أمانة جازان: شبكة تصريف مياه الأمطار تعمل بكفاءة.. وتفصِّل مشاريع الـ550 مليونًا

أكدت أن الأولوية لدرء أخطار السيول لـ25 بلدية مرتبطة بها

قال عبدالعزيز الريثي، المتحدث الرسمي لأمانة منطقة جازان: إن الأمطار التي شهدتها مدينة جيزان صباح اليوم الجمعة كانت غزيرة، واستمر هطولها ساعات متواصلة؛ وباشرت الفِرق الميدانية بالأمانة مهامها فور هطولها لتصريف تجمعات مياه الأمطار في المواقع غير المخدومة بشبكة تصريف مياه الأمطار، وما زال العمل جاريًا لنزح أي تجمعات مياه متبقية.

وعن شبكة تصريف الأمطار أكد "الريثي" أن شبكة تصريف مياه الأمطار المنفَّذة بمدينة جيزان تبلغ أطوالها 14.5 كم، وتمثل نسبة 25 % من إجمالي مساحة المدينة، وتعمل بكفاءة؛ إذ قامت بتصريف مياه الأمطار من الطرق والأحياء السكنية المخدومة بتلك الشبكة بواسطة محطة الرفع التي تعمل بها ثلاث مضخات، وتقوم بطرد المياه بطاقة 4.5 متر مكعب في الثانية، وتصريفها إلى البحر مباشرة.

وأضاف: بالنسبة للمواقع التي لا تشملها شبكة تصريف مياه الأمطار المنفَّذة في المدينة فقد تمت مباشرة نزحها بواسطة فِرق الأمانة الميدانية والعمالة والآليات والمعدات المخصصة لذلك؛ إذ قامت الفِرق الميدانية بسحب ونزح كميات كبيرة من مياه الأمطار من الشوارع، ولا يزال العمل مستمرًّا على مدار الساعة لنزح أي تجمعات مياه متبقية.

كما أوضح المتحدث الرسمي للأمانة أن هناك دراسات لمشاريع تصريف مياه الأمطار بالمدينة، انتهت منها أمانة منطقة جازان مؤخرًا، وتهدف لتوسعة محطة تصريف مياه الأمطار الحالية، وكذلك إضافة شبكة مياه جديدة لأحياء المدينة الشمالية، وهي حاليًا تحت إجراءات الترسية.

وعن مشاريع درء أخطار السيول وتصريف مياه الأمطار، التي تبلغ تكاليفها 550 مليون ريال، أكد أن تلك المشاريع موزَّعة على مشاريع أمانة المنطقة لتنفيذها في مدينة جيزان، وعلى مشاريع بلديات المنطقة المرتبطة بها، والبالغ عددها (25) بلدية في محافظات ومراكز وقرى المنطقة.

وتابع: وتشمل تلك المشاريع مشروع للدراسات الهيدرولوجية لتحديد النقاط الحرجة في المنطقة، ومشروع لتوسعة الطاقة الاستيعابية لمحطة تصريف مياه الأمطار الحالية بمدينة جيزان، ومشروع شبكة ومحطة تصريف مياه الأمطار للأحياء الشمالية لمدينة جيزان.

وأوضح أن تلك المشاريع تشمل مشاريع درء أخطار السيول بمحافظات ومراكز وقرى المنطقة، ويجري استلام بعضها حاليًا، وبعضها الآخر ما زال تحت التنفيذ؛ إذ تم التركيز عند دراسة هذه المشاريع على إعطاء الأولوية لمشاريع درء أخطار السيول للأودية المارة بمدينة جيزان، وبمحافظات ومراكز وقرى المنطقة.

وأكدت أمانة منطقة جازان عبر متحدثها الرسمي أن فِرق الطوارئ والكوارث الميدانية تعمل على مدار الساعة مع مشرفي الفِرق والعمال والمعدات والآليات في جميع شوارع وأحياء مدينة جيزان، وفي بلديات المنطقة؛ وذلك لنزح تجمعات مياه الأمطار غير المخدومة بشبكة التصريف، وفتح الطرق التي أغلقتها السيول في المحافظات الجبلية.

ولفت إلى أن ذلك يتم بمتابعة من أمين المنطقة إنفاذًا لتوجيهات أمير المنطقة الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، وتوجيهات ومتابعة نائب أمير المنطقة الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز.

