خطيب الحرم المكي: حرص المرء على سلامة دينه دليل على رجاحة عقله

أوصى المسلمين بالاقتداء بالصفوة من عباد الرحمن في ترك ما لا يعنيهم

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله خياط المسلمين بتقوى الله عز وجل، فهو خير زادٍ في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام: حرص المرء على سلامة دينه، وحسن إسلامه، وصحة إيمانه، دليلٌ ظاهرٌ وآيةٌ بينة، وبرهانٌ شاهدٌ على رجاحة عقله واستقامة نهجه، وكمال توفيقه؛ فدين المسلم هو دليله وقائده إلى كل سعادةٍ في حياته الدنيا، وإلى كل فوزٍ ورفعةٍ في الآخرة؛ لما جاء فيه من البينات والهدى الذي يستعصم به من الضلال، وينأى به عن سبل الشقاء ومسالك الخسران.

وأضاف: لقد أرشد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو الحريص على كل خير لأمته، الرؤوف الرحيم بها، إلى أدبٍ جامع وخصلةٍ شريفة، وخلقٍ كريم يحسن به إسلام المرء، ويبلغ به الغاية من رضوان الله، وذلك في قوله صلوات الله وسلامه عليه: "من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه"، هذا الحديث كما قال الإمام ابن عبد البر من الكلام الجامع للمعاني الكثيرة الجليلة في الألفاظ القليلة، وهو مما لم يقله أحدٌ قبله صلى الله عليه وسلم لأن من حسُن إسلامه ترَكَ ما لا يعنيه من الأقوال والأعمال؛ إذ الإسلام يقتضي فعل الواجبات وترك المحرمات، وإذا حسُن الإسلام استلزم ذلك ترك ما لا يعني من المحرمات والمشتبهات، والمكروهات وفضول المباحات، وهي القدر الزائد على الحاجة منها، فإن هذا كله لا يعني المسلم إذا كمُل إسلامه، وبلغ درجة الإحسان الذي أوضح رسول الهدى صلى الله عليه وسلم حقيقته في حديث سؤال جبريل عليه السلام عن الإسلام والإيمان والإحسان فقال: "أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك".

وأردف إمام وخطيب المسجد الحرام: من اشتغال المرء بما لا يعنيه: تعلُّم ما لا يُهم من العلوم وترك الأهم منها مما فيه صلاحُ قلبه، وتزكية نفسه، ونفع إخوانه، ورفع شأن وطنه ورقي أمته ومنه أيضًا عدم حفظ اللسان عن لغو الكلام، وعن تتبع ما لا يُهم ولا ينفع تتبعه من أخبار الناس وأحوالهم، وأموالهم ومقدار إنفاقهم وادخارهم، وإحصاء ذلك عليهم، والتنقيب عن أقوالهم وأعمالهم داخل دورهم وبين أهليهم وأولادهم بغير غرضٍ شرعيٍ سوى الكشف عما لا يعنيه من خاص شؤونهم وخفي أمورهم، إضافة إلى تكلُّم المرء فيما لا يحسن ولا يتقنه مما لم يعرف له اختصاص فيه، ولا سابق إلمام وخبرة به، وما ذلك إلا لطلب التسلي وإزجاء الوقت وإضاعته في تصدُّر المجالس وصرف الأنظار إليه، وقد يخرج به ذلك إلى الخوض إلى ما لا يجوز الخوض فيه، من أحاديث الفواحش والشهوات، ووصف العورات وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات، ونشر قالة السوء وبث الشائعات والأكاذيب والأخبار المفتريات، وقد يجتمع على ذلك ولعٌ بما يسمى بـ"التحليلات والتوقعات" المبنية في غالبها على الظنون والأوهام والمجازفات، والجرأة على الباطل بتصويره في صورة الحق، وكل ذلك مما لا يصح توقعه ولا الخوض فيه، ولا الاستناد إليه ولا الاغترار به، ولا العمل بمقتضاه.

