللازمة وقبل فوات الأوان. كما أنه نتاج التكامل والتعاون بين المستشفى والزملاء في وزارة الصحة الذين نقدم لهم كل الشكر والعرفان على دورهم الحيوي والمهم والذي من دونه، لم يكن لينجح.

وفي الختام أود أن أقدم جزيل الشكر للأمير عبد العزيز بن أحمد بن عبد العزيز آل سعود رئيس الجمعية السعودية لطب العيون على الاهتمام والدعم كما أشكر زملاءنا في الجمعية السعودية لطب العيون وجامعة الملك سعود على مشاركتهم الفعّالة في هذا الاجتماع ولجانه العلمية، والشكر موصول للجان التنظيم وجميع العاملين على إنجاح هذا الاجتماع.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

بعد ذلك ألقى الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز، كلمةً قال فيها:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

سعادة الدكتور عبدالعزيز بن إبراهيم الراجحي – الرئيس التنفيذي لمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون

أعضاء الجمعية السعودية لطب العيون - الأطباء والطبيبات واختصاصيو واختصاصيات البصريات

الضيوف الكرام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

أرحب بكم جميعًا في هذا اللقاء العلمي المهم باجتماع طب العيون السعودي، ويسرني أن يواكب هذا الاجتماع كلا من (الاجتماع العلمي السنوي الـ 31 للجمعية السعودية لطب العيون)، و(الـندوة الـ 36 لمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون)، وقسم طب العيون بكلية الطب بجامعة الملك سعود، وذلك بمشاركة نخبة من الأساتذة الأطباء والطبيبات من الجامعات والمستشفيات السعودية ومن الدول الشقيقة والصديقة. ويستضيف (16) من الأساتذة الأطباء الزائرين من مختلف دول العالم.

تهدف الجمعية إلى التعليم الطبي حيث أمضت أكثر من ثلاثين عامًا نظمت خلالها 31 اجتماعًا علميًا سنويًا، كما نظمت أكثر من 80 ندوة علمية بمختلف مناطق المملكة، لتثقيف الأطباء العامين وأطباء الرعاية الصحية الأولية، كما أقامت أكثر من (190 ندوة عامة) للتوعية بأمراض العيون الشائعة وأصدرت 23 كتيّبًا لنشر الوعي الصحي، ويتم توزيع هذه المطبوعات خلال المؤتمرات والندوات والمحاضرات والفعاليات، وقد حققت (المجلة السعودية لطب العيون) مكانة متميزة كمجلة محكَّمة في طب العيون تُعنى بنشر الدراسات والأبحاث العلمية لدعم الباحث المتخصص ولتطوير أبحاث أمراض العيون، وتصدر إلكترونيًا وهي متوفرة عبر أشهر المواقع الدولية المتخصصة في نشر المجلات العلمية والطبية، بينما يواصل موقع الجمعية الإلكتروني نجاحه في خدمة مجتمع طب العيون بنسختيه العربية والإنجليزية مواكبًا لتطلعات أعضاء الجمعية ومجتمع طب العيون.

ويركز اجتماع هذا العام على التطورات الجديدة في تخصصات طب وجراحة العيون والبصريات ومكافحة الإعاقة البصرية، وسرني تزايد أعداد أعضاء الجمعية وعدد المشاركين في اجتماع هذا العام، حيث بلغ عدد المسجّلين لهذا الاجتماع ما يقارب (1800 مشارك) وتشارك (45) شركة طبية بالمعرض الطبي المصاحب للاجتماع.

وختامًا فإنني باسم كل المشاركين أرفع الشكر والامتنان لسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيّده الله لرعاية الطب بشكل عام وطب وجراحة العيون بشكل خاص والمكانة المتميزة للمملكة العربية السعودية دوليًا وإقليميًا في كل ما يتعلق بطب وجراحة العيون والقدرات والخبرات المتميزة للأطباء والطبيبات واختصاصيي واختصاصيات البصريات السعوديين. كما أرفع الشكر والامتنان لسيدي الأمير أحمد بن عبدالعزيز الرئيس الفخري للجمعية لرعاية ودعم سموه اللا متناهي للجمعية السعودية لطب العيون منذ تأسيسها وحتى الآن.

