تزويج 215 يتيمًا ويتيمة بالرياض.. هل تعرف آلية التقدم لفتيات الدور الإيوائية؟

خلال 4 أعوام.. ومدير "عمل العاصمة": جهودنا تمتد للتأهيل والمتابعة والإصلاح

أثمرت جهود وحدة الزواج وإصلاح ذات البين التابعة لفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض، خلال الأربعة سنين الأخيرة، في توفير فرص الزواج لـ215 يتيمًا ويتيمة من المشمولين والمشمولات بالرعاية داخل الدور الإيوائية وممن هم لدى الأسر البديلة.

وأوضح مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالرياض الدكتور يوسف السيالي، أن آلية الزواج من اليتيمات تمرّ بعدة مراحل؛ حيث تبدأ باستقبال طلبات الزواج عن طريق فرع الوزارة بالمنطقة، أو عن طريق وحدة الزواج وإصلاح ذات البين مباشرةً ثم دراسة الطلب والتأكد من توفر جميع الشروط المحددة للزواج والمقابلة الشخصية للمتقدم ومن ثم العودة "لقاعدة البيانات المعتمدة لدى الوحدة التي تحوي أسماء جميع فتيات الدور ورغباتهن"؛ لترشيح الفتاة المناسبة للمتقدم ومن ثم يتم التوفيق بين الطلبات بالتنسيق مع الدور الإيوائية والأسر البديلة؛ ليتم في النهاية عقد النكاح والزواج.

ونوّه بأن عمل الوحدة لا يقتصر على تزويج الفتيات فقط؛ بل يمتد إلى تأهيلهن قبل الزواج تأهيلًا كاملًا، ومتابعتهن بعد الزواج، والتدخل عند الحاجة للإصلاح، وحل المشكلات التي قد تعترض حياتهن الزوجية من قِبَل مجموعة من الكوادر الوظيفية المؤهلة لذلك؛ مؤكدًا أن هذه الجهود تعد جزءًا من الرعاية الشاملة التي توليها الدولة -ممثلةً في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية- لهذه الفئة الغالية على قلوبنا؛ لتحقيق الاستقرار النفسي والاجتماعي لهم.

وحدة الزواج وإصلاح ذات البين وزارة العمل والتنمية الاجتماعية الرياض
اعلان
تزويج 215 يتيمًا ويتيمة بالرياض.. هل تعرف آلية التقدم لفتيات الدور الإيوائية؟
سبق

أثمرت جهود وحدة الزواج وإصلاح ذات البين التابعة لفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض، خلال الأربعة سنين الأخيرة، في توفير فرص الزواج لـ215 يتيمًا ويتيمة من المشمولين والمشمولات بالرعاية داخل الدور الإيوائية وممن هم لدى الأسر البديلة.

وأوضح مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالرياض الدكتور يوسف السيالي، أن آلية الزواج من اليتيمات تمرّ بعدة مراحل؛ حيث تبدأ باستقبال طلبات الزواج عن طريق فرع الوزارة بالمنطقة، أو عن طريق وحدة الزواج وإصلاح ذات البين مباشرةً ثم دراسة الطلب والتأكد من توفر جميع الشروط المحددة للزواج والمقابلة الشخصية للمتقدم ومن ثم العودة "لقاعدة البيانات المعتمدة لدى الوحدة التي تحوي أسماء جميع فتيات الدور ورغباتهن"؛ لترشيح الفتاة المناسبة للمتقدم ومن ثم يتم التوفيق بين الطلبات بالتنسيق مع الدور الإيوائية والأسر البديلة؛ ليتم في النهاية عقد النكاح والزواج.

ونوّه بأن عمل الوحدة لا يقتصر على تزويج الفتيات فقط؛ بل يمتد إلى تأهيلهن قبل الزواج تأهيلًا كاملًا، ومتابعتهن بعد الزواج، والتدخل عند الحاجة للإصلاح، وحل المشكلات التي قد تعترض حياتهن الزوجية من قِبَل مجموعة من الكوادر الوظيفية المؤهلة لذلك؛ مؤكدًا أن هذه الجهود تعد جزءًا من الرعاية الشاملة التي توليها الدولة -ممثلةً في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية- لهذه الفئة الغالية على قلوبنا؛ لتحقيق الاستقرار النفسي والاجتماعي لهم.

21 فبراير 2020 - 27 جمادى الآخر 1441
05:15 PM

تزويج 215 يتيمًا ويتيمة بالرياض.. هل تعرف آلية التقدم لفتيات الدور الإيوائية؟

خلال 4 أعوام.. ومدير "عمل العاصمة": جهودنا تمتد للتأهيل والمتابعة والإصلاح

A A A
9
11,170

أثمرت جهود وحدة الزواج وإصلاح ذات البين التابعة لفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض، خلال الأربعة سنين الأخيرة، في توفير فرص الزواج لـ215 يتيمًا ويتيمة من المشمولين والمشمولات بالرعاية داخل الدور الإيوائية وممن هم لدى الأسر البديلة.

وأوضح مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالرياض الدكتور يوسف السيالي، أن آلية الزواج من اليتيمات تمرّ بعدة مراحل؛ حيث تبدأ باستقبال طلبات الزواج عن طريق فرع الوزارة بالمنطقة، أو عن طريق وحدة الزواج وإصلاح ذات البين مباشرةً ثم دراسة الطلب والتأكد من توفر جميع الشروط المحددة للزواج والمقابلة الشخصية للمتقدم ومن ثم العودة "لقاعدة البيانات المعتمدة لدى الوحدة التي تحوي أسماء جميع فتيات الدور ورغباتهن"؛ لترشيح الفتاة المناسبة للمتقدم ومن ثم يتم التوفيق بين الطلبات بالتنسيق مع الدور الإيوائية والأسر البديلة؛ ليتم في النهاية عقد النكاح والزواج.

ونوّه بأن عمل الوحدة لا يقتصر على تزويج الفتيات فقط؛ بل يمتد إلى تأهيلهن قبل الزواج تأهيلًا كاملًا، ومتابعتهن بعد الزواج، والتدخل عند الحاجة للإصلاح، وحل المشكلات التي قد تعترض حياتهن الزوجية من قِبَل مجموعة من الكوادر الوظيفية المؤهلة لذلك؛ مؤكدًا أن هذه الجهود تعد جزءًا من الرعاية الشاملة التي توليها الدولة -ممثلةً في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية- لهذه الفئة الغالية على قلوبنا؛ لتحقيق الاستقرار النفسي والاجتماعي لهم.