وقال "خياط": مما يعين على ترك المرء ما لا يعنيه تذكر أن الواجبات أكثر من الأوقات، وأن العمر قصير كما أخبر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث عن أبي هريرة وأنس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين، وأقلهم من يجوز ذلك"، فمثل هذا العمر الذي لا يكاد يتسع لما يلزم ويجب؛ أفيتسع للفضول وما لا يعني فالمرء أيضا مسؤول عن عمره فيما أفناه؛ كما جاء في الحديث عن أبي برزة الأسلمي رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تزول قدم عبدٍ يوم القيامة حتى يُسألَ عن عمره فيما أفناه وعن علمه ما فعل فيه وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه وعن جسمه فيما أبلاه"، وما يلفظ الإنسان من قول إلا وهو مسطَّرٌ في صحائفه مجزيٌّ به، ليعلم أن للكلمة مسؤوليةً وتبعةً كما قال عز من قائل: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ * إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ * مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)، وظاهر الآية كما قال الإمام ابن كثير: أن "الملك يكتب كل شيء من الكلام، ويؤديه عموم قوله سبحانه: (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ)؛ فهو شامل لكل قول".

وأوصى المسلمين بتقوى الله والعمل على الاقتداء بالصفوة من عباد الرحمن في ترك ما لا يعني من الأقوال والأعمال، أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولو الألباب، مؤكداً أنه على العاقل الذي يرجو الله والدار الآخرة أن يقبل على شأنه، حافظًا للسانه، بصيرًا بزمانه، وأن يعُد كلامه من عمله؛ فإن من عَدَّ كلامه من عمله قلَّ كلامه إلا فيما يعنيه، ذلك أن أكثر ما يقصد بترك ما لا يعني كما قال الحافظ ابن رجب: "حِفْظ اللسان عن لغْو الكلام، وحسبه ضررًا أن يشغل صاحبه عن ألوانٍ كثيرةٍ من الخير الذي يسمو به مقامه، ويعلو به قدره وتشرف به منزلته، وتطيب به حياته وتحسن به عاقبته".

اعلان
خطيب الحرم المكي: حرص المرء على سلامة دينه دليل على رجاحة عقله
سبق

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله خياط المسلمين بتقوى الله عز وجل، فهو خير زادٍ في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام: حرص المرء على سلامة دينه، وحسن إسلامه، وصحة إيمانه، دليلٌ ظاهرٌ وآيةٌ بينة، وبرهانٌ شاهدٌ على رجاحة عقله واستقامة نهجه، وكمال توفيقه؛ فدين المسلم هو دليله وقائده إلى كل سعادةٍ في حياته الدنيا، وإلى كل فوزٍ ورفعةٍ في الآخرة؛ لما جاء فيه من البينات والهدى الذي يستعصم به من الضلال، وينأى به عن سبل الشقاء ومسالك الخسران.

وأضاف: لقد أرشد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو الحريص على كل خير لأمته، الرؤوف الرحيم بها، إلى أدبٍ جامع وخصلةٍ شريفة، وخلقٍ كريم يحسن به إسلام المرء، ويبلغ به الغاية من رضوان الله، وذلك في قوله صلوات الله وسلامه عليه: "من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه"، هذا الحديث كما قال الإمام ابن عبد البر من الكلام الجامع للمعاني الكثيرة الجليلة في الألفاظ القليلة، وهو مما لم يقله أحدٌ قبله صلى الله عليه وسلم لأن من حسُن إسلامه ترَكَ ما لا يعنيه من الأقوال والأعمال؛ إذ الإسلام يقتضي فعل الواجبات وترك المحرمات، وإذا حسُن الإسلام استلزم ذلك ترك ما لا يعني من المحرمات والمشتبهات، والمكروهات وفضول المباحات، وهي القدر الزائد على الحاجة منها، فإن هذا كله لا يعني المسلم إذا كمُل إسلامه، وبلغ درجة الإحسان الذي أوضح رسول الهدى صلى الله عليه وسلم حقيقته في حديث سؤال جبريل عليه السلام عن الإسلام والإيمان والإحسان فقال: "أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك".

وأردف إمام وخطيب المسجد الحرام: من اشتغال المرء بما لا يعنيه: تعلُّم ما لا يُهم من العلوم وترك الأهم منها مما فيه صلاحُ قلبه، وتزكية نفسه، ونفع إخوانه، ورفع شأن وطنه ورقي أمته ومنه أيضًا عدم حفظ اللسان عن لغو الكلام، وعن تتبع ما لا يُهم ولا ينفع تتبعه من أخبار الناس وأحوالهم، وأموالهم ومقدار إنفاقهم وادخارهم، وإحصاء ذلك عليهم، والتنقيب عن أقوالهم وأعمالهم داخل دورهم وبين أهليهم وأولادهم بغير غرضٍ شرعيٍ سوى الكشف عما لا يعنيه من خاص شؤونهم وخفي أمورهم، إضافة إلى تكلُّم المرء فيما لا يحسن ولا يتقنه مما لم يعرف له اختصاص فيه، ولا سابق إلمام وخبرة به، وما ذلك إلا لطلب التسلي وإزجاء الوقت وإضاعته في تصدُّر المجالس وصرف الأنظار إليه، وقد يخرج به ذلك إلى الخوض إلى ما لا يجوز الخوض فيه، من أحاديث الفواحش والشهوات، ووصف العورات وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات، ونشر قالة السوء وبث الشائعات والأكاذيب والأخبار المفتريات، وقد يجتمع على ذلك ولعٌ بما يسمى بـ"التحليلات والتوقعات" المبنية في غالبها على الظنون والأوهام والمجازفات، والجرأة على الباطل بتصويره في صورة الحق، وكل ذلك مما لا يصح توقعه ولا الخوض فيه، ولا الاستناد إليه ولا الاغترار به، ولا العمل بمقتضاه.