أمانة جازان المتحدث الرسمي لأمانة منطقة جازان عبدالعزيز الريثي جازان تصريف مياه الأمطار أمطار سيول
اعلان
أمانة جازان: شبكة تصريف مياه الأمطار تعمل بكفاءة.. وتفصِّل مشاريع الـ550 مليونًا
سبق

قال عبدالعزيز الريثي، المتحدث الرسمي لأمانة منطقة جازان: إن الأمطار التي شهدتها مدينة جيزان صباح اليوم الجمعة كانت غزيرة، واستمر هطولها ساعات متواصلة؛ وباشرت الفِرق الميدانية بالأمانة مهامها فور هطولها لتصريف تجمعات مياه الأمطار في المواقع غير المخدومة بشبكة تصريف مياه الأمطار، وما زال العمل جاريًا لنزح أي تجمعات مياه متبقية.

وعن شبكة تصريف الأمطار أكد "الريثي" أن شبكة تصريف مياه الأمطار المنفَّذة بمدينة جيزان تبلغ أطوالها 14.5 كم، وتمثل نسبة 25 % من إجمالي مساحة المدينة، وتعمل بكفاءة؛ إذ قامت بتصريف مياه الأمطار من الطرق والأحياء السكنية المخدومة بتلك الشبكة بواسطة محطة الرفع التي تعمل بها ثلاث مضخات، وتقوم بطرد المياه بطاقة 4.5 متر مكعب في الثانية، وتصريفها إلى البحر مباشرة.

وأضاف: بالنسبة للمواقع التي لا تشملها شبكة تصريف مياه الأمطار المنفَّذة في المدينة فقد تمت مباشرة نزحها بواسطة فِرق الأمانة الميدانية والعمالة والآليات والمعدات المخصصة لذلك؛ إذ قامت الفِرق الميدانية بسحب ونزح كميات كبيرة من مياه الأمطار من الشوارع، ولا يزال العمل مستمرًّا على مدار الساعة لنزح أي تجمعات مياه متبقية.

كما أوضح المتحدث الرسمي للأمانة أن هناك دراسات لمشاريع تصريف مياه الأمطار بالمدينة، انتهت منها أمانة منطقة جازان مؤخرًا، وتهدف لتوسعة محطة تصريف مياه الأمطار الحالية، وكذلك إضافة شبكة مياه جديدة لأحياء المدينة الشمالية، وهي حاليًا تحت إجراءات الترسية.

وعن مشاريع درء أخطار السيول وتصريف مياه الأمطار، التي تبلغ تكاليفها 550 مليون ريال، أكد أن تلك المشاريع موزَّعة على مشاريع أمانة المنطقة لتنفيذها في مدينة جيزان، وعلى مشاريع بلديات المنطقة المرتبطة بها، والبالغ عددها (25) بلدية في محافظات ومراكز وقرى المنطقة.

وتابع: وتشمل تلك المشاريع مشروع للدراسات الهيدرولوجية لتحديد النقاط الحرجة في المنطقة، ومشروع لتوسعة الطاقة الاستيعابية لمحطة تصريف مياه الأمطار الحالية بمدينة جيزان، ومشروع شبكة ومحطة تصريف مياه الأمطار للأحياء الشمالية لمدينة جيزان.

وأوضح أن تلك المشاريع تشمل مشاريع درء أخطار السيول بمحافظات ومراكز وقرى المنطقة، ويجري استلام بعضها حاليًا، وبعضها الآخر ما زال تحت التنفيذ؛ إذ تم التركيز عند دراسة هذه المشاريع على إعطاء الأولوية لمشاريع درء أخطار السيول للأودية المارة بمدينة جيزان، وبمحافظات ومراكز وقرى المنطقة.

وأكدت أمانة منطقة جازان عبر متحدثها الرسمي أن فِرق الطوارئ والكوارث الميدانية تعمل على مدار الساعة مع مشرفي الفِرق والعمال والمعدات والآليات في جميع شوارع وأحياء مدينة جيزان، وفي بلديات المنطقة؛ وذلك لنزح تجمعات مياه الأمطار غير المخدومة بشبكة التصريف، وفتح الطرق التي أغلقتها السيول في المحافظات الجبلية.

ولفت إلى أن ذلك يتم بمتابعة من أمين المنطقة إنفاذًا لتوجيهات أمير المنطقة الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، وتوجيهات ومتابعة نائب أمير المنطقة الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز.