كما أشكر وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة لدعمه لهذا الاجتماع، كما أشكر اللجنة العلمية وسائر اللجان الإشرافية المشاركة وأعضاء اللجنة المنظمة التي أشرفت على نجاح هذا الاجتماع العلمي، والشركات الطبية المشاركة بالمعرض الطبي، وشكر خاص لجميع المتحدثين والمشاركين في هذا الاجتماع العلمي المهم، متمنيًا للجميع دوام التوفيق والسداد.

بعد ذلك، سلّم الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز الدروع التذكارية، حيث سُلّم درعُ "سمو الأمير أحمد بن عبدالعزيز للتميز" للدكتورة ميساء بنت محمد السويلم، استشاري طب وجراحة العيون، ممثلة الجمعية في منطقة الحدود الشمالية، والمدير الطبي لمستشفى الأمير عبدالله بن مساعد، لتميز هذه المنطقة في خدمة مجالات التعليم الطبي ونشر الوعي الصحي.

وكذلك درع "سمو الأمير عبدالعزيز بن أحمد لمكافحة العمى" للبروفيسور جون كيمبين" أحد رواد الأبحاث العلمية المتخصصة في مكافحة الإعاقة البصرية، أستاذ طب وجراحة العيون والمدير الطبي بكلية الطب بجامعة هارفارد في بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث يقدم المحاضرة الذهبية والرئيسة الخاصة بـ «درع سمو الأمير عبد العزيز بن أحمد لمكافحة العمى» ويتناول فيها التعريف بثقل وحجم المعاناة العالمية التي تنشأ بسبب حدوث الإعاقات البصرية الناتجة عن الإصابة بمرض التهاب الطبقة العنبية ".

وسلّم "الميدالية الذهبية للجمعية السعودية لطب العيون" للأستاذ الدكتور آمود جوبتا، أستاذ وعميد معهد العلوم الطبية والبحثية سابقًا في شانديغار بالهند، وهو من أشهر من خدموا أبحاث العيون الإكلينيكية في تخصص الشبكية وأمراض العنبية وقدم البروفيسور جوبتا المحاضرة الذهبية وعنوانها: "كشف الغموض عن مرض الدرن العيني".

ومنح "درع الجمعية السعودية لطب العيون للدكتور سامي بن عبدالرحمن الشهوان، استشاري أكاديمي أول طب وجراحة العيون ورئيس المجلس العلمي لطب العيون بالهيئة السعودية للتخصصات الصحية، ومدير برنامج الزمالة وتدريب المقيمين بمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون، حيث قدم جهودًا كبيرة لتخريج أجيال من الشباب حاملي درجة الزمالة والمقيمين.

وتم تسليم جائزة مسابقة أفضل بحث علمي لعام 2019 التي تقدمها الجمعية لتشجيع البحث العلمي في مختلف تخصصات طب العيون والبصريات والتي فاز بها الدكتور أحمد أبو الأسرار، وموضوع البحث عن: "دراسة عن وجود (الكيموكينات الجاذبة لخلايا الالتهاب في عيون المرضى المصابين بالتهاب العنبية".

وتم تسليم درع اختصاصي البصريات المتميز للدكتورة خلود بنت أحمد بخاري، وكيلة كلية العلوم البصرية بجامعة الملك سعود.

وبعد ذلك تم تكريم عددٍ من الشركات الطبية لدعمها مجالات طب العيون، وهي كل من: شركة أليرجان، شركة باير، شركة أميكو، شركة ميديكالز انترناشيونال، شركة نوفارتيس، Johnson & Johnson vision care، أوساس الطبية، EMS.

وفي الختام تجول الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز في المعرض الطبي المصاحب، الذي يحتوي على 45 منصة تعرض أحدث الأجهزة الطبية في مجال طب وجراحة العيون.

يُذكر أن اجتماع طب العيون السعودي 2019 يُعد أكبر لقاء علمي لطب العيون في الخليج؛ حيث بلغ عدد المسجلين لهذا اللقاء ما يقارب (1800 مشارك) من المهتمين بمجال العيون من أطباء وطبيبات واختصاصيي واختصاصيات البصريات وخبراء مكافحة الإعاقة البصرية، إضافةً إلى أكثر من (18) متحدثًا من أساتذة طب العيون الدوليين، فضلاً عن (160) متحدثًا من داخل المملكة.

15 مارس 2019 - 8 رجب 1440
12:40 AM

شاهد .. انطلاق طب العيون السعودي 2019  يستمر ثلاثة أيام بفندق الفيصلية بالرياض

يعد أكبر لقاء علمي

A A A
1
2,464

افتتح رئيس الجمعية السعودية لطب العيون الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز آل سعود، بحضور الرئيس التنفيذي لمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون الدكتور عبدالعزيز بن إبراهيم الراجحي، فعاليات اجتماع طب العيون السعودي 2019، الذي يعد أكبر لقاء علمي لطب العيون في مجلس التعاون لدول الخليج، وذلك بفندق الفيصلية بمدينة الرياض، أمس الخميس والذي يستمر لمدة ثلاثة أيام.

وبدأ الحفل الذي أُقيم بهذه المناسبة، بآيات من الذكر الحكيم، ثم ألقى الدكتور عبدالعزيز الراجحي، كلمةً رحّب فيها بالحضور وقال: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير خلق الله أجمعين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

الأمير عبد العزيز بن أحمد بن عبد العزيز آل سعود

رئيس الجمعية السعودية لطب العيون

الأخوات والإخوة الحضور،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

يطيب لي أن أرحب بكم في اجتماع طب العيون السعودي وهو الاجتماع السنوي لمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون وللجمعية السعودية لطب العيون بالتعاون مع قسم العيون بكلية الطب بجامعة الملك سعود.

أعلم أن الكثيرين منكم يتضايق من الكلمات الافتتاحية الطويلة لذلك سأحاول أن اختصر

يملك مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون تاريخًا طويلاً من التميز في الرعاية والتعليم والتدريب في مجال طب العيون، وكان من ثمار هذا الاهتمام تخرج (461) طبيبًا من داخل المملكة و(37) طبيبًا من دول الخليج العربي من أطباء العيون المدربين في التخصصات الفرعية.

كما يعد المستشفى من المؤسسات الطبية الرائدة في المنطقة في عدد الأبحاث المنشورة في المجلات العلمية المتخصصة حيث بلغ إجمالي المشروعات العلمية المقدمة لعام 2018 (116) بحثًا و(75) مقالة علمية منشورة، وللمستشفى العديد من الإنجازات في مجالات الرعاية الطبية وخدمة المريض فقد حققنا في نهاية عام 2018 زيادة تقدر بـ20 % في الطاقة الاستيعابية للعيادات الخارجية وأيضًا قسم الإقامة القصيرة.

كما حققنا المركز الأول على مستوى القطاع الصحي بالمملكة في مؤشر أداء وزارة الصحة (937) لعامين متتاليين. وجائزة معالي الوزير للمبادرات التطوعية النوعية وأحرزنا أعلى تقييم من سباهي في المتطلبات الأساسية لسلامة المرضى من بين مستشفيات الرياض (Essential Safety Requirements ESR). كما لا أنسي التنويه عن حملة المستشفى الوطنية بالتعاون مع المركز السعودي للتبرع بالأعضاء "ساعدني لأرى" لتحفيز التبرع بالقرنية بعد الوفاة والاستغناء مستقبلاً عن جلبها من الخارج.

وأضاف، أما الخبر الأهم الذي يسعدنا إعلانه هنا أن وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة سيقوم يوم الأحد القادم إن شاء الله بتدشين البرنامج الوطني "لاعتلال الشبكية الخِداجي" وهو الأول من نوعه بحيث تُغطى أقسام العناية المركزة للخدج في مستشفيات وزارة الصحة بكاميرات تصوير قاع العين للخدج ويتم أخذ الصورة من قِبل ممرضات العناية وإرسالها إلكترونيًا للنظام ومن ثم تحول لاستشاريي الشبكية الذين سيقومون بقراءتها وتشخيص الحالة وإرسال التوصية إلكترونيًا إما بالمتابعة وإما بتحويلها لأحد الاستشاريين لتقديم العلاج.

وتابع ، يسعدني أن أعلن أن التطبيق المستخدم في هذا البرنامج تم إنتاجه بالكامل من قِبل قسم تقنية المعلومات المتميز في المستشفى. بينما قامت الوزارة بتوفير الأجهزة والكوادر المعنية والتي قام المستشفى بتدريبها. ولدينا الآن أكثر من 21 كاميرا موزعة على أنحاء المملكة وسنقوم تدريجيًا بزيادتها إن شاء الله. هذا الإنجاز الوطني هو ثمرة دعم معالي الوزير الذي أمر بتشكيل لجنة وطنية يكون مقرها والمشرف عليها مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون وعضوية كل الأطراف المعنية في وزارة الصحة. والبرنامج سيحمي إن شاء الله أطفالنا من فقدان بصرهم وسيوفر لهم العناية الطبية اللازمة وقبل فوات الأوان. كما أنه نتاج التكامل والتعاون بين المستشفى والزملاء في وزارة الصحة الذين نقدم لهم كل الشكر والعرفان على دورهم الحيوي والمهم والذي من دونه، لم يكن لينجح.

وفي الختام أود أن أقدم جزيل الشكر للأمير عبد العزيز بن أحمد بن عبد العزيز آل سعود رئيس الجمعية السعودية لطب العيون على الاهتمام والدعم كما أشكر زملاءنا في الجمعية السعودية لطب العيون وجامعة الملك سعود على مشاركتهم الفعّالة في هذا الاجتماع ولجانه العلمية، والشكر موصول للجان التنظيم وجميع العاملين على إنجاح هذا الاجتماع.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

بعد ذلك ألقى الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز، كلمةً قال فيها:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

سعادة الدكتور عبدالعزيز بن إبراهيم الراجحي – الرئيس التنفيذي لمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون

أعضاء الجمعية السعودية لطب العيون - الأطباء والطبيبات واختصاصيو واختصاصيات البصريات

الضيوف الكرام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

أرحب بكم جميعًا في هذا اللقاء العلمي المهم باجتماع طب العيون السعودي، ويسرني أن يواكب هذا الاجتماع كلا من (الاجتماع العلمي السنوي الـ 31 للجمعية السعودية لطب العيون)، و(الـندوة الـ 36 لمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون)، وقسم طب العيون بكلية الطب بجامعة الملك سعود، وذلك بمشاركة نخبة من الأساتذة الأطباء والطبيبات من الجامعات والمستشفيات السعودية ومن الدول الشقيقة والصديقة. ويستضيف (16) من الأساتذة الأطباء الزائرين من مختلف دول العالم.

تهدف الجمعية إلى التعليم الطبي حيث أمضت أكثر من ثلاثين عامًا نظمت خلالها 31 اجتماعًا علميًا سنويًا، كما نظمت أكثر من 80 ندوة علمية بمختلف مناطق المملكة، لتثقيف الأطباء العامين وأطباء الرعاية الصحية الأولية، كما أقامت أكثر من (190 ندوة عامة) للتوعية بأمراض العيون الشائعة وأصدرت 23 كتيّبًا لنشر الوعي الصحي، ويتم توزيع هذه المطبوعات خلال المؤتمرات والندوات والمحاضرات والفعاليات، وقد حققت (المجلة السعودية لطب العيون) مكانة متميزة كمجلة محكَّمة في طب العيون تُعنى بنشر الدراسات والأبحاث العلمية لدعم الباحث المتخصص ولتطوير أبحاث أمراض العيون، وتصدر إلكترونيًا وهي متوفرة عبر أشهر المواقع الدولية المتخصصة في نشر المجلات العلمية والطبية، بينما يواصل موقع الجمعية الإلكتروني نجاحه في خدمة مجتمع طب العيون بنسختيه العربية والإنجليزية مواكبًا لتطلعات أعضاء الجمعية ومجتمع طب العيون.

ويركز اجتماع هذا العام على التطورات الجديدة في تخصصات طب وجراحة العيون والبصريات ومكافحة الإعاقة البصرية، وسرني تزايد أعداد أعضاء الجمعية وعدد المشاركين في اجتماع هذا العام، حيث بلغ عدد المسجّلين لهذا الاجتماع ما يقارب (1800 مشارك) وتشارك (45) شركة طبية بالمعرض الطبي المصاحب للاجتماع.

وختامًا فإنني باسم كل المشاركين أرفع الشكر والامتنان لسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيّده الله لرعاية الطب بشكل عام وطب وجراحة العيون بشكل خاص والمكانة المتميزة للمملكة العربية السعودية دوليًا وإقليميًا في كل ما يتعلق بطب وجراحة العيون والقدرات والخبرات المتميزة للأطباء والطبيبات واختصاصيي واختصاصيات البصريات السعوديين. كما أرفع الشكر والامتنان لسيدي الأمير أحمد بن عبدالعزيز الرئيس الفخري للجمعية لرعاية ودعم سموه اللا متناهي للجمعية السعودية لطب العيون منذ تأسيسها وحتى الآن.