وقال "خياط": مما يعين على ترك المرء ما لا يعنيه تذكر أن الواجبات أكثر من الأوقات، وأن العمر قصير كما أخبر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث عن أبي هريرة وأنس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين، وأقلهم من يجوز ذلك"، فمثل هذا العمر الذي لا يكاد يتسع لما يلزم ويجب؛ أفيتسع للفضول وما لا يعني فالمرء أيضا مسؤول عن عمره فيما أفناه؛ كما جاء في الحديث عن أبي برزة الأسلمي رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تزول قدم عبدٍ يوم القيامة حتى يُسألَ عن عمره فيما أفناه وعن علمه ما فعل فيه وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه وعن جسمه فيما أبلاه"، وما يلفظ الإنسان من قول إلا وهو مسطَّرٌ في صحائفه مجزيٌّ به، ليعلم أن للكلمة مسؤوليةً وتبعةً كما قال عز من قائل: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ * إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ * مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)، وظاهر الآية كما قال الإمام ابن كثير: أن "الملك يكتب كل شيء من الكلام، ويؤديه عموم قوله سبحانه: (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ)؛ فهو شامل لكل قول".

وأوصى المسلمين بتقوى الله والعمل على الاقتداء بالصفوة من عباد الرحمن في ترك ما لا يعني من الأقوال والأعمال، أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولو الألباب، مؤكداً أنه على العاقل الذي يرجو الله والدار الآخرة أن يقبل على شأنه، حافظًا للسانه، بصيرًا بزمانه، وأن يعُد كلامه من عمله؛ فإن من عَدَّ كلامه من عمله قلَّ كلامه إلا فيما يعنيه، ذلك أن أكثر ما يقصد بترك ما لا يعني كما قال الحافظ ابن رجب: "حِفْظ اللسان عن لغْو الكلام، وحسبه ضررًا أن يشغل صاحبه عن ألوانٍ كثيرةٍ من الخير الذي يسمو به مقامه، ويعلو به قدره وتشرف به منزلته، وتطيب به حياته وتحسن به عاقبته".

07 ديسمبر 2018 - 29 ربيع الأول 1440
02:53 PM

خطيب الحرم المكي: حرص المرء على سلامة دينه دليل على رجاحة عقله

أوصى المسلمين بالاقتداء بالصفوة من عباد الرحمن في ترك ما لا يعنيهم

A A A
2
3,260

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله خياط المسلمين بتقوى الله عز وجل، فهو خير زادٍ في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام: حرص المرء على سلامة دينه، وحسن إسلامه، وصحة إيمانه، دليلٌ ظاهرٌ وآيةٌ بينة، وبرهانٌ شاهدٌ على رجاحة عقله واستقامة نهجه، وكمال توفيقه؛ فدين المسلم هو دليله وقائده إلى كل سعادةٍ في حياته الدنيا، وإلى كل فوزٍ ورفعةٍ في الآخرة؛ لما جاء فيه من البينات والهدى الذي يستعصم به من الضلال، وينأى به عن سبل الشقاء ومسالك الخسران.

وأضاف: لقد أرشد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو الحريص على كل خير لأمته، الرؤوف الرحيم بها، إلى أدبٍ جامع وخصلةٍ شريفة، وخلقٍ كريم يحسن به إسلام المرء، ويبلغ به الغاية من رضوان الله، وذلك في قوله صلوات الله وسلامه عليه: "من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه"، هذا الحديث كما قال الإمام ابن عبد البر من الكلام الجامع للمعاني الكثيرة الجليلة في الألفاظ القليلة، وهو مما لم يقله أحدٌ قبله صلى الله عليه وسلم لأن من حسُن إسلامه ترَكَ ما لا يعنيه من الأقوال والأعمال؛ إذ الإسلام يقتضي فعل الواجبات وترك المحرمات، وإذا حسُن الإسلام استلزم ذلك ترك ما لا يعني من المحرمات والمشتبهات، والمكروهات وفضول المباحات، وهي القدر الزائد على الحاجة منها، فإن هذا كله لا يعني المسلم إذا كمُل إسلامه، وبلغ درجة الإحسان الذي أوضح رسول الهدى صلى الله عليه وسلم حقيقته في حديث سؤال جبريل عليه السلام عن الإسلام والإيمان والإحسان فقال: "أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك".

وأردف إمام وخطيب المسجد الحرام: من اشتغال المرء بما لا يعنيه: تعلُّم ما لا يُهم من العلوم وترك الأهم منها مما فيه صلاحُ قلبه، وتزكية نفسه، ونفع إخوانه، ورفع شأن وطنه ورقي أمته ومنه أيضًا عدم حفظ اللسان عن لغو الكلام، وعن تتبع ما لا يُهم ولا ينفع تتبعه من أخبار الناس وأحوالهم، وأموالهم ومقدار إنفاقهم وادخارهم، وإحصاء ذلك عليهم، والتنقيب عن أقوالهم وأعمالهم داخل دورهم وبين أهليهم وأولادهم بغير غرضٍ شرعيٍ سوى الكشف عما لا يعنيه من خاص شؤونهم وخفي أمورهم، إضافة إلى تكلُّم المرء فيما لا يحسن ولا يتقنه مما لم يعرف له اختصاص فيه، ولا سابق إلمام وخبرة به، وما ذلك إلا لطلب التسلي وإزجاء الوقت وإضاعته في تصدُّر المجالس وصرف الأنظار إليه، وقد يخرج به ذلك إلى الخوض إلى ما لا يجوز الخوض فيه، من أحاديث الفواحش والشهوات، ووصف العورات وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات، ونشر قالة السوء وبث الشائعات والأكاذيب والأخبار المفتريات، وقد يجتمع على ذلك ولعٌ بما يسمى بـ"التحليلات والتوقعات" المبنية في غالبها على الظنون والأوهام والمجازفات، والجرأة على الباطل بتصويره في صورة الحق، وكل ذلك مما لا يصح توقعه ولا الخوض فيه، ولا الاستناد إليه ولا الاغترار به، ولا العمل بمقتضاه.

وقال "خياط": مما يعين على ترك المرء ما لا يعنيه تذكر أن الواجبات أكثر من الأوقات، وأن العمر قصير كما أخبر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث عن أبي هريرة وأنس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين، وأقلهم من يجوز ذلك"، فمثل هذا العمر الذي لا يكاد يتسع لما يلزم ويجب؛ أفيتسع للفضول وما لا يعني فالمرء أيضا مسؤول عن عمره فيما أفناه؛ كما جاء في الحديث عن أبي برزة الأسلمي رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تزول قدم عبدٍ يوم القيامة حتى يُسألَ عن عمره فيما أفناه وعن علمه ما فعل فيه وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه وعن جسمه فيما أبلاه"، وما يلفظ الإنسان من قول إلا وهو مسطَّرٌ في صحائفه مجزيٌّ به، ليعلم أن للكلمة مسؤوليةً وتبعةً كما قال عز من قائل: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ * إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ * مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)، وظاهر الآية كما قال الإمام ابن كثير: أن "الملك يكتب كل شيء من الكلام، ويؤديه عموم قوله سبحانه: (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ)؛ فهو شامل لكل قول".

وأوصى المسلمين بتقوى الله والعمل على الاقتداء بالصفوة من عباد الرحمن في ترك ما لا يعني من الأقوال والأعمال، أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولو الألباب، مؤكداً أنه على العاقل الذي يرجو الله والدار الآخرة أن يقبل على شأنه، حافظًا للسانه، بصيرًا بزمانه، وأن يعُد كلامه من عمله؛ فإن من عَدَّ كلامه من عمله قلَّ كلامه إلا فيما يعنيه، ذلك أن أكثر ما يقصد بترك ما لا يعني كما قال الحافظ ابن رجب: "حِفْظ اللسان عن لغْو الكلام، وحسبه ضررًا أن يشغل صاحبه عن ألوانٍ كثيرةٍ من الخير الذي يسمو به مقامه، ويعلو به قدره وتشرف به منزلته، وتطيب به حياته وتحسن به عاقبته".