"خطباء الجمعة": ما يقوم به الحوثيون إفساد في الأرض وحان وقت القضاء عليهم

أكدوا تجاوزهم الخطوط الحمراء بالاعتداء على الآمنين وثمنوا الوقفة العربية مع المملكة

أجمع خطباء المساجد في المملكة، في خطب الجمعة اليوم، أن ما يقوم الحوثيون ما هو إلا إفساد في الأرض وأن التمدد الحوثي في اليمن وسيطرتهم وفق تعليمات إيرانية خطر على الجميع وحان الوقت للقضاء عليهم.

وقال الخطباء، إن ميليشيات الحوثي تجاوزت الخطوط الحمراء بالاعتداء على الآمنين والنساء والأطفال، وهذا ما ثبت بالأمس عند استهداف مطار أبها الدولي، وأثبتت أنها لا تحترم القوانين الدولية لانتهاكها تكراراً ومراراً هذه القوانين باستهداف الأبرياء وقبلها حاولوا استهداف الحرم المكي، والتي باءت بالفشل إثر تصدي القوات السعودية لها.

وطالب الخطباء بالوقوف جبهة واحدة ضد هذه الفئة الضالة، واصفين الاعتداءات التي يقومون بها بأنها سافرة وانحرافهم في المعتقد والأخلاق ظاهر، وقالوا: "الجميع يعلم أننا أمام عدو يتربص بنا جميعًا يهدف إلى إخلال أمننا ولكن هيهات هيهات، فالشعب والعلماء والأمراء وولاة الأمر جميعهم لحمة واحدة يداً واحدة، صفاً واحداً ضد من يحاول الإخلال بأمن الوطن ومقدراته، فبلادنا قامت على التوحيد محبة للخير كارهة للشر".

كما طالب الخطباء الجميع بالمساهمة في التوعية وتعرية هذه الفئة الضالة الخارجة عن الدين والعرف، وإتباع التعلميات التي تصدر الجهات المعنية في مثل هذه الأزمات، فالوطن هو البيت الكبير الذي يضمنا جميعًا ولابد من المحافظة على هذا البيت وعدم السماح لكائن من كان المساس به والاعتداء عليه.

كما أشاد الخطباء بوقوف الكثير من الدول الإسلامية والعربية وغير العربية متكاتفين مع المملكة العربية السعودية في حربها المتواصلة على الإرهاب والحفاظ على أمن الحرمين الشريفين، وعلى التوجهات الصحيحة للشريعة الإسلامية التي تحث على الاعتدال والوسطية وعدم الاعتداء على الآخرين بدون وجه حق، وتقديم الدعم التام لما تتخذه وستتخذه من خطوات وإجراءات للدفاع عن أراضيها والحفاظ على أمنها واستقرارها وحماية شعبها.

اعلان
"خطباء الجمعة": ما يقوم به الحوثيون إفساد في الأرض وحان وقت القضاء عليهم
سبق

أجمع خطباء المساجد في المملكة، في خطب الجمعة اليوم، أن ما يقوم الحوثيون ما هو إلا إفساد في الأرض وأن التمدد الحوثي في اليمن وسيطرتهم وفق تعليمات إيرانية خطر على الجميع وحان الوقت للقضاء عليهم.

وقال الخطباء، إن ميليشيات الحوثي تجاوزت الخطوط الحمراء بالاعتداء على الآمنين والنساء والأطفال، وهذا ما ثبت بالأمس عند استهداف مطار أبها الدولي، وأثبتت أنها لا تحترم القوانين الدولية لانتهاكها تكراراً ومراراً هذه القوانين باستهداف الأبرياء وقبلها حاولوا استهداف الحرم المكي، والتي باءت بالفشل إثر تصدي القوات السعودية لها.

وطالب الخطباء بالوقوف جبهة واحدة ضد هذه الفئة الضالة، واصفين الاعتداءات التي يقومون بها بأنها سافرة وانحرافهم في المعتقد والأخلاق ظاهر، وقالوا: "الجميع يعلم أننا أمام عدو يتربص بنا جميعًا يهدف إلى إخلال أمننا ولكن هيهات هيهات، فالشعب والعلماء والأمراء وولاة الأمر جميعهم لحمة واحدة يداً واحدة، صفاً واحداً ضد من يحاول الإخلال بأمن الوطن ومقدراته، فبلادنا قامت على التوحيد محبة للخير كارهة للشر".

كما طالب الخطباء الجميع بالمساهمة في التوعية وتعرية هذه الفئة الضالة الخارجة عن الدين والعرف، وإتباع التعلميات التي تصدر الجهات المعنية في مثل هذه الأزمات، فالوطن هو البيت الكبير الذي يضمنا جميعًا ولابد من المحافظة على هذا البيت وعدم السماح لكائن من كان المساس به والاعتداء عليه.

كما أشاد الخطباء بوقوف الكثير من الدول الإسلامية والعربية وغير العربية متكاتفين مع المملكة العربية السعودية في حربها المتواصلة على الإرهاب والحفاظ على أمن الحرمين الشريفين، وعلى التوجهات الصحيحة للشريعة الإسلامية التي تحث على الاعتدال والوسطية وعدم الاعتداء على الآخرين بدون وجه حق، وتقديم الدعم التام لما تتخذه وستتخذه من خطوات وإجراءات للدفاع عن أراضيها والحفاظ على أمنها واستقرارها وحماية شعبها.

14 يونيو 2019 - 11 شوّال 1440
02:57 PM

"خطباء الجمعة": ما يقوم به الحوثيون إفساد في الأرض وحان وقت القضاء عليهم

أكدوا تجاوزهم الخطوط الحمراء بالاعتداء على الآمنين وثمنوا الوقفة العربية مع المملكة

A A A
14
6,306

أجمع خطباء المساجد في المملكة، في خطب الجمعة اليوم، أن ما يقوم الحوثيون ما هو إلا إفساد في الأرض وأن التمدد الحوثي في اليمن وسيطرتهم وفق تعليمات إيرانية خطر على الجميع وحان الوقت للقضاء عليهم.

وقال الخطباء، إن ميليشيات الحوثي تجاوزت الخطوط الحمراء بالاعتداء على الآمنين والنساء والأطفال، وهذا ما ثبت بالأمس عند استهداف مطار أبها الدولي، وأثبتت أنها لا تحترم القوانين الدولية لانتهاكها تكراراً ومراراً هذه القوانين باستهداف الأبرياء وقبلها حاولوا استهداف الحرم المكي، والتي باءت بالفشل إثر تصدي القوات السعودية لها.

وطالب الخطباء بالوقوف جبهة واحدة ضد هذه الفئة الضالة، واصفين الاعتداءات التي يقومون بها بأنها سافرة وانحرافهم في المعتقد والأخلاق ظاهر، وقالوا: "الجميع يعلم أننا أمام عدو يتربص بنا جميعًا يهدف إلى إخلال أمننا ولكن هيهات هيهات، فالشعب والعلماء والأمراء وولاة الأمر جميعهم لحمة واحدة يداً واحدة، صفاً واحداً ضد من يحاول الإخلال بأمن الوطن ومقدراته، فبلادنا قامت على التوحيد محبة للخير كارهة للشر".

كما طالب الخطباء الجميع بالمساهمة في التوعية وتعرية هذه الفئة الضالة الخارجة عن الدين والعرف، وإتباع التعلميات التي تصدر الجهات المعنية في مثل هذه الأزمات، فالوطن هو البيت الكبير الذي يضمنا جميعًا ولابد من المحافظة على هذا البيت وعدم السماح لكائن من كان المساس به والاعتداء عليه.

كما أشاد الخطباء بوقوف الكثير من الدول الإسلامية والعربية وغير العربية متكاتفين مع المملكة العربية السعودية في حربها المتواصلة على الإرهاب والحفاظ على أمن الحرمين الشريفين، وعلى التوجهات الصحيحة للشريعة الإسلامية التي تحث على الاعتدال والوسطية وعدم الاعتداء على الآخرين بدون وجه حق، وتقديم الدعم التام لما تتخذه وستتخذه من خطوات وإجراءات للدفاع عن أراضيها والحفاظ على أمنها واستقرارها وحماية شعبها.