كما أشكر وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة لدعمه لهذا الاجتماع، كما أشكر اللجنة العلمية وسائر اللجان الإشرافية المشاركة وأعضاء اللجنة المنظمة التي أشرفت على نجاح هذا الاجتماع العلمي، والشركات الطبية المشاركة بالمعرض الطبي، وشكر خاص لجميع المتحدثين والمشاركين في هذا الاجتماع العلمي المهم، متمنيًا للجميع دوام التوفيق والسداد.

بعد ذلك، سلّم الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز الدروع التذكارية، حيث سُلّم درعُ "سمو الأمير أحمد بن عبدالعزيز للتميز" للدكتورة ميساء بنت محمد السويلم، استشاري طب وجراحة العيون، ممثلة الجمعية في منطقة الحدود الشمالية، والمدير الطبي لمستشفى الأمير عبدالله بن مساعد، لتميز هذه المنطقة في خدمة مجالات التعليم الطبي ونشر الوعي الصحي.

وكذلك درع "سمو الأمير عبدالعزيز بن أحمد لمكافحة العمى" للبروفيسور جون كيمبين" أحد رواد الأبحاث العلمية المتخصصة في مكافحة الإعاقة البصرية، أستاذ طب وجراحة العيون والمدير الطبي بكلية الطب بجامعة هارفارد في بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث يقدم المحاضرة الذهبية والرئيسة الخاصة بـ «درع سمو الأمير عبد العزيز بن أحمد لمكافحة العمى» ويتناول فيها التعريف بثقل وحجم المعاناة العالمية التي تنشأ بسبب حدوث الإعاقات البصرية الناتجة عن الإصابة بمرض التهاب الطبقة العنبية ".

وسلّم "الميدالية الذهبية للجمعية السعودية لطب العيون" للأستاذ الدكتور آمود جوبتا، أستاذ وعميد معهد العلوم الطبية والبحثية سابقًا في شانديغار بالهند، وهو من أشهر من خدموا أبحاث العيون الإكلينيكية في تخصص الشبكية وأمراض العنبية وقدم البروفيسور جوبتا المحاضرة الذهبية وعنوانها: "كشف الغموض عن مرض الدرن العيني".

ومنح "درع الجمعية السعودية لطب العيون للدكتور سامي بن عبدالرحمن الشهوان، استشاري أكاديمي أول طب وجراحة العيون ورئيس المجلس العلمي لطب العيون بالهيئة السعودية للتخصصات الصحية، ومدير برنامج الزمالة وتدريب المقيمين بمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون، حيث قدم جهودًا كبيرة لتخريج أجيال من الشباب حاملي درجة الزمالة والمقيمين.

وتم تسليم جائزة مسابقة أفضل بحث علمي لعام 2019 التي تقدمها الجمعية لتشجيع البحث العلمي في مختلف تخصصات طب العيون والبصريات والتي فاز بها الدكتور أحمد أبو الأسرار، وموضوع البحث عن: "دراسة عن وجود (الكيموكينات الجاذبة لخلايا الالتهاب في عيون المرضى المصابين بالتهاب العنبية".

وتم تسليم درع اختصاصي البصريات المتميز للدكتورة خلود بنت أحمد بخاري، وكيلة كلية العلوم البصرية بجامعة الملك سعود.

وبعد ذلك تم تكريم عددٍ من الشركات الطبية لدعمها مجالات طب العيون، وهي كل من: شركة أليرجان، شركة باير، شركة أميكو، شركة ميديكالز انترناشيونال، شركة نوفارتيس، Johnson & Johnson vision care، أوساس الطبية، EMS.

وفي الختام تجول الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز في المعرض الطبي المصاحب، الذي يحتوي على 45 منصة تعرض أحدث الأجهزة الطبية في مجال طب وجراحة العيون.

يُذكر أن اجتماع طب العيون السعودي 2019 يُعد أكبر لقاء علمي لطب العيون في الخليج؛ حيث بلغ عدد المسجلين لهذا اللقاء ما يقارب (1800 مشارك) من المهتمين بمجال العيون من أطباء وطبيبات واختصاصيي واختصاصيات البصريات وخبراء مكافحة الإعاقة البصرية، إضافةً إلى أكثر من (18) متحدثًا من أساتذة طب العيون الدوليين، فضلاً عن (160) متحدثًا من داخل المملكة.