"الكاملي" و"النوفل": منظومة دفاع الهلال مخيفة... والثقة الزائدة كادت تعصف به

قالا لـ"سبق": الاعتماد على مهارة بعض اللاعبين ليس كافياً

أكد رئيس تحرير صحيفة "الرياضي" سابقاً، عمر كاملي، أن تأهل الهلال كان من عنق الزجاجة، عطفاً على مجريات مواجهة السد في الدور نصف النهائي، مضيفاً: أن "كرة القدم ليس فيها مستحيل، وأن ما ظهر عليه الفريق من ثقة في تلك المواجهة (أي الإياب) لم تكن في محلها، نظراً لثقل الفريق المنافس".

وقال في حديث خاص لصحيفة "سبق": "أثبت دفاع الهلال بعد ولوج ثلاثة أهداف في خمس دقائق وجود خلل، لولا براعة عبدالله المعيوف، ونتمنى أن يتدارك الوضع مدرب الفريق لإصلاح الخلل قبل خوض مواجهات الدور النهائي".

وأضاف: "الاعتماد على مهارة بعض اللاعبين لا يجدي نفعاً، لوجود أدوات مميزة في الملعب من الحراسة إلى الهجوم، وتبقى المهمة صعبة جداً لو استمر الفريق بذات الروح والتراخي أمام السد".

من جانبه، قال الإعلامي الرياضي طارق النوفل، إن "أصعب ما يمكن أن يواجهه الشخص في حياته من لا يوجد لديه ما يخسره، وهذا ما حصل أمام الهلال في المواجهة الماضية".

وأضاف "النوفل" في حديث خاص لصحيفة "سبق": "الأدلة واضحة أن الأندية السعودية إذا دخلت المواجهات الآسيوية الحاسمة دون ضغط و بأريحية تواجه صعوبة، والأمثلة كثيرة كمواجهة الاتحاد وسيونجنام الكوري 2004".

وتابع: "ما زلت أرشح الهلال للقب بنسبة 40 ٪فقط، وكنت أتمنى أن يواجه جوانزو لأنه من وجهة نظري أسهل فنياً من أوراوا الياباني"، مختتماً حديثه بالقول: "أكبر ما صدمني ولوج ثلاثة أهداف في وقت قصير أمام السد القطري، وهذا يؤكد وجود خلل كبير في المنظومة الدفاعية التي مازال لوشيسكو عاجزاً عن حلها، ولكن أتمنى أن يتم تداركها في الدور النهائي".

عمر كاملي طارق النوفل الهلال أوراوا الياباني نهائي دوري أبطال آسيا دوري أبطال آسيا
اعلان
"الكاملي" و"النوفل": منظومة دفاع الهلال مخيفة... والثقة الزائدة كادت تعصف به
سبق

أكد رئيس تحرير صحيفة "الرياضي" سابقاً، عمر كاملي، أن تأهل الهلال كان من عنق الزجاجة، عطفاً على مجريات مواجهة السد في الدور نصف النهائي، مضيفاً: أن "كرة القدم ليس فيها مستحيل، وأن ما ظهر عليه الفريق من ثقة في تلك المواجهة (أي الإياب) لم تكن في محلها، نظراً لثقل الفريق المنافس".

وقال في حديث خاص لصحيفة "سبق": "أثبت دفاع الهلال بعد ولوج ثلاثة أهداف في خمس دقائق وجود خلل، لولا براعة عبدالله المعيوف، ونتمنى أن يتدارك الوضع مدرب الفريق لإصلاح الخلل قبل خوض مواجهات الدور النهائي".

وأضاف: "الاعتماد على مهارة بعض اللاعبين لا يجدي نفعاً، لوجود أدوات مميزة في الملعب من الحراسة إلى الهجوم، وتبقى المهمة صعبة جداً لو استمر الفريق بذات الروح والتراخي أمام السد".

من جانبه، قال الإعلامي الرياضي طارق النوفل، إن "أصعب ما يمكن أن يواجهه الشخص في حياته من لا يوجد لديه ما يخسره، وهذا ما حصل أمام الهلال في المواجهة الماضية".

وأضاف "النوفل" في حديث خاص لصحيفة "سبق": "الأدلة واضحة أن الأندية السعودية إذا دخلت المواجهات الآسيوية الحاسمة دون ضغط و بأريحية تواجه صعوبة، والأمثلة كثيرة كمواجهة الاتحاد وسيونجنام الكوري 2004".

وتابع: "ما زلت أرشح الهلال للقب بنسبة 40 ٪فقط، وكنت أتمنى أن يواجه جوانزو لأنه من وجهة نظري أسهل فنياً من أوراوا الياباني"، مختتماً حديثه بالقول: "أكبر ما صدمني ولوج ثلاثة أهداف في وقت قصير أمام السد القطري، وهذا يؤكد وجود خلل كبير في المنظومة الدفاعية التي مازال لوشيسكو عاجزاً عن حلها، ولكن أتمنى أن يتم تداركها في الدور النهائي".

09 نوفمبر 2019 - 12 ربيع الأول 1441
05:00 AM

"الكاملي" و"النوفل": منظومة دفاع الهلال مخيفة... والثقة الزائدة كادت تعصف به

قالا لـ"سبق": الاعتماد على مهارة بعض اللاعبين ليس كافياً

A A A
14
10,322

أكد رئيس تحرير صحيفة "الرياضي" سابقاً، عمر كاملي، أن تأهل الهلال كان من عنق الزجاجة، عطفاً على مجريات مواجهة السد في الدور نصف النهائي، مضيفاً: أن "كرة القدم ليس فيها مستحيل، وأن ما ظهر عليه الفريق من ثقة في تلك المواجهة (أي الإياب) لم تكن في محلها، نظراً لثقل الفريق المنافس".

وقال في حديث خاص لصحيفة "سبق": "أثبت دفاع الهلال بعد ولوج ثلاثة أهداف في خمس دقائق وجود خلل، لولا براعة عبدالله المعيوف، ونتمنى أن يتدارك الوضع مدرب الفريق لإصلاح الخلل قبل خوض مواجهات الدور النهائي".

وأضاف: "الاعتماد على مهارة بعض اللاعبين لا يجدي نفعاً، لوجود أدوات مميزة في الملعب من الحراسة إلى الهجوم، وتبقى المهمة صعبة جداً لو استمر الفريق بذات الروح والتراخي أمام السد".

من جانبه، قال الإعلامي الرياضي طارق النوفل، إن "أصعب ما يمكن أن يواجهه الشخص في حياته من لا يوجد لديه ما يخسره، وهذا ما حصل أمام الهلال في المواجهة الماضية".

وأضاف "النوفل" في حديث خاص لصحيفة "سبق": "الأدلة واضحة أن الأندية السعودية إذا دخلت المواجهات الآسيوية الحاسمة دون ضغط و بأريحية تواجه صعوبة، والأمثلة كثيرة كمواجهة الاتحاد وسيونجنام الكوري 2004".

وتابع: "ما زلت أرشح الهلال للقب بنسبة 40 ٪فقط، وكنت أتمنى أن يواجه جوانزو لأنه من وجهة نظري أسهل فنياً من أوراوا الياباني"، مختتماً حديثه بالقول: "أكبر ما صدمني ولوج ثلاثة أهداف في وقت قصير أمام السد القطري، وهذا يؤكد وجود خلل كبير في المنظومة الدفاعية التي مازال لوشيسكو عاجزاً عن حلها، ولكن أتمنى أن يتم تداركها في الدور النهائي".