29 نوفمبر 2019 - 2 ربيع الآخر 1441
11:55 PM

أمانة جازان: شبكة تصريف مياه الأمطار تعمل بكفاءة.. وتفصِّل مشاريع الـ550 مليونًا

أكدت أن الأولوية لدرء أخطار السيول لـ25 بلدية مرتبطة بها

A A A
15
9,783

قال عبدالعزيز الريثي، المتحدث الرسمي لأمانة منطقة جازان: إن الأمطار التي شهدتها مدينة جيزان صباح اليوم الجمعة كانت غزيرة، واستمر هطولها ساعات متواصلة؛ وباشرت الفِرق الميدانية بالأمانة مهامها فور هطولها لتصريف تجمعات مياه الأمطار في المواقع غير المخدومة بشبكة تصريف مياه الأمطار، وما زال العمل جاريًا لنزح أي تجمعات مياه متبقية.

وعن شبكة تصريف الأمطار أكد "الريثي" أن شبكة تصريف مياه الأمطار المنفَّذة بمدينة جيزان تبلغ أطوالها 14.5 كم، وتمثل نسبة 25 % من إجمالي مساحة المدينة، وتعمل بكفاءة؛ إذ قامت بتصريف مياه الأمطار من الطرق والأحياء السكنية المخدومة بتلك الشبكة بواسطة محطة الرفع التي تعمل بها ثلاث مضخات، وتقوم بطرد المياه بطاقة 4.5 متر مكعب في الثانية، وتصريفها إلى البحر مباشرة.

وأضاف: بالنسبة للمواقع التي لا تشملها شبكة تصريف مياه الأمطار المنفَّذة في المدينة فقد تمت مباشرة نزحها بواسطة فِرق الأمانة الميدانية والعمالة والآليات والمعدات المخصصة لذلك؛ إذ قامت الفِرق الميدانية بسحب ونزح كميات كبيرة من مياه الأمطار من الشوارع، ولا يزال العمل مستمرًّا على مدار الساعة لنزح أي تجمعات مياه متبقية.

كما أوضح المتحدث الرسمي للأمانة أن هناك دراسات لمشاريع تصريف مياه الأمطار بالمدينة، انتهت منها أمانة منطقة جازان مؤخرًا، وتهدف لتوسعة محطة تصريف مياه الأمطار الحالية، وكذلك إضافة شبكة مياه جديدة لأحياء المدينة الشمالية، وهي حاليًا تحت إجراءات الترسية.

وعن مشاريع درء أخطار السيول وتصريف مياه الأمطار، التي تبلغ تكاليفها 550 مليون ريال، أكد أن تلك المشاريع موزَّعة على مشاريع أمانة المنطقة لتنفيذها في مدينة جيزان، وعلى مشاريع بلديات المنطقة المرتبطة بها، والبالغ عددها (25) بلدية في محافظات ومراكز وقرى المنطقة.

وتابع: وتشمل تلك المشاريع مشروع للدراسات الهيدرولوجية لتحديد النقاط الحرجة في المنطقة، ومشروع لتوسعة الطاقة الاستيعابية لمحطة تصريف مياه الأمطار الحالية بمدينة جيزان، ومشروع شبكة ومحطة تصريف مياه الأمطار للأحياء الشمالية لمدينة جيزان.

وأوضح أن تلك المشاريع تشمل مشاريع درء أخطار السيول بمحافظات ومراكز وقرى المنطقة، ويجري استلام بعضها حاليًا، وبعضها الآخر ما زال تحت التنفيذ؛ إذ تم التركيز عند دراسة هذه المشاريع على إعطاء الأولوية لمشاريع درء أخطار السيول للأودية المارة بمدينة جيزان، وبمحافظات ومراكز وقرى المنطقة.

وأكدت أمانة منطقة جازان عبر متحدثها الرسمي أن فِرق الطوارئ والكوارث الميدانية تعمل على مدار الساعة مع مشرفي الفِرق والعمال والمعدات والآليات في جميع شوارع وأحياء مدينة جيزان، وفي بلديات المنطقة؛ وذلك لنزح تجمعات مياه الأمطار غير المخدومة بشبكة التصريف، وفتح الطرق التي أغلقتها السيول في المحافظات الجبلية.

ولفت إلى أن ذلك يتم بمتابعة من أمين المنطقة إنفاذًا لتوجيهات أمير المنطقة الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، وتوجيهات ومتابعة نائب أمير المنطقة الